عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 08-02-2016, 03:10 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,071
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيطان له مسالك في الوسوسة قد تكون مباشرة وقد تكون غيرمباشرة

فيمكنه أن يقود الشخص الى المخدرات والتي بدورها لها يد مثلا في ظهور الوسواس القهري وغير ذلك من اختلالات المخ والدراسات تثبت ذلك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الإدمان بعمومه سواء مخدرات أو سماع موسيقى أو تناول الطعام أو التدخين .. إلخ .. كله متعلق باستمالة الروح .. فالخمر مثلا تذهب العقل وفي غياب العقل تضعف الروح .. وتضعف صلة الروح بالجسد .. في هذا الحالة بين الوعي واللاوعي يتدخل الشيطان ليستحوذ على روح الإنسان فيستميلها حتى تعجز عن التحرر من هذه الاستمالة والجنوح

هذا هو الادمان استمالة الروح وهذا إضعاف الروح .. وبالتالي تميل النفس نحو إدمان ما يضرها رغم علم الإنسان بوقوع الضرر من تناول ما يضرها ..

لكن كيف يتدخل الشيطان في عمل الروح يسيطر عليها؟

الشيطان من الجن على نوعين .. شيطان قرين .. وشيطان من الجن .. القرين جنس ثالث لا هو إنس ولا جن .. هو كائن وسيط بين ثلاثة [الروح - عالم الجن - الجسد] .. الجن العادي لا يستطيع السيطرة على الجسد أو الروح بدون القرين .. وبالسيطرة على القرين يخترق الشيطان الروح والجسد ..

فمن خلال القرين يتمكن الشطيان من استمالة روح الإنسان وإضعافها تجاه نوع من أنواع المدمنات سواء مخدرات أو جنس أو تدخين أو غير ذلك فالقائمة طويلة لا تنتهي

الطب البشري عاجز عن علاج الإدمان فلا يضمن أن لا ينتكس المدمن فيعود للإدمان مرة أخرى .. فمعظم المدمنين يرجعون للإمان مرة أخرى رغم سحب المخدر من الجسم

السبب في قابلية المقلع عن الإدمان للانتكاس أن روحه لا زالت مستمالة من الشيطان .. بمعنى أن الروح فيها جانب ضعيف تجاه نوع معين من المخدرات .. كإدمان سماع الموسيقى لما لها من لذة وتأثير قوي في النفس البشرية .. يسمونها غذاء الروح وفي الحقيقة هي داء للروح .. تضعف الروح بشكل كبير فيهيم سامعها وتحلق نفسه في إحساس عميق من اللذة سواء كنت موسيقى حالمة .. أو موسيقى راقصة .. فهناك فرقة تسمى Pink Floyd كانت فرقة روك انكليزية موسيقاها ذات تأثير كتأثير الخمر تقريبا .. تصيب سامعها بحالة من الهيام والخمول .. وقد يدمن المستمع سماعها لما يجده من لذة

إذن فالموسيقى تضعف الروح بدليل عجز المدمن عن الإقلاع عما أدمنه .. حتى مدمن الزنى يجد للزنى لذة لا يجدها مع زوجته في الحلال .. رغم توفر الزوجة في الحلال والعشيقة في الحرام .. لأن إرادة الإنسان في روحه وهي المتحكمة في جسده .. فإن فارقت الروح الجسد مات الجسد وتحلل ..فلا حياة للجسد بدون الروح .. فنجد على سبيل المثال أن الشخص الرياضي إن ارتفعت روحه المعنوية استطاع رفع أثقال وبتكرارات أكثر من المعداد .. فينشط جسده على غير المعتاد .. هذه القوة المفاجئة تأتي نتيجة حافز روحي .. مثل التدريب ضمن فريق جماعي .. وقد يزداد الإنسان قوة فوق عادته إن تعرض للاعتداء فنجده يكتسب قوة عجيبة يندهش هو نفسه لها كيف قام بذلك

هذه القوة الجسدية المفاجئة التي تباغت الإنسان في ظروف خاصة هي تأثير الروح في جسده .. وعلى العكس من ذلك رغم أن جسم الإنسان قوي جدا إلا أنه في بعض الأحيان يضعف جسده عن القيام بأبسط الأمور المألوفة لديه .. فيصاب بعجز نفسي .. والحقيقة أنه عجز روحي .. تضعف فيه الصلة بين الروح والجسد .. أو تضعف فيه الروح فيضعف الجسد

ويبقى السؤال يفرض نفسه؛ كيف تقوى الروح؟

قد يتوقع القارئ أني سأجيبه بأن الروح تقوى بذكر الله .. صحيح .. ولكن من الممكن تقوى روحه بالكفريات والضلالات فيكتسب قوة غير طبيعية .. وهذا لأن روحه خبيثة منتنة تعينه على الباطل

لكن هذه القوة الشيطانية لا تضمن لصاحبها الفوز في صراعها مع أصحاب الروح الصافية النقية .. لأنها تتقوى بذكر الله .. فهي الأقوى هنا .. فنجد أن روح الإنسان الصالح تمده بقوة عجيبة حتى على أشد الكافريق قوة جسدية .. فالقوة الشيطانية مهما علت فهي ضعيفة أمام القوة الرحمانية التي يمد الله تعالى بها الروح

إذن علاج الإدمان ليس بسحب المخدر من المدمن فقط .. ولكن بتقوية الصلة بين روحه وبين ربه .. وذلك بمعالجة الضعف الذي أصاب روحه نتيجة التسط الشيطاني .. فإذا قويت روحه وشفيت من دائها استحال أن يرجع للإدمان مرة أخرى

لذلك فالمدمن علاجه روحي عضوي .. لا يصح علاجه عضويا فقط وإلا فهو علاج محكوم عليه بالفشل قبل بدايته

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس