عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 01-05-2019, 10:36 PM
طمطمينة طمطمينة غير متواجد حالياً
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 335
معدل تقييم المستوى: 2
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



this photo shows the scholar solomon schechter studying geniza documents, c. 1895.

منذ فترة ثارت في ذهني تساؤلات حول مصير جنيزا يهود المدينة المنورة [a genizah (or geniza; hebrew: גניזה "storage"; plural: Genizot or genizoth or genizahs)]، حيث يقوم الحاخام بدفن كل وثيقة مكتوبة بالعبرية ومستغنى عنها داخل غرفة مغلقة إلا من فتحة صغيرة يلقي من خلالها الوثائق داخلها. وثابت لدينا أن اليهود كان لهم تجمع داخل المدينة المنورة، وكان لهم كنيس وبيت مدراس، ولابد وأنه كان لديهم جنيزا خاصة بهم، وإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام قد استطاع دك حصونهم وإجلائهم مجردين عن المدينة المنورة فلابد وأنه وقع تحت يديه تلك الةنيزا بما فيها من وثائق ومستندات تجسل تاريخ اليهود داخل المدينة ودورهم في إثارة الفتن داخل جزيرة العرب.
وما لفت انتباهي لهذه المسألة أن الصحابة بالفعل أصابوا كتبا لليهود، فالجنيزا من وظائفها دفن لفائف التوراة القديمة فيها، فمن المستبعد أنهم حصلوا على لفائف جديدة تماما، فلن يهملها اليهود حتى تقع في أيدي الفاتحين المسلمين، فهم أحرص من هذا، لكن الأرجح أن الصحابة حصلوا على لفائف قديمة تكشف تحريفهم، وعبثهم في كتبهم.
ولكن ما لفت انتباهي في نصوص السنة أن ينسب للنبي صلى عليه وسلم نهيه وكراهيته لمطالعة الصحابة لكتبهم تلك! كيف ينهى عن قراءتها وقد أمرنا بالتفكر والتدبر ومجادلتهم بالتي هي أحسن؟ فكيف نحسن مجادلتهم دون أن نطالع كتبهم ونكشف ما فيها من تحريف؟
لذلك أتشكك في متن تلك النصوص المنسوبة للنبي صلى الله عليه وسلم لتعارضها مع أمر الله تبارك وتعالى.
والمجال مفتوح للباحثين بالمنتدى عسى أن نصل لأفكار جديدة عن هذا الموضوع، فربما يكشف لنا كيف تسربت الإسرائيليات إلى كتب التفسير والسنة.
والمجال مفتوح للجميع للتعبير عن رأيه واجتهاده.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

- كلمة " مجردين" قد يُفهم منها أنّهم قد سُلِبوا كلّ شيئ ولم يبق لهم إلّا ثيابهم التي يلبسونها ورواحلهم التي يغادرون عليها ،فهل كان النبي ( عليه الصلاة والسلام) الرحيم ،ذو الخُلُق العظيم ليمنعهم من أخذ كتبهم المقدسة مثلا او كتبهم ؟..هذا اوّل احتمال بان يكونوا قد اخذوا وثائقهم تحت غطاء أخذ كتبهم الدينية .
الإحتمال الثاني هو ان يكونوا قد خرّبوا ما هان عليهم من وثائق عندما كانوا مرعوبين ، وهذا التخريب هو في جملة تخريب بيوتهم ، عندما أمِروا بالجلاء ..او بمعنى أدّق : عندما أُخرِج الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ..حيث أنّ كلمة مِنْ قد يستنتج منها انّه كانت هناك طائفة محايدة لم تشارك بالقتال ، هذه الفئة لاحظت انّ الاحوال ستؤول إلى السوء فدبرّت أمورها وانقذت ما يمكن إنقاذه ممّا خفّ حمله وغلا ثمنه .

قال الله تعالى :
( سَبَّحَ لِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿١﴾ هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّـهِ فَأَتَاهُمُ اللَّـهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ﴿٢﴾ وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّـهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ ﴿٣﴾ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِّ اللَّـهَ فَإِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٤﴾ ) [ الحشر]

2
- أنَّ عمرَ بنَ الخطابِ أتى النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكتابٍ أصابه من بعضِ أهلِ الكتابِ فقرأه على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال فغضب وقال أتَتَهوَّكون فيها يا ابنَ الخطابِ والذي نفسي بيدِه لقد جئتُكم بها بيضاءَ نقيَّةً لا تسألوهم عن شيءٍ فيخبرونكم بحقٍّ فتكذبونَه أو بباطلٍ فتُصدِّقونه والذي نفسي بيدِه لو أنَّ موسى كان حيًّا ما وسِعَه إلا أن يَتبَعني
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن كثير | المصدر : البداية والنهاية
الصفحة أو الرقم: 1/185 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

- عنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حينَ أتاهُ عمرُ رضي اللهُ عنه فقالَ: إنَّا نسمَعُ أحاديثَ مِن يَهودَ تعجبُنا، أفترى أن نَكتُبَ بعضَها؟ فقالَ: أمتَهوِّكونَ أنتُم كما تَهوَّكتِ اليَهودُ والنَّصارى؟ لقد جئتُكم بِها بيضاءَ نقيَّةً، ولو كانَ موسى حيًّا ما وسِعَه إلَّا اتِّباعي
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
الصفحة أو الرقم: 1/136 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]

هوك (لسان العرب)
لأَهْوَكُ الأَحمق وفيه بقيَّةٌ، والاسم الهَوَكُ، وقد هَوِكَ هَوَكاً.
ورجل هَوَّاك ومُتَهَوِّك: متحير؛ أنشد ثعلب: إذا تُرِكَ الكَعْبيُّ والقَوْلَ سادِراً، تَهَوَّكَ حتى ما يَكادُ يَرِيعُ وقد هَوَّكه غيرُه.

الجوهري: التَّهَوُّكُ مثل التَّهَوُّر، وهو الوقوع في الشيء بقلة مُبالاة وغير رَوِيَّةٍ.
والتَّهَوُّك التحيُّر. ابن الأَعرابي: الأَهْكاء المُتَحيرون، وهاكاه إذا استصغر عقله.
والمُتَهَوِّك الذي يقع في كل أَمر.

وروي عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أنه قال للنبي، صلى الله عليه وسلم: إنا نسمع أحاديث من يَهُودَ تعجبنا أفَتَرى أن نكتبها؟ فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: أمُتَهَوِّكونَ أنتم كما تَهَوَّكَتِ اليهودُ والنصارى؟ لقد جئتكم بها بيضاء نقِيَّةً (* تمامه كما بهامش النهاية: ولو كان موسى حياً ما وسعه إلا اتباعي). قال أبو عبيدة: معناه أمُتَحَيِّرونَ أنتم في الإسلام حتى تأخذوه من اليهود؟ وقال ابن سيده؛ يعني أمتحيرون؟ وقيل: معناه أمُتَرَدِّدُونَ ساقطون؟ وإنه لمُتَهَوِّكٌ لما هو فيه أي يركب الذنوب والخطايا. الجوهري: التَّهَوُّكُ مثل التَّهَوُّر، وهو الوقوع في الشيء بقلة مُبالاة وغير رَوِيَّةٍ.

- بالمقارنة بين الحديثين أرى انه يوجد أختلاف ظاهر :
فهناك فرق بين ان يجد الصحابي عمر بن الخطّاب كتابا من احد من اهل الكتاب فيقراه على النبيّ قراءة عادية او قراءة استكشاف محاولا كشف تحريفاتهم .. وهذا ما فيه بأس ..لانّ الله امر المسلمين بالتدبر والقراءة ومجادلة اهل الكتاب بالتي هي احسن ..فكيف ساجادل احدا ان لم أعرف عنه شيئا ..وابتعد عن كلّ ما يمكن ان يعرفني عليه ؟!

وبين ان يقول بانّه يسمع من اهل الكتاب أقوالا تعجبه فيستاذن النبيّ بان يكتبها ..وهذا ممّا ادى الى انزعاج النبيّ .
إذن ليست المشكلة هي في ان أعرف اهل الكتاب من خلال كتاباتهم .. بل المشكلة هي في الإعجاب بأقوالهم إلى حدّ ان أدوّنها .. وكتاب الله بين يدّي ورسول الله امامي يتحدث إليّ .

-من الحديث الثاني يُفهم انّ المحيطين بالرسول عليه الصلاة والسلام كانوا يكتبون جلّ الأشياء .. إن لم نقل كلّها .. حتّى وصلوا الى انهم ارادو تدوين اقوال اهل الكتاب .. وهذا يدّل على انّهم مجتمع كُتّاب

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس