عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 03-12-2019, 11:37 PM
جند الله جند الله غير متواجد حالياً
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,366
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الأجساد تتحلل و تبلى، لكن هل يقع نفس الشيئ لقرين مادة الجسم المتحدة مع جسد الإنسان؟؟. ربما تواجد القرائن بالمقابر للإرتباطها بقرين مادة الجسم.
و الله أعلم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن اقتران القرائن بقبر الميت حتى وإن تحلل جسده دليل على اقترانها بعناصر أخرى من تركيبة الإنسان، فجسد الإنسان مركب عضويا من عناصر فتتحلل إلى تراب، أي ترجع إلى أصلها. لكن قرين مادة الجسم مركب من عناصر لا ترابية، فلا يقبل التحلل، ولكن إن كان مركب من عنصر ناري بصفته مخلوق من جان، فحتما سيتبخر كما تتبخر النيران، وهذا هو حال جميع الجن تتبخر أجسادهم بعد موتهم.

في هذه الحالة طالما أن القرائن تجتمع حول قرين مادة جسم مقرونها، فهذا مؤشر إلى عدم تبخره، وهذا مخالف لطبيعة مادة جسم الإنسان، القابل للتحلل.

هذه مؤشرات مهمة لها دلالاتها، وهذا يعني أنه في حالة وفاة الإنسان فإنه يفقد الشق المادي من جسده، بينما عناصره الروحية باقية، فهو يسمع ويشعر ويرى عوالم غيبية لا يراها الأحياء، وبالتالي يبقى لدينا سؤال؛

هل تؤثر الأسحار في الأموات، وتضرهم بإذن الله في عالم البرزخ؟

إن كانت الإجابة بنعم فنحن أمام جبال من التساؤلات الخطيرة، عن تأثير السحر في الأنبياء بعد وفاتهم؟!

طبعا الاستفاهم فيه شيء من الجرأة غير المعتادة، لكن باب العلم مفتوح، لكن العقول هي التي تغلق.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس