عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 09-03-2018, 06:41 AM
جند الله جند الله متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,248
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اكرام حسين

كلمة نذير ن-ذ-ي-ر ذكرت في القران 33 مرة منها واحدة التي نتكلم عنها و في بقية الايات كلها 32 اية وردت للدلالة على العاقل نبي او رسول ، اي بمعنى ان الله تعالى حين يستخدم كلمة النذير يدلل بها على العاقل الذي يقوم بفعل الانذار و لا اعتقد ان اية المدثر استثناء.
ليس شرطا لزوم معنى واحد، فقد يكون هناك معنى مغاير تنفرد بذكره آية، أو يتغير السياق فيتغير المعنى، مثلا داذما يقول تعالى: (جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ) [النساء: 12] إلا مرة واحدة قال: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 100]. وبكل تأكيد تغير معنى الآية تماما، لأن حرف [مِن] يفيد ابتداء الغاية، أي تبدأ (تنبع) من تحتها الأنهار. فإن حذف حرف (من) أفادت معنى (تصب) تحتها الأنهار.

الغرض؛ لايوجد قاعدة ثابتة، إلا ولها شواذ، فالمشيب نذير من النذر، يدل على قرب الأجل، والمشيب ليس عاقل. وقد خالف معنى العاقل في قوله تعالى: (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ) [القمر: 33]، أي كذبوا بآيات الله تعالى من قبل أن يهلكهم ويبيدهم، ولا يمكن أن نقول أن (بِالنُّذُرِ) هنا تفيد وجود عدة رسل إليهم.

ثم قال بعدها: (وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ) [القمر: 36]، أي أن لوطا عليه السلام أنذر قومه مرارا وتكرارا، (فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ) أي تشكووا في صحة الإنذارات، وإلا لا نستطيع أن نقول أن قوم لوط جائهم عدة رسل غيره، وهذا لم يثبت.

نفهم من هذا أن الله تعالى أرسل إليهم إنذارات متعددة قبل هلاكهم، والإنذارات عذاب أصغر، دون العذاب الأكبر، لكنهم تماروا وتسشككوا. فقال تعالى: (وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ) [القمر: 37]، فطمس أعينهم كان عذابا، وإنذارا من النذل سبق هلاكهم، فلا يمكن أن نقول هنا أن كلمة (وَنُذُرِ) هنا عاقل، لأن الذوق لا يكون إلا لغير العاقل، فلا يصح أن أقول تذوقت عمرو.

untitled-1897878783.png (1235×227)