عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 03-17-2019, 02:15 AM
ميراد ميراد غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 536
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إن اقتران القرائن بقبر الميت حتى وإن تحلل جسده دليل على اقترانها بعناصر أخرى من تركيبة الإنسان، فجسد الإنسان مركب عضويا من عناصر فتتحلل إلى تراب، أي ترجع إلى أصلها. لكن قرين مادة الجسم مركب من عناصر لا ترابية، فلا يقبل التحلل، ولكن إن كان مركب من عنصر ناري بصفته مخلوق من جان، فحتما سيتبخر كما تتبخر النيران، وهذا هو حال جميع الجن تتبخر أجسادهم بعد موتهم.

في هذه الحالة طالما أن القرائن تجتمع حول قرين مادة جسم مقرونها، فهذا مؤشر إلى عدم تبخره، وهذا مخالف لطبيعة مادة جسم الإنسان، القابل للتحلل.

هذه مؤشرات مهمة لها دلالاتها، وهذا يعني أنه في حالة وفاة الإنسان فإنه يفقد الشق المادي من جسده، بينما عناصره الروحية باقية، فهو يسمع ويشعر ويرى عوالم غيبية لا يراها الأحياء، وبالتالي يبقى لدينا سؤال؛

هل تؤثر الأسحار في الأموات، وتضرهم بإذن الله في عالم البرزخ؟
هناك أحد أعضاء الجسد وردت نصوص بشأنه على أنه غير قابل للتحلل، زيادة على قرين المادة ربما يكون أحد أسباب اقتران القرائن بالقبور.

ما بيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أرْبَعُونَ قالَ: أرْبَعُونَ يَوْمًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ شَهْرًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ سَنَةً؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَيَنْبُتُونَ كما يَنْبُتُ البَقْلُ، ليسَ مِنَ الإنْسانِ شيءٌ إلَّا يَبْلَى، إلَّا عَظْمًا واحِدًا وهو عَجْبُ الذَّنَبِ، ومِنْهُ يُرَكَّبُ الخَلْقُ يَومَ القِيامَةِ.

الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 4935 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | شرح الحديث
التخريج : أخرجه البخاري (4935) واللفظ له، ومسلم (2955)

تَأكُلُ الأرضُ كلَّ شيْءٍ مِنَ الإنسانِ إلَّا عَجْبَ ذَنَبِه، قيل: وما مِثْلُ ما هو يا رسولَ اللهِ ؟ قال: مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ، منه تُنْشَؤون.

الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 8/147 | خلاصة حكم المحدث : له شاهد



و قد جاء في النص [..منه تُنْشَؤون.] أي أول شيئ ينشأ منه الإنسان في رحم المرأة، و هنا تتضح أهمية هذا العضو خصوصيته الفريدة عن باقي أعضاء الجسد، لابد و أن تكون له أهمية في عالم الجن، حيث أنه لا يبلى كذلك.
و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس