عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 03-04-2016, 01:34 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,582
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من الخطأ الشائع بين الأطباء البشريين والروحيين محاولة الفصل بين الأعراض الروحية والأعراض النفسية .. وهذا خطأ فادح من كلا الطرفين .. بكل سهولة يمكن للعار التلاعب بالمريض فيظن الطبيب النفسي أنها أعراض نفسية .. ويظن المعالج أنها أعراض روحية .. وهنا حتما سنقع في النزاع والخلاف بين كلا الطرفين .. وبهذه الطريقة أطاح الشيطان بكل منهما .. حيلة ماكرة أليس كذلك؟

بعض من يحاولون إظهار أنهم علماء وعباقرة قادرين على التمييز بين الحالتين اتخذهم الشيطان سخريا .. فكانوا يحضرون ويسخرون منهم أمامي .. فهم يرونهم جهلاء وقعوا في الفخ المنصوب لهم من الشيطان .. لذلك لا أنصح أي معالج مبتدئ أن يزج بنفسه في هذا الآتون المستعر والذي قد يقضي على مستقبله كمعالج ويشوه صورته تماما

عليك أن تقوم بدورك كمعالج لتتأكد أن الحالة فيها إصابة روحية .. ولا تقحم نفسك في عمل الطبيب النفسي .. ودعني أقولها وبصراحة أن الأمراض النفسية جزء من الأمراض الروحية وكلاهما يمكن علاجهما دينيا .. فيما عدا بعض الأمراض النفسية والعصبية الناتجة عن خلل في وظائف الجسم .. حتى الخلل في الوظائف العضوية يمكن للجن التلاعب بها

سبق وشرحت أن هناك أعراض ظاهرة للمرض الروحي .. وهذه قد تتشابه مع أعراض الأمراض النفسية .. لكن هناك أعراض خفية .. إن قام المعالج باستثارة العارض ظهرت لنا تلك الأعراض الخفية التي لم يكن يشعر بها المريض من قبل .. ومرت بي حالات منها فتاة طلب مني أحد الإخوة علاجها .. وتواصل معي خطيبها ثم انتقلنا إلى بيتها .. المهم كان معي والدها فقط في الغرفة .. ولم أسمح لخطيبها وأمها بالحضور .. وكان الباب مغلقا علينا ... المهم كعادتي أقوم بعمل كل الاختبارات ليس للتشخيص فقط ولكن كتجارب عملية أكررها مع كل حالة حتى أحصل على نتائج علمية وثوابت .. المهم؛ قمت بعمل اختبار التنفس بعدما ظهرت أعراض الحضور على البنت .. فكانت التنائج سلبية تماما فكان نفسها بارد! .. المفترض في حالة الحضور يكون النفس حار .. هذا إلى جانب عدة اختبارات أخرى كانت جميعها سلبية .. وفي النهاية اتخذت قراري بأني الفتاة متمارضة وسليمة وليس بها أي شيء .. فصدم والدها من كلامي .. قلت له تفضل بنفسك وقم بعمل الاختبارات فوجدها كلها سلبية .. طبعا ثار الأب وهاج وماج واشتعل البيت نارا على البنت وأمها وكانت فضيحة وصلت إلى الشارع والجيران

وإذا بالبنت كانت تحضر جلسات علاجية من قبل .. فتمرست على أساليب حضور الجن وأتقنت دورها في التمثيل بجدارة عالية جدا .. وقد صنعت هذه التمثيلية لابتزاز خطيبها ماديا حيث كان يعمل في مجال النفط .. ومع كل خصومة هدية من الذهب .. وأثناء الجلسة كان خيطبها يجلس على الأرض عند باب الغرفة يستمع لما يدور بحسب وصف أمها .. حيث كانو يتهمون الخطيب بأنه يسحر لها .. والحقيقة التي لا يعلمها خطيبها حينها أن الأم والبنت كانا يسحران له حتى يظل متعلقا بها بدليل طريقة جلوسه كالمجنون على باب الغرفة.. ورغم الفضيحة ظل متمسكا بها مسلوب الإرادة عاجزا عن مفارقتها

ادخل الرابط أدناه

حصري: إثارة الأعراض الظاهرة والخفية لكشف الاقتران الشيطاني

فمن السهل أن يمثل عليك المريض .. وأن يمثل عليك الشيطان .. وأن يكون الدور متقنا تماما فتتشابه عليك الأعراض .. فماذا تفعل حينها وأنت مطالب أن تحكم بالعدل؟

وبكل تأكيد يسحر القرين الكافر لمقرونه منها وهو نائم يعقد على قافية رأسه ثلاث عقد .. لكن لا يصح أن نقول بأن السحر مهمة القرين فله مهمة أخرى والسحر مجرد وسيلة لتحقيق مهمته المنوط بها .. ففي حالة إصابة الإنسان بسحر او مس فالقرين هنا يكون خاضع للسحر وليس العكس .. لذلك فمن يشخصون بعض الحالات على أنها سحر قرين يعتبر جهل كبير منهم .. فالسحر منظومة كبيرة وضخمة جدا لا تتوفر للقرين .. فأسحاره محدودة جدا وتبطل بمجرد الذكر والوضوء والصلاة كما في الحديث .. فإن بلغ سحره حد التعجيز وصار بحاجة لمعالج فهو سحر على هامش سحر آخر مسيطر على المريض فإن بطل السحر الأساسي بطل السحر الهامشي تلقائيا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس