بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات

مناقشة الأبحاث والدراسات
           


               
 
  #1  
قديم 05-12-2015, 06:41 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 124
معدل تقييم المستوى: 6
صدى الإيمان is on a distinguished road
Post أسئلة ومناقشة (موضوع متجدد)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,
أحب أن اسئل عن بعض المعلومات التي نشرتها في المنتدى أخي جند الله , وحيث أنك نشرت الكثير من الأبحاث التي تخص العلاج الروحي وقد تعمقت فيها بشكل كبير(وقد أفدتني بعد الله عز وجل وما زلت أستفيد منها ) , وقد ساهمت ايضا في البحث عن أحداث أخر الزمان ومازلت بصدد نشر الكثير من هذة النبوءات في صورة بحث قد يختلف في مضمونه عن اغلب المعلومات التي وردت من قبل عن المسيح الدجال والدابة وقوم يأجوج ومأجوج الخ....

أحب أن أشكرك على نشر هذه المعلومات القيمة والتي قد لا يعلم أهميتها ومدى تأثيرها على الناس إلا الله عز وجل أولا ثم من إبتلاهم الله بأمراض روحية ووالله ان هناك من المعلومات ما قد يفيد المريض بإذن الله ويساعده على علاجة وقد يغير من حياتة بإذن الله فلك كل الشكر والتقدير

وبما ان محتوى المنتدى متجدد ويطرح في عدة أمور فأشعر أن هذة المعلومات والأبحاث بحاجة الى المناقشة و التسائل عن الكثير مما يتم نشرة فيها خصوصا في أمور معالجة الأمراض الروحية والتي انتشرت وبشكل كبير وقد أبتليت بها ايضا
تبادر إلى ذهني أسئلة من حين إلى أخر في بعض المواضيع التي تنشرها وأحببت أن اضعها هنا ليسهل الإجابة عليها وأتمنى أن لا أكون قد أثقلت عليك في أسئلتي وجزاك الله خيرا على جهدك وصبرك في توصيل أي معلومة للناس

1 - يظهر لي أنك تتفق في الإعتقاد مع أهل السنة والجماعة ولكن تختلف معهم في أمور أخرى وسؤالي هو : ما هي عواقب إتباعك لمذهب أهل السنة وهل هناك ما ستضحي بة أو تخسرة إذا اتبعت نفس منهجهم ؟
2 - أشعر أن من المهم أن يعالج الإنسان عيوبة وأخص بالذكر هنا أمراض القلوب مثل ( النفاق, الكبر , الحسد الخ ...) وقد أشرت إلى أهمية هذا الأمر في احد مشاركاتك
فما هو أثر أمراض القلوب على الناس وهل من الممكن أن يكون لها أثر على من بهم مرض روحي من مس او سحر ؟



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-12-2015, 08:06 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,890
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الإيمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,

1 - يظهر لي أنك تتفق في الإعتقاد مع أهل السنة والجماعة ولكن تختلف معهم في أمور أخرى وسؤالي هو : ما هي عواقب إتباعك لمذهب أهل السنة وهل هناك ما ستضحي بة أو تخسرة إذا اتبعت نفس منهجهم ؟


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المسألة لا تقاس بالمكسب أو الخسارة عندي .. فالله أعلم من سيفوز في الآخرة ممن سيخسر .. المسألة عندي هي اتباع الحق .. وليس اتباع جماعة أو فرقة أو مذهب ما .. أحاول اتباع الحق والهدى ما استطعت لأنجو بنفسي يوم القيامة .. فلن ينفعني بشر ولا جماعة ولا فرقة ولا هوى نفس .. إنما أفر إلى الله عز وجل فرارا من كل هذا .. وأصلح من نفسي وأقوم من معتقدي ما استطعت إلى ذلك سبيلا عسى أن ألقى الله عز وجل على ما يحب ويرضى .. لذلك أدعو الله عز وجل دائما أن يهديني ويثبتني على الحق وأن يجردني من هوى النفس حتى لا أهلك .. حقيقة أعيش في رعب شديد بسبب ما كنت اعتقده ثم مع الأيام اكتشفت أن كل هذا كان مخالفا لكتاب الله تعالى

إن كان ما اكتشفته بات يؤرقني ويؤلم قلبي .. فكيف بما لم أكتشفه بعد؟ .. ثم بعد هذا يأتي من يقول أنت تبع أي مذهب؟ لا أتبع مذاهب إنما أتبع الحق .. وإلا خسرت الدنيا والآخرة

من اعتقد أو ظن أن الحق المطلق مع جماعة بعينها فقد ضل ضلالا مبينا .. فكل فرقة تحمل أجزءا من الحق وأجزاء من الباطل .. وإن كنت أقرب إلى أهل السنة إلا أني أنكر عليهم مخالفات كثيرة جدا وقد كشفت عن بعضها في مواضيع كثيرة ولن أتوقف بإذن الله عز وجل عن كشفها .. أولها مسمى (أهل السنة) فأنا مسلم كما سمانا ربنا عز وجل (هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) [الحج: 78] .. ولا ولن أقبل أبدا أي تسمية أو انتماء آخر .. فانتمائي لله تبارك وتعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم كتاب وسنة معا

وما ظهرت مسميات الفرق والمذاهب إلا بهدف صرف المسلمين عن مسماهم الإلهي (مسلمون) .. وهذا من كيد الشيطان بهم .. فظهر مسمى سني قرآني شيعي ما تردي أشعري وهابي سلفي .. كل منهم يعتبر منشق عن الإسلام .. فالأصل فيهم جميعا أنهم مسلمون .. وتفرقهم هو نفس تفرق اليهود والمسيحيين (نسبة إلى المسح بالزيت المقدس (وفق طقوس التعميد) وليس إلى المسيح عايه السلام)

ولو اجتمع المسلمون بكل فرقهم تحت مسمى واحد (مسلم) لكانت هناك أرضية مشتركة نجتمع عليها وحينها يمكن أن نقيم الحجة على المخالف مهما كان معتقده .. لكن التفرق ولد الولاء والبراء والتقية بين تلك الفرق ووسع من هوة الفرقة والتفرق وهذا سلاح استغله الأعداء

إياك أن تظن أن اليهود والمجوس اخترقوا الشيعة فحسب .. من يعتقد هذا فقد أخطا ووهم جدا .. بل إنهم اخترقوا أهل السنة كذلك .. ولكن كما أنهم تغلغلوا في الشيعة متسترين بالتشيع .. فغنهم كذلك تغلغلوا في السنة بالسنة زعموا .. فوضعوا الأحاديث وصححوها ونحن نحسبهم مسلمون .. وما حقق لهم هذا إلا ما يعرف بعلم الرجال .. بشر يزكي بشرا ممثله .. منافق يزكي منافق ويمدح فيه ما شاء .. فإن ثبتت عدالة الراوي ظاهرا .. فكيف نثبت سلامته من النفاق باطنا؟ .. بعض الصحابة زكاهم الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .. وهذا قد جاوز القنظرة .. فكيف نجاوز من يحمل تزكية بشر غير معصوم؟

التحريف في الدين من سنن من سبقنا من الأمم .. وكما تعلم ويعلم الجميع النبوءة باتباع سنن من قبلنا .. فمن زعم أن مذهبه أو جماعته معصومين من تلك التبعية فقد أنكر مضمون هذه النبوءة والتي بدأ تحققها في زمن النبوة والوحي ينزل .. ولا تزال التبعية مستمرة حتى يومنا هذا

لن يحاسبني الله عز وجل يوم القيامة عن أي جماعة تبعت .. وإنما سيحاسبني عن اتباع الحق كتاب وسنة .. بمعنى ليس هناك فرقة ناجية من تبعها وانتمى إليها سلم ونجى .. وإنما هناك الحق من اتبعه سلم ونجى .. والدين نزل مخاطبا العقل .. فالنبي عليه الصلاة والسلام حين نزل عليه الوحي لم يكن يعلم أنه وحي وخاف وارتعب أشد ما يكون الخوف .. فكيف له أن يعلم أن ما يأتيه من الله وليس من الشيطان؟ علمه بالحجة والبرهان العقلي .. فلم يكن بين يديه نصوص أهل الكتاب ينهل منها العلم وإلا لضل كما ضلوا .. إذن العقل مناط التكليف .. وبالعقل نرى البديهيات والمسلمات في كتاب الله والسنة بالحجة العقلية والبينة .. وكتاب الله كله حجج تخاطب العقول ولم يرد فيه ما يخالف العقل أبدا .. فما خالف العقل والبديهيات فحتما مدسوس .. لا أقول مدسوس على كتاب الله تعالى .. حاشى وكلا .. ولكن السنة والمرويات مليئة بالحشو والأكاذيب الكثيرة التي لا تخالف العقل فحسب .. لو كان على هذا لهان الأمر .. فالنص مقدم على العقل .. لكن أن تخالف النصوص المنسوبة كذبا إلى السنة كتاب الله تعالى فهذه النصوص بحاجة إلى وقفة ومراجعة .. هذا ليس طعنا مني في السنة .. أو تكذيب أو إنكارا لها .. على الإطلاق .. وإنما طعن في نسبة هذه النصوص إلى السنة .. فأنا حريص أشد ما يكون الحرص على تطهير السنة وتنقيتها مما ألحق بها من الأكاذيب والخرافات التي لا تليق بها لتخرج لنا صافية نقية

صحيح أميل إلى السنة أكثر لأن الشيعة أفرطوا في الغلو في الأئمة وآل البيت حتى جعلوهم معصومين فعميت بصيرتهم .. وحتى أهل السنة غالوا في السلف حتى أسلموا لكل كلامهم رغم أنهم غير معصومين .. فتأولوا نصوص الكتاب بحسب أهوائهم .. لكن لا يمكن أن أنكر أن السنة خالفوهم في أمور كثيرة جدا لمجرد التباين والاختلاف معهم .. فعلى سبيل المثال يقول الشيعة بأن الدابة إنسان .. وأنه علي بن أبي طالب ولهم نصوص غزيرة ووفيرة في هذا الشأن .. فبدلا من أن يقر أهل السنة بأن الدابة إنسان وينكروا أنه علي رضي الله عنه بناءا على إنكارهم (الرجعة) .. فإذا بهم ينقلون نصوص منكرة ومردودة عن أنها بهيمة!!! فروجوا للخرافات (رغم إقرارهم بضعفها) لمجرد مخالفة الشيعة لا أكثر .. فأين الحق الذي يدعيه أهل السنة هنا؟!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-12-2015, 11:48 PM
عضو
 Oman
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: عمان
المشاركات: 111
معدل تقييم المستوى: 6
سلوى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة


وما ظهرت مسميات الفرق والمذاهب إلا بهدف صرف المسلمين عن مسماهم الإلهي (مسلمون) .. وهذا من كيد الشيطان بهم .. فظهر مسمى سني قرآني شيعي ما تردي أشعري وهابي سلفي .. كل منهم يعتبر منشق عن الإسلام .. فالأصل فيهم جميعا أنهم مسلمون .. وتفرقهم هو نفس تفرق اليهود والمسيحيين
ولو اجتمع المسلمون بكل فرقهم تحت مسمى واحد (مسلم) لكانت هناك أرضية مشتركة نجتمع عليها وحينها يمكن أن نقيم الحجة على المخالف مهما كان معتقده .. لكن التفرق ولد الولاء والبراء والتقية بين تلك الفرق ووسع من هوة الفرقة والتفرق وهذا سلاح استغله الأعداء
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة


التحريف في الدين من سنن من سبقنا من الأمم .. وكما تعلم ويعلم الجميع النبوءة باتباع سنن من قبلنا .. فمن زعم أن مذهبه أو جماعته معصومين من تلك التبعية فقد أنكر مضمون هذه النبوءة والتي بدأ تحققها في زمن النبوة والوحي ينزل .. ولا تزال التبعية مستمرة حتى يومنا هذا
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة


. فأنا حريص أشد ما يكون الحرص على تطهير السنة وتنقيتها مما ألحق بها من الأكاذيب والخرافات التي لا تليق بها لتخرج لنا صافية نقية
جزاك الله خيرا وبارك فيك

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-13-2015, 04:32 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,890
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلوى
جزاك الله خيرا وبارك فيك
وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-13-2015, 05:12 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,890
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الإيمان

2 - أشعر أن من المهم أن يعالج الإنسان عيوبة وأخص بالذكر هنا أمراض القلوب مثل ( النفاق, الكبر , الحسد الخ ...) وقد أشرت إلى أهمية هذا الأمر في احد مشاركاتك
فما هو أثر أمراض القلوب على الناس وهل من الممكن أن يكون لها أثر على من بهم مرض روحي من مس او سحر ؟

الأهم من علاج العيوب اكتشافها والاعتراف والإقرار بها .. لأن المكابرة في الاعتراف بالعيب طامة كبرى تهلك الإنسان .. فليس من السهل اكتشاف الإنسان لعيوبه .. لأن العيوب دائما مغلفة بمفاهيم شخصية تزين هذا العيب وتضع له المبررات .. والنتيجة واحدة سوء فهم العيب وهذا يفضي إلى عدم الإقرار به .. فكيف بعيب لا أراه عيبا واستحسنه؟!!!

كل من يحاول إصلاح نفسه سيجد أن الشيطان يتدخل في تلك المحاولات .. لأن العيوب هي مداخل الشيطان .. على سبيل المثال لا يمكن للشيطان أن يوسوس لفلان بالسرقة لأنه يعف عن الحرام فهو باب مغلق أمام الشيطان لا يمكنه الدخول من خلاله .. لكنه شخص ميال للنساء وقلبه متعلق بالشهوات فيأتيه الشيطان من هذا الباب المفتوح .. ولو حاولت مناقشته ورده عن فعله ستجد له ألف مبرر ومبرر .. أبسطها يقول لك لا أستطيع التخلي عن شهوتي .. فلا تدري كم هذا الأمر ممتع ولذيذ! .. طبعا لا يشترط أن يكون متزوجا .. فعفة النفس إن فقدت فحدث ولا حرج .. فمشكلة هذا المقبل على شهواته ليست فيما يمارسه من فواحش .. وإن كانت الفاحشة معضلة كبرى ولا شك .. ولكن فقدانه لمعنى العفة وفساد معناها لديه هو السبب الرئيسي

إذن فالعيوب مركبة من عدة عيوب ظاهرة وخفية .. ما خفي عنا يدركه الشيطان ويتسلط من خلاله علينا .. في حقيقة الأمر أن حواراتي مع الشياطين وما أكثرها استفدت كثيرا منها .. فلم تكن كلها تحقيقات بما تفرضه علي مسؤوليتي كمعالج .. ولكن جزء منها غير يسير أكون فيه المتعلم والشيطان هو المعلم .. أصغي له وأسمع .. واكتشف من خلال هذا كم الثغور التي يدخلون من خلالها إلينا .. والخلاصة أن هناك سوء فهم منا للأمور واعوجاج في الفكر .. لكن الشيطان يفهم الأمور على استقامتها .. إلا أنه لا يستقيم على الحق .. فقد يقر الشيطان بالحكمة ويعترف بها .. لكن إقراره لا يلزم منه اتباعه الحق .. ولو أعرض عن باطل فيعرض عنه قهرا ورغما عنه قال تعالى: (وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [الأنفال: 48] فهنا كذب الشيطان في قوله (لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ) وتحت القهر والضغط صدق الشيطان في قوله (إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ)

لذلك يجب على المعالج أن يكون ملم (بعلم نفس الشياطين) فهذا العلم غير قاصر على شياطين الجن فحسب .. بل يدخل فيه شياطين الإنس كذلك .. وإلا كان المعالج عرضة لأن تفتك به الشياطين وتتلاعب به .. ولا يخفى علينا جميعا كيف تمكنت الشياطين من الرقاة والمعالجين في زماننا فصاروا يتلاعبون بهم وبعقولهم .. وما توصلت الشياطين إلى هذا إلا من خلال الثغرات والعيوب التي في هؤلاء الأدعياء .. ومن ثم توسعت الشياطين في سيطرتها على المرضى من خلال المخرفين والمخابيل من أدعياء الطب الروحي والمتاجرين بالدين

فإن كان الشيطان متسلط على عقول المعالجين بهذا الشكل الواضح فمن باب أولى أن تسلطهم على المرضى أشد وأنكى .. لذلك من مهام المعالج أن يكتشف تلك الثغور والعيوب لدى المريض وواجبه أن يساعده على علاجها .. وإلا ينصرف عنه .. فكيف أعالج شاب مكتمل الرجولة والفحولة وهو شاذ جنسيا اعتاد أن يسلم عرضه للآخرين فيرى الأمر عادي جدا ولا يجد له في قلبه حرقة .. ولا يندى له الجبين؟ .. هذا الإنسان فاقد الإحساس بعيوبه المركبة .. ولا يمكن علاجه ما لم يتخلص من هذا الداء اللعين الذي هو نتاج عيوب في التربية .. فمن أتكلم عنه على سبيل المثال شاب تربى في المدارس المسيحية رغم أنه من أسرة مسلمة .. وبحسب كلامه كان التلاميذ في المدرسة في مراحل مبكرة يمارسون الفاحشة فيما بينهم بشكل اعتيادي .. فنزع منه الحياء صغيرا .. وكبر وكبرت معه عقليته الخربة وفطرته الفاسدة وصار من العسير أن يتخلص من هذا الداء .. والنتيجة تناقل الأسحار من خلال ممارسة الجنس .. فالفطرة إن فسدت فسد العقل كله

المسيحي لا مانع لديه من ممارسة المحرمات .. لأن جلوسه للإعتراف للقسيس يمحو عنه خطيئاته بحسب عقيدته .. فلا مانع لديه من الاسترسال في الفواحش .. وطفل صغير داخل مدرسة مسيحية يتبادل المبادئ التبشيرية مع زملائه .. ولا مانع من تبادل الأطعمة المحرمة والتي تحتوي على منتجات الخنزير .. من وسائل الكنيسة في التبشير التوسع في نشر الفواحش للسيطرة على المستهدفين من التنصير .. فإن لم يدخل الفرد في النصرانية فليس أقل من أن يفسدوا فطرته ويصرفوه عن الإسلام .. فهذا الطفل تربى وفطرته فاقدة للحصانة والمنعة .. فتسربت منه الفطرة وتبخرت .. وحل محلها المعتقدات الفاسدة ونزع من قلبه الحياء والولاء والبراء .. وفشلت كل محاولات إصلاحه .. وفي النهاية انصرف وولى أدبر

مر علينا الكثير من حالات مشابهة .. ولا أخفي سرا أن غالبية بيوت المسلمين إن لم يكن كلها على الإجمال والتفصيل خربة من الداخل .. وما مظاهر التمسك بالدين إلا مظاهر جوفاء تجد إلى جانبها خروقات كثيرة جدا من التفريط وسوء الفهم والتطبيق .. فلا تكاد تجد إنسان واحد يجتمع لديه سلامة الفهم وصحة العمل باستثناء الأنبياء والمرسلين حتى هم لهم أخطاؤهم .. وهذا أمر بديهي في كل زمان ومكان .. فلا أحد كامل أبدا .. لذلك فالإنسان في صراع دائم مع نفسه لإصلاحها وتقويمها وردها إلى الفطرة .. ولن يتوقف هذا الصراع أبدا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-13-2015, 02:46 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 124
معدل تقييم المستوى: 6
صدى الإيمان is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
(من اعتقد أو ظن أن الحق المطلق مع جماعة بعينها فقد ضل ضلالا مبينا .. فكل فرقة تحمل أجزءا من الحق وأجزاء من الباطل)
للأسف أني اعيش في بيئة تدعم هذا الفكر , فكرة أن الحق المطلق معها دائما وكنت مؤمن بما عندنا من علوم القرءان وعلم الحديث النبوي وما يتضمنة من علم الإسناد وعلم الرجال كما ذكرت وغيرة من اعلوم الأخرى (والتي أجهل فيها الكثير) ولكن هناك من يريد إقصاء مذهب بكاملة أوقد يكون الدين بالكلية لمجرد انة إكتشف او وجد حديثا يعارض به نص القران (و هذا في رأيه سبب كافي لأنهاء إتباع السنة الرسول صلى الله علية وسلم كونة يوجد حديث او بعض الأحاديث والتي قد تناقص القران الكريم فيما جاء فية ! وبما أنة قد اكتشف أو وجد هذا الخلل فيقوم بإتباع المنهج القراني فقط ويلغي كل ما ورد في السنة من نصوص صحيحة (أو على الأقل التي لم يجد فيها ما يعارض كتاب الله!) أو ان ترى من ينسف الدين بكاملة من معتقد فيرى ان الحق في التشيع على سبيل المثال أو ان يتجة إلى مذاهب أخرى أكثر ضلالا في الأساس كغلو في الإعتقاد بغير الله عزوجل !

اقتباس:
(فوضعوا الأحاديث وصححوها ونحن نحسبهم مسلمون .. وما حقق لهم هذا إلا ما يعرف بعلم الرجال .. بشر يزكي بشرا ممثله .. منافق يزكي منافق ويمدح فيه ما شاء .. فإن ثبتت عدالة الراوي ظاهرا .. فكيف نثبت سلامته من النفاق باطنا؟ ) (كيف نجاوز من يحمل تزكية بشر غير معصوم؟ )
من المحزن جدا أن يكون هذا هو فعلا ما حدث لنا فالشعور بأنك على ضلال او على جزء من الضلال أمر صعب جدا فكيف يحدث هذا في ظل وجود علماء وجهابذة في علم الحديث وايضا وجود جامعات إسلامية تهتم في نشر علم الإسناد وعلوم القرءان وما الى ذالك , هل يعقل أن يمر كل هذا دون يصحح او ان يقوم أحد بتصحيح كل هذا !

اقتباس:
(التحريف في الدين من سنن من سبقنا من الأمم .. وكما تعلم ويعلم الجميع النبوءة باتباع سنن من قبلنا .. فمن زعم أن مذهبه أو جماعته معصومين من تلك التبعية فقد أنكر مضمون هذه النبوءة والتي بدأ تحققها في زمن النبوة والوحي ينزل .. ولا تزال التبعية مستمرة حتى يومنا هذا )
أسئل الله يهدينا إلى الحق وإلى دين الإسلام الصحيح الذي يتبع القران الكريم بكل ما جاء فية ثم سنة نبينا محمد علية أتم الصلاة والتسليم من دون وجود أي حشو أو كذب أو تدليس على سنة نبينا المطهرة

اقتباس:
(لا يمكن أن أنكر أن السنة خالفوهم في أمور كثيرة جدا لمجرد التباين والاختلاف معهم .. فعلى سبيل المثال يقول الشيعة بأن الدابة إنسان ) فبدلا من أن يقر أهل السنة بأن الدابة إنسان وينكروا أنه علي رضي الله عنه بناءا على إنكارهم (الرجعة) .. فإذا بهم ينقلون نصوص منكرة ومردودة عن أنها بهيمة!!! فروجوا للخرافات (رغم إقرارهم بضعفها) لمجرد مخالفة الشيعة لا أكثر .. فأين الحق الذي يدعيه أهل السنة هنا؟!
مثال بحاجة إلى التفكر فية , لا أدري ما هو المبرر أو الدوافع التي تعينهم على الأخذ بهذا القول , وهل من الممكن أن يصل إنكارهم للمذهب الشيعي بأن يروجو للخرافات على حساب مخالفة الشيعة فقط !

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-13-2015, 06:09 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,890
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الإيمان
للأسف أني اعيش في بيئة تدعم هذا الفكر , فكرة أن الحق المطلق معها دائما وكنت مؤمن بما عندنا من علوم القرءان وعلم الحديث النبوي وما يتضمنة من علم الإسناد وعلم الرجال كما ذكرت وغيرة من اعلوم الأخرى (والتي أجهل فيها الكثير) ولكن هناك من يريد إقصاء مذهب بكاملة أوقد يكون الدين بالكلية لمجرد انة إكتشف او وجد حديثا يعارض به نص القران (و هذا في رأيه سبب كافي لأنهاء إتباع السنة الرسول صلى الله علية وسلم كونة يوجد حديث او بعض الأحاديث والتي قد تناقص القران الكريم فيما جاء فية ! وبما أنة قد اكتشف أو وجد هذا الخلل فيقوم بإتباع المنهج القراني فقط ويلغي كل ما ورد في السنة من نصوص صحيحة (أو على الأقل التي لم يجد فيها ما يعارض كتاب الله!) أو ان ترى من ينسف الدين بكاملة من معتقد فيرى ان الحق في التشيع على سبيل المثال أو ان يتجة إلى مذاهب أخرى أكثر ضلالا في الأساس كغلو في الإعتقاد بغير الله عزوجل !
السنة الشريفة فوق الرؤوس وتعلو فوق الهامات وكل القامات .. فالقرآن جزء من السنة وليس العكس .. فإن كانت السنة هي كل ما قاله وفعله الرسول صلى الله عليه وسلم وتلقيناه عنه .. فإن القرآن تلقيناه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فالقرآن يدخل في السنة لقوله تعالى: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا) [الحشر: 7]

فالرسول صلى الله عليه وسلم مأمور بتبليغ كل ما أنزل إليه من ربه قرآنا وحكمة .. أي قرآنا وسنة لعموم قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) [المائدة: 67]

كل فرقة زعمت بلا دليل أنها ما اجتمعت على الحق سندهم في هذا نص منسوب إلى السنة يقول:
(لا تجتمعَ أمَّتي علَى ضلالةٍ)

الراوي : [أبو بصرة الغفاري] المحدث : الزرقاني
المصدر : مختصر المقاصد الصفحة أو الرقم: 1179 خلاصة حكم المحدث : صحيح

وفي رواي أخرى:

(إنَّ اللَّهَ قد أجارَ أمَّتي أن تجتمِعَ علَى ضلالةٍ)

الراوي : أنس بن مالك المحدث : الألباني
المصدر : تخريج كتاب السنة الصفحة أو الرقم: 83 خلاصة حكم المحدث : حسن

(إنَّ اللهَ أجارَكمْ مِنْ ثلاثِ خلالٍ ، أنْ لا يدعوَ عليكمْ نبيُّكُمْ فَتهلكوا ، وأنْ لا يَظهرَ أهلُ الباطلِ على أهلِ الحقِّ ، وأنْ لا تَجتمعوا على ضلالةٍ)

الراوي : أبو مالك الأشعري المحدث : عبد الحق الإشبيلي
المصدر : الأحكام الصغرى الصفحة أو الرقم: 98 خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صحيح الإسناد]

ولو قارنا هذا نصوص أخرى لوجدنا تعارضا .. فكيف أن تعصم الأمة من الاجتماع على ضلالة ثم تتبع سنن من كان قبلها بل وفي نص آخر (ضعيف عندي) تفترق الأمة فرقا كل فرقة ترى نفسها الجماعة؟

أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما خرج إلى خيبر مر بشجرة للمشركين يقال لها ذات أنواط يعلقون عليها أسلحتهم فقالوا يا رسول الله اجعل لنا ذات أنوط كما لهم ذات أنواط فقال النبي صلى الله عليه وسلم سبحان الله ، هذا كما قال قوم موسى : { اجعل لنا إلها كما لهم آلهة } ، والذي نفسي بيده لتركبن سنة من كان قبلكم
الراوي : أبو واقد الليثي المحدث : الألباني
المصدر : صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 2180 خلاصة حكم المحدث : صحيح

قاعدة: "كل نص يناقض القرآن الكريم ويعارضه فليس حديثا".

فلا يصح الطعن في نص قطعي الثبوت وهو كتاب الله تعالى بنص ظني الثبوت وهو الأحاديث .. فالأحاديث هي نصوص ظنية الثبوت .. فما غلب عليه الثبوت قلنا عنه صحيح

وكل ما نراه اليوم من هجمات شرسة على الدين تم إعداده من قبل البعثة واستمر العمل له تدريجيا وقد حان وقت تنفيذ المخطط حتى يخرج المسلمون من الدين أفواجا كما دخلوه من قبل أفواجا .. وهذا هو ما سوف أطرحه في بحثي (دك الحصون) فلن أتكلم بقدر ما سأطرح نصوص وتصريحات العلماء أنفسهم لأكشف مدى الكذب والزيف الذي يصدروه لنا .. وسأفضحهم وأعريهم وسوف أجردهم بحول الله وقوته حتى أنزع عنهم ورقة التوت التي تستر آخر ما يتمنون ستره هم وبني إسرائيل .. هذا إن لم يكن علماؤنا الأفذاذ نحسبهم من نسل بني إسرائيل ومندسين بيننا ليعبثوا في ديننا .. فعلماؤنا الأفذاذ حقا واصحاب الكلمة الصادقة عبر القرون الماضية إما غيبوا في السجون أو قتلوا أو أحرقت مصنفاتهم .. بدليل أن هناك كتب مسانيد ضخمة جدا مفقودة المسند منها يحتاج لقاعة مهولة لتضم مجلداته .. فلا نجد لها أثرا إلا أن نقرأ عنها في بطون الكتب فقط

حتى أصول كتب السنة مفقودة .. فموطأ الإمام مالك الذي نقل عنه كل العلماء لا يوجد مخ نسخة بخط يده .. بل كلها مستنسخات .. حتى البخاري نفسه الذي يتداوله الناس اليوم ليس بخط يده وإنما مجرد مستنسخات .. ومن السهل استئجار النساخ وشراء ذممهم أو بالتهديد أو يكونا رقيقا عند أصحاب المصالح فيحرفون ويزيفون حسب مصالحهم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-14-2015, 05:12 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 124
معدل تقييم المستوى: 6
صدى الإيمان is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
(سوف أطرحه في بحثي (دك الحصون) فلن أتكلم بقدر ما سأطرح نصوص وتصريحات العلماء أنفسهم لأكشف مدى الكذب والزيف الذي يصدوه لنا .. وسأفضحهم وأعريهم وسوف أجردهم بحول الله وقوته حتى أنزع عنهم ورقة التوت التي تستر آخر ما يتمنون ستره هم وبني إسرائيل .. هذا إن لم يكن علماؤنا الأفذاذ نحسبهم من نسل بني إسرائيل ومندسين بيننا ليعبثوا في ديننا)

في انتظار بحثك , الله يجزاك كل خير

اقتباس:
(علماؤنا الأفذاذ حقا واصحاب الكلمة الصادقة عبر القرون الماضية إما غيبوا في السجون أو قتلوا أو أحرقت مصنفاتهم)
سمعت أيضا ان هناك من العلماء من أتى بنظريات علمية جديدة وقد تم تكفيرهم على ذالك والطعن في بعض مما أتو بة من علومهم و تم بعد ذالك إراقة دمائهم وتدمير مصنفاتهم !

اقتباس:
(حتى أصول كتب السنة مفقودة .. فموطأ الإمام مالك الذي نقل عنه كل العلماء لا يوجد مخ نسخة بخط يده .. بل كلها مستنسخات .. حتى البخاري نفسه الذي يتداوله الناس اليوم ليس بخط يده وإنما مجرد مستنسخات .. ومن السهل استئجار النساخ وشراء ذممهم أو بالتهديد أو يكونا رقيقا عند أصحاب المصالح فيحرفون ويزيفون حسب مصالحهم)
الله المستعان لم أكن أعلم بأنة لا توجد نسخ أصلية لكتاب صحيح البخاري , ولكن من المؤكد أنة تم تنقيح أغلب الأحاديث النبوية وأظهرو الصحيح من الضعيف ولكن كل هذا في ظل وجود من دس أحاديث مكذوبة إلى الرسول صلى الله علية وسلم
بصراحة أجد أن أهم بحث قد تكتبة هو (دك الحصون) كونة يبين بعض الأكاذيب من علماء قد نسبو أحاديث مكذوبة أو ضعيفة للرسول صلى الله علية وسلم . جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-14-2015, 05:57 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,890
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

لا أزال أدرس المقدمة وأحاول قدر المستطاع إنجازها .. ولكنها معقدة وصعبة جدا حتى أرى أنها أهم وأكبر حجما مقارنة بالبحث نفسه .. وكلما قرأت وبحثت وحللت النصوص اكتشفت حقائق كثيرة لا أدري حقيقة كيف مررها العلماء ولن أقول مرت عليهم .. وهذا مما يطعن في دينهم وسلامة نيتهم .. فمصنفاتهم لا تسحق إلا الحرق فوق رؤوسهم

لذلك أنا على يقين جازم بأن هناك علماء مخلصين صادقين لم تصلنا كتبهم .. بل ولم نسمع عنهم .. وإلا لفضحت كتبهم كل هذا الخيل والحشو والكذب .. فمحال أن كتب علماء السلف اليوم بما تحويه من ضلالات هي خلاصة المخلصين من أمتنا .. وغالبا أحرقت كتب المخلصين منهم وتم قتلهم .. بل ومنهم من شوهت أسمائهم وطعنوا في دينهم واسقطوا عدالتهم .. لذلك فعلم الرجال هذا علم مشبوه .. أسقطت فيه عدالة العدول وتعديل الساقطين .. لذلك يجب أن يعاد النظر في هذا العلم من جديد وكشف الضلالات فيه .. وهذا وحده كافي لإسقاط عدالة الكثير ممن شهد لهم بالعدالة .. وعليه سوف تبطل نصوص كثيرة تم تصيحها لعدالة رواتها المزعومة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-16-2015, 10:16 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2014
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 124
معدل تقييم المستوى: 6
صدى الإيمان is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
(الأهم من علاج العيوب اكتشافها والاعتراف والإقرار بها .. لأن المكابرة في الاعتراف بالعيب طامة كبرى تهلك الإنسان .. فليس من السهل اكتشاف الإنسان لعيوبه .. لأن العيوب دائما مغلفة بمفاهيم شخصية تزين هذا العيب وتضع له المبررات .. والنتيجة واحدة سوء فهم العيب وهذا يفضي إلى عدم الإقرار به .. فكيف بعيب لا أراه عيبا واستحسنه؟!!!)

جمييل جدا جزاك الله خيرا , وإن بحث الإنسان عن عيوبة يعتبر فضيلة لة لأنة يسعى إلى تحسين نفسة والإرتقاء بها إلى مكارم الأخلاق .
أجد دائما في نفسي أني أضع المبررات تجاة إصلاح عيب في نفسي ولو اني وضعت جهدي في إصلاح عيب لكان أسهل علي من وضع كل هذة المبررات !


اقتباس:
(على سبيل المثال لا يمكن للشيطان أن يوسوس لفلان بالسرقة لأنه يعف عن الحرام فهو باب مغلق أمام الشيطان لا يمكنه الدخول من خلاله .. لكنه شخص ميال للنساء وقلبه متعلق بالشهوات فيأتيه الشيطان من هذا الباب المفتوح .. ولو حاولت مناقشته ورده عن فعله ستجد له ألف مبرر ومبرر)

كنت للأسف في يوم من الأيام منهم ولكن ستر ربي ورحمتة كان يحول بيني وبين أن اقع في زنا أوعلاقة محرمة وما إلى ذالك وكنت دائما أضع الكثير من المبررات من ضمنها ان الكثيرين يدعون إلى ذالك .
قد ترى من بعض الناس من يتفاخر بكونة معشوق للنساء له صديقات وهو مخادع دجال يتلاعب بعواطفهم ومشاعرهم على أمل كسب قلوبهم ومحبتهم


اقتباس:
(فهم منا للأمور واعوجاج في الفكر .. لكن الشيطان يفهم الأمور على استقامتها .. إلا أنه لا يستقيم على الحق .. فقد يقر الشيطان بالحكمة ويعترف بها .. لكن إقراره لا يلزم منه اتباعه الحق)
هل من الممكن أن يتبع الشيطان(الجان) الإسلام من بعد كفر ؟

اقتباس
(فكيف أعالج شاب مكتمل الرجولة والفحولة وهو شاذ جنسيا اعتاد أن يسلم عرضه للآخرين فيرى الأمر عادي جدا ولا يجد له في قلبه حرقة .. ولا يندى له الجبين؟)

إذا لم يكن دينك ومبادئك وأخلاقك وأخيرا شرفك ! يمنعك من القيام بتسليم عرضك فهل هناك خسارة أكثر من هذة ؟


اقتباس:
(ولا أخفي سرا أن غالبية بيوت المسلمين إن لم يكن كلها على الإجمال والتفصيل خربة من الداخل .. وما مظاهر التمسك بالدين إلا مظاهر جوفاء تجد إلى جانبها خروقات كثيرة جدا من التفريط وسوء الفهم والتطبيق)

إذا فكل انسان متدين بحاجة إلى التأكد من طريقة فهمة للدين وتطبيق أمور دينة بما يرضي الله عز وجل

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة صدى الإيمان ; 05-16-2015 الساعة 10:20 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبحاث, أسئلة, مناقشة, موضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 04:40 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©