عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-09-2019, 06:34 PM
بودادو بودادو غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 37
المشاركات: 262
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي من طقوس الطهارة عند اليهود

بسم الله الرحمن الرحيم


مقال بعنوان: الطهارة في اليهودية والإسلام من اركان الدين


الطهارة هي فرض في الديانتين السماويتين وهناك شبه في الاستعدادات للصلاة في الإسلام –الوضوء- والإغتسال قبل الصلاة في اليهودية. هل تعلم ان المرأة اليهودية ملزمة ايضا بالغطس في بركة الماء التي تدعى ميكفيه؟ اكتشف المزيد!

قال الحاخام والمفكر الأندلسي البارز موسى بن مايمون ("رامبام") في كتابه "ميشني تورا":
كل من يعترف بخطاياه لكنه لم يتركها بالكامل فإنه يشبه من يغطس وهو يحمل شيئا نجسا.
يستخدم الحاخامون الأوائل جملة "توفيل في شيرتس بيدو" أي "من يتغطس وهو يحمل شيئا نجسا في يديه" لوصف من يحاول ممارسة التوبة لكنه لم يترك طرقه الشريرة بالكامل.
تعود طقوس التطهر والغطاس اليهودية إلى قبل آلاف السنوات، فلا عجب انها اخترقت الامثلة الشعبية والمقولات الحكيمة وهي جزء من حياة اليهود اليومية حتى أيامنا هذه، سيما في المجتمعات المتدينة.

تتشابة الاستعددات للصلاة في اليهودية والإسلام حيث يتطلب من المصلي ان يكون طاهرا وان يكون نقيا سواء جسمه او ملبسه وهذه هي الطهارة الصغري التي تشابه الوضوء في الإسلام يقوم بها اليهودي قبيل الصلاة على النحو التالي:
يقوم اليهودي بغسل يديه 3 مرات قبل ادخالها في اناء من الماء النقي من مصدر طبيعي ثم يغسل كامل وجهه ويمضمض ثم يمسح وجهه بمنديل.تلو هذه الطقوس سلسلة من الأدعية تحمد الله على توفير الماء للطهارة. غير ان الطهارة في اليهودية تعفي حاليا المصلي من غسل الارجل باعتبار ان هذه العادة كانت ملزمة في السابق عندما كان المصلون يمشون حفاة الارجل فيما فيما ينتعل الرجال في عصرنا الحاضر الاحذية التي تقي الارجل من القاذورات. اما اذا انعدم الماء فالطهارة الترابية البديلة مسموحة ما يشابه عملية التيمم في الإسلام.
اما الطهارة الكبرى فهي الغطس في بركة ماء من مصادر طبيعية وتواصيف محددة لا تزال سارية حتى ايامنا هذه.

أصول الغطاس في الكتاب المقدس
وفقا للشريعة اليهودية "الهلاخا"، تشمل معظم طقوس التطهر اليهودية الغطس بالمياه النقية. وذكرت فروض التطهر في الكتاب المقدس في إطار التحذيرات من مصادر النجس في سفر اللاويين الإصحاح الـ11، حيث جاء:
إِلاَّ الْعَيْنَ وَالْبِئْرَ، مُجْتَمَعَيِ الْمَاءِ، تَكُونَانِ طَاهِرَتَيْنِ
وتعلم من هنا الحاخامون الأوائل "حازال" أن المياه التي يتطهر الانسان فيها يجب أن تكون طاهرة، أي مياه لم يتم ضخها بشكل اصطناعي. وينبغي أن تكون من المصادر الطبيعية سواء ان كانت مياه البحار أم الينابيع أم برك تجميع مياه الأمطار وغيرها من مصادر طبيعية.

بركة الطهارة اليهودية ال"ميكفي"
أفتى زعماء الدين على مر العصور بتأسيس "ميكفاؤوت" أي برك تطهر دينية. ويتم ملء الجزء الأكبر من تلك البرك بمياه الأمطار التي تجمع في سقوف المبنى، كما يتم دمجها في أيامنا بالقليل من المياه من الشبكة الوطنية للتمكن من تبديل المياه بشكل اعتيادي لأجل ضمان نظافتها. ويجب أن يحتوي الميكفي على كمية محددة من المياه هي 40 "سيآة" أو 332 ليتر على الأقل كما وينبغي أن تقود إليه عدة دراجات ليكون التغطس تدريجيا.

وفي العقود الأخيرة عثر علماء الآثار في إسرائيل على مواقع طهارة قديمة في جميع أرجاء البلاد من الفترات الهيلنية والرومانية، مثل موقع الهيكل في أورشليم وقصور الملك هيرودس في غوش عتصيون ومتسادا. وحملت تلك المكفاؤوت مواصفات مشابهة جدا للمكفاؤوت في أيامنا هذه مثل الدرج والحيطان المغطاة بالطين لأجل تخزين المياه.
وفي دولة إسرائيل تدار المكفاؤوت من قبل وزارة الشؤون الدينية وتوجد عدة مكفاؤوت للرجال والنساء في كل المدن والمجالس المحلية الإسرائيلية. وفي بركة طهارة النساء تشغل الوزارة موظفات خاصات يطلق عليهن اسم "بالانيت" واللواتي ترافقن النساء المتطهرات وتتأكدن من غطاسهن الكامل للتأكد من طهارتهن.

تطهر الرجل والمرأة وفقا للشريعة اليهودية
تفرض الهلاخا على الرجل أن يتطهر في عدة مناسبات، بما فيها قبل الأعياد الكبرى مثل عيد الغفران، وفي أيام ذات أهمية مثل يوم الزواج، وفي بعض المجتمعات الدينية يتجه الرجال للتطهر بعد أن جربوا الاحتلام خلال الليل.
وفقا للهلاخا التطهر بالنسبة للنساء افتراضي قبل ممارسة الجنس. وكون الهلاخا تحرم ممارسة الجنس قبل الزواج، فلذلك لا يسمح للمرأة أن تتطهر حتى الأسبوع السابق لزواجها كي تدخل الحياة الزوجية وهي طاهرة.
وتفرض الهلاخا على المرأة المتزوجة أن تغطس بعد كل عادة شهرية لممارسة الجنس مثل ما أسلفنا أعلاه. كما وأن الهلاخا تلزم المرأة على التطهر بعد الولادة أيضا.
وتقليديا يغطس المتطهر أو المتطهرة في الميكفي أو في مصدر المياه الطبيعي سبع مرات وينبغي أن يتغطس بلا أي نوع من الحوائل بينه وبين المياه، بما في ذلك الملابس وحتى المكياج ولون الأظافر عند المرأة.

تطهير أدوات المطبخ
تفرض الهلاخا عدة فروض دينية تتعلق بالطهارة تتعلق بالإنسان وملبسهبل حتى ادوات الطبخ.
حسب الهلاخا، يمنع استخدام الأدوات التي تم استعمالها لصالح أوامر ممنوعة مثل الشرك بالله. تخوفا من مثل هذه الحالات، تجبر الهلاخا على غطس جميع أدوات المطبخ التي تستخدم في الطبخ والمأكل من صنع غير اليهود لتبديد اي شك قد يعلق بها. ويشمل هذا الفرض جميع الادوات الزجاجية والحديدية لكنه يعفي الأدوات المصنوعة من الفخار أو الحجار أو الخشب.
تمثل هذه القوانين جزء لا يتجزأ من قوانين الحلال "الكاشروت" أي القوانين الغذائية اليهودية.

الصور من ويكيبيديا
من اليمين الى الشمال ميكفي- بركة طهارة عصرية واثرية في متسادا

طقوس الطهارة اليهود

طقوس الطهارة اليهود

طقوس الطهارة اليهود
المصدر: صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية
https://www.facebook.com/IsraelArabi...9714325065973/


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس