بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات > الأبحاث والدراسات

الأبحاث والدراسات
جميع أبحاث ودراسات الباحث: بهاء الدين شلبي.(للاطلاع فقط والمناقشات في قسم مناقشة الأبحاث والدراسات).

               
 
  #1  
قديم 01-09-2015, 09:05 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي حصري: أعراض المس والسحر

أعراض المس والسحر


الكاتب: بهاء الدين شلبي.


في مستعرض كلامنا السابق تبين لنا وجود تشابه كبير جدا بين أعراض الأمراض البشرية وبين أعراض الأمراض الجنية، إلا أن هذا غير كافي وحده للفصل بين هذا التشابك، لذلك فقبل البدء في العلاج لا بد من توقيع الكشف الروحي على اساس وجود أعراض تشير بالفعل إلى وجود تسلط شيطاني، لذلك فهناك ما لا حصر له من أعراض المس الظاهرة، هذا باستثناء الأعراض الخفية، والتي لا تظهر إلا في حالة تعرضها لمؤثر خارجي، فمجرد ظهور أحد هذه الأعراض يدعونا إلى التشكك في وجود إصابة بالمس الشيطاني، ولكن وجود أحد هذه الأعراض منفردًا لا يجزم بوجود مس، فلا بد أن تتحد عدة أعراض مختلفة مع بعضها البعض لتؤكد وجود مس من عدمه، فهناك أعراض يقينية صريحة كأن ينطق الجن على لسان المريض، أو يثور بالمريض ويصرعه، وهناك أعراض ظنية احتمالية كالشعور بالتخديل، أو وجود رعشة لا إرادية في أحد أعضاء الجسم، وهنا يأتي دور الخبير المتخصص ليتعرف على حقيقة هذه الأعراض، ثم يقوم بالربط بين بعضها البعض، لتحديد مدى صلتها بالمس من غيره من الأمراض العضوية أو النفسية، فقبل البدء في توقيع الكشف الروحي سوف يعتمد على ما استخلصه من دلالات هذه الأعراض، من أجل تحديد أسلوب الكشف المناسب، الذي يتفق ونوع الحالة المطلوب التعامل معها، فكل نوع من الجن له أسلوب مختلف عن غيره، بل النوع الواحد من السحر له عدة أساليب مختلفة عن بعضها البعض، هذا يعني أن علاج الأمراض الجنية ليس علاجا نمطيا، بحيث يمكن تطبيق أسلوب واحد مع عدة حالات مختلفة، بل عن الحالة الواحدة قد أضطر كمعالج إلى التعامل معها بعدة أساليب مختلفة في وقت واحد، هذا لأنني أضع في اعتباري دائما أنني أتعامل مع كائن حي عاقل مفكر معادي للإنسان، إذا فنمطية الأداء لا مكان لها في التعامل مع الجن، هذه قاعدة أضعها أمام من يصر على المطالبة بوصفة علاجية هوائية تقضي على المرض في لحظات.


وبالتالي ففي حالة الكشف سوف نستثمر هذه الدلالات في استثارة الجن لبيان ردود أفعاله، بهدف إظهار أعراض جديدة، من وظيفتها تأكيد احتمالات وجود المس، والتي من خلالها نستدل يقينًا على وجود جن في الجسد من عدمه، وهذا يعتمد على أسلوب المراوغة من المعالج ضد الشيطان حتى يوقعه فيما يفضح به نفسه مضطرا ومرغما على ذلك، وهذه الخبرة في المراوغة لا يمتلكها من يبحر في هذا العلم، لذلك إذا جاء الشيخ فلان أو العالم فلان فقرأ على الجن فلن يظهر الجن ردود أفعال تفضحه، هذا لأن التعامل معه هنا صار نمطيا، وكأن من يتعامل مع الجن يتعامل مع جماد لا كائن حي عاق، قادر على الفرار والمراوغة.
فبالتأكيد هناك أعراض يقينية صريحة ليست بحاجة إلى خبرة المعالج لكي نجزم بوجود جن في الجسد من عدمه، كأن يحضر الجن على الجسد ويعبر عن وجوده صراحة بأساليب مختلفة، لا يخفى منها وجود جن في الجسد، كأن يتكلم الجن، ويتغير شكل المريض وصوته، أو يتخبط بالشخص بصورة غير طبيعية، كما يحدث في حالات الصرع، أو الهياج والثورة بحيث تفوق قوة المريض قوة عشرات الرجال، وهنا نضطر مرغمين إلى سلسلة المريض في الحديد حتى يتيسر علاجه، على أي حال فعلم علاج الأمراض الجنية هو علم نظري تطبيقي، لا يكفي فيه مجرد الكتابة أو الشرح النظري، بل هو علم نظري عملي تطبيقي، وبالتالي فليس بمعالج من قرأ ولم يمارس تحت يد خبير متخصص، ولكن نستطيع أن نعده مجرد مثقف أو راقي على دراية لا أكثر، أما الاحتكاك المباشر مع الجن فله خبرة عملية مختلفة تماما عن الجانب النظري، أحيانا أضطر للاشتباك والعراك باليد، فإن لم يكن لدي الشجاعة والقوة والياقة الجسماني، وإن لم أكن على علم بمواطن ضعف الجن وكيفية السيطرة عليه، فبكل تأكيد سوف يفشل العلاج، فمن الدخلاء من شد الجن لحيته وضربوه، وأمور أخرى قد تحدث خاصة لو كان المريض أنثى، فإن لم يكن المعالج مدرب على تمالك نفسه عند بعض المواقف العصيبة، فعلى أفضل الفروض سوف يهرب ويترك مريضته تصارع الشيطان وحدها.


وهناك أعراض ظنية احتمالية، منها ما قد يتعرف عليها من لا خبرة له بالعلاج، ومنها ما لا يعرفه إلا المعالج وحده فقط، ولا يمكن لمن لا يمتلك علمه وخبرته أن يدرك مدى صلتها بالمس، وهذا ربما بمجرد نظرة عابرة في عيني المصاب، أو سماع أنفاسه وإحساس حرارتها وسرعتها وقوتها ورائحتها، أو من مجرد متابعة أسلوب المصاب في التحاور، أو ظهور تغيرات في حركة الرأس وتعبيرات الوجه وملامحه، أو ربما من شكل وضع المريض في الجلوس كانحناءة في الظهر أو والوقوف والمشي بصورة غير طبيعية، كأن يصاحبها عرج مفاجئ وفقدان للاتزان في الخطوات، أو من خلال حركات جسده، فبدون قصد قد يتحدث المعالج في موضوع ما يستفز الجن ويستنفره، لتظهر علامات قد لا يلقى لها ببال ويعيها المعالج وحده، كأن يتحدث حول التوحيد والعقيدة، أو غير ذلك مما يتفق وحال الجن الماس، كأن يتحدث عن مشكلة الزواج أو الطلاق، بينما الجن مكلفًا بإحداث هذه المشكلات للمريض، وهنا ربما ثار الجن، فإذا حدث تغير في حال الشخص المشكوك في إصابته بالمس، كأن يشخص بصره، أو يفرك يديه، أو ترتعد ركبتيه، إلى آخر ما هنالك من علامات كثيرة مرتبطة بحضور الجن، مع الأخذ في الاعتبار عدم وجوب أن يجد المعالج شيئًا من هذه الأعراض، فبعض الحالات لا يتم التأكد من إصابتها بالمس إلا بعد عدة جلسات مضنية.


وهنا يصل المعالج بدون إجراء الكشف إلى الشك في الإصابة بالمس، وهذه المهارات لا يكتسبها المعالج إلا مع طول ممارسته واكتسابه الخبرات الجديدة، وليس هذا فقط بل وعكوفه على دراسة كل حالة على حدة دراسة علمية مستفيضة، لا أن يفرح بمجرد شفاء المريض دون أن يصل إلى المعلومات الكافية عن أعراض الحالة والأسباب المؤدية للشفاء، ولابد من إقرار الأطباء بسلامة المريض من الأمراض العضوية أو النفسية أو العصبية، ومن الأفضل الكشف عند طبيب ومعالج في آن واحد، وتنقسم أعراض المس والسحر إلى أعراض معرفتها خاصة بالمعالج وحده، وأعراض في اليقظة وأعراض في المنام، وسنذكر هنا أكثر أعراض اليقظة والمنام شيوعًا، مع مراعاة إضافة علامات المس إلى علامات السحر.


عند تقسيمنا لأعراض المس بوجه عام، يجب أن نراعي أن هناك علامات تدل على وجود جن معتدي على الجسد، وأن هناك أعراض مصاحبة للسحر وهو أحد أقسام المس، تدل على نوع السحر الموكل به خادم السحر، فعلامات المس التي تدل على وجود جن في الجسد قد تدلنا على ما إذا كان مكلفًا بسحر أم لا، ولكنها لا تحدد نوع السحر الموكل به خادم السحر، ولكن إذا تواجدت أعراض مصاحبة للعلامات الدالة على وجود سحر فنستطيع من خلالها تصنيف نوع السحر وتحديد الغرض منه، فيجب أن نفرق بين الأعراض التي تميز إصابة المريض بالمس من عدمه، وبين الأعراض المميزة لوجود أحد أنواع المس من لبس أو سحر أو عين، وهذا التقسيم لا نستطيع أن نجزم به إلا من خلال إجراء فحص روحي يحدد لنا كل هذه التفاصيل المهمة في التشخيص، لذلك فأعراض السحر هي جزء لا يتجزأ من أعراض المس، لكن تيسرًا على من لا يحسن الفصل بين صلة كل عرض باقسام المس المختلفة، إلا أن وظهور بعض أعراض السحر شاهد قوي على وجود مس، لذلك فمن الهام بالنسبة للمعالج التمييز بين أقسام المس المختلفة حتى يستطيع أن ينسب أعراض المس إلى القسم الذي تنتمي ليه من أجل الوصول إلى تشخيص مناسب، فالمصاب بالمس له حالتين تظهر خلالهما أعراض المس، وهما في حالة اليقظة وحال النوم، فقد يدرك المستيقظ ما يحدث له من أعراض وتغيرات ظاهرة، أما بالنسبة للنائم ففي الغالب تكون أعراضه مرتبطة بالأحلام والرؤى المنامية.


أعراض المس


بعض أعراض المس أثناء اليقظة:
1_ رعشة أو تخديل (تنميل).
- حركة غير طبيعية في الجسد بصورة دائمة.
- حركة متقطعة أي تظهر وتختفي في الجسد بين الحين والآخر.
- حركة متنقلة من مكان لآخر في الجسد.
2_ الإناث قد يشعرن تخديل (تنميل)في (الرحم).
- رعشة في (الرحم).
- نبض في (الرحم).
- وخز في (الرحم).
- تقلصات في (الرحم).
- الأعراض السابقة تكون غالبًا مصحوبة بآلام في أسفل الظهر (الفقرات القطنية).
3_ قد يزداد الشعور السابق مع ترديد آيات القرآن والدعاء.
4_ الذكور قد يشعرون بتنميل أو رعشة أو نبض أو وخز في (الخصيتين) وغالبًا مصحوبا بآلام في أسفل الظهر (الفقرات القطنية).
5_ عند الذكور قد يوجد احتقان وحكة في أسفل القضيب، عند التقائه بكيس الصفن.
- أو عند نهاية (كيس الصفن) والتقاءه بالعجان.
6_ عند الإناث قد يوجد احتقان وحكة في البظر،
- أو حول عنق المهبل.
7_ بكاء أو ضحك لا إرادي خاصة عند سماع القرآن.
8_ كثرة التثاؤب وشدته، خصوصا عند الرقية، وهذا يغلب على من به إصابة بالعين.
- أو سيلان الدموع.
- أو كثرة التثاؤب مع سيلان الدموع.
9_ الخوف من دخول الحمام.
- أو المكث فيه لمدد طويلة.
10_ الانطواء والعزلة وحب الخلوة.
11_ الخوف الشديد من الظلام والعزلة
- الخوف الشديد من الجلوس منفردًا.
12_ ممارسة العادة السرية بشراهة مفرطة سواء للذكور أو الإناث.
13_ صرع وتشنجات لكافة الأعمار من الرضيع وما كبر في السن.
14_ الشعور بوسوسة بصورة ملحوظة،
- كأن أحدًا يكلم المريض من داخله بصوت رجل أو امرأة
- وقد يكون مصحوبا بصداع، وغالبا الفص الأيسر من المخ.
15_ آلام في الكتفين والرقبة، وكأن المصاب على كتفيه حملاً ثقيلاً.
- آلام في الركبتين.
16_ التشبه بالجنس الآخر
-التغير في نبرة الصوت والحركات والملامح.
17_ بعض حالات الشذوذ الجنسي والمثلية الجنسية.
18_ تغير في حركات المريض وسكناته، وميلها للذكورة
- أو ميلها للأنوثة، وقد يكون الجن ذكرًا، ولكنه مخنث يأتي بفعل قوم لوط، وربما امرأة سحاقية مسترجلة! فتنبه.
19_ ميل جسد الرجل إلى ملامح جسد النساء، كامتلاء الثديين والجانبين، وكثافة الشعر في الجبين ومن جهة قافية رأسه، وخفة شعر الصدر، وتعود له خشونته بعد الشفاء.
20_ ميل جسد المرأة إلى ملامح الرجولة، كزيادة الشعر في أنحاء الجسد كاللحية والساقين والصدر، وانفراج الفخذين وتباعد العضدين، وبعد الشفاء يعود الجسد لسابق عهده.
21_ النظر في المرآة لمدد طويلة.
- تحدث المريض مع نفسه بكلمات إطراء واستحسان.
- تحسس الأعضاء التناسلية باستحسان أو الثديين والشعر، والإعجاب بالنفس.
22_ الشعور باعتداءات جنسية متكررة.
- مع تكرار نزول إفرازات مهبلية (قذي).
- أو إنزال (مني)، سواء يقظة أو منامًا.
23_ اضطراب علاقة الفراش وفشلها.
24_ رؤية طيف يمر ويختفي بسرعة، خاصة إذا كان المصاب منفرداً.
25_ رؤية ذبابة تتحرك مسرعة لتختفي فجأة.
26_ يلمح نجمة، أو عدة نجوم.
- أو شرارة تسطع ثم تختفي فجأة.
27_ رؤية أشخاص وأشباح ووجوه مخيفة على الجدران أو أمام المريض.
28_ النفور من العبادات.
- من سماع القرآن
- من ذكر الله تعالى.
29_ سماع بعض الأصوات أو أشخاص يكلمونه ولا يراهم.
30_ النفور والخوف من المعالجين لرؤيتهم، أو لمجرد ذكر أسمائهم.
31_ ثقل في الحركة، وصعوبة تحريك القدمين، وكأنهما قدما حصان.
32_ النفور من رائحة المسك على وجه الخصوص.
33_ المكث في الحمام لفترات طويلة.
- أو على العكس تمامًا الخوف والرهبة من دخول الحمام.
34_ الشعور بوسوسات مكثفة قد تشمل على بعض الشركيات والكفر.
35_ ثورة المريض بلا وعي، وغضبة لأتفه الأسباب، وقد لا يذكر ما فعله.
36_ يشعر وكأن أحدًا يتبعه، أو يسير خلفه، فإذا التفت لم يجد أحدًا.
37_ كثرة النسيان، فقد يضع شيئًا بجواره وبعد لحظة ينسى موضعه.
38_ زيادة في سرعة نبضات القلب، وتهدج الأنفاس بسرعة ملحوظة.
39_ طنين في الأذن أو زنة أو صفير.
40_ دوار وزغللة، ورؤية صفحة المصحف بيضاء لا كتابة فيها.
41_ الشعور باختناق وضيق الصدر، خاصة أثناء النوم.
42_ تحرك أحد أعضاء الجسد بصورة لا إرادية، كالأصبع أو اليد أو القدم.
43_ جحوظ العينين وتحدقهما وميلها إلى الاحمرار.
44_ الشعور بوجود صداع شديد، وإن كان في الغالب من علامات السحر أكثر من المس.
45_ ظهور انتفاخ أشبه بالكيس الدهني في بعض الأماكن من الجسد كالسرة، أو الرأس أو قافية الرأس، ولا تجدي الجراحات في استأصاله حيث يعاود الظهور في أماكن متفرقة.
46_ رؤية صفحات المصحف بيضاء بلا كتابة فيها، أو مهزوزة الحروف، أو تهتز وتتموج.
51_ تغير حرارة أنفاس المريض وميلها إلى السخونة، خاصة إذا حضر الجن على جسده.
47_ تغير صوت المريض فقد يكون مصحوبًا بحشرجة أو بنعومة، أو يميل إلى صوت الجنس الآخر، كصوت امرأة أو رجل.
48_ تساقط الشعر بغزارة غير معتادة، وقد يتساقط على هيئة خصل، خاصة في حالات الإصابة بالسحر أو النظرة.
49_ ضمور الأظافر وضعفها وانطفاء بريقها، وتغير لونها.
50_ تغير الملامح وشحوب الوجه وكآبة المنظر، وميلها إلى الشيطنة والسواد، ويزداد الوجه سوادًا في حالات السحر أكثر من حالات المس.
51_ آلام في مناطق متفرقة في الثديين أو حولهما، بينما نتائج الفحص الطبي تكون سلبية.
52_ رؤية عين تظهر أمام المريض ثم تختفي، خاصة إذا أغمض عينيه.
53_ تأخر شفاء بعض الحالات المرضية العضوية، وعجز الأطباء عن تشخيصها ومداواتها.
54_ نفور الرضيع من التقام أحد الثديين، وإعراضه عن الرضاعة الطبيعية تمامًا.
55_ عض الرضيع حلمة الثدي أثناء الرضاعة، وقد يضرب وجه أمه بقوة لاتتناسب وصغر سنه.
56_ وجود أورام أو انتفاخات غير طبيعية في أي من أنحاء الجسد. ، بينما نتائج الفحص الطبي تكون سلبية.
57_ الإصابة بمرض السرطان أو تصلب الشرايين وغير ذلك من الأمراض المستعصية التي عجز الأطباء عن تفسيرها.
58_ يوجد عند الإناث آلامًا شديدة عند التقاء الثديين بالإبطين، ويظهر بالضغط عليه، ويمكن التعرف عليها بطريقة (الاختبارات اليدوية للكشف عن أورام الثدي).
59_ الشعور بوجود هبات حرارية ساخنة في الجسد، خاصة أُناء الرقية وسماع القرآن.
60_ تكرار سقوط المريض المفاجئ وفقدانه الوعي تمامًا.
61_ تكلم المريض بطريقة غير مألوفة أو بلغة غريبة معجمة.
62_ الشعور بأن الأرض تهتز وتتمايل به حتى يكاد يسقط على الأرض، خاصة في السحر.
63_ شخوص البصر واتساع حدقة العين مع الصمت عن الكلام.
64_ انتفاض جسد المريض بدرجات عنف متفاوتة، وقد يزداد مع سماع القرآن والرقية.
65_ اصفرار الكفين إذا قبضت وفتحت مرة واحدة، بينما الأظافر لونها باهت.
66_ وجود هالات سوداء حول العينين، وخصوصًا أسفلها.

بعض أعراض المس أثناء النوم
:
1_ النوم على البطن أو على الظهر بصورة معتادة.
2_ الأرق والاضطراب في النوم.
- عدم النوم إلا لساعات معدودة.
3_ رؤية أحلام وكوابيس مفزعة.
4_ رؤية حيوانات برية ووحوش، حية، كلب، حمار، غوريلا …الخ.
5_ الشعور بالسقوط من مكان مرتفع وفجأة يستيقظ فزعاً.
6_كثرة الأحلام بكثافة ملحوظة.
7_ تحقق معظم أحلامه كما رأها في منامه، وكأنه صار عرافًا.
8_ تكون الأحلام دائمًا بين النوم واليقظة، مع قدرة المريض على التفاعل معها حسب إرادته.
9_ رؤية مطاردات وعنف من أشخاص تتكرر مرارًا.
10_ القرض على الأسنان، وحدوث تشنجات عصبية.
11_ رؤية صلبان أو كنائس ،أو قساوسة.
- رؤية معابد يهودية يهود وحاخامات.
12_ يرى النبي على غير صورته التي خلقه الله عليها.
13_ كثرة الاحتلام والمنامات الجنسية.
14_ الزوم وصدور أصوات وكلمات مبهمة، والتحدث أثناء النوم.
15_ الشعور بالاختناق، وضيق في الصدر.
16_ الاستيقاظ من النوم فزعًا.
17_ السرنمة، أو السير أثناء النوم.
18_ الشعور عند النوم بنفس بجوارك على الفراش، وكأن أحدًا نائمًا بجوارك.
19_ يرى أحلامًا كثيرة وطويلة ويستسقظ فلا يذكر منها شيئًا.
20_ يرى اشخاصًا قصار القامة أو مفرطي الطول.
21_ يرى اشخاصًا تتغير أحجامهم وأشكالهم.
22_ تحقق المنامات كما رآها النائم تمامًا. وكانه ينبأ في منامه، فيظن أنه شخص صالح.
23_ عدم القدرة على فتح العينين والنهوض بصعوبة عند الرغبة في الاستيقاظ.
24_ يرى أشخاصًا رؤوسهم على صورة حيوانات، أشبه بالمدن في الرسومات الفرعونية والبرديات والنقوش الجدارية جسد إنسان ورأس ابن آوى أو خنزير أو كلب..الخ.
25_ قد تستيقظ لتجد أنك مجردًا تمامًا من ثيابك حتى في البرد القارص، خاصة الإناث، مع وجود خدوش في أماكن متفرقة من الجسد.
26_ رؤية اعتداءات جنسية واغتصاب عنوة،
- أو ممارسات جنسية كاملة مصحوبة بمتعة كاملة،
- وقد تكون شاذة جنسيًا في صورة سحاق أو لواط، وبصورة مفرطة أو عادية.
أعراض السحر

بعض أعراض السحر أثناء اليقظة
:
1_ تقلصات في المعدة مع الشعور بغثيان، أي ميل إلى القيء على فترات متفاوتة.
2_ الشعور بألم وتقلصات شديدة في المعدة خاصة وقت الرقية .
3_ الشعور بحرارة في جوفه بل في بدنه عامة خصوصاً وقت الرقية.
4_ تقيؤ سائل شفاف خفيف اللزوجة ومصحوبا ببعض الرغاوي.
5_ تغير مفاجئ في طباع المسحور، وميلها للطباع الشيطانية.
6_ المسحور يكون في الغالب سريع الغضب والانفعال.
7_ حدوث نزيف شديد، ويسمى (الاستحاضة).
8_ بكاء لا إرادي أو القشعريرة والتأثر عند سماع آيات السحر.
9_ غالبًا لا يحضر الجني عند القراءة بسرعة كما في المس.
10_ الشعور بضيق في التنفس، ويسمع له أحيانا (شهقة).
11_ الإجهاض المتكرر خاصة بعد فترة زمنية متماثلة من أشهر الحمل.
12_ الخمول وثقل في البدن خصوصاً على الأكتاف.
13_ الشعور بالتعب من بعد غروب الشمس إلى شروقها.
14_ يتكرر التعب مع أيام متشابهة من الشهر العربي.
15_ النفور من البيت أو الزوجة.
16_ قد يزوم أو ينفخ أو يثفل أو يتمتم بطلاسم معجمة.
17_ الضعف المستمر في الصحة والامتناع عن الطعام.
18_ النفور من رائحة إلية الضأن عند طهيها.
18_ النفور من رائحة السمك، خاصة (القرموط).
19_ يشعر المريض وكأن جسده فيه أشواك، وفي أماكن محددة.
20_ الشعور بصداع شديد في الرأس.
21_ يشعر المريض بألم في الكبد أو الكلية ومع استمرار الشعور الألم يشعر بصداع شديد.
22_ يرى أحد الزوجين وجه زوجه في صورة قبيحة منفرة.
23_ شغف الرجل بامرأة ما، مع شراهة جماعها، وطاعتها طاعة عمياء.
24_ رائحة كريهة تخرج من المعدة (عن طريق الفم) أو من جسد المسحور عموما، وهذه الرائحة يشمها المريض وغيره وليس في كل الحالات، وتزداد وقت الرقية.
25_ سواد الوجـه وكآبة المنظر خاصة حين الرقية فإذا استفرغ السحر أشرق لونه واستنار وجهه.
26_ انقطاع الحيض لفترة طويلة، ويسمى (احتباس الحيض)، ومع جلسة العلاج يدر الطمث، وقد يستمر الطمث لفترة عشرين يومًا.

بعض أعراض السحر أثناء النوم
:
1_رؤية أنه يسير أو الركض في طريق طويل مظلم مليء بالطين أو بالحصى والحجارة.
2_ رؤية جيوش أو أشخاص سود أو عرايا، وقد يراهم يمارسون الفاحشة.
3_ تكرار كابوس ما عدة مرات.
4_ يشعر وكأنه يسحب أو ينزل تحت الأرض.
5_ رؤية جماجم أو عظام.
6_ رؤية مقابر ومدافن وبعض الموتى.
7_ رؤية السماء والنجوم والكواكب بكثرة.
8_ رؤية شجرة تعصف بها الريح.
9_ رؤية البحر والغوص فيه، ورؤية الأسماك خاصة سمك (القرموط).
10_ رؤية أنبوبة وأشخاص ينظرون من خلالها.
11_ رؤية أشخاص معروفين للمريض، سواء أمواتًا أوعراة، فيقومون بتخويفه وترويعه.
12_ رؤية مطاردات وأشباح مخيفة.
13_ يرى المريض من يهاجمه ويضربه.
14_ رؤية أشخاص وأشباح تتغير ملامحهم من شكل لآخر.
15_ رؤية أشخاص تتغير أشكالهم من إنسان إلى حيوان، أو من حيوان إلى شكل حيوان آخر.
16_ إذا كانت مريضة تصاب بإجهاض متكرر، قد ترى ثعبان يلتف حول خصرها ويعتصرها، ثم يسقط الجنين بعد عدة أيام.


==================
- برجاء ذكر ما تشكو منه من الأعراض السابقة مع شرح وبيان ما تشكوه
- سرد تفاصيل أحلامك
- إن تم علاجك من قبل أذكر بالتفصيل كيف تم علاجك والنظم العلاجية التي اتبعتها
- بيان ما يلي:
الجنس: (ذكر / أنثى).
الحالة الاجتماعية: (عزب/ خاطب/ متزوج/ مطلق/ أرمل).
العمر:…………. سنة.
الطول: ………… سنتمتر.
الوزن: …………غرام.
الجنسية: ………
بلد الإقامة: ………..
المذهب الديني: ( سنة/ شيعة/ أخرى ……….. ).
بداية ظهور الأعراض: (قبل/ بعد) البلوغ.
تاريخ بداية ظهور الأعراض: …. (شهور/ سنوات).
أفراد من الأسرة مصابين: (أب/ أم/ إخوة/ أبناء وبنات).
عدد الإخوة:……. (أولاد) …… (بنات)
ترتيبك في الميلاد بين أخواتك البنات: ……….



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أعراض, المس, حصري:, والسحر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 05:09 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©