عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 02-24-2015, 08:30 PM
صليل صليل غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 24-02-2015
الدولة: السعودية
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
صليل is on a distinguished road
افتراضي

والنعم فيكم والنعم فأعضاء المنتدى جميعهم،
كنت أقصد بالطرح الروحي الإسقاط النجمي أو انفصال الجسد الأثيري عن الجسد المادي
وكنت قد قلت
"وفي هذه الحالة الصعبة جدا يختفي الجن تماما من جسده لانعدام وجود الوسيط وهو قرين الجسم، فجسده نقي وصافي تماما من وجود الجن في هذه الحالة، بينما تسلط الجن يكون قاصرا على قرين مادة الجسم الخارج عن نطاق الجسم البشري تماما، وإن كان من الممكن للجن سحب قرين الجسم وتحريكه في الهواء خارج نطاق مقرونه، كما في حالات الخروج من الجسد، ولكن لا بد أن يرجع القرين إلى مقرونه ويلتحم به مرة أخرى، ولا يفترق عنه إلا في حالة الموت فقط، فقرين أي مادة مرتبط بمقرونه بما يطلق عليه الروحانيون (الحبل الفضي The Silver Cord ) وهو أشبه بالحبل السري، وهذا لم أجد عليه دليل من الشريعة"
فأحببت ان انقل لك قول الإمام الصادق(عليه السلام): «ما من أحد ينام إلاّ عرجت نفسه إلى السماء، وبقيت روحه في بدنه، وصار بينهما سبب كشعاع الشمس، فإن أذن الله في قبض الأرواح أجابت الروح النفس، وإن أذن الله في ردّ الروح أجابت النفس الروح، فهو قوله سبحانه: (الله يتوفى الأنفس حين موتها)»(
مجمع البيان)
فقد تكون النفس هي الروح الأثيرية، وشعاع الشمس هو الحبل الفضي.
-وكنت اسأل بحكم معرفتك بالجن ووضررهم على الإنس هل لخروج هذا الجسد الأثيري أضرار ومخاطر؟وكيف يمكن تفاديها؟
حيث أن الخارج من جسده يتمكن من رؤية الأرواح الأخرى وايذائها،
-وهل الروح الأثيرية هي نفسها قرين الجسم أم ان كلا من هما شيء مختلف؟

واعتذر ان اطلت او اخطأت الفهم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس