عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 01-10-2017, 06:15 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,888
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

في الرواية الأولى نجد قوله (... ثُمَّ تَخْرُجُ خَرْجَةً أُخْرَى قَرِيبًا مِنْ مَكَّةَ، فَيَفْشُو ذِكْرُهَا فِي الْمَدَائِنِ وَالْقُرَى حَتَّى تُهْرِقَ الأُمَرَاءُ عَلَيْهَا الدِّمَاءَ ...) يؤخذ من هذا أن الأمراء أي الحكام سيهدروا دم الدابة ودم كل من يؤيدها أو يصدقها ويناصرها .. لكن من الواضح عجز الأمراء بكل قوتهم وجنودهم عن الوصول إلى الدابة عليها السلام .. مما يؤكد أنها مؤيدة بالآيات التي تمنعهم من الوصول إليها .. وإلا إن تمكنوا منها وانفض الناس من حولها فما حاجتهم لهرق الدماء؟ وهذا دليل أن في خرجتها الثانية ستكون مؤيدة ببعض الآيات التي تؤكد أنها الدابة وهذا قبل خرجتها الثالثة

ونجد رواية لابن أبي شيبة في المصنف [ 38440] تثبت قتل الرجال في الدابة عند خرجتها الثانية أي قتل المؤيدين لها مما يؤكد أنها إنسان لها أنصار وأتباع ومؤيدون وأنها صاحبة منهج ودعوة وليست بهيمة كما يدعون فالبهائم لا تتبنى دعوات:

حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ زَائِدَةَ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ، عَنْ حُذَيْفَةَ، قَالَ:

(تَخْرُجُ الدَّابَّةُ مَرَّتَيْنِ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُضْرَبَ فِيهَا رِجَالٌ، ثُمَّ تَخْرُجُ الثَّالِثَةُ عِنْدَ أَعْظَمِ مَسَاجِدِكُمْ ،فَتَأْتِي الْقَوْمَ وَهُمْ مُجْتَمِعُونَ عِنْدَ رَجُلٍ فَتَقُولُ: مَا يَجْمَعُكُمْ عِنْدَ عَدُوِّ اللهِ، فَيَبْتَدِرُونَ فَتَسِمُ الْكَافِرَ حَتَّى أَنَّ الرَّجُلَيْنِ لَيَتَبَايَعَانِ ،فَيَقُولُ هَذَا :خُذْ يَا مُؤْمِنُ ،وَيَقُولُ هَذَا :خُذْ يَا كَافِرُ).




untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس