عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 06-29-2019, 05:46 PM
اسكندر اسكندر غير متواجد حالياً
موقوف
 Oman
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-08-2017
الدولة: مسقط
العمر: 39
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 0
اسكندر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
لا والذي بيده مقاليد السموات والأرض لن يدوم علو أهل البغي والضلال، بل العلو والعزة لمن اعتصموا بحبل الله عز وجل، فلا يجب أن نجلس ننعي حظنا العاثر ونجتر آلامنا ونشكو إلى الله بثنا وحزننا، كمثل العاجز البائس عديم الحيلة ينتظر معجزة تنتشله من عثراته (فهذا فكر صوفي تواكلي). بل يجب أن نبادر إلى عدم الاستسلام للواقع البائس والمرير، ولأهل الباطل، وأن نعمل على تغير الواقع ببسالة وإقدام حتى وإن فشلنا في البداية وهذا لابد منه، فسنتعلم من أخطاءنا، وستكون خطواتنا القادمة أكثر صوابا وأشد تأثيرا، فالفشل جزء من النجاح حتى نسد ثغراتنا أولا وما أكثرها.
أكيد لن يدوم علو أهل البغي و الضلال في الأرض و من اعتقد غيرذلك فقد أساء الظن برب العزة الذي يقول :(وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) الأنبياء 105
و قال عزو جل (قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)
الأعراف 128
و قال جل جلاله :(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) المنافقون 8
و قال في سورة المجادلة- الآية 21:(كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ)
و هذا وعده تعالى لمن وحده و اخلص له العبادة و عمل صالحا :(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)النور 55
هذا و من تصور ان الحياة تقدم هدايا فهو مخطيء،فالمؤمن مطالب بالكد و التعب و التضحية و الاجتهاد و العمل الصالح والصبر والأخذ بالأسباب والتوكل على الله و الاستعانة به كما عليه ان يعلم أنه لا تمكين إلا بعد الإبتلاء يعثر مرة و يتعلم من خطئه و يقف أخرى و يصيب هدفه فلا بد من الإبتلاء حتى يتبين الخبيث من الطيب، والصادق من الكاذب، والضعيف من القوي و لنا في قصص الأنبياء كما ذكرتم العبرة و القدوة .لأن هذا الدين عظيم ولن يقوم إلا على أكتاف المخلصين العارفين أما التواكل و انتظار المعجزات فليس من خلق المؤمن أبدا والسماء لا تمطر ذهبا
قال تعالى :( أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ. وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)العنكبوت 2-3
و قال أيضا :(هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا)الأحزاب 11
و قال تعالى :(أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)آل عمران 142
و مثلها في قوله تعالى:(أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) البقرة 214
ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة ..

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة اسكندر ; 06-29-2019 الساعة 05:56 PM
رد مع اقتباس