بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 02-14-2015, 12:57 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,548
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي رفع القرآن ليلا آخر الزمان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ورد في الحديث الشريف :

يدرُسُ الإسلامُ كما يدرُسُ وَشيُ الثَّوبِ حتَّى لا يُدرَى ما صيامٌ، ولا صلاةٌ، ولا نسُكٌ، ولا صدَقةٌ، ولَيُسرى على كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ في ليلَةٍ، فلا يبقى في الأرضِ منهُ آيةٌ، وتبقَى طوائفُ منَ النَّاسِ الشَّيخُ الكبيرُ والعجوزُ، يقولونَ: أدرَكْنا آباءَنا على هذِهِ الكلمةِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، فنحنُ نقولُها فقالَ لَهُ صِلةُ: ما تُغني عنهم: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَهُم لا يَدرونَ ما صلاةٌ، ولا صيامٌ، ولا نسُكٌ، ولا صدقةٌ؟ فأعرضَ عنهُ حُذَيْفةُ، ثمَّ ردَّها علَيهِ ثلاثًا، كلَّ ذلِكَ يعرضُ عنهُ حُذَيْفةُ، ثمَّ أقبلَ علَيهِ في الثَّالثةِ، فقالَ: يا صِلةُ، تُنجيهِم منَ النَّار ثلاثًا

الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3289
خلاصة حكم المحدث: صحيح

كما ورد في الاثر :

روى الطبراني في المعجم الكبير برقم 8698 عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :

" لَيُنْتَزَعَنَّ هذا القرآن من بين أظهركم ، قيل له : يا أبا عبد الرحمن : كيف يُنتزع وقد أثبتناه في قلوبنا وأثبتناه في مصاحفنا ؟ قال : يُسْرَى عليه في ليلة فلا يبقى في قلب عبد ولا مصحف منه شيء ، ويصبح الناس كالبهائم " ثم قرأ قول الله تعالى : ( ولئن شئنا لَنَذْهَبَنَّ بالذي أوحينا إليك ثم لا تجد لك به علينا وكيلاً )[الإسراء: 86]

قال ابن حجر في فتح الباري ( 13 /16 ) : سنده صحيح ولكنه موقوف . وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ( 7 / 329 ) : رجاله رجال الصحيح ، غير شداد بن معقل وهو ثقة . وصححه الألباني .

وعَنْ عبد الله بن مَسْعُودٍ قَالَ : " لَيُسْرَيَنَّ عَلَى الْقُرْآنِ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَلا يُتْرَكُ آيَةٌ فِي مُصْحَفٍ وَلا فِي قَلْبِ أَحَدٍ إِلا رُفِعَتْ " أخرجه الدارمي بسند صحيح برقم 3209

وأخرج الدارمي برقم 3207 عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : "أَكْثِرُوا تِلاوَةَ الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ يُرْفَعَ " قَالُوا : هَذِهِ الْمَصَاحِفُ تُرْفَعُ ! فَكَيْفَ بِمَا فِي صُدُورِ الرِّجَالِ ؟ قَالَ : " يُسْرَى عَلَيْهِ لَيْلا فَيُصْبِحُونَ مِنْهُ فُقَرَاءَ ، وَيَنْسَوْنَ قَوْلَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَيَقَعُونَ فِي قَوْلِ الْجَاهِلِيَّةِ وَأَشْعَارِهِمْ ، وَذَلِكَ حِينَ يَقَعُ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ "

عبد الرزاق عن إسرائيل عن عبد العزيز بن رفيع عن شداد بن معقل قال : سمعت ابن مسعود يقول : : ( إن أول ما تفقدون من دينكم الأمانة، وإن آخر ما ييبقى من دينكم الصلاة ، وليصلين القوم الذي لا دين لهم ، ولينتزعن القرآن من بين أظهركم ، قالوا : يا أبا عبد الرحمن ! ألسنا نقرأ القرآن وقد أثبتناه في مصاحفنا، قال : يسرى عليه ليلاً فيذهب به من أجواف الرجال فلا يبقى منه شيء.).
أخرجه عبد الرزاق ورجاله ثقات وشداد بن معقل صدوق

-------------------------
المعاني اللغوية :
درس :

ودَرَسَ الثوبُ دَرْساً أَي أَخْلَقَ

وقال أَبو الهيثم: دَرَسَ الأَثَرُ يَدْرُسُ دُروساً ودَرَسَته الريحُ تَدْرُسُه دَرْساً أَي محَتْه؛ ومن ذلك دَرَسْتُ الثوبَ أَدْرُسُه دَرْساً، فهو مَدْرُوسٌ ودَرِيسٌ، أَي أَخْلَقْته.

الدال والراء والسين أصلٌ واحد يدلُّ على خَفاء وخفضٍ وعَفَاءٍ.

وشي :

الواو والشين والحرف المعتل: أصلانِ، أحدُهما يدلُّ على تحسينِ شيءٍ وتزيينه، والآخر على نَماءٍ وزيادة.الأوَّل: وشَيْتُ الثَّوبَ أشِيهِ وَشْياً.

الوَشْيُ: نَقْشُ الثَّوْبِ م، ويكونُ من كلِّ لَوْنٍ،

وَشَى الثَّوْبَ، كَوَعَى، وشْياً وشِيَةً حَسَنَةً: نَمْنَمَهُ، ونَقَشَه، وحَسَّنَهُ،
كوشَّاهُ،


والحائكُ واشٍ يَشي الثوب وَشْياً أَي نسْجاً وتأْليفاً.

ووَشى الثوبَ وَشْياً وشِيةً: حَسَّنَه. ووَشَّاه: نَمْنَمَه ونَقَشَه وحَسَّنه،

سرى :
سرى الشّيء: دام ، دبَّ ، انتشر وفشا
سرى اللّيل: مضى وذهب
سَرى عليه الهمُّ : أتاه ليلاً .
سرَى بالشَّخص ليلاً : جعله يسير فيه .
سَرِيَ الرَّجُلُ : شَرُفَ

----------------------------------

مما سبق نصل إلى أن القرآن سيأتيه آت في ليلة .. فينزعه من القلوب ويرفعه من المصاحف ... فيصبح الناس منه فقراء ... وكله بإذن الله سبحانه

أما زمن وقوع هذه الفتنة فقد ورد في الاثر هذه العبارة (
وَذَلِكَ حِينَ يَقَعُ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ ) ... وهي تذكرنا بقول الله تعالى : ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ [النمل:82] ...

وهذا يعني عند الخروج الاخير للدابة عليها السلام ... والله أعلم

سأورد بعض من الايات السابقة واللاحقة للاية المذكورة أعلاه لدراستها

يقول الله تعالى :
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا * وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا * وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا * قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا * وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا * وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا * إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا * قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا * وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا) [الاسراء: 81 - 89]



untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-14-2015 الساعة 01:02 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-14-2015, 05:23 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,006
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

النصوص دلالتها غاية في الأهمية .. والربط بين نزع القرآن وبين خروج الدابة موفق ولا شك .. ولكن يحتاج إلى استدلالات وشواهد من نصوص أخرى تؤيد هذا الربط وتعضده .. حيث أن الفهم السائد هو أن هذا سيقع قبل قيان الساعة الكبرى .. خاصة وأن فرقة السنة لا يقرون بوقوع الساعة الصغرى بينما تقر بها فرقة الشيعة استنادا لنصوصهم المحرفة .. ولكن القرآن الكريم والسنة فيهما إشارات لمعنى القيامة الصغرى وإن لم يرد اللفظ خاصة وأنه سيحدث ثلاث نفخات في الصور الأولى منها إيذانا بالقيامة الصغرى والثانية للقيامة الكبرى والثالثة للبعث والنشور

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-14-2015, 06:33 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,006
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

من الثابت أن القرآن سيرفع ولكن الله عز وجل استثنى فقال الله تبارك وتعالى : (إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا) أي أن هذا الرفع مؤقت وليس رفعا دائما .. وهذا إذا شاء الله أن يعذب الأمة نزع من قلبها القرآن فاستحقوا العذاب .. لأن الله لا يعذب قلبا وعى القرآن

عن أبي أُمامةَ : اقرأوا القرآنَ ولا تغُرَّنَّكم هذه المصاحفُ المُعلَّقةُ ، فإنَّ اللهَ لا يُعذِّبُ قلبًا وعَى القرآنَ
الراوي: - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 8/696
خلاصة حكم المحدث: بإسناد صحيح

وهذا العذاب المؤقت يرجح أنه يوم القيامة الصغرى .. فيعذب الله تعالى الناس بنزع المصاحف من قلوبهم .. وآية ذلك زخرفة المساجد وتحلية المصاحف فإن حدث هذا وقع على الأمة الدمار كل بنيته وعمله

إذا زَخْرَفْتُم مَساجِدَكُم ، و حَلَّيْتُم مَصاحِفَكُم ، فالدَّمارُ علَيكُمْ
الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 585
خلاصة حكم المحدث: حسن

والأرجح أنه بعد رفعه سينزل الله تبارك وتعالى
مرة أخرى .. وهذا لا يكون إلا بوحي ولا وحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا للدابة عليها السلام .. فهي المهدية .. والهداية لا تتحقق إلا بوحي من الله تعالى لا بالاجتهاد .. فقوله (إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ) إشارة للمهدية عليها السلام .. أي أن الله يرسل الدابة رحمة للناس كما أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل رحمة للناس (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107]

ثم
إن الله تبارك وتعالى سيتحدى الناس حينها إنسهم وجنهم على حد سواء بأن يأتوا بمثل هذا القرآن فقال تعالى: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) ..

لذلك يجب أن يدرس معنى (
لَئِن) في سياق قوله تبارك وتعالى (وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ) وفي سياق (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ) إن كان على سبيل استبعاد وقوع الفعل أم لتأكيد وقوعه .. لأن الأحاديث تثبت وقوع الرفع .. وإمكان اجتماع الإنس والجن مثبت لنص القرآن الكريم في قوله تعالى: (وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) [الأنعام: 112]

على كل الأحوال الموضوع لا يزال بحاجة لبحث ودراسة مستفيضة .. ونحن نفتح الأذهان وفي انتظار اجتهادات الأعضاء


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-14-2015 الساعة 09:33 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-14-2015, 12:16 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,006
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

قال تعالى: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) .. كيف يتحدى الله عز وجل الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن وهو موجود؟

من السهل أن يقلدوا القرآن بأي كلام نثري مع تبديل بعض الكلمات .. لكن قوله (
بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ) يدل على المطابقة أي يأتوا بنص مطابق للقرآن .. مما يدل على أن القرآن سيمحى من المصاحف ومن قلوب الناس في ليلة .. وسيطالبهم الله عز وجل بأن يأتوا بنسخة مطابقة للذي رفع فيعجزون فيعيد إنزاله مرة أخرى تأييدا منه للدابة

والله أعلم فالطرح قائم للبحث والتدارس

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-14-2015 الساعة 01:09 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-14-2015, 01:08 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,548
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

كلمة ( لئن )
عبارة عن حرف الـ ( لام ) الموطئة للقسم مع حرف ( إن ) المخففة الشرطية ... وحرف ( إن ) هنا يفيد احتمالية وقوع الحدث - لا تحقيق الوقوع ولا نفيه -

وجمعا بين نص الاية (
وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ) وبين الحديث السابق - المثبت من ناحية الاسناد - (ولَيُسرى على كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ في ليلَةٍ، فلا يبقى في الأرضِ منهُ آيةٌ،) ... فإن رفع القرآن سيقع ... والله تعالى أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-14-2015, 01:18 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 06-03-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 26
معدل تقييم المستوى: 0
مريم is on a distinguished road
افتراضي

هل معنى ذلك إذا وقع القول... أنها الرحمة إذا وقعت؟
أي إذا وقعت الرحمة أخرج الله دابة الارض تكلم الناس، وهنا تشبيه الدابة بالرسول محمد صلى الله علية وسلم.
في أن الدابة مرسلة رحمة من الله للناس..
فإذا كان القول رحمة يخرج عندها الله الدابة تكلم الناس، فهل القول إذا وقع على الذين ظلموا هو عقاب يجعلهم لا ينطقون.
كما ذكر في الاية( 85) من سورة النمل.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-14-2015, 01:22 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,006
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الشرط في الآية معلق بالمشيئة .. وهذا معناه أن احتمالية رفع المصحف في زمن النبي عليه الصلاة والسلام محتملة .. ولكن هذا لا يمنع أن الاحتمال معلق بالمشيئة حين يأذن الله بهذا (وَذَلِكَ حِينَ يَقَعُ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ) وكذلك في قوله تعالى (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-14-2015 الساعة 01:30 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-14-2015, 01:25 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,548
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

من الثابت أن القرآن سيرفع ولكن الله عز وجل استثنى فقال الله تبارك وتعالى : (إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا) أي أن هذا الرفع مؤقت وليس رفعا دائما


كلمة ( رَحْمَةً ) هنا جائت نكرة تفيد العموم أي أن نوع الرحمة غير مخصص ... فقد تكون الرحمة هي رجوع نزول القرآن مرة اخرى ... ومما يعضد هذا القول أن الاسلام سيعود وينتشر مرة أخرى في الارض وتمتلأ الارض عدلا ... وهذا لا يكون بدون وجود القرآن

وقد تكون الرحمة لفئة من الناس الذين وعت قلوبهم القرآن من قبل حدوث هذه الفتن ... فلا ينزع من قلوبهم ... ( استثناء لهم )

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
.. وهذا إذا شاء الله أن يعذب الأمة نزع من قلبها القرآن فاستحقوا العذاب .. لأن الله لا يعذب قلبا وعى القرآن

... فإنَّ اللهَ لا يُعذِّبُ قلبًا وعَى القرآنَ ...


وهذا العذاب المؤقت يرجح أنه يوم القيامة الصغرى .. فيعذب الله تعالى الناس بنزع المصاحف من قلوبهم ..


هنالك نقطة مهمة ألا وهي ماهية العذاب ... فالعذاب المذكور في النص منفي وقوعه عن القلب (
لا يُعذِّبُ قلبًا )

فهل العذاب هو نزع القرآن في حد ذاته؟ وهذا تعذيب للقلب بأن لا يجد غذاؤه ... إن كان كذلك فهذا يعني أن العذاب لن يشمل اليهود والنصارى فهم لا يؤمنون به اصلا

أم أن العذاب هو الكفر بالدابة عليها السلام ؟ وهذا سيشمل كل من لم يعي القرآن سابقا ... من المسلمين أو اليهود أو النصارى ... أما من وعى القرآن فلن يعذب الله قلبه بالكفر بالدابة عليها السلام وتكذبيها ...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-14-2015, 01:32 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,006
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم
هل معنى ذلك إذا وقع القول... أنها الرحمة إذا وقعت؟
أي إذا وقعت الرحمة أخرج الله دابة الارض تكلم الناس، وهنا تشبيه الدابة بالرسول محمد صلى الله علية وسلم.
في أن الدابة مرسلة رحمة من الله للناس..
فإذا كان القول رحمة يخرج عندها الله الدابة تكلم الناس، فهل القول إذا وقع على الذين ظلموا هو عقاب يجعلهم لا ينطقون.
كما ذكر في الاية( 85) من سورة النمل.

وقوع القول حسب اجتهادي هو قيام الساعة الصغرى وبعث الناس من قبورهم ليرى الأحياء عاقبة أعمال الأموات .. ولكن الدابة يسلطها الله عز وجل على المنافقين والكفار كما أنها تكون رحمة للمؤمنين .. ومن رحمتها أن يوحى إليها القرآن من جديد بعد رفعه ووقع التحدي للإنس والجن وهذا هو قصدي من كلامي .. وإلا فالرفع ليس رفعا نهائيا بلا عودة كما قد يتوهم ولكن آية من الله عز وجل لأنه يرفع على الفور في ليلة ولا يرفع على الأجل تدريجيا

ويرجى كتابة نص الآية 85 من سورة النمل! .. انسخيها من الرابط

الأوفى - محرك بحث في القرآن الكريم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-14-2015, 01:40 PM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


عن عبدِ اللهِ بنِ عمرٍو قال : لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى يرجعَ القرآنُ من حيث نزل . له دويٌّ حول العرشِ كدويِّ النَّحلِ فيقولُ الرَّبُّ عزَّ وجلَّ ما لك ؟ فيقول يا ربِّ منك خرجتُ وإليك أعودُ . أُتلَى ولا يُعملُ بي أُتلَى ولا يُعمل بي
الراوي: ثابت البناني المحدث: أبو نصر السجزي الوائلي - المصدر: التذكار - الصفحة أو الرقم: 17
خلاصة حكم المحدث: لم نكتبه إلا من هذا الوجه عن ابن لهيعة


خرَج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم معصوبًا رأسُه فرقِي درجاتِ المِنبَرِ فقال ما هذه الكتُبُ الَّتي بلَغني أنَّكم تكتُبونَها أكتابٌ مع كتابِ اللهِ يُوشِكُ أنْ يغضَبَ اللهُ لكتابِه فيُسرَى عليه ليلًا فلا يترُكَ في ورقةٍ ولا قَلْبٍ منه حَرفًا إلَّا ذهَبَ به فقال مَن حضَر المجلِسَ فكيفَ يا رسولَ اللهِ بالمُؤمِنينَ والمُؤمِناتِ قال مَن أراد اللهُ به خيرًا أبقى في قلبِه لا إلهَ إلَّا اللهُالراوي:عبد الله بن عمر المحدث: الطبراني - المصدر: المعجم الأوسط - الصفحة أو الرقم: 7/287
خلاصة حكم المحدث: لم يرو هذا الحديث عن زيد بن أسلم إلا عيسى بن ميمون تفرد به شيبان


كنا قعودًا نكتبُ ما نسمعُ من النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فخرج علينا فقال ما هذا تكتبونَ فقلنا ما نسمعُ منك فقال أكتابٌ معَ كتابِ اللهِ أمحضوا كتابَ اللهِ وأخلِصوه قال فجمعنا ما كتبناه في صعيدٍ واحدٍ ثم أحرقناه بالنارِ فقلنا أيْ رسولَ اللهِ نتحدثُ عنك قال نعم تحدثوا عني ولا حرجَ ومن كذب عليَّ متعمِّدًا فليتبوأْ مقعدَه من النارِ قال قلنا أي رسولَ اللهِ أنتحدثُ عن بني إسرائيلَ قال نعم تحدثوا عن بني إسرائيلَ ولا حرجَ فإنكم لا تحدثونَ عنهم بشيءٍ إلا وقد كان فيهم أعجبُ منهالراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 1/155
خلاصة حكم المحدث: فيه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو ضعيف وبقية رجاله رجال الصحيح‏‏

في الحديث : (أكتابٌ مع كتابِ اللهِ يُوشِكُ أنْ يغضَبَ اللهُ لكتابِه ) بيان لسبب رفعه , وهو بعد أن يترك الناس العمل به, فيعملون بما يكتبونه من فتاوى وأحاديث منسوبة إلى النبي في كتب أخرى ويتركون القرآن إلا تلاوة وحفظا .. فيكون مهجورا
( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ) الفرقان30

هذا إن صحت الأحاديث المنسوبة إلى النبي عليه السلام في مسألة رفع القرآن , وكانت الآية ( وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا ) نصا في إثبات رفعه ..

ولماذا كان الخطاب في الآية هذه والتي تليها إلى النبي عليه السلام ؟
ثم لا (تجد لك) به علينا وكيلا .. وكأن الخطاب موجه إلى النبي خاصة ..
وجاءت هذه الآيات بعد قوله تعالى:

(( وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلا * وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً * إِذَاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا ))الاسراء 73 إلى 75

فربما يكون التهديد في الآية المذكورة .. برفعه في زمن النبوة .. ثم حصل الاستثناء (إلا رحمة من ربك )
كأنه استثناء من البداية ,, أن الله لم يشأ رفعه ( رحمة من ربك ) وتليها : (إن فضله كان عليك عظيما) أيضا خطاب خاص للنبي في الاستثناء الوارد ..

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلا, أخر, الزمان, القرآن, رفع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 12:31 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©