بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات > كيد السحرة

كيد السحرة
كشف كيد سحرة الجن والإنس وبيان انحرافات المعالجين وحيل الدجالين والتحذير منها.

               
 
  #1  
قديم 02-06-2015, 02:56 AM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي منتجات الصين وهجوم الشياطين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد ان كثر الحديث عن اننا مقبلون على عصور الظلام وحروب الشياطين وان اعداء الاسلام يقومون بعمل اسحار للسيطرة على الامة الاسلامية.
وجدت انه يجب علينا ان نلم وندرس وسائلهم فى السيطرة علينا .مهما كبرت او صغرت . حتى نستطيع ان نواجه ونصد هذه الاسحار قدر ما استطعنا .
تنتشر فى مصر مجموعة من المحلات تحت اسم ( اى حاجة ب 2.5 جنيه) تقريبا توجد فى كل شارع رئيسى وكل منطقة تجارية وحتى فى المولات التجارية فى كل المناطق بإختلافها .
تتميز منتجات هذه المحلات بأنها ادوات متنوعة مفيدة للمنزل العصرى قد لا نجدها فى اى مكان آخر لأنها مبتكرة وزهيدة السعر منها ما هو خاماته رديئة . ومنها ما نعتبره شرائه فرصة لا تعوض
الهام هنا ان تقريبا اغلب منتجات هذه المحلات هى منتجات صينية الصنع.
كنت قد اشتريت منها .مفارش تدفئة . توضع تحت الطفل الرضيع للتدفئته فى ايام البرد .شكلها جميل والوانها جذابه وعليها رسومات وفائدتها عظيمة.
لم اكن نظرت الى الرسومات التى عليها بالتفصيل.
لكن بعد ان قرأت للشيخ جندالله عن ان الصين تقوم بعمل اسحار لنا عبر منتجاتها تملكنى الفضول لأرى ماهية الرسومات
.. وهالنى مارأيت .. الرسومات عبارة عن جاجم بشرية وعظام ونجوم ..واخرى عبارة عن رسومات هندسية غامضة فعرفت انها قد تكون سحر مكاديما . وفزعت لذلك ..فما الذى يجعل مصنع يضع على مفرش لطفل رضيع جماجم بشرية انتهت رسومات العالم ولم يجد الا هذا.. طبعا تخلصت منها ..وظللت انقب عن اشياء اخرى قد تحتوى على رموز لها صلة فوجدت اشياء عليها صلبان تخلصت منها .
لذلك علينا ان نركز جيدا عند شراء احتياجاتنا حتى لا نقوم بسذاجة منا بدعوة الشياطين الى بيوتنا.
فى قصة دراكولا لبرام ستوكر : مصاص الدماء او نوسفيراتو ( الشيطان ) عندهم
لا يستطيع دخول منزل الا اذا تمت دعوته من اصحاب المنزل .
وقد يكون وجدود هذه الرسومات والرموز بمثابة الدعوة التى نقدمها الى الشياطين لدخول منازلنا
اللهم احفظ امة الاسلام من كل شر يحيط بها


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة المعتصمة بالله ; 02-06-2015 الساعة 02:58 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-06-2015, 06:35 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,502
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بل نحن نعيش بالفعل "عصر الحرب السحرية" ولكنها لا زالت تشتعل من خفاء . والذي ننتظره هو أن تشتعل تلك الحرب في العلن .. وما نسمع عنه اليوم سنراه بعد ذلك رأي العين .. ومن لا يعترف بوجود هذه الحرب فهو ضال ومضلل .. فهذه الحرب كانت موجودة قبل خلق آدم عليه السلام هذا بما أن السحر من العلوم الشيطانية نشأ داخل عالم الجن قبل خلق البشر .. وأن أول معركة ربحها الشيطان كانت ضد آدم عليه السلام فأخرج من الجنة .. ثم تم تصعيد هذه الحرب في زمن موسى عليه السلام فواجه السحرة بعصاه .. إلى أن اندلعت الحرب الكونية بين الكائنات البشرية والكائنات الجنية في عهد نبي الله سليمان عليه السلام فسخر الله عز وجل له الشياطين تسخيرا .. بينما كان الجن المسلم من جنوده .. مما يدل أن الجن المسلم كانوا يحاربون سحرة الجن والإنس بقيادة سليمان عليه السلام بما أتاه الله من قوة وسلطة على الشياطين .. بدأت الحرب الكونية الثانية إن لم تكن الثالثة .. هذا إن عددنا مواجهة موسى عليه السلام لسحرة فرعون حربا كونية ولكن هذه تحتاج لدراسة حتى نرى إن كنا سنصنفها حربا أو كونية أم مجرد مواجهة فقط

وسيخرج الله عز وجل الدابة المهدية عليها السلام لتتولى مواجهة سحرة الجن والإنس بعصاها كما واجههم موسى عليه السلام من قبل بعصاه .. بل ومعها خاتم سليمان عليه السلام كذلك .. وكلا النبيين واجهوا السحرة أحدهما بعصاه والآخر بخاتمه .. والدابة عليها السلام ستملك كلا القوتين .. سلاح العصىى .. وسلاح الخاتم .. مما يدل على ان حربها ستكون أشد ضراوة فتستجمع لها من القوة ما كلن لمن بقها من الأنبياء والمرسلين

بل أرى والله أعلم أنه كان ثمة هجمة قوية للسحر في زمن عيسى عليه السلام .. فأخرجه الله عز وجل في هذه الفترة ليواجه السحرة .. فلما أرادوا به كيدا نجاه الله منهم وطهره من كذيدهم قبل أن يمسوه .. وبما ان الله عز وجل توفاه فهو ميت وليس بحي يقينا .. وما القول بحياته إلا من ضلالات النصارى تم الزج بها في كتب السنة حتى صارت عقيدة لدى الغالبية العظمى رغم مخالفتها لصريح نص القرآن الكريم الذي تأولوه بحسب أهواءهم ووفقا للمدسوسات في كتب السنة .. ولذلك سيبعث الله تعالى مسيحا جديدا للناس يواجه به السحرة .. ولكن هذه المرة سيكون هذا المسيح امرأة لا رجلا ليواجه به مسيح الضلالة والكذب .. فيظهر المسيح الحق وهو الدابة في مقابل المسيح الدجال لتقتله وتقتل إبليس والراجح لدينا حتى الآن أنه السامري أو ولد آدم قاتل أخيه

وهذا يضطرنا أن نعيد دراسة كلمة (المسيح) من جديد .. والتي تكرر ذكرها في كتاب الله تعالى مرارا وتكرارا .. وحتى الآن لم تخلص أي دراسة علمية إلى قول فصل في معناها .. إلا أنه ينتابني إحساس بأن كلمة (المسيح) حال لعيسى بن مريم عليهما السلام .. كما أن (الدابة) حال لصاحبه محذوف تقديره امرأة .. فتطلق كلمة "الدابة" على المذكر والمؤنث .. وكذلك كلمة "المسيح" يجوز أن تكون حال يطلق على المذكر والمؤنث صاحبه محذوف سواء كان تقديره رجل أم امرأة .. فإن كان الله عز وجل خلق المسيح رجل وهو عيسى بن مريم .. فهو قادر على أن يخلق المسيح امرأة .. ويهبها ما وهب المسيح من آيات لتسحق هذا الحال (هذه مجرد وجهة نظر لها وجاهتها ولكن تحتاج لبحث وتدقيق)

إذن فلن ينزل المسيح عليه السلام من السماء كمعتقد الصليبيين أن المسيح حي بجوار أبيه وسينزل آخر الزمان تعالى الله عما يقولون .. ولكن الله تعالى سيخرج مسيحا امرأة يؤتيها من آياته ما آتى المسيح عليه السلام من إحياء الموتى ومعرفة المغيبات خاصة من في القلوب من إيمان ونفاق .. بل كان يخلق من الطين كهيئة الطير فيصير طيرا بإذن ربه عز وجل .. والسحرة يأتون أمورا عجيبة كهذه فجائت اللآيات داحضة لكيد السحرة .. وكذلك ستكون المهدية عليها السلام صاحبة آيات عظيمة .. ولكن حرب السحرة القذرة حرفت النصوص لتطمس أي معلومات عن الدابة .. وتم إخفاء نصوص كثيرة جدا لا نعلم عن وجودها شيئا

ومن يتهموني بأني أبالغ وأهول من شأن السحرة يريدون التهوين من حجم الكارثة للنيل مني وإجهاض كل ما أقوم به .. وتمنوا لو مسحوني من على وجه الأرض مسحا .. رغم أن ما حولنا من واقع بئيس يشهد بخلاف ما يدعون .. وما تقوم به دولة الصين والتي قامت حضارتها كلها على السحر إلا جزءا من هذه الحرب غير المعلنة بعد .. حتى أن ألعاب الكونغفو والكراتيه والتي وردت إلينا من بلادهم وغزت بها أفلامهم العالم تعتمد كلها على السحر والقدرات الشيطانية التي لا يمكن لإنسان عادي امتلاكها

وما تقدمه الصين من منتجات مبطنة بالسحر خاصة لعب الأطفال والرسوم المتحركة تتضمن رموزا سحرية ودلالات شيطانية ربما لم نتوصل بعد لدلالاتها .. وهذا يججعلنا نتوخى الحذر فيما نقدمه لأطفالنا من لعب ودمى وأفلام لتسليتهم وتربيتهم .. وإلا نشأ جيل من السحرة داخل قلب الأمة .. فيغزون أمتهم من داخلها لا من خارجها .. لذلك يشب هؤلاء الأطفال على الفساد والشيطنة من نعومة أظفارهم .. فوجدنا اليوم جيلا من المسؤولين والحكام من السحرة والشياطين ولا نلقي لهذا بالا بسبب ضيق مساحة علمنا بما يجري .. وبسبب استخفافنا بعالم السحر والسحرة والشياطين .. مثل الساحر صدام حسين وحسين ملك الأردن سابقا وياسر عرفات ومعمر القذافي وحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي ومن قبل جمال عبد الناصر حتى محمد نجيب والسادات هناك شواهد تشير إلى ممارستهم السحر .. وهؤلاء كمثال لا حصرا .. وغيرهم الكثير يضربون في فقار الأمة من داخلها والناس لا تدري

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-06-2015, 08:49 AM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي

اؤمن تماما بوجود حرب سحرية ..لكن الاخطر من الحرب هو الجهل بها
تحاك ضدنا مؤامرات وخطط ونحن كالمنومين مغناطيسيا اوليس التنويم المغناطيسى سحر
لكن اذا اردنا ان يكون لنا دور بما اننا نعرف فما هو هذا الدور..
فانا اذا اخبرت احدا ان السيسى ساحر ..شيطان .قد يتهمونى بالخبل خصوصا اذا كانوا من مؤيديه
فماذا على ان افعل اذا اردت ان انصر دينى
ماذا يمكن ان اقوم به وانا اعرف ان المسلمين يتعرضون للسحر والايذاء وهم لا يعلمون

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-06-2015, 09:13 AM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس

فليعلم الإنسان حجمه الحقيقي في هذه المعركة .. وأنه أتفه من أن يقحم نفسه خصما للشياطين وهو مفلس العقل والدين .. فبدون العقل والدين فأنت مجرد من أي سلاح حقيقي ومؤثر في هذه الحرب .. والمصير الحتمي هو الفشل .. حتى هذه الأسلحة المتقدمة التي تنتفخ بها الدولة الكافرة .. الشياطين ألهموا بها أولياؤهم لتدمير البشر بها ولن تؤثر فيهم ولن تضرهم شيئا .. فهي مجرد أسلحة متخلفة بالنسبة لهم ولن تصلح لمواجهتهم

لذلك يجب أن نرجع لديننا كما أنزله الله تبارك وتعالى .. وليس كما يقدمه لنا الشيوخ والمرتزقة وعلماء السلطان .. هذا هو السلاح الوحيد في هذه الحرب .. ولا أخفي سرا إن قلت أنها قد بدأ سعيرها يتأجج ولكن الناس غافلون .. بدليل تفشي وباء السحر عالميا في مقابل فشل وإخفاق المعالجين والرقاة وأغلبهم مرضى ومصابون بنفس الداء وتحركهم شياطينهم وهم لا يعلمون



وجدت اجابتك فى موضوع الطفل المصرى العظيم ولكنى اريد ان يكون لى دور فى توعية المسلمين على الاقل

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة المعتصمة بالله ; 02-06-2015 الساعة 09:21 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-06-2015, 10:12 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,502
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

لن يعي أحد أي تحذير .. بل الناس الآن شركاء في كل الجرائم التي ترتكب .. وكم حذرت ونبهت وسخر الناس مني .. أيام الثورة حذرت الناس من أن كل ملتحي سوف يستتر بلحيته أو منتقبة ستخشى النزول إلى الشارع .. وإلا فسوف يفتك بهم الناس ويقتلونهم .. بل حرت سوف يتغصبون الرجال والنساء على قارعة الطريق ولن يجروء رجل واحد أن يتدخل .. وقد حدث هذا كله في أقل من بضعة أعوام ومسجل على اليوتيوب .. ولازلت أحذر من أنه سيحدث اكثر من هذا وأفظع

سيدخل البطلجية وسكان العشوائيات على البيوت وأحياء كاملة خصوصا الأحياء الثرية سيهتكون عرض النساء .. وينهبونها .. بل سيتخذونها مستعمرات لهم بعد هروب أصحابها منها وإخلاءها

وسوف يتم حل الجيش المصري عن آخره وتسريحه .. وتفكيك عدته وسلاحه واستيلاء القادة عليه كل يأخذ منه ما يساعده على تكوين جماعة مسلحة .. وانقسام الشعب إلى عصابات إجرامية مسلحة وقد بدأ هذا فعلا هذه الأيام .. وسوف يتم حصار مصر عسكريا .. وسيتم تجويع أهلها وتعطيشهم لا ماء ولا زرع ولا طعام ولا دواء .. ولن يتمكن مصري واحد من الفرار حينها إلى خارج مصر .. فإما يبقى ويموت وإما سيتحول إلى قاتل

ما ذكرته ليس تنجيما ولا عرافة ولا كهانة .. وإنما هي مخططات مدبرة .. أي إنسان له ذرة عقل سيدرك هذا ويتوقع ما سيحدث من استقراء وتسلسل الأحداث .. وهي ما حذرت منها من قبل تسليم صدام حسين بلاده للأمريكان وهروبه من العراق إلى روسيا ثم منها إلى الولايات المتحدة ولا يزال حيا فيها يرفل في نعيمها .. وقد صرحت قديما بهذا .. وتناقشنا حول أفلام مثل (هي فوضى) و(حين ميسرة) على أنها أفلام مسيسة وذات نظرة مستقبلية تخبر عن هذه الأحداث التي ستحدث وقد حدث بالفعل مضمونها

وفي مستعرض إجابتي عن رأيي في الخلافة الإسلامية فقلت: الناس لا تريد خلافة إسلامية .. لأنهم لا يعرفون ما هي الخلافة ولا ما هو الإسلام .. بل الناس لا تريد الإسلام لأنه يشكل عبئا نفسيا ثقيلا عليهم .. ولو تم تنصيب خليفة لاغتصبوه في ميدان التحرير .. وهاهو "محمد مرسي" تم اغتصابه في ميدان التحرير بالسخرية والاستهزاء به عندم فتح صدره أمام الجميع يوم حلفه اليمين أمام الجماهير .. وفي النهاية اغتصبوا منه الحكم كله على تماما سنة من حكمه .. بل تم اغتصاب أتباعه من النساء والفتيات والرجال .. وتمت مصادرة أموالهم .. والزج بقيادات جماعته في السجون ويحاكمون بأحكام جائرة لا تمت للقانون الوضعي بأي صلة .. وسيحدث لهم أكثر من هذا ما لا يمكن تصوره

فلا عذر لأحد بالجهل .. ولا أحد يريد التوعية .. الكل يحلم ويتمنى ان تتحقق أحلامه .. فدعوا الحالمين لأحلامهم .. ولا تيقظوا النائمين من نومهم .. فهؤلاء يحتاجون سطلا من ماء بارد ليفيقوا .. ولو أفواقوا لسارعوا في الإجرام حتى لا يفوتهم نصيبهم من الكعكة .. فالأفضل نتركهم في نار الفتنة تلتهمهم ونتفرج عليهم فهم يستحقونها .. وهذا حتى يحين دورنا وحينها لكل مقام مقال .. فسنسخر منهم كما يسخرون من تحذيري اليوم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-08-2015, 01:54 PM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي

انا لله وانا يه راجعون
هل هناك علاقة بين سيطرة العسكر على البلاد من اول حكم عبد الناصر و انتشار الميديا بداية من التليفزيون وما بعده وبين حرب الشياطين ضدنا... ارى ان السيطرة علينا كمسلمين بدأت بحكم العسكر

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-08-2015, 02:53 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,502
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسك
انا لله وانا يه راجعون
هل هناك علاقة بين سيطرة العسكر على البلاد من اول حكم عبد الناصر و انتشار الميديا بداية من التليفزيون وما بعده وبين حرب الشياطين ضدنا... ارى ان السيطرة علينا كمسلمين بدأت بحكم العسكر

الحكم العسكري لمصر بدأ منذ تنصيب محمد علي حيث بدأ إحكام قبضته على الحكم عسكريا . ثم قام بأول انقلاب عسكري على الحكم فتخلص من كل خصومه .. ثم توارثت مصر الحكم في سلالته العلوية .. حتى تم الإطاحة بانقلاب عسكري بآخر ملك من أولاده الملك فاروق الذي نقل الحكم لابنه ومن ثم سيطر الجيش على السلطة .. قم تم الانقلاب على أول ئيس عسكري اللواء محمد نجيب لاؤول القيادة لجمال عبد الناصر والذي يقال أنه تم اغتياله .. ثم تم اغتيال السادات .. ثم قام حسني مبارك بصناعة ثورة 25 يناير لتعم مصر الفوضى كخوة تمهيدية لحل الجيش وتفكيك سلاحه .. خاصة بع الاطاحة بأول رئيس مدني إسلامي واستيلاء الجيش على السلطة من جديد ... ليكمل خطة مبارك في تفتيت الشعب المصري إلى شتات إيذانا ببدا الحرب الأهلية


محمد علي باشا المسعود بن إبراهيم آغا القوللي (بالتركية العثمانية: قوللى محمد على پاشا؛ وبالتركية الحديثة: Kavalalı Mehmet Ali Paşa؛ وبالألبانية: Mehmet Ali Pasha)، المُلقب بالعزيز أو عزيز مصر، هو ومؤسس الأسرة العلوية وحاكم مصر ما بين عامي 1805 إلى 1848، ويشيع وصفه بأنه "مؤسس مصر الحديثة" وهي مقولة كان هو نفسه أول من روج لها وأستمرت بعده بشكل منظم وملفت.[1][2] استطاع أن يعتلي عرش مصر عام 1805 بعد أن بايعه أعيان البلاد ليكون واليًا عليها، بعد أن ثار الشعب على سلفه خورشيد باشا، ومكّنه ذكاؤه واستغلاله للظروف المحيطة به من أن يستمر في حكم مصر لكل تلك الفترة، ليكسر بذلك العادة العثمانية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين.
خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز إلى أن خضعت له مصر بالكليّة، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العلية في جزيرة العرب ضد الوهابيين وضد الثوار اليونانيين الثائرين على الحكم العثماني في المورة، كما وسع دولته جنوبًا بضمه للسودان. وبعد ذلك تحول لمهاجمة الدولة العثمانية حيث حارب جيوشها في الشام والأناضول، وكاد يسقط الدولة العثمانية، لولا تعارض ذلك مع مصالح الدول الغربية التي أوقفت محمد علي وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها.
خلال فترة حكم محمد علي، استطاع أن ينهض بمصر عسكريًا وتعليميًا وصناعيًا وزراعيًا وتجاريًا، مما جعل من مصر دولة ذات ثقل في تلك الفترة، إلا أن حالتها تلك لم تستمر بسبب ضعف خلفائه وتفريطهم في ما حققه من مكاسب بالتدريج إلى أن سقطت دولته في 18 يونيو سنة 1953 م، بإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في مصر.





المنزل حيث وُلد محمد علي باشا في مدينة قولة، شمال اليونان حاليًا. احتفظت به الحكومة اليونانية وأجرت عليه بعض التصليحات كي يظل قائمًا، ويُشكل حاليًا معلمًا من معالم المدينة.


ولد في مدينة قولة التابعة لمحافظة مقدونيا شمال اليونان عام 1769، لأسرة ألبانية.[3][4][5][6][7] كان أبوه "إبراهيم آغا" رئيس الحرس المنوط بخفارة الطريق ببلده،[8] وقيل أن أباه كان تاجر تبغ. كان لوالده سبعة عشر ولدًا لم يعش منهم سواه،[9] وقد مات عنه أبوه وهو صغير السن، ثم لم تلبث أمه أن ماتت فصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه "طوسون"، الذي مات أيضًا، فكفله حاكم قولة وصديق والده "الشوربجي إسماعيل" الذي أدرجه في سلك الجندية، فأبدى شجاعة وحسن نظر، فقربه الحاكم وزوجه من امرأة غنية وجميلة تدعى "أمينة هانم"، كانت بمثابة طالع السعد عليه، وأنجبت له إبراهيم وطوسون وإسماعيل ومن الإناث أنجبت له ابنتين.[8] وحين قررت الدولة العثمانية إرسال جيش إلى مصر لانتزاعها من أيدي الفرنسيين كان هو نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي، وكان رئيس الكتيبة هو ابن حاكم قولة الذي لم تكد تصل كتيبته ميناء أبو قير في مصر في ربيع عام 1801،[10] حتى قرر أن يعود إلى بلده فأصبح هو قائد الكتيبة.[8] ووفقًا لكثير ممن عاصروه، لم يكن يجيد سوى اللغة الألبانية، وإن كان قادرًا على التحدث بالتركية.[11][12]
بعد فشل الحملة الفرنسية على مصر، وانسحابها عام 1801، تحت ضغط الهجوم الإنجليزي على الثغور المصرية، الذي تواكب مع الزحف العثماني على بلاد الشام،[13] إضافة إلى اضطراب الأوضاع في أوروبا في ذلك الوقت. شجع ذلك المماليك على العودة إلى ساحة الأحداث في مصر، إلا أنهم انقسموا إلى فريقين أحدهما إلى جانب القوات العثمانية العائدة لمصر بقيادة إبراهيم بك الكبير والآخر إلى جانب الإنجليز بقيادة محمد بك الألفي.[8] ولم يمض وقت طويل حتى انسحب الإنجليز من مصر وفق معاهدة أميان.[14] أفضى ذلك إلى فترة من الفوضى نتيجة الصراع بين العثمانيين الراغبين في أن يكون لهم سلطة فعلية لا شكلية على مصر، وعدم العودة للحالة التي كان عليها حكم مصر في أيدي المماليك، وبين المماليك الذين رأوا في ذلك سلبًا لحق أصيل من حقوقهم.[15] شمل ذلك الصراع مجموعة من المؤامرات والاغتيالات في صفوف الطرفين، راح ضحيتها أكثر من والٍ من الولاة العثمانيين.[16] خلال هذه الفترة من الفوضى، استخدم محمد علي قواته الألبانية للوقيعة بين الطرفين، وإيجاد مكان له على مسرح الأحداث،[15] كما أظهر محمد علي التودد إلى كبار رجالات المصريين وعلمائهم ومجالستهم والصلاة ورائهم، وإظهار العطف والرعاية لمتاعب الشعب المصري وآلامه، مما أكسبه أيضًا ود المصريين.[16][17] وفي مارس 1804، تم تعيين والٍ عثماني جديد يدعى "أحمد خورشيد باشا"، الذي استشعر خطورة محمد علي وفرقته الألبانية الذي استطاع أن يستفيد من الأحداث الجارية والصراع العثماني المملوكي، فتمكن من إجلاء المماليك إلى خارج القاهرة، فطلب من محمد علي بالتوجه إلى الصعيد لقتال المماليك، وأرسل إلى الآستانة طالبًا بأن تمده بجيش من "الدلاة".1 وما أن وصل هذا الجيش حتى عاث في القاهرة فسادًا مستوليا على الأموال والأمتعة ومعتديا على الأعراض، مما أثار تذمر الشعب، وطالب زعماؤه الوالي خورشيد باشا بكبح جماح تلك القوات، إلا أنه فشل في ذلك، مما أشعل ثورة الشعب التي أدت إلى عزل الوالي،[16] واختار زعماء الشعب بقيادة عمر مكرم -نقيب الأشراف- محمد علي ليجلس محله.[15][16] وفي 9 يوليو 1805، وأمام حكم الأمر الواقع، أصدر السلطان العثماني سليم الثالث فرمانًا سلطانيًا بعزل خورشيد باشا من ولاية مصر، وتولية محمد علي على مصر.[16]
تولّي العرش

خطر الألفي

بعد أن بايعه أعيان الشعب في دار المحكمة ليكون واليًا على مصر في 17 مايو سنة 1805م والذي أقره فيها الفرمان السلطاني الصادر في 9 يوليو من نفس العام، كان على محمد علي أن يواجه الخطر الأكبر المحدق به، ألا وهو المماليك بزعامة محمد بك الألفي الذي كان المفضل لدى الإنجليز منذ أن ساندهم عندما أخرجوا الفرنسيين من مصر. ولم يمض سوى 3 أشهر حتى قرر المماليك مهاجمة القاهرة، وراسلوا بعض رؤساء الجند لينضموا إليهم عند مهاجمة المدينة. علم محمد علي بما يدبر له، فطالب من رؤساء الجند مجاراتهم واستدراجهم لدخول المدينة. وفي يوم الاحتفال بوفاء النيل عام 1805، هاجم ألف من المماليك القاهرة، ليقعوا في الفخ الذي نصبه محمد علي لهم، وأوقع بهم خسائر فادحة، مما اضطرهم للانسحاب. حينئذ، استغل محمد علي الفرصة، وطاردهم حتى أجلاهم عن الجيزة، فتقهقروا إلى الصعيد الذي كان ما زال في أيديهم.[18]
وفي أوائل عام 1806م، أنفذ محمد علي جيشًا لمحاربة المماليك في الصعيد بقيادة حسن باشا قائد الفرقة الألبانية، الذي اشتبك مع قوات محمد بك الألفي الأكثر عددًا في الفيوم، وانهزمت قوات محمد علي مما أدى إلى انسحابها إلى جنوب الجيزة، ثم فرّت جنوبًا إلى بني سويف من أمام قوات محمد بك الألفي الزاحفة نحو الجيزة. تزامن ذلك مع زحف قوات إبراهيم بك الكبير وعثمان بك البرديسي من أسيوط لاحتلال المنيا، التي كانت بها حامية تابعة لمحمد علي، إلا أن قوات حسن باشا دعّمت الحامية وأوقفت زحف قوات المماليك إلى المنيا.[19]
في تلك الأثناء، صدر فرمان سلطاني بعزل محمد علي من ولاية مصر، وتوليته ولاية سلانيك. أظهر محمد على الامتثال للأمر واستعداده للرحيل، إلا أنه تحجج بأن الجند يرفضون رحيله قبل سداد الرواتب المتأخرة. وفي الوقت نفسه، لجأ إلى عمر مكرم نقيب الأشراف الذي كان له دور في توليته الحكم ليشفع له عند السلطان لإيقاف الفرمان. فأرسل علماء مصر وأشرافها رسالة للسلطان، يذكرون فيها محاسن محمد علي وما كان له من يد في دحر المماليك، ويلتمسون منه إبقائه واليًا على مصر. فقبلت الآستانة ذلك على أن يؤدي محمد علي 4,000 كيس،2 ويرسل ابنه إبراهيم رهينة في الآستانة إلى أن يدفع هذا الفرض.[20]
بعد أن توجه محمد بك الألفي إلى الجيزة، لم يهاجم القاهرة وإنما توجه إلى دمنهور بناءً على اتفاق سري بينه وبين حلفائه الإنجليز، ليتخذها مركزًا لتجميع قواته، فحاصرها إلا أن أهالي المدينة وحاميتها استبسلوا في الدفاع عنها. وعندما بلغ محمد علي أنباء حصار دمنهور، أرسل جزءًا من جيشه لمواجهة قوات محمد بك الألفي، فوصلت إلى الرحمانية في أواخر شهر يوليو من عام 1806، واشتبكوا مع قوات الألفي بالنجيلة وهي قرية بالقرب من الرحمانية، وتعرض جيش محمد علي للمرة الثانية للهزيمة، وانسحبوا إلى منوف. عاد الألفي لحصار دمنهور، إلا أنه لم يبلغ منها منالاً، فقد طال الحصار فتألّب عليه جنوده متذمرين، مما اضطره لفك الحصار والانسحاب إلى الصعيد. وسرعان ما جاءت محمد علي أنباء وفاة عثمان بك البرديسي أحد أمراء مماليك الصعيد، ثم أنباء وفاة الألفي أثناء انسحابه، فاغتبط لذلك. سرعان ما جرد جيشًا وتولى قيادته لمحاربة المماليك في الصعيد. استطاع جيش محمد علي أن يهزم المماليك في أسيوط، ويجليهم عنها، واتخذ منها مقرًا لمعسكره حيث جاءته أنباء الحملة الإنجليزية.[21]
حملة فريزر

في إطار الحرب الإنجليزية العثمانية، وجهت إنجلترا حملة من 5,000 جندي بقيادة الفريق أول فريزر،[22] لاحتلال الإسكندرية لتأمين قاعدة عمليات ضد الدولة العثمانية في البحر المتوسط، كجزء من استراتيجية أكبر ضد التحالف الفرنسي العثماني.[23]
أنزلت الحملة جنودها في شاطئ العجمي في 17 مارس سنة 1807، ثم زحفت القوات لاحتلال الإسكندرية، التي سلمها محافظ المدينة "أمين أغا"3 إلى القوات البريطانية دون مقاومة، فدخلوها في 21 مارس.[24] وهناك بلغتهم أنباء وفاة حليفهم الألفي، فأرسل فريزر إلى خلفاء الألفي في قيادة المماليك ليوافوه بقواتهم إلى الإسكندرية. وفي الوقت ذاته، راسلهم محمد علي ليهادنهم، إلا أنهم خشوا أن يتهموا بالخيانة، فقرروا الانضمام لقوات محمد علي، وإن كانوا يضمرون أن يسوّفوا حتى تتضح نتائج الحملة ليقرروا مع من ينضموا.[25] قرر فريزر احتلال رشيد والرحمانية، لقطع طريق التعزيزات التي قد تأتي إلى المدينة عبر نهر النيل.[26]
وفي 31 مارس، أرسل فريزر 1,500 جندي بقيادة اللواء "باتريك ويشوب" لاحتلال رشيد، فاتّفقت حامية المدينة بقيادة "علي بك السلانكلي" والأهالي على استدراج الإنجليز لدخول المدينة دون مقاومة، حتى ما أن دخلوا شوارعها الضيقة، حتى انهالت النار عليهم من الشبابيك وأسقف المنازل، وانسحب من نجا منهم إلى أبو قير والإسكندرية، بعد أن خسر الإنجليز في تلك الواقعة نحو 185 قتيل و 300 جريح، إضافة إلى عدد من الأسرى.[27] أرسلت الحامية الأسرى ورؤوس القتلى إلى القاهرة، وهو ما قوبل باحتفال كبير في القاهرة. [28][29]
ولأهمية المدينة، أرسل فريزر في 3 أبريل جيشًا آخر قوامه 2,500 جندي بقيادة الفريق أول ويليام ستيوارت، ليستأنف الزحف على المدينة، فضرب عليها في 7 أبريل حصارًا وضربها بالمدافع، وأرسل ستيوارت قوة فاحتلت قرية "الحمّاد" لتطويق رشيد، ومنع وصول الإمدادات للمدينة. وفي 12 أبريل، عاد محمد علي من الصعيد، واطلع على الأخبار وقرر إرسال جيش من 4,000 من المشاة و1,500 من الفرسان بقيادة نائبه "طبوز أوغلي"، لقتال الإنجليز. صمدت المدينة لمدة 13 يومًا،[28] حتى وصل الجيش المصري في 20 أبريل،[27] مما اضطر ستيوارت إلى الانسحاب.[30] كما أرسل رسولاً إلى النقيب "ماكلويد" قائد القوة التي احتلّت الحمّاد يأمره بالانسحاب، إلا أنه لم يتمكن من الوصول. وفي اليوم التالي، حوصرت القوة المؤلفة من 733 جنديًا في الحمّاد.[28] بعد مقاومة عنيفة، وقعت القوة بين قتيل وأسير.[31] فعاد ستيوارت إلى الإسكندرية ببقية قواته، بعد أن فقد أكثر من 900 من رجاله بين قتيل وجريح وأسير.[32]
تابعت قوات محمد علي زحفها نحو الإسكندرية، وحاصروها.[30] وفي 14 سبتمبر سنة 1807، تم عقد صلح بعد مفاوضات بين الطرفين، نص على وقف القتال في غضون 10 أيام، وإطلاق الأسرى الإنجليز،[29][33] على أن تخلي القوات الإنجليزية المدينة،[23] والتي رحلت إلى صقلية في 25 سبتمبر.[27] وبذلك تخلص محمد علي من واحد من أكبر المخاطر التي كادت تطيح بحكمه في بدايته.
التخلص من الزعامة الشعبية




نقيب الأشراف والزعيم الوطني الكبير الشيخ عمر مكرم، خلعه محمد علي باشا من نقابة الأشراف في محاولة للتخلص من كبار الزعماء الشعبيين وتوطيد حكمه في البلاد.


على الرغم من المساعدات التي قدمتها الزعامة الشعبية بقيادة نقيب الأشراف عمر مكرم، لمحمد علي بدءً بالمناداة به واليًا، ثم التشفع له عند السلطان لإبقائه واليًا على مصر. وبالرغم من الوعود والمنهج الذي اتبعه محمد علي في بداية فترة حكمه مع الزعماء الشعبيين، بوعده بالحكم بالعدل ورضائه بأن تكون لهم سلطة رقابية عليه، إلا أن ذلك لم يدم. بمجرد أن بدء الوضع في الاستقرار النسبي داخليًا، بالتخلص من الألفي وفشل حملة فريزر وهزيمة المماليك وإقصائهم إلى جنوب الصعيد، حتى وجد محمد علي أنه لن تطلق يده في الحكم، حتى يزيح الزعماء الشعبيين. تزامن ذلك مع انقسام علماء الأزهر حول مسألة من يتولى الإشراف على أوقاف الأزهر بين مؤيدي الشيخ عبد الله الشرقاوي ومؤيدي الشيخ "محمد الأمير".[34][35]
وفي شهر يونيو من عام 1809، فرض محمد علي ضرائب جديدة على الشعب،[34] فهاج الناس ولجأوا إلى عمر مكرم الذي وقف إلي جوار الشعب وتوعد بتحريك الشعب إلي ثورة عارمة ونقل الوشاة الأمر إلى محمد علي. استغل محمد علي محاولة عدد من المشايخ والعلماء للتقرب منه وغيرة بعض الأعيان من منزلة عمر مكرم بين الشعب كالشيخ محمد المهدي والشيخ محمد الدواخلي، فاستمالهم محمد علي بالمال ليوقعا بعمر مكرم. وكان محمد علي قد أعد حسابًا ليرسله إلي الدولة العثمانية يشتمل علي أوجه الصرف، ويثبت أنه صرف مبالغ معينة جباها من البلاد بناء علي أوامر قديمة وأراد يبرهن علي صدق رسالته، فطلب من زعماء المصريين أن يوقعوا علي ذلك الحساب كشهادة منهم على صدق ما جاء به. إلا أن عمر مكرم امتنع عن التوقيع وشكك في محتوياته.[34]
فأرسل يستدعي عمر مكرم إلي مقابلته، فامتنع عمر مكرم، قائلاً "إن كان ولا بد، فاجتمع به في بيت السادات." وجد محمد علي في ذلك إهانة له، فجمع جمعًا من العلماء والزعماء، وأعلن خلع عمر مكرم من نقابة الأشراف وتعيين الشيخ السادات، معللاً السبب أنه أدخل في دفتر الأشراف بعض الأقباط واليهود نظير بعض المال، وأنه كان متواطئًا مع المماليك حين هاجموا القاهرة يوم وفاء النيل عام 1805، ثم أمر بنفيه من القاهرة إلي دمياط.[34] وبنفي عمر مكرم اختفت الزعامة الشعبية الحقيقية من الساحة السياسية، وحل محله مجموعة من المشايخ الذين كان محمد علي قادرًا على السيطرة عليهم إما بالمال أو بالاستقطاعات، وهم الذين سماهم الجبرتي "مشايخ الوقت".[36]
مذبحة القلعة


بالرغم من أن محمد علي استطاع هزيمة المماليك، وإبعادهم إلى جنوب الصعيد. إلا أنه ظل متوجسًا من خطورتهم، لذا لجأ إلى استراتيجية بديلة وهي التظاهر بالمصالحة واستمالتهم بإغداق المال والمناصب والاستقطاعات عليهم، حتى يستدرجهم للعودة إلى القاهرة. كان ذلك بمثابة الطعم الذي ابتلعه الجانب الأكبر من المماليك، الذين استجابوا للدعوة مفضلين حياة الرغد والترف على الحياة القاسية والمطاردة من قبل محمد علي. إلا أن بعض زعماء المماليك مثل إبراهيم بك الكبير وعثمان بك حسن ورجالهم، لم يطمئنوا إلى هذا العرض، وفضلوا أن يبقوا في الصعيد.[37]



الجنود المصريين وقد أحاطوا بالمماليك من كل جانب وأمطروهم بوابل من الرصاص. بريشة إميل جان هوراس ڤيرنت.





مذبحة المماليك في القاهرة، ويبدو محمد علي باشا جالسًا.


في ديسمبر من عام 1807، تلقّى محمد علي أمرًا سلطانيًا من السلطان العثماني مصطفى الرابع، بتجريد حملة لمحاربة الوهابيين الذين سيطروا على الحجاز، مما أفقد العثمانيين السيطرة على الحرمين الشريفين، وبالتالي هدد السلطة الدينية للعثمانيين. إلا أن محمد علي ظل يتحجج بعدم استقرار الأوضاع الداخلية في مصر، بسبب حروبه المستمرة مع المماليك.[38] لكن بعد تظاهره بالمصالحة مع المماليك، لم يبق أمام محمد علي ما يمنعه من تجريد تلك الحملة، لذا قرر محمد علي أن يجرّد حملة بقيادة ابنه أحمد طوسون لقتال الوهابيين. كان في تجريد تلك الحملة ورحيل جزء كبير من قوات محمد علي خطر كبير على استقرار أوضاعه في مصر، فوجود المماليك بالقرب من القاهرة، قد يشجعهم على استغلال الفرصة لينقضوا على محمد علي وقواته. لذا لجأ محمد علي إلى الحيلة، فأعلن محمد على عن احتفال في القلعة بمناسبة إلباس ابنه طوسون خلعة قيادة الحملة على الوهابيين، وحدد له الأول من مارس سنة 1811، وأرسل يدعو الأعيان والعلماء والمماليك لحضور الاحتفال.[37] لبى المماليك الدعوة، وما أن انتهى الاحتفال حتى دعاهم محمد علي إلى السير في موكب ابنه. تم الترتيب لجعل مكانهم في وسط الركب، وما أن وصل المماليك إلى طريق صخري منحدر يؤدي إلى باب العزب المقرر أن تخرج منه الحملة، حتى أغلق الباب فتكدست خيولهم بفعل الانحدار، ثم فوجئوا بسيل من الرصاص انطلق من الصخور على جانبي الطريق ومن خلفهم يستهدفهم.[39] راح ضحية تلك المذبحة المعروفة بمذبحة القلعة كل من حضر من المماليك، وعددهم 470 مملوك، ولم ينج من المذبحة سوى مملوك واحد يدعى "أمين بك"، 4 الذي استطاع أن يقفز من فوق سور القلعة.[40] بعد ذلك أسرع الجنود بمهاجمة بيوت المماليك، والإجهاز على من بقي منهم، وسلب ونهب بيوتهم، بل امتد السلب والنهب إلى البيوت المجاورة، ولم تتوقف تلك الأعمال إلا بنزول محمد علي وكبار رجاله وأولاده في اليوم التالي، وقد قُدّر عدد من قتلوا في تلك الأحداث نحو 1000 مملوك.[37][39]
تعرض محمد علي للعديد من الانتقادات من المؤرخين الغربيين بسبب غدره بالمماليك في تلك المذبحة، 5 بينما عدها البعض مثل محمد فريد إحدى أفعال محمد علي الحسنة التي خلّص بها مصر من شر المماليك.[39] بتخلص محمد علي من معظم المماليك، انسحب المماليك الذين بقوا في الصعيد إلى دنقلة، وبذلك أصبح لمحمد علي كامل السيطرة على مصر.[37]

المصدر:

محمد علي باشا - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-11-2015, 01:59 PM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2015
الدولة: غربة
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
المعتصمة بالله is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا التوضيح والتفصيل
معلومات ثرية حقا.
شغفت كثيرا بالحديث عن عمر مكرم الزعيم الشعبى..
اذن هم العسكر منذ الازل...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-12-2015, 06:57 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,502
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

نعم بعد التدخل الفرنسي عسكريا في مصر تحركت بريطانيا لاحتلال مصر من خلال خطة طويلة المدى .. ولإحكام قبضتها على مصر جعلت الحكم في يد قيادات عسكرية بداية من محمد علي وحتى عبد الفتاح السيسي .. وما وصول الإخوان للحكم إلا مجرد ذريعة لفتح باب الهجوم على المسلمين ثم اطاحوا بهم بعد وقوعهم في الفخ المنصوب لهم .. ومن ثم تقسيم المصريين وحل الجيش وتفكيك سلاحه ذريعة لحصارها عسكريا .. ثم انتقلت الخطة من بريطانيا إلى أمريكا لتحكم قبضتها على مصر

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منتجات, الشياطين, السدو, وهجوم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:29 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©