بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات > عالم الجن

عالم الجن
التعرف على عالم الجن المسلم والشياطين والقرائن وقدراتهم وخصائص حلقهم.

               
 
  #21  
قديم 02-04-2015, 02:09 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,558
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحلم المنتظر

أو بسبب الوسواس القهري
الذي يذكره باستمرار باحد والديه او اقاربه المتوفين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وهذا هو عمل الشيطان أخت الحلم المنتظر ... لهذا لابد للانسان أن لا يقع فريسة لهذا الفخ الذي نصبه الشيطان ...

الله سبحانه وتعالى نهانا عن الحزن قال تعالى (وَلَا تَحْزَنُوا )[ال عمران:139] ... بينما الشيطان يريد أن يوقعنا في ذلك ... وهذا بدوره يؤدي الى البكاء ... فيتسلط الشيطان أكثر ...
وبدلا من ذلك فليحاول الانسان أن يواجه الامر بشجاعة ويضع حلولا لما مرّ به بدلا من تضييع الوقت في الحزن والبكاء فقط

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 02-04-2015, 05:58 AM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعتقد أن أكثر ما يجعل الشيطان فى حالة زهو ونصر وسعادة من بكاء الانسان ..عندما يكون هو المتسبب الرئيسى فى بكائه...
فمثلا فى حالة الامراض الروحيه تجعل الشياطين الانسان دائما فى حالة هزال وامراض كثيرة و مهانة ومشاكل اجتماعية .
كل ذلك يجعل الانسان دائما فى حالة يأس وحزن ...وطبيعى يفقد اعصابه ويبكى كثيرا وهذا هو الخطأ
لأن بذلك يشعر الشيطان بالنصر لأنه حقق هدفه وهو اضعاف الروح والجسد معا
لكن على الجانب الآخر فإن البكاء عند تدبر القرآن أو البكاء من السعادة أو البكاء لرحمة الله بنا عند الشفاء من المرض اعتقد ان ذلك يؤذى الشيطان.
فإذا كان البكاء له فائدة حقا..واردنا أن نجمع ما بين احباط الشيطان ونحقيق الفائدة ..
فعلينا ان نبدل وظيفته
بألا نبكى عند المحن ...ولكن نبكى وقت الرخاء

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-05-2015, 10:11 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 20-01-2015
الدولة: السعودية
المشاركات: 19
معدل تقييم المستوى: 0
الحلم المنتظر is on a distinguished road
افتراضي

نعم أنا اعلم ان الوسواس القهري من الشيطان
ولا اؤمن بالطب النفسي

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 02-22-2016, 07:26 AM
مدير عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2014
الدولة: .
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 10
ضوء القمر is on a distinguished road
افتراضي

الله يعطيكم العافية

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ضوء القمر ; 02-22-2016 الساعة 07:31 AM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 04-08-2016, 09:40 PM
موقوف
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2014
الدولة: المغرب
المشاركات: 30
معدل تقييم المستوى: 0
الهامل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكن جميعا ... وأعتذر عن تأخري في الرد ...

عند وقوع المصيبة يصارع الانسان في داخله أمران وهما : هاتف خير ( لمة الملك ) ... ونازع شر (لمة الشيطان )
فالشيطان يبث خواطر الشر في النفس للاستفزاز : لقد أخذ منك ابنك ، أنت مظلوم ، لقد ضاع عليك مالك ، هذه الحياة قاسية عليك ، ... الخ ، فاذا ما استجاب الانسان لهذه الخواطر وترسبت في داخله ... ظهرت عليه مشاعر الحزن .. ثم تصير بكاءا ... فالاستجابة لهذه الخواطر يعني الوقوع في التسخط على قدر الله عز وجل .. لأن الله تعالى هو من ابتلى وقدّر ... وابتلاء الله سبحانه للانسان لا يكون إلا خيرا ... بالتالي فإن البكاء هنا كان بدافع المصيبة ...
أما دور الملك فيبث خواطر الخير ويعد بالحق : انظر إلى حكمة الله في أخذه لابنك ، انظر إلى رحمة الله في ذهاب مالك ، ابتلاؤه لك كفارة لذنوبك وتطهير لك ... الخ
فالاستجابة لخواطر الخير تُشعر المبتلى بعظيم محبة الله وحكمته ورحمته في قدره ... فيزداد المبتلى ايمانا باالله سبحانه ... فيخشع و يبكي رضى بما قدره الله له ويشعر حينها بالسعادة ... هنا كان البكاء بدافع الخشوع ...

أما البكاء بدافع الرقة والعطف والتراحم بين المؤمنين فهو محمود مالم يكن أصله خواطر التسخط التي سبق بيانها
ولايمكن أن نتصور وقوع الانبياء عليهم السلام في مثل هذه الثغرة الشيطانية ... ولا يُتصور منهم حزنهم على ذهاب شيء من الدنيا ... فلقد كانت حياتهم كلها لله سبحانه ( قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام:162] ... فهم أعلى الناس اخلاصا وصدقا ...
إذن ما تفسير بكاؤهم في المواقف التي وردت في النصوص ؟ كيف نجمع بين بكائهم وبين قول النبي عليه الصلاة والسلام

وإن كان النبيُّ من الأنبياءِ لَيُبتلَى بالفقرِ حتى يأخذَ العباءةَ فيجوبُها وإن كانوا لَيفرحونَ بالبلاءِ كما تفرحون بالرَّخاءِ
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 5/76
خلاصة حكم المحدث: صحيح [لغيره]

لقد بكى الرسول عليه الصلاة والسلام على وفاة ابنه إبراهيم ... فبكاؤه كان بدافع الرحمة لهذه الطفل الصغير حيث جاء في الحديث :

وهذه رحمةٌ ، ومن لا يرحَم لا يُرْحَم ، يا إبراهيمُ لولا أنه قولٌ حقٍّ ، ووعدُ صادقٍ ، وسبيلُ مأتيّةٌ ، وأن آخرَنا يلحقُ بأولنا لحزنّا عليكَ حزنا هو أشدُّ من هذا ، وإنا بِكَ لمحزونونَ ، تبكِي العينُ ، ويُوجَلُ القلبُ ، ولا نقولُ ما يُسخطُ الربُّ

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البغوي - المصدر: شرح السنة - الصفحة أو الرقم: 3/286
خلاصة حكم المحدث: حسن


إذن بكاؤه لم يكن لأجل المصيبة - فوات شيء من الدنيا - وهي الحرمان من الابن

أما يعقوب عليه السلام فلقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى (وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ )[يوسف:84]
فالأسف هو الحزن مع الغضب ... ومع أنه عيناه ابيضت من الحزن وليس من البكاء كما جاء في النص ( وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ ) إلا أن حزنه مؤكد ليس لأجل فوات شيء من الدنيا ( حرمانه من ابنه ) ... خصوصا أن له من الأبناء غيره الكثير ... لكن حزنه كان لأمر أخر أكبر من أمرالدنيا ... فلقد كان حزنه على ماسوّلت أنفس أبناءه من الكيد لأخيهم وهو يعلم مالا يعلموه (وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) ...
فلقد كان يعلم أنه سيكون ليوسف عليه السلام شأنا ... فضلا من الله وتكرما عليه كما جاء في قوله تعالى (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )[يوسف:6] ... فحزنه كان لله ولم يكن بدافع المصيبة - فوات الدنيا - وهي فقدان ابنه وحرمانه منه ... كما حزن رقة لما آل إليه حال يوسف عليه السلام وهذه رحمة بين المؤمنين ...

فالشيطان يتربص بالانسان ويستفزه كما جاء في قوله تعالى (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ )[الاسراء:64] ... والواجب على الانسان أن لا يستجيب لهذا الاستفزاز لابحزن ولا بغضب ولا بغيره ... فتصرف الصحابي رضي الله عنه في الحديث من سبّ للشيطان كان ردة فعل لغضب الصحابي الناتج من وقوعه في فخ الاستفزاز ... ولهذا وجهه النبي عليه الصلاة والسلام بالاستعاذة بدلا من السب ... فاذا ما استعاذ خنس الشيطان وتوقف عن استفزازه ... بالتالي لن ينال الشيطان بهذه الطريقة مايريده من الانسان من الوقوع في فخ الاستفزاز ...
فالمعنى أن لايقع الانسان في فخ الشيطان فينال الشيطان منه مايريد فيفرح بذلك

أما البكاء حال الندم من الذنوب فإن لم يكن مصحوبا بالعزيمة الصادقة والعمل الصالح فهو بكاء كاذب...
هذا والله تعالى أعلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أغلب ما تم ذكره في هذه المشاركة ورد في العيادة الاستشارية التي تم إغلاقها في مدونة جند الله..

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 04-08-2016, 10:15 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,558
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهامل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أغلب ما تم ذكره في هذه المشاركة ورد في العيادة الاستشارية التي تم إغلاقها في مدونة جند الله..


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لم أفهم ... حدد ماذا تريد أن تقول ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
البكاء, والشيطان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 09:46 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©