عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 01-24-2019, 07:20 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,126
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة
نعم..وهناك موقف ثالث.. وهو ان يكون العارض الذي على المريض لا يعرف المعالج..او الراقي..فيحسبه على علم..فيقول اشياء ذات اهمية..لكن عندما يرى لامبالاة الذي امامه وعدم وجود تجاوب مع ما يقوله.. ينصرف..
هذا مستحيل أن يحدث، الأصل أن لا يتكلم العارض، إلا مضللاً، ومتلاعبا بمن يتحاور معه، فلا يصدق إلا مع معالج محترف يكشف صدقه من كذبه. والعارض لا يحتاج وقت ليدرك قدر المعالج، من أول وهلة يتضح له قدره وعلمه، فلا يختلط عليه حقيقة أمره إن كان جاهلا أو عالما، أو مدعي علم. المعالج الحق عليه علامات لا يراها البشر ولا يدركونها، منها يعلمي العارض قدره، فالمعالج الحق يقترن به الجن المسلم دون أن يدري، وكلما كان المعالج عالما اقترن به علماء الجن المسلم من المعالجين، فيدرك العارض فورا قدر هذا المعالج من قرائنه، قرائن الطاعات، وأقرانه من المعالجين من الجن المسلم.

في حالة وجود معالج محترف، فإما أن يلوذ العارض بالصمت، وإما إن تكلم فلا يتكلم إلا صدقا، وإن كذب على المعالج وراوغه علمت أن المريض أو الوسيط فيه خلل في دينه وعقله و[أسحاره المغلقة]. فالوسيط إن كان فيه خلل تلاعبت الشياطين به، وبالمعالج حتى وإن كان صاحب علم، ولكن هدفهم هنا المريض أو الوسيط، وإن صدقهم المعالج، فقد تحول من معالج إلى مريض.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس