عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-08-2017, 03:41 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,583
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي كل ما يتعلق بالسفياني من نصوص

بسم الله الرحمن الرحيم

وردت نصوص تتعلق بذكر السفياني .. سنحاول جمع كل نص في مشاركة واحدة بغض النظر عن صحتها من ضعفها .. مع التشكيل .. فلا نضع أكثر من نصين في مشاركة واحدة .. مع التعليق وذكر الفوائد من النص واجتهاداتكم في تأويل النصوص

إذا عبَر السُّفيانِيُّ الفُراتَ ، وبلَغ مَوضِعًا يُقالُ له عَاقِرْقُوفَا ، مَحا اللهُ الإيمانَ مِن قلبِه ، فيَقتُلُ بها إلى نَهَرٍ يُقالُ له: الدُّجَيلُ سبعينَ ألفًا مُتَقَلِّدِينَ سُيوفًا مُحَلاةً ، وما سِواهم أكثَرُ منهم ، فيَظهَرونَ على بيتِ الذهَبِ فيَقتُلونَ المُقاتِلَةَ والأبطالَ ويَبقُرونَ بُطونَ النِّساءِ يَقولونَ: لعلَّها حُبلَى بغُلامٍ ، وتَستَغيثُ نِسوَةٌ مِن قُرَيشٍ على شاطِئِ دِجلَةَ إلى المارَّةِ مِن أهلِ السُّفُنِ يَطلُبنَ إليهِم أنْ يَحمِلوهُنَّ حتى يُلقوهُنَّ إلى الناسِ فلا يَحمِلوهُنَّ بُغضًا ببني هاشِمٍ ، فلا تُبغِضوا بني هاشِمٍ فإنَّ منهم نبيَّ الرحمةِ ومنهمُ الطيَّارُ في الجنَّةِ ، فأمَّا النِّساءُ فإذا جَنَّهُنَّ الليلُ أَوَينَ إلى أَغوَرِها مَكانًا مَخافَةَ الفُسَّاقِ ، ثم يَأتِيهِمُ المَدَدُ منَ البَصرَةِ حتى يَستَنقِذوا ما معَ السُّفيانِيِّ مِنَ الذَّرارِي والنساءِ مِن بَغدادَ والكُوفَةِ الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الخطيب البغدادي | المصدر : تاريخ بغداد
الصفحة أو الرقم: 1/64 | خلاصة حكم المحدث : واهي الإسناد لا يثبت به حجة، متنه غير محفوظ


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس