عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 07-28-2016, 04:00 AM
جند الله جند الله متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,687
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتصمة بالله
جزاكم الله خيرا على التوضيح

سبحان الله جميع اشكال الفساد هذه ما هى الا خطة للقضاء على مركز هام من مراكز تجمع المسلمين

وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

السياسة التي تم تنفيذها على مدار زمن طويل كانت تهدف إلى تقييد أطراف الأمة ثم الضرب في القلب .. تسمى (سياسة تقييد الأطراف ثم الضرب في القلب) وهذه السياسة تم تنفيذها تدريجيا من ضرب الصومال داخليا .. وضرب العراق .. وضرب سورية .. حتى الدول البعيدة كالبوسنة والهرسك والشيشان وأنغوشيا غير ذلك من الدول الاسلامية تم تدميرها وانتهت .. كل هذه الدول تعتبر أطراف العالم الإسلامي .. البعيدة والقريبة .. لكن قلب العالم الإسلامي هو أرض الحرمين فبدونها لن تقام خلافة (لذلك لا أحد يعترف بداعش لأنها لم تستولي على الحرمين ولن تقدر بعون الله) .. لذلك هناك (دول الطوق) وهي الدول المطلة على بلد الحرمين وتشترك معها في الحدود (العراق - الأدرن - مصر - السودان - إريتريا - جيوبتي - الصومال - اليمن - دول الخليج) طبعا دول القرن الإفريقي (مصر - السودان - إريتريا - جيوبتي - الصومال) مسيطر عليها بالكامل ولا ثقل لها اقتصاديا وعسكريا وسياسيا فليست بالأهمية التي يلقى لها بال .. خاصة أنه يفصلها على الحرمين البحر الأحمر وهو مانع استراتيجي دولي يصعب اختراقه .. ولكن مصر سيتم تدميرها تماما لأنها أقوى قوة في (دول الطوق) .. لذلك فضربها مرة واحدة ليس بالهين .. فخططوا للقضاء عليها ببطئ وتدريجيا إلى ان يتم حصارها (رغم أنها محاصرة بالفعل ولكن هذا غير معلن)

فالهدف تقييد كل الدول الإسلامية ثم ضرب بلد الحرمين أو بالأصح ضرب الخلافة وحصارها وقت ظهورها بدليل جيش الخسف الذي سيرسل للقضاء على الخليفة الراشد

هذا الكلام الذي أقوله معروف منذ زمن .. وأعرفه منذ كنت مراهقا .. وليس فيه جديد فالكل يعرفه .. ولكن ما يحدث الآن ينذر باقتراب الحصار حول ارض الحرمين بهدف تضييق الخناق عليه لكن بإذن الله لن يمكنهم الله عز وجل من هذا وإن سيتم بالفعل حصارها .. لكن لن يتم الا بعد حرق مصر تماما وتركها خرابا .. سيأكل المصريون لحم بعضهم بعضا حقيقة لا مجازا .. فلن يجدوا من القوت إلا أكل لحوم البشر وحينها تتوه العقول وتزل الأقدام فلن تجدي عاقل يصغي أجساد تحركها البطون لا العقول

ولهذا أحذر وأنذر وأنبه .. لا أمان إلا في بلد الحرمين .. من مات فيها دون دينه ودفاعا عنها مات شهيدا .. وإن عاش فسيعيش كريما يجاهد ويدافع عنها .. الهجرة إلى مهاجر الأنبياء والمرسلين هو سبيل النجاة .. ادخروا الذهب هو النقد الشرعي .. أما اموالكم التي في ايديكم فمجرد ورق لا قيمة له .. أما الذهب فاشتروا منهم ما استطعتم .. اشتروه سبائك لا مشغولات .. كل رجال الأعمال هربوا الذهب خارج مصر لتأمين انفسهم .. ويستثمرونه في دول شرق آسيا .. فلا ربحوا ولا كسبوا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس