عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 08-25-2016, 09:53 PM
العلم نور العلم نور غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
الخليفة الراشد ليس بهذا الشأن العظيم كما قد يتوهم أو كما يريد أن يتوهم بعض من يتطلعون إلى التعلق بالرجل الأسطورة والشخص الخرافي المخلص من كل العقبات والمشاكل

الدور الأكبر والحمل الأثقل على عاتق الجن المسلمين .. وليس على الخليفة الراشد .. فهو مجرد معالج بلغ من العلم مبلغه .. وليس لأنه أعلم المعالجين وأفقههم .. فربما هناك من هم أعلم وافقه وأحسن دينا وخلقا منه .. لكن شخصيته تجعل منه أكثر ملائمة من غيره للقيام بهذا الدور الكبير ... مما هيأه ليكون مجرد وسيط بين الدابة عليها السلام وبين الجن المسلمين .. فهي كإنسانة عادية لن يكون لها علم لا بعالم الجن ولا بعلم العلاج ولا تدري شيئا عن عظيم شأنها حتى يخبرها الجن المسلم تحت إشراف معالج شرعي .. وإلا فإن أي إنسانه مريضة يمكن للجن أن يقولون لها ويدعون بلا حسيب ولا رقيب وقد وردتني اتصالات من العديد من النساء كلهن يعتقدن أنهن المرأة المنتظرة خاصة بعد دخولهن المنتدى وقراءة كلامي عن الدابة .. وبكل أسف كلهن ممسوسات والشياطين تتلاعب بهن .. فلابد من منفذ شرعي لخروج المعلومات وهذا يلزمه معالج خبير يرشدها وينبهها ويوجهها

بل ربما أن الخليفة نفسه يجهل بشأنها وأهميتها ... وربما لن يعرف بحقيقتها ودروها إلاى في مراحل متأخرة من علاجها .. لأن الحمل الأكبر في العلاج قائم على عاتق الجن المسلم باعتبار أن الأسحار اغلبها أسحار جنية . والأسحار الإنسية بحاجة لتدخل معالج إنسي

إذن فهي بحاجة إلى مجرد شخص يبصرها ببداية الطريق حتى يشفيها الله عز وجل .. ثم تبدأ خرجتاه الأولى وتشق طريقها الذي قدر لها أن تسلكه

بكل أسف لا يوجد نصوص كثيرة متعلقة بالخليفة الراشد مما يدل على قلة أهمسته وضألة شأنه وهامشية دوره كمجرد معالج وحاكم .. حتى وإن كان مستخلفا من الدابة عليها السلام على الأمة فهو في النهاية مجرد حكام للمسلمين تجب طاعته .. فلا هو بالمؤيد من الله عز وجل ولا هو ذو قدرات فوق قدرات البشر .. ولا حتى مميز عنهم بأي شيء يجعله يختلف عن أي مسلم عادي .. لذلك لا يجب أن ننظر للخليفة تلك النظرة وكأنه من المختارين أو المصطفين من عباد الله فهو أدنى وأقل من هذا بكثير جدا .. فحتى اللحظة لا يوجد ولا أي دليل واحد يرفعه إلى هذه الدرجة .. ولا حتى يمكن أن نستشف من النصوص أي معلومات تجعل منه شخصا مختارا أو من المصطفين

وغاية ما استخلصه من النصوص ان دوره لا يتعدى كحاكم فقط .. ولكن بالاستنباط أستيطع القول بأنه لديه علم في الطب الروحي والشريعة .. بحيث يكون معالج شرعي وحلقة وصل بين الجن المسلم والدابة عليها السلام .. فنستطيع القول بأنه ممهد لخروج الدابة عليها السلام .. حتى يبايع مكرها على ولاية أمر المسلمين وهو كاره لهذا باغض له .. وهذا ما نستشفه عن شخيصته من خلال النصوص

اذا كان الامر كذلك فلم هو بالذات الذي سيتعاون مع الجن لاخراجها مع ان هناك من هم اكثر علما منه كما تقول.؟ لم افهم هذه النقطه؟ وهذا هو محور حديثنا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس