بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى اللغويات والترجمة > اللغة العربية والألسن > علوم اللغة العربية وآدابها

علوم اللغة العربية وآدابها
دراسة اللغة العربية وآدابها والنحو والإعراب.

               
 
  #1  
قديم 01-21-2014, 10:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي إعراب كلمة (دَابَّةً) في سورة النمل

بسم الله الرحمن الرحيم

في قوله تعالى: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82] لا يصح النظر في معنى كلمة (دَابَّةً) مجردة في غياب إعرابها بحسب موضعها من الآية .. فبكل بد الإعراب سيغير من دلالتها ومعناها والمراد منها .. وقد يتعدد إعرابها إلى عدة احتمالات كلها صحيحة لكن منها ما هو أرجح من غيره ويوافق سياق نص الآية الكريمة .. لذلك يجب الترجيح بين تلك الاحتمالات حتى نصل إلى الإعراب الصحيح والموافق لسياق الآية الكريمة .. وبهذا سيختلف معنى الكلمة في هذا الموضع دون غيره

لم تحدد الآية هنا صراحة ماهية هذه الدابة إن كانت إنسان جان حيوان ملك .. ولكن ورد في الآية ما يدل عليها .. وعليه فكلمة (دَابَّةً) تعرب حال لصاحبه محذوف تقديره (المرأة) .. فالدبيب حال للمرأة .. فيكون المعنى (أخرجنا لهم المرأة دابة من الأرض) .. لذكره صفة من الصفات تدل عليها فقال (تُكَلِّمُهُمْ) والكلام صفة للعاقل .. والتاء هنا للتأنيث .. إذن فهي امرأة عاقلة .. وحالها الدب بمعنى التنقل من مكان إلى مكان .. وإطلاق الدب هنا يفيد إطلاق الغاية أي أنها تدب حيث شاء الله لها فلا يمنعها حاجز أو مانع من الوصول إلى كل مكان بر أو بحر أو جو .. وعليه فالدب أو التنقل هو حالها عند خروجها فجأة تخرج من هنا وفجأة تظهر هنا وهناك في لمح البصر


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-29-2015, 07:34 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,725
معدل تقييم المستوى: 5
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخرجنا لهم امرأةً دابةً من الأرض


دابة :قد تعرب صفة تابعة لموصوف محذوف تقديره امرأة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-29-2015, 10:33 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخرجنا لهم امرأةً دابةً من الأرض


دابة :قد تعرب صفة تابعة لموصوف محذوف تقديره امرأة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلامك صحيح فالصفة تذكر لبيان صفة من صفات الموصوف .. والصفة تتبع الموصوف في إعرابه بالفتح أو الضم أو الجر

أما إن كانت (المرأة) معرفة فهي حال .. والحال: وصف يذكر لبيان هيئة صاحبه عند وقوع الفعل .. وصاحب الحال: هو ما كانت الحال وصفا له في المعنى
وجاءت الحال في الآية لتبين هيئة المفعول به (المرأة)

والحال يلزم حالة واحدة من حيث التنكير بينما صاحبه يكون معرفة مثل: (جاءت المرأة ساعية)

============
صاحب الحال قد يأتي نكرة إذا توفرت فيه المسوغات الآتية :
1 ـ أن تتقدم الحال على صاحبها وهو نكرة محضة ، نحو : حدثني متلعثما طالب . وجاءني مسرعا رسول .
68 ـ ومنه قول الشاعر :
لمية موحشا طلل يلوح كأنه خِلل
69 ـ ومنه قول الآخر :
وبالجسم منــِّى بيِّنا لو علمته شحوب وأن تستشهدي العين تشهد
" موحشا " حال تقدمت على صاحبها " طلل " ، وهذا مسوغ تنكيره ، وكذلك " بينّا "
فقد وقعت حالا متقدمة على صاحبها " شحوب " مما سوغ تنكيره .
2 ـ أن تكون النكرة عامة يتقدمها نفى أو نهى أو استفهام .
نحو : ما في الحديقة من وردة إلا وهى متفتحة .
ـــــــــــ
1 ـ 87 النمل .
ونحو : ما في البستان من شجر مثمراً .
107 ـ ومنه قوله تعالى { وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم }1 .
ومثال النهى : لا يسلب طالب أخاه مستقوياً .
ونحو : ولا يعتد جار على جاره عنوةً .
70 ـ ومنه قول الشاعر قطري بن الفجاءة :
لا يركننْ أحد إلى الإحجام يوم الوغى متخوفاً لحمام
ومثال الاستفهام : هل حضر تلميذ باكياً ؟
71 ـ ومنه قول الشاعر :
يا صاح هل حُمَّ عيش باقياً فترى لنفسك العذر في إبعادها الأملا
3 ـ أن يكون صاحب الحال نكرة مخصوصة بوصف أو بإضافة أو عمل .
مثال الوصف : جاءني زائر عزيز مسلّماً .
108 ـ ومنه قوله تعالى في بعض القراءات :
{ ولما جاءهم كتابا من عند الله مصدَّقاً }2 .
وقوله تعالى { فيها يُفرَق كل أمر حكيم أمراً من عندنا }3 .
72 ـ ومنه قول الشاعر :
يا ربِّ نجيت نوحا واستجبت له في فلك ماخر في اليم مشحونا
ومثال الإضافة : مرني رجل فضل مستصرخاً .
109 ـ ومنه قوله تعالى { في أربعة أيام سواءً للسائلين }4 .
ومثال العمل : أعجبت للاعبٍ كرةً مبتدئاً . " مبتدئا " حال صاحبها " لاعب " ، وهو
نكرة مخصوصة بالعمل ، " كرة " مفعول به للاعب .
ــــــــــــــــــ
1 ـ 4 الحجر .
2 ـ 189 البقرة . 3 ـ 4 الدخان .
4 ـ 10 فصلت .
4 ـ أن تكون الحال جملة مقرونة بالواو ، نحو : جاءني مستغيث وهو يصرخ ، 110 ـ ومنه قوله تعالى { أو كالذي مر على قرية وهى خاوية على عروشها }1 .
فوجود الواو في صدر الجملة يرفع توهم أن الجملة نعت للنكرة .
5 ـ أن يكون الوصف بالحال على خلاف الأصل ، كأن تكون الحال جامدة . نحو : هذا خاتمك حديداً .
6 ـ أن يشترك صاحب الحال النكرة مع صاحب حال معرفة . نحو : هذا رجل ومحمد منطلقين ، وهؤلاء قوم والشيخ قادمين.
7 ـ وقد يكون صاحب الحال نكرة من غير مسوغ ، وهو قليل، نحو : وعليه مائة بيضاً ، وفى الحديث : " صلى رسول الله قاعداً ، وصلى وراءه رجال قياماً .
مرتبة الحال مع صاحبها :
الأصل في الحال التأخير ، ولكنها قد تتقدم على صاحبها جوازا ، نحو : جاء راكبا محمد . وقد أجازوا اتفاقا تقدم الحال على صاحبها المجرور بحرف الجر الزائد ، نحو : ما جاء راكبا من رجل . أما إذا كان حرف الجر غير زائد ، فقد أجاز البعض ومنع غيرهم ، واستدلوا على جوازه :
111 ـ بقوله تعالى { وما أرسلناك إلا كافة للناس }2 ،
73 ـ ومنه قول الشاعر :
تسليت طراً عنكمُ بعد بينكم بذكراكم حتى كأنكم عندي
ومنه قول الآخر :
مشغوفةً بك قد شغفت وإنما حم الفراق فما إليك سبيل
وحقيقة الأمر أن جواز تقدم الحال على صاحبها المجرور بحرف الجر غير الزائد يكثر في الشعر ، وتخريج الآية الكريمة على أن " كافة " حال من " الكاف " في قوله : أرسلناك ، والتاء في " كافة " للمبالغة ، وليست للتأنيث ، والله أعلم .
ـــــــــــــــ
1 ـ 259 البقرة . 2 ـ 28 سبأ .


الفصل العاشر - الحال

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-29-2015, 10:39 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

لكن الإشكالية هنا ان الدبيب المشار إليه في الآية حالة عارضة للمرأة وليست صفة ملازمة لها .. لذلك الأرجح لدي أنها حال وليست صفة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-29-2015, 10:54 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,551
معدل تقييم المستوى: 6
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يكون التقدير ( أخرجنا لهم دابة إمرأة من الأرض) بناءا على هذه القاعدة

اقتباس:
1 ـ أن تتقدم الحال على صاحبها وهو نكرة محضة ، نحو : حدثني متلعثما طالب . وجاءني مسرعا رسول .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-29-2015, 02:08 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,725
معدل تقييم المستوى: 5
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

"دابة" صفة ملازمة ومميزة للدابة لأنها ستجوب أقطار الارض على غير صفات البشر العادية

أخرجنا لهم دابة من الارض تكلّمهم

الجملة الفعلية (تكلّمهم) في محل نصب حال

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-29-2015, 02:44 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الإشكالية هنا أن الدب المراد في الآية حال يعرض للمرأة بمجرد إخراجها .. وهو بخلاف دبيبها الفطري كإنسان أي التنقل الذي يستاوى فيه كل البشر .. لذلك لا نستطيع أن نقول أنها فطرت على هذا الحال العارض الذي يفوق قدراتها كإنسان مثل سائر البشر

فالدب المراد في النص ليس صفة ملازمة لها كإنسان إنما حال عارض .. بينما كلامها فإنه صفة ملازمة لها كإنسان قبل وبعد إخراجها .. وهذا مما يجعلني أرجح أن (دابة) حال وليست صفة للمرأة .. وربما أن صاحب الحال المحذوف مؤنث عاقل فلا يشترط أن يكون امرأة

طالما أن المرأة معرفة وليست نكرة فهذا يعني أن شأنها عظيم .. وأنها معروف لكل الأمم السابقة ولها ذكر في كل ما أنزل من الكتب .. أي أن لها ذكر في أكثر من موضع من كتاب الله تعالى والسنة تلميحا أو تصريحا أو كلاهما ولكننا لم ننتبه إليه .. وهذا مما يضعنا في مأزق حرج يخشى من الخوض فيه .. فهذا معناه أن هناك معلومات تم طمسها أو حذفها أو السكوت عنها .. لأننا يجب أن نبحث عن مواطن التصريح بذكرها في كتاب الله تعالى

على سبيل المثال قوله تعالى: (وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ * يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ) [ق: 44، 45] لو كان الكلام عن الأموات فكيف يسمعون الصيحة وهم أموات .. ولكن هذا الكلام موجه للأحياء الذين سوف (يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ) .. مما يدل على ان الله عز وجل حذر الأمم السابقة من هذا اليوم الذي هو يوم الخروج أي يوم خروج الدابة عليها السلام .. فمن هذا المناد؟ ومن صاحب الصيحة؟ وهل كلاهما شخص واحد؟ لكن على كلا الأحوال فالنداء والصيحة سيكونان في يوم الخروج .. هذا ما يفهم من النص

فإعراب هذه الآية مما لا يستهان به وأمرها عظيم جدا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-29-2015, 03:02 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يكون التقدير ( أخرجنا لهم دابة إمرأة من الأرض) بناءا على هذه القاعدة




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وهذا احتمال صحيح .. فمن الواض أن الآية لها عدة احتمالات من الإعراب وليس احتمال حصري واحد .. ولكن في النهاية أظن أن هناك إعراب هو الأرجح

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-29-2015, 03:03 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,725
معدل تقييم المستوى: 5
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

أفهم أن الصفة تلازم الانسان منذ ولادته؟؟؟
ربما صفة الدبيب موجودة لكنها معطلة بالاسحار وليلة الاصلاح تظهر هذه الصفة..هل هذا ممكن؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-29-2015, 06:34 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,715
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

أقصد أن الصفة في النص مقيدة بالخروج فهي صفة عارضة تطرأ عليها وهذا ما يجب أن نصل إليه في الإعراب

لأن الدبيب المنصوص عليه خاص على غير الصفاة المعتادة للبشر .. وليست صفة معطلة كما تفضلت

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(دَابَّةً), النمل, سورة, في, إعراب, كلمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:50 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©