بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 02-18-2015, 01:29 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 15-11-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 5
زهراء المدينه is on a distinguished road
افتراضي الوحي للدابة

السلام عليكم ورحمة الله
الموضوع جدا مهم للبحث و الدراسة.. قلت يا شيخ
اقتباس:
فبوحي من الله تعالى للدابة عليها السلام ستعود السنة الصحيحة .. وإذا رفع القرآن أوحى الله تعالى به إليها مرة أخرى فيرجع الإسلام بذلك غضا جديدا كما كان أول ما نزل .. فالدابة عليها السلام لن تضيف للدن جديدا وإلا فلا نبوة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
اقتباس:
قال تعالى: (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) .. كيف يتحدى الله عز وجل الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن وهو موجود؟
من السهل أن يقلدوا القرآن بأي كلام نثري مع تبديل بعض الكلمات .. لكن قوله (بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ) يدل على المطابقة أي يأتوا بنص مطابق للقرآن .. مما يدل على أن القرآن سيمحى من المصاحف ومن قلوب الناس في ليلة .. وسيطالبهم الله عز وجل بأن يأتوا بنسخة مطابقة للذي رفع فيعجزون فيعيد إنزاله مرة أخرى تأييدا منه للدابة
سؤالي هو كيف سيكون الوحي للدابة؟ وما هو الدليل على امكانية الوحي للدابة في القرآن أو السنة؟. حاولت البحث عن دليل لكن لم أجد.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-18-2015, 05:17 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,121
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه
السلام عليكم ورحمة الله
الموضوع جدا مهم للبحث و الدراسة.. قلت يا شيخ


سؤالي هو كيف سيكون الوحي للدابة؟ وما هو الدليل على امكانية الوحي للدابة في القرآن أو السنة؟. حاولت البحث عن دليل لكن لم أجد.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شرحت هذا في كلامي عن الدابة وإلى أن أستكمل أبحاثي عنها بإذن الله تعالى

لابد من دراسة القواعد الفقهية لمعرفة الدليل .. وهذا ستجديه بإذن الله في مكتبة المنتدى أو اطلبيه هناك لتوفيره إن لم يكن موجودا

هناك ما يسمى علم الدلالة (السِّيمَنطِيقَا) وهو علم لغوي حديث يبحث في الدلالة اللغوية، والتي يلتزم فيها حدود النظام اللغوي والعلامات اللغوية، دون سواها، ومجاله: "دراسة المعنى اللغوي على صعيد المفردات والتراكيب"

فالله عز وجل يقول (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ) فالكلام صفة للعاقل بشر أو جان او ملائكة لأن منطقهم "الكلام" كما أن منطق الطير التغريد .. ومنطق الديكة الصياح .. ومنطق البوم النعيق .. ومنطق الكلاب النباح .. إلخ فالكلام هنا دل على أن الدابة إنسان لأن الكلام صفة ملازمة للإنسان

فإن كانت الدابة امرأة عاقلة .. وبحسب نصوص السنة فالدابة تميز المؤمن من الكافر .. ولأن هذا من الغيب الذي لا يعلم إلا بوحي فهذا يلزم منه أن يوحى إليها من ربها طالما أنها عاقلة مكلفة .. فلا أحد يعلم ما في القلوب إلا الله عز وجل .. حتى الإنسان نفسه لا يدري ما في قلبه حتى يفضحه الله عز وجل كما فضح إبليس من قبل باختبار بسيط جدا كشف مكنون قلبه

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 02-18-2015 الساعة 03:47 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-18-2015, 08:00 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,121
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وحين يقول تعالى: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ)[النمل: 82] .. كيف تكلم الناس وتكشف أنهم لا يوقنون واليقين من أعمال القلوب لا الجوارح ولا يعلم ما في القلوب إلا الله تعالى؟

وإن كان ما في القلوب لا يعلمه إلا الله تعالى فكيف ستعرف الدابة بهذا إلا بوحي من الله عز وجل؟

تَخرجُ الدَّابَّةُ ومعها عَصَا موسَى علَيهِ السَّلامُ، وَخاتَمُ سُلَيْمانَ عليهِ السَّلامُ، فَتَخْطِمُ الكافِرَ قال عفَّانُ: أَنْفَ الكافِرِ - بالخاتَمِ، وَتَجْلُو وجهَ المؤْمنِ بِالعَصا، حتَّى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيَجْتَمِعُون على خِوانِهم، فيقولُ هَذا: يا مؤمِنُ، ويقولُ هَذا: يا كافِرُ

الراوي: أبو هريرة المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 15/80
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

تخرجُ الدَّابَّةُ معها خاتمُ سُلَيمانَ ، وعصا موسى ، فتجلو وجهَ المؤمنِ ، وتختِم أنفَ الكافرِ بالخاتمِ ، حتى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيجْتمعوا فيقول : هذا يا مؤمنُ ، ويقول : هذا يا كافرُ

الراوي: أبو هريرة المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3187
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب

إذن يلزم من كلامها أنها تعلم ما في القلوب وتخبر كل واحد بما في قلبه .. وهذا لا يكون إلا بوحي .. والوحي لا يكون إلا للأنبياء والمرسلين

والكافر والملحد لا يوقن بآيات الله عز وجل .. ولا يحتاج لأحد أن يكشف ما في قلبه من كفر .. لأنه يقر بلسانه بالكفر .. إنما مضمون الآية أنها ستكشف مكنون قلوب المسلمون من هو موقن منهم ومن هو غير موقن أي أنه منافق يظهر الإيمان ويبطن الكفر .. أي أنها ستفضح العلماء والدعاة والشيوخ وتكشف أن كثير منهم منافقون ويبطنون الكفر ويظهرون للناس الصلاح والتقوى .. بدليل أنهم سيجحدون ما معها من آيات بينات لا تخفى

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-19-2015, 06:04 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 15-11-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 5
زهراء المدينه is on a distinguished road
افتراضي

الله يجزاكم خير على البيان والتوضيح..وسأبحث بعونه تعالى عن القواعد الفقهية في علم الدلالة
ذكرت ياشيخ في موضوعكم (الدابة إنسان)
اقتباس:
وإن كنت أرجح أن الدابة إنساناً؛ إلا أن هذا عن تأويل لنص الآية، واستنباط منها، ومن الروايات الصحيحة. فلا أستند إلى أدلة من قالوا أن الدابة إنسان؛ لأنها مرويات لا تخلوا من التشويه والضعف، ولا تسلم من اختلاط الحق فيها بالباطل، ومجرد خزعبلات وخرافات، لا تصح عقلاً ولا نقلاً، فليست دليلاً معتبراً، ولا تنهض بها حجة. فكانت أدلتهم الباطلة من أسباب إقصاء القول بأنها إنساناً، فاستبعد المفسرون هذا القول، خاصة وأن المرويات يشوبها التشيع، وغلو ظاهر في علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فقالوا بأنه الدابة، لاعتقادهم الباطل بالرجعة، أي رجوعه آخر الزمان، فتبنوا دلالة كلمة دابة على الإنسان، لموافقتها معتقدهم الباطل، لترسيخ عقيدة الرجعة في عقول أتباع المذهب الشيعي.
فهمت من كلامكم هنا أن أدلة المعتقدين بأن الدابة إنسان كلها في المذهب الشيعي باعتقادهم أنها علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولهذا لم تعتمد عليها. ولذلك اعتمدت في البحث على الآية القرآنية لاثبات كونها إنسان..
وذكرت
اقتباس:
وذكر الماوردي في (النكت والعيون): "ما حكاه محمد بن كعب عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن الدابة فقال: "أما والله لها ذنب، وإن لها للحية". وفي هذا القول إشارة إلى أنها من الإنس وإن لم يصرح".[5] ا. هـ

قال السيوطي في (الدر المنثور): وأخرج ابن أبي حاتم عن النزال بن سبرة قال: قيل لعلي بن أبي طالب: إن ناسا يزعمون أنك دابة الأرض. فقال: "والله إن لدابة الأرض ريشا وزغبا، ومالي ريش ولا زغب، وإن لها لحافرا، ومالي من حافر، وانها لتخرج حضر الفرس الجواد ثلاثا وما خرج ثلثاها".[6] ا. هـ

وإن كان متن هذه الروايات يتفق وما ذهبت إليه من أن الدابة إنسان، إلا أن المفسرون كذبوا المتن؛ ليس عن إثبات لمخالفته نص القرآن الكريم، وإنما لموافقته قول الشيعة الباطل بالرجعة، فردوا قول الشيعة بتبني القول أنها بهيمة، استناداً لأدلة لم يصح منها شيء بشهادة جمع من العلماء، كما سردته في موضعه، وإلا فالمتن موافق لظاهر دلالة النص القرآني، وإن كان لا يحتج بإسناده. فكان لا بد من البحث الشرعي المحايد والمجرد لكشف هذه الحقيقة المخفية، رغم أن هذا القول سيثير حنق الطائفتين، وهذا أمر متوقع لا مفر من مواجهته، خاصة وأن النزاع أقصاهما بعيداً، فحاد بهم عن الحق، انتصاراً للمذهب على حساب الانتصار النص القرآني المحكم.
أرجو منكم توضيح كيف أن في متن الحديث اشارة وتوضيح بأنها من الانس.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-19-2015, 06:37 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,121
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه
الله يجزاكم خير على البيان والتوضيح..وسأبحث بعونه تعالى عن القواعد الفقهية في علم الدلالة
ذكرت ياشيخ في موضوعكم (الدابة إنسان)

فهمت من كلامكم هنا أن أدلة المعتقدين بأن الدابة إنسان كلها في المذهب الشيعي باعتقادهم أنها علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولهذا لم تعتمد عليها. ولذلك اعتمدت في البحث على الآية القرآنية لاثبات كونها إنسان..
وذكرت


وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

بكل تأكيد لن أركن لقول الشيعة ليس لأن مذهبهم مخالف ومغاير لما أنا عليه .. فربما عندهم شيء من الحق فأنا أحق منهم باتباعه

ولأنني باحث فمن باب الأمانة العلمية في البحث أن أبحث كل الأقوال الموافقة لما توصلت إليه والمخالفة على حد سواء .. ثم أنسف كل أقوالهم بالدليل كتاب وسنة .. لأن مذهبي هو الأخذ بالدليل وليس بكلام هذا أو ذاك حتى وإن كلامه سليم عقلا .. فليس كل كلام سليم عقلا صحيح نقلا

فالدليل قد يتضمن الحجة .. ولكن ليس كل واحد يرى تلك الحجة .. وليس كل واحد أمين على الدين حتى نثق فيه فقد يرى الحجة في الدليل ويتكتمها ولا يصرح بها .. فمحال خلال أكثر من 1400 أن أكون أول من تنبه لهذا .. فيقينا هناك من توصل لكلامي منذ زمن .. فمنهم من علم وكتم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين .. ومنهم من علم وصرح فقتل أو سجن وأحرقت كتبه

أما اليوم ففي الفوضى الإعلامية وسعة التواصل الفكري صار كل شيء مباح ولا أحد يحجر على رأي .. وهذه المساحة من الأمان هي التي فتحت ثغرة لكشف هذه الحقائق التي غيبت حقبا طويلة .. فاجتهادي لا يمكن أن يكون بدعة من القول .. بل يقينا له نصوص صريحة أخفيت عنا .. وكما يقال "لا دخان بلا نار" فإن حذفنا غلوهم ونحيناه جانبا .. فالشيعة لم يصرحوا بأن الدابة إنسان إلا أن هناك دليل صريح لديهم .. ولكن بغلوهم في علي بن أبي طالب جعلوه الدابة

فهل لتصريحهم بأن الدابة إنسان سند من الكتاب أو السنة؟ نعم عليه دليل وهو ما شرحته .. وما أقوم ببيانه على هيئة مقالات الواحدة تلو الآخر ولم أكمل كلامي بعد عنها

وهل من دليل ينسف أن الدابة رجل؟ نعم الدليل في قوله تعالى (تُكَلِّمُهُمْ ) فالتاء هنا للتأنيث وتعود على صاحب الحال المحذوف وتقديره "امرأة"

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-19-2015, 06:47 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,121
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه

وذكرت

أرجو منكم توضيح كيف أن في متن الحديث اشارة وتوضيح بأنها من الانس.



متن هذه الروايات فيه إشارة ضمنية إلى أنها إنسان .. ولكن بدون تصريح .. ولكن جاء صريح متن الرواية لنفي المعنى الضمني وهو أنها إنسان

وأريد من هذا إثبات المعنى الضمني .. وهذا غير متوفر في الصريح النص .. وهذا بإقرار المؤلف

وذكر الماوردي في (النكت والعيون): "ما حكاه محمد بن كعب عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن الدابة فقال: "أما والله لها ذنب، وإن لها للحية". وفي هذا القول إشارة إلى أنها من الإنس وإن لم يصرح".[5] ا. هـ

قال السيوطي في (الدر المنثور): وأخرج ابن أبي حاتم عن النزال بن سبرة قال: قيل لعلي بن أبي طالب: إن ناسا يزعمون أنك دابة الأرض. فقال: "والله إن لدابة الأرض ريشا وزغبا، ومالي ريش ولا زغب، وإن لها لحافرا، ومالي من حافر، وانها لتخرج حضر الفرس الجواد ثلاثا وما خرج ثلثاها".[6] ا. هـ

فالقول بأن الدابة إنسان ليس بدعة .. بل ذكره الناس من قبل .. ولكن الرد عليهم جاء مخالفا للقرآن الكريم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-22-2015, 08:30 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 15-11-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 5
زهراء المدينه is on a distinguished road
افتراضي

الله يجزاكم خير على الرد والتوضيح.
ذكرت ياشيخ في موضوع (اصطفاء المرأة على الرجال)
اقتباس:
مريم عليها السلام اصطفاها الله عز وجل بالوحي فكانت تتنزل عليها الملائكة (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ * يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) [آل عمران: 42، 43] ..
وأوحى الله تبارك وتعالى إلى أم موسى عليهما السلام قال تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) [القصص: 7]
هل يوجد دليل من الكتاب والسنة صريح بأن الملائكة ستوحي للدابة عليها السلام بالآيات البينات معها.. أم أن الاستنتاج مبني على الربط بين الآيات والأحاديث الخاصة بالأنبياء والرسل, وأن معرفتها للغيب لن تكون إلا بوحي من الله.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة زهراء المدينه ; 02-22-2015 الساعة 08:55 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-22-2015, 11:38 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,121
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه
الله يجزاكم خير على الرد والتوضيح.
ذكرت ياشيخ في موضوع (اصطفاء المرأة على الرجال)

هل يوجد دليل من الكتاب والسنة صريح بأن الملائكة ستوحي للدابة عليها السلام بالآيات البينات معها.. أم أن الاستنتاج مبني على الربط بين الآيات والأحاديث الخاصة بالأنبياء والرسل, وأن معرفتها للغيب لن تكون إلا بوحي من الله.

المسلم يكفيه دليل واحد لتقام عليه الحجة وتصير ملزمة له .. فلا يشترط في النص التصريح .. فإن وجد التصريح أخذنا به .. وإن لم يوجد بحثنا عنه بالاستنباط بدلالة التضمن أو بدلالة اللزوم وغير ذلك .. وفي هذا الحالة تكون الحجة ملزمة كما التصريح بها تماما .. ولكن بعض الناس تتجرأ على الله تبارك وتعالى فإن لم يكن الدليل صريحا رفضوا الاستنباط وردوه وهذا من اتباع الشيطان كما قال تعالى: (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) [النساء: 83]

وكلام الدابة لا يكون إلا بوحي من الله تعالى وبتأييد لها بالروح القدس .. وهذا لا يكون إلا للمرسلين .. كما كان عيسى بن مريم عليهما السلام كما قال تعالى: (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا) [المائدة: 110]

وكذلك بشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم (بالمهدي) ولكن النصوص التي أمامنا محرفة ومتلاعب بها لتعارضها مع مضمون كتاب الله تعالى .. فجعلوه رجلا وليس امرأة ولو كان المهدي رجلا لما قال تعالى (تُكَلِّمُهُمْ) بتاء التأنيث للدلالة على صاحب الحال (دَابَّةً) المحذوف وتقديره امرأة .. ووجه التعارض أن كلمة (مهدي) يلزم منها نزول الوحي .. فكل المهديين هم رسل الله تعالى وأنبيائه عليهم السلام .. وراجعي النصوص القرآنية في ذلك لأنها أكثر من أن أحصيها .. فالله تعالى لم يهدي بهديه أي بوحيه إلا الرسل والأنبياء فقط لا غير .. فهديه وهداه هو الوحي المنزل عليهم .. فكل الأنبياء والرسلين مهديين

ولم يبشر القرآن بخروج أحد من المهديين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا الدابة فقط .. خاصة وأنه خاتم النبيين ولم يثبت بنص القرآن الكريم أن نبي يأتي بعده .. ولكن النص لم يذكر أنه خاتم المرسلين وهذا شاهد على أن هناك من سيأتي بعده من المهديين أي المرسلين لقوله تعالى: (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) [الأحزاب: 40]

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-22-2015, 02:24 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,542
معدل تقييم المستوى: 6
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه

هل يوجد دليل من الكتاب والسنة صريح بأن الملائكة ستوحي للدابة عليها السلام بالآيات البينات معها.. أم أن الاستنتاج مبني على الربط بين الآيات والأحاديث الخاصة بالأنبياء والرسل, وأن معرفتها للغيب لن تكون إلا بوحي من الله.
ورد في الحديث الشريف أن الدابة عليها السلام ستجلو وجه المؤمن وتخطم الكافر ...

تَخرجُ الدَّابَّةُ ومعها عَصَا موسَى علَيهِ السَّلامُ، وَخاتَمُ سُلَيْمانَ عليهِ السَّلامُ، فَتَخْطِمُ الكافِرَ قال عفَّانُ: أَنْفَ الكافِرِ - بالخاتَمِ، وَتَجْلُو وجهَ المؤْمنِ بِالعَصا، حتَّى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيَجْتَمِعُون على خِوانِهم، فيقولُ هَذا: يا مؤمِنُ، ويقولُ هَذا: يا كافِرُ

الراوي: أبو هريرة المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 15/80
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

وهذا يعني أنها ستعرف المؤمن من المنافق ... ومعرفة مافي القلوب من علم غيب ... ولا يعلم الغيب إلا الله سبحانه ... ومن يطلعه الله عز وجل على الغيب من الانبياء والمرسلين ... وهذا لا يكون إلا وحيا ...

إذن معرفة الدابة عليها السلام لأصناف الناس وتمييزها المؤمن من المنافق لا يكون إلا وحيا من الله سبحانه ... وهذا يفيد أنه سيوحى إليها من ربها عز وجل ...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-06-2018, 10:25 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 09-09-2018
الدولة: الرياض
المشاركات: 26
معدل تقييم المستوى: 0
أصالة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المدينه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
الموضوع جدا مهم للبحث و الدراسة.. قلت يا شيخ
سؤالي هو كيف سيكون الوحي للدابة؟ وما هو الدليل على امكانية الوحي للدابة في القرآن أو السنة؟. حاولت البحث عن دليل لكن لم أجد.
ماذا تعني بالوحي هنا؟ هل تقصد أن فيه ملائكة ستتنزل عليها وتوحي لها، أم أن الله سيجري على لسانها كلاما معجزا دون أي وسيط؟
كذلك متى سيحدث هذا أقصد الوحي هل في الخرجتين الأولى والثانية؟ أم في خرجتها الثالثة.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أصالة ; 11-06-2018 الساعة 10:57 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للدابة, الوحي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 06:11 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©