عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 05-01-2019, 11:52 PM
ميراد ميراد غير متواجد حالياً
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 446
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ترد الروح في القرآن بعدة معاني وبحسب سياق الآيات و موضع ذكرها وهذا له تفصيل، أما الروح التي قرنها الله تعالى بالإنسان فالشيطان لا سلطان له عليها قبل أن تنفخ ووقت النفخ في الإنسان لإقتران هذه العملية بقدرة الخلق و قد اختص الله تعالى بها نفسه، و لم يهبها جلت قدرته إلا لمن يشاء من خلقه، كما هو الحال لعيسى بن مريم عليهما السلام (..وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا ) [المائدة: ١١٠].وأكيد للشيطان مكر لسد هذا العجز من عبث بأجساد البشر و هذا موضوع آخر.

أما ما اقترن بالروح من وسوسة التي هي عبارة عن أفكار و أحاسيس، يلزم أن يكون الإنسان على علم بماهيتها حتى تصل إلى الروح، و خروج الإنسان من بطن أمه و هو لا يعلم شيئا يثبط نشاط الشيطان إلى حين، يقول الله تعالى (وَاللَّـهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [النحل: ٧٨]، و من ثم يبدء الشيطان في الإشتغال على هذه الموصلات الروحية[السمع البصر و الفؤاد]و ما اقترن بها من حواس، حتى يتم إيصال ما يريد من وسوسة إلى الروح.

في انتظار التعليقات قبل الإسترسال.

هذا و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 05-01-2019 الساعة 11:55 PM
رد مع اقتباس