بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #21  
قديم 02-14-2015, 02:57 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,531
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء الغامدي
ولا يوجد أي آية كذلك تثبت وقوع رفع القرآن , الأحاديث فقط هي من تدل على وقوع الأمر , والأحاديث الموجودة موقوفة على الصحابة في الغالب , حتى وإن أخذت حكم الرفع لأنها من الأمور الغيبية , لكنها تبقى موقوفة .


يجب أن نفرق بين ( احتمالية ) وقوع الشيء وبين ( تأكيد أو اثبات ) وقوعه ...

في الحديث (تاكيد) وقوع رفع القرآن ... بينما نص الاية يوضح (احتمالية) ذلك ...

إذن هذه الاية لا تنفي صحة الحديث متنا

إن كان الحديث عندك باطل فبرجاء ذكر نص الآية التي تبطله

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 02-14-2015, 03:01 PM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

أنا لم أقل أن الآية تنفي صحة متن الحديث

لكن مضمون كلامي (أن الآية المذكورة لا تثبت صحة الأحاديث الموقوفة وتؤكد وقوع الرفع)

ومستحيل أن نجد لكل حديث مكذوب أو ضعيف نصا من القرآن يخبرنا بهذا .. فلا نبطل الأحاديث بنصوص (خاصة) من القرآن.. إنما نبطلها إذا هي (الأحاديث) خالفت نصوص القرآن في مضمونها ..

وهذا أيضا ليس معناه أن أحاديث رفع القرآن مخالفة لنص القرآن ,, لكن فيها تأكيد لشيء لم ينص الله على تأكيده في القرآن ,, بل جاء في القرآن بصيغة احتمالية مشروطة بمشيئة الله (وماكان الله ليُطلعكم على الغيب ) إلا بوحي منه .. والأحاديث ليست متواترة وأغلبها موقوف على الصحابة !

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أسماء الغامدي ; 02-14-2015 الساعة 03:13 PM
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-14-2015, 03:08 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,531
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء الغامدي
والأحاديث الموجودة موقوفة على الصحابة في الغالب , حتى وإن أخذت حكم الرفع لأنها من الأمور الغيبية , لكنها تبقى موقوفة .

ذكرت حديثا واحدا وهو

يدرُسُ الإسلامُ كما يدرُسُ وَشيُ الثَّوبِ حتَّى لا يُدرَى ما صيامٌ، ولا صلاةٌ، ولا نسُكٌ، ولا صدَقةٌ، ولَيُسرى على كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ في ليلَةٍ، فلا يبقى في الأرضِ منهُ آيةٌ، وتبقَى طوائفُ منَ النَّاسِ الشَّيخُ الكبيرُ والعجوزُ، يقولونَ: أدرَكْنا آباءَنا على هذِهِ الكلمةِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، فنحنُ نقولُها فقالَ لَهُ صِلةُ: ما تُغني عنهم: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَهُم لا يَدرونَ ما صلاةٌ، ولا صيامٌ، ولا نسُكٌ، ولا صدقةٌ؟ فأعرضَ عنهُ حُذَيْفةُ، ثمَّ ردَّها علَيهِ ثلاثًا، كلَّ ذلِكَ يعرضُ عنهُ حُذَيْفةُ، ثمَّ أقبلَ علَيهِ في الثَّالثةِ، فقالَ: يا صِلةُ، تُنجيهِم منَ النَّار ثلاثًا

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3289
خلاصة حكم المحدث: صحيح


أما باقي النصوص فهي أثار في الغيبيات ... والاصل فيها إن صحت أن الصحابي علمها من كلام الرسول عليه الصلاة والسلام ... ورغم هذا نأخذها وندرسها ونرى هل لها ماينقضها من كتاب الله أم لا أو من صحيح السنة ... وحتى الان لم نجد ذلك... بل وجدنا حديث صحيح ( اعلاه ) يؤيدها ... والاية السابقة لاتنفي وقوعها ...

ونحن ملزمون بالايمان بالسنة الصحيحة طالما أنها لا تعارض كلام الله سبحانه ...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 02-14-2015, 03:19 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء الغامدي
ورد في القرآن تصريح (باحتمالية) وقوع الأمر .. ليس تأكيد وإثبات له ..
فالرفع متعلق بمشيئة الله سبحانه في الآية .. إن شاء رفعه وإن لم يشأ لن يرفعه ..
أما الأحاديث فيها تأكيد لذلك .. وتأكيد الرفع ليس له أصل في القران

تماما كما يحصل في مسألة نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان , فمن آمنوا بنزولة استدلوا بآية من القرآن وأولوها في إثبات النزول .. لكن الآية ليست صريحة أبدا في نزول عيسى..

وآية الإسراء كذلك ليست صريحة في تأكيد وقوع رفع القرآن
لا يوجد في القرآن أي دليل يحتمل التأويل على نزول عيسى عليه السلام بل الآيات تقطع بوفاته .. ولكن النصوص المنسوبة للسنة محرفة وتم تصحيح إسنادها رغم مخالفة المتن لصريح القرآن الكريم فردوا ظاهر الآيات القطعية الثبوت إلى النصوص ظنية الثبوت

أما أن الآية لا تثبت وقوع الرفع فهذا يحتاج منك إلى مراجعة وتأني في دراستها .. وهذا ما نقوم به فتابعي معنا البحث ولا تتعجلي في إصدار أحكام قبل استكمال الدراسة .. فأنت بهذا تقطعين طريق البحث وتحجير منك للاجتهاد

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 02-14-2015, 03:44 PM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

كما تريد.. سأتوقف ونعود لدراسة علاقة رفع القرآن بخروج الدابة..

أنا أفكر معكم أيضا , ليس أني أصدر حكما أو أقطع طريق البحث .. أبدا ..
بالعكس سأستفيد حتما من تصويباتكم إن شاء الله ... فقط لستُ متأكدة تماما من مسألة رفع القرآن .. والآية ليست قطعية الدلالة ,, بل بسياقها مع ما قبلها كأنها خاصة بزمن النبوة ,,
والأحاديث طبيعي أشك بصحتها ,, خاصة بعدما ثبت وقوع تحريفات وتصحيح للتحريفات أيضا ..

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أسماء الغامدي ; 02-14-2015 الساعة 03:47 PM
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 02-14-2015, 04:00 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,531
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء الغامدي

ومستحيل أن نجد لكل حديث مكذوب أو ضعيف نصا من القرآن يخبرنا بهذا .. فلا نبطل الأحاديث بنصوص (خاصة) من القرآن.. إنما نبطلها إذا هي (الأحاديث) خالفت نصوص القرآن في مضمونها ..


وهذا مانريده ... نريد نصوصا من القرآن يخالفها الحديث ... أما الاية السابقة فلا تفيد ذلك... بل على العكس ... الاية تفيد امكانية حدوث ذلك في زمن النبي عليه الصلاة والسلام ... وإن كان ممكنا في زمانه ففي زمان من بعده من باب أولى

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-14-2015 الساعة 04:26 PM
رد مع اقتباس
قديم 02-14-2015, 04:27 PM
أسماء الغامدي
هذه الرسالة حذفت بواسطة أسماء الغامدي.
قديم 02-14-2015, 04:29 PM
أسماء الغامدي
هذه الرسالة حذفت بواسطة أسماء الغامدي.
  #27  
قديم 02-14-2015, 04:48 PM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,003
معدل تقييم المستوى: 7
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

لي ملاحظة على جزئية في قول [يرفع القران ليلا] ربما النصوص قد تحتمل تفسير آخر

قوله صلى الله عليه وسلم

[..وليسرى على كتاب الله عز وجل في ليلة..]

ثم في حديث آخر

[...يسرى عليه في ليلة...]

ربما يأتي لفظ ليلة كناية على سرعة رفع القران لإحساس الانسان عامة بقصر الليل مقارنة مع النهار

سواء للراحة او النوم ...فيقع في ذهن المستمع للحديث ان الامر يقع بسرعة ...وليس التوقيت اي ليلا

والله اعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-14-2015, 04:51 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعد الله تبارك وتعالى نبيه عليه الصلاة والسلام بأن يقضي إليه وحي القرآن الكريم قال تعالى: (فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا) [طه: 114] .. إذن فمشيئة الله عز وجل أن يقضي وحيه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم يقول تعالى في موضع آخر (وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا) [الإسراء: 86] وكلا هذين النصين ينفيان مشيئة الله عز وحل بالذهاب به أو رفعه في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة وأنه لم يقضى وحيه كاملا بعد

ثم استثنائه في الاية التالية (إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ) عائد على قوله (ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا) أي إن رفع لن تجد لك بالقرآن علينا من يتوكل بالإتيان بمثل ما رفع إلا رحمة من ربك .. فكما يرفع بمشيئة الله تعالى فلا ينزل إلا برحمة ومشيئة منه

فنفي المشيئة حين نزول النص لا ينفي إمكان ذلك مستقبلا .. فهل الآيات التالية تثبت إمكان وقوع الرفع مستقبلا؟

إن تحدي الله عز وجل للإنس والجن في قوله: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) ليس تحدي عابر بل هو واقع .. فحين يقول (يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ) المثلية هنا لا تعني كلاما مشابها لكلام الله تعالى .. ولكن مماثلا أي مطابقا له .. وهذا يثبت رفع القرآن .. ووقوف الإنس والجن عاجزين عن أن يأتوا بمثل ما رفع (ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا) أي لا تجد وكيلا لا من الإنس ولا من الجن (وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا)

فاليوم المصحف مطبوع منه مليارات النسخ المتطابقة .. إن فقدت نسخة وجدنا مطابق لها الكثير .. لكن إن رفعت جميعها ومحي ما فيها فلن نجد لما محي مثيل مطابق لما رفع .. والتماثل يكون صفة أو مطابقة .. فهل الله عز وجل يتحدى الإنس والجن أن يأتوا بقرآن مثل القرآن صفة أم مطابقة؟ الصفة سهل على أي عربي يتقن اللغة أن يقول كلام مماثلا لصفة القرآن الكريم ولو باستبدال لفظ محل لفظ آخر .. لكن التحدي هنا تحدي المطابقة مما يدل على رفع القرآن مستقبلا .. وأن التحدي قائم يوم يتم رفعه

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-14-2015, 05:37 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 06-03-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 26
معدل تقييم المستوى: 0
مريم is on a distinguished road
افتراضي

(إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ * وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ )
انه.. أى القرآن لقول فصل...
( القرآن قول، و إذا وقع القول عند خروج الدابة،) هل معنى القول (القرآن الكريم )؟
وهو مرتبط بكلام الدابة.
اى ان كلام الدابة سيكون كلام الله تعالى وهو (القرآن الكريم )
والقرآن هو شفاء ورحمة للمؤمنين. و لا يزيد الظالمين إلا خسار.
قال الله عز وجل: ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً ﴾.
اى ان خروج الدابة يكون إذا وقع القول والتي هي الرحمة للمؤمنين.
وأما الذين ظلموا فهم لا ينطقون.
(وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ. )
والله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 02-14-2015, 09:52 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الضدان لا يجتمعان .. فإما أن يرفع القرآن وإما أن لا يرفع .. فأحد الاحتمالين ممكن بدلالة التضمن .. فإذا جاء في السنة ما يوافق أحد الاحتمالين فقد وافقت السنة مضمون النص ولم تخالفه .. وهذا يرجح رفع القرآن على عدم رفعه

والحذر مطلوب لئلا تقع الكارثة ولا ينفع ندم أو غفلة حينها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلا, أخر, الزمان, القرآن, رفع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 10:26 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©