عرض مشاركة واحدة
  #24  
قديم 08-05-2016, 06:31 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,366
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهاب الدين ابن الجلبى
السلام عليكم ..
جزاكم الله خيرآ على الردود والتى استفدت منها كثيرآ ..
الأستاذ الفاضل جند الله انت قلت لم انقل رد الدكتوره بالضبط وبذلك اكون اضعت امانة النقل وعلى العكس فأنا نقلت ماكتبته بيديها ولكن ..
عندما قابلت هذه الدكتوره كانت فى وحدة الإدمان لأننى كنت مع صديق اراد ان يعالج من ادمان المخدرات وتوصلت لمعرفة رئيس وحدة الإدمان فى مصر واصبحنا صديقين دائما التقى به عندما اكون فى ارض الكنانة ..
وعندما تناقشت مع عدد من الأطباء النفسيين فى المكان استنتجت مايلى ..
- انهم جميعا لايؤمنون ان المرض النفسى من الممكن ان يسببه الشيطان او الجن لذلك هم لا يتناقشون فى طب الأدين مع انى اخبرت احدهم وهو الآن يعمل بالسعوديه اخبرته ان طب الأبدان وطب الأديان متلازمان يحذو بعضهما بعضآ..
اخى جند الله هم يرفضون النقاش فى موضوع المس والسحى والعين مادمت ستجعل الشيطان والجن من الأسباب له مع امور اخرى واكثرهم ليس له معرفة بعالم الجن ..
ولا اخفى عليك ان اكثرهم تراه كأنه مريض نفسى ويخشى التحدث فى امر العلاج عن طريق طب الأديان ..
ارددت التوضيح لفضيلتكم استاذنا جند الله حتى اتمكن من المعرفة الحقيقيه لذلك ..
عملآ بقول الله ( إسألوا اهل الذكر...) وجزاكم الله خير الجزاء
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تنبه لأمر هام في الدعوة .. وخاصة هناك قاعدة في علم أدب البحث والمناظرة [لا تناقش الفرعيات طالما لم تتفق مع المخالف على الأساسيات] .. فعالم الجن رغم أنه يدخل في الإيمان بالغيب فمنكر وجودهم وما يترتب على وجودهم من مس وسحر وعين .. وهذا كفر بالغيب .. فلا يصح أن تجادلهم في الفرعيات وما يتعلق بدور الشيطان في عالم الإنس ومدى تأثيرهم في البشر .. بينما هم في الأصل يكفرون بعالم الجن رغم أن السورة 72 من ترتيب المصحف باسم الجن .. قد يقرون بوجود الجن لأن الآية ملزمة لهم .. لكن في قرارة أنفسهم لا يعتقدون في تأثير الجن في عالم الإنس .. رغم أن سورة الناس تناولت الكلام عن الوسوسة صراحة .. ورغم أن أول من وسوس له كان آدم عليه السلام وهو نبي مرسل .. ورغم أنهم هم أنفسهم يعانون من الوسوسة ليل نهار

لكن لا أخفيك سرا إن قلت أنه من خلال تعاملي مع الأطباء النفسيين بشكل خاص .. والأطباء البشريين بشكل عام .. فقد اكتشف أن لديهم الأنا والتعالي متغلغلان في قلوبهم .. فهم يرون أنفسهم صفوة البشر .. وأنهم يتمتعون بقدرات عقلية تفوق غيرهم من البشر .. هم تربوا داخل الجامعات على هذا الترفع على الناس .. وليس من السهل أن تغير ما برمجوا عليه.. فتنبه لهذا

نعم الشيطان له القدرة من خلال الوسوسة أن يصيب الإنسان بالأمراض النفسية والعصبية كذلك قال تعالى: (إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [المجادلة: 10] .. والحزن والكآبة والانطواء من الأمراض النفسية ..

والأحلام الشيطانية تصيب الإنسان بالحزن وهو مرض نفسي قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الرؤيا ثلاثةٌ : منها تهاويلٌ منَ الشيطانِ لِيَحْزُنَ ابنَ آدمَ ومنها ما يَهُمُّ بِهِ الرَّجُلُ في يقظتِهِ فِيِراهُ في منامِهِ ، ومنها جزءٌ مِنْ ستةٍ وأربعينَ جزءًا مِنَ النبوةِ) الراوي : عوف بن مالك الأشجعي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 3534 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 12642

وإن الغضب من الأمراض النفسية وسببه الشيطان وعلاجه بالوضوء .. قال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الغضبَ منَ الشَّيطانِ وإنَّ الشَّيطانَ خُلِقَ منَ النَّارِ وإنَّما تطفأُ النَّارُ بالماءِ فإذا غضبَ أحدُكم فليتوضَّأ)
الراوي : عطية بن عروة السعدي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
الصفحة أو الرقم: 4/474 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]

النسيان وفقدان الذاكرة مرض نفسي وعصبي .. والشيطان يتسبب في هذا المرض سواء لحظي أو مؤقت او دائم قال تعالى: (فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ) [الكهف: 63] هذا نسيان لحظي مؤقت تسبب فيه الشيطان

وقال تعالى: (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ) [يوسف: 42] لاحظ هنا أن الشيطان أنساه الوصية (بِضْعَ سِنِينَ) وليس لحظة أو أيام بل سنوات

بل سوف أشرح بإذن الله كيف أن الأطباء النفسيين جهلاء حتى بطبهم وتخصصهم .. ويفتقدون أبسط مقومات الحكمة .. ومن ذلك أنهم يعالجون المدمنين بوضعهم في تجمعات مع أقرانهم من المدمنين .. بزعمهم أن هذا يساعدهم على التشافي .. بدلا من أن ينتزعوهم من بيئة الفساد ويهجرونها إلى بيئة صالحة .. فإذا بهم يزرعوا الفاسدين مع بعضهم بعضا داخل مصحات نفسية للعلاج من الإدمان .. طبعا لا يريدونهم أن يختلطوا بالمتدينين .. لأنهم في هذا الحالة سيتحولوا إلى متشددين وإرهابيين .. فهم ينظرون إلى طائفة المتدينين على أنهم فئة دراويش ومهابيل كمهابيل السيدة .. أو متطرفين يجب أن يبعدوا المريض عنهم .. لكن أن يختلطوا بمدمنين أمثالهم فهذا يرونه من الحكمة .. رغم أن منهجهم الفاسد هذا يتعارض مع العلاج الذي وصفه الله تعالى في كتابه الكريم .. وهذا ما أسال الله أن ييسره لي لأشرح لكم طريقة الوحي الرباني في علاج إدمان المعاصي والأمراض النفسية

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس