بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > القسم الإداري > المواضيع المكررة

المواضيع المكررة
يحفظ كل موضوع تم نشر موضوع مماثل له مسبقا.

               
 
  #1  
قديم 04-29-2015, 04:21 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 15-11-2014
الدولة: السعودية
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 5
زهراء المدينه is on a distinguished road
افتراضي الولاء والبراء في حياة المسلم

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

الولاء والبراء ركن من أركان العقيدة قد تغافل عن دراسته كثير من الناس, مع أنه هو التطبيق الواقعي لعقيدتنا الإسلامية. فعلى المسلم مجاهدة نفسه يومياً بحرصه على التزام قلبه وعمله بالولاء لأهل التوحيد, والبغض والبراءة من أهل الشرك ولو كانوا من أولي القربى. وما حصل من هوان وذل في حياة المسلمين اليوم هو بسبب إهمال علاجهم لأمراض قلوبهم.

فهذا المفهوم العقدي هو قضية إيمان و كفر كما قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (23) قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) "سورة التوبة 23-24"

فطبيعة عداوة أولياء الرحمن لأعدائهم هي من لوازم (لا إله إلا الله). فالولاء لله ولدينه وكتابه وسنة نبيه وعباده الصالحين والبراء من كل طاغوت عبد من دون الله. فعلى المسلم أن يبغض في الله من حاد الله ورسوله ولو كان من ذوي القربى قال تعالى : (لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَٰئِكَ كَتَبَ في قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَٰئِكَ حزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) "سورة المجادلة 22 "

في هذه الآيات قاعدة عقائدية مهمة عن مفهوم الولاء والبراء للمسلم. فالمسلم لا يستقيم له إسلام –ولو وحد الله وترك الشرك- إلا بعداوة المشركين, والتصريح لهم بالعداوة والبغض. و لما كانت موالاة الكافر تقع على شعب متفاوتة، وصور مختلفة، لذا فإن الحكم فيها ليس حكماً واحداً، فإن من هذه الشعب والصور ما يوجب الردة، ونقض الإيمان بالكلية، ومنها ما هو دون ذلك من المعاصي.

و لما لعقيدة الولاء والبراء من تأثير بالغ على عقيدة المسلم, أرغب في فتح باب للنقاش في كيفية إظهار مقتضيات هذا العمل القلبي في حياة المسلم اليومية. فلا تجزئ المعرفة بالقلب والتصديق بدون عمل اللسان والجوارح. وبالله التوفيق.



المراجع:
الولاء والبراء في الإسلام للشيخ محمد بن سعيد القحطاني
http://ia700402.us.archive.org/10/items/ozoooK/39.pdf


untitled-1897878783.png (1235×227)


  #2  
قديم 05-02-2015, 03:13 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,882
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على هذا الموضوع القيم

ونلفت الانتباه إلى أن المنتدى يحرص على أن يكتب كل عضو اجتهاده الشخصي بعيدا عن النقل عن العلماء والدعاة ليكون اجتهاده محل نقاش وحوار بين الأعضاء حتى نتعلم ملكة التفكير والتدبر .. وأن نتعلم أخلاق الحوار والنزول عن أرائنا واجتهاداتنا إلى الحق .. ومن شروط المنتدى أنه لا يسمح بالنقل عن العلماء ولا الترويج لهم بأي صورة من الصور مهما كانت مكانتهم أو منزلتهم ومهما كان علمهم .. إلا في حدود الاستشهاد في سياق موضوع كتبه العضو .. وفيما عدا نشر مؤلفاتهم وكتبهم كمراجع علمية

وأظن أن الموضوع مكرر

الولاء والبراء في الإسلام

untitled-1897878783.png (1235×227)


 

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلم, الولاء, حجاب, في, والبراء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 04:29 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©