بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #21  
قديم 12-27-2015, 04:42 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وهل الوأد محصور على الأنفس الزكية فقط؟ فيمكن وأد الكافر والعاصي وهم أنفس غير زكية

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 12-27-2015, 02:37 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي


قال الله تعالى : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) المائدة : 3


ناخذ كلمة ( الميتة ) مثلا فهي حتما تخص ذكور الحيوان واناثه ومع ذلك جاءت الكلمة مؤنثة ويكون هذا الامر كلما تعلق الامر بالموت والقتل وذلك لارتباط القتل بالروح والتي هي مؤنثة

ولهذا اذهب الى ما ذهب اليه الاخ ''مسلم '' من ان كلمة ( الموؤودة ) جاءت مؤنثة لان الامر يتعلق بالروح او النفس والتي هي مؤنثة هذا من جهة


من جهة اخرى وفيما يخص من يقول بتفسير الموؤودة بالرضيعة التي يتم دفنها حية في الجاهلية فنفرض هنا ان امراة بالغة دفنت حية ظلما ودون وجه حق فهل تسال هي كذلك

اذا كانت الاجابة بلا فعلى اي اساس تم اسقاط التفسير على الرضية فقط اوليس كلاهما نفس دفنت حية
اما اذا كانت الاجابة بنعم فما بال الانفس التي قتلت بالحرق اولا تسال ايضا فالحرق اكثر ايلاما من الواد وايضا ما بال الانفس التي قتلت بالذبح والقنابل والرصاص ....الخ

اوليس القتل في النهاية هو القتل سواء للرضيع او البالغ سواء بالحرق او الواد او الذبح

وهذا يقودنا الى الحديث عن واد من نوع خااااص اكثر بشاعة وجرما من ازهاق الروح باي طريقة كانت وهو ان تعيش النفس ميتة بين الاحياء لمدة طويلة وهو خلاف ازهاق الروح الذي يدوم لحظات وفي النهاية الموت حق على كل نفس مهما طال الزمن ومهما كانت الطريقة

هناك نقطة اخرى في العادة يتم سؤال القاتل عن سبب قتله للقتيل وليس العكس لكن هنا الدور معكوس قد يكون الامر من اجل تحقير القاتل والحط من شانه
كذلك هذا يذكرنا بالقتيل من بني اسرائيل الذي تم ضربه باجزاء البقرة فنهض ليخبر عن قاتله وبالتالي سؤال الموؤودة قد يكون عبارة عن معجزة اما اجابة الموؤودة فستكون حتما مخزية فاضحة للقاتل

فعندما تخرج الدابة حتما ستعاقب من تسبب في اسرها وهذا ليس فيه ادنى شك لكن العادة قبل معاقبة المجرم يجب مواجهته بجرمه وفضحه اولا وفي هذا عذاب نفسي وخزي له

وربما هذا هو المغزى من سؤال الموؤودة يعني الدابة ستفضح من قاموا باسرها و سيسمع قصتها العالم باسره لان معظم الناس لا يعرفون قصتها ولم يعرفوا معاناتها

فالدابة عندما تخبر قصتها حتما الناس تتعجب وتتساءل عن الذنب او السبب الذي من اجله دفنت حية

والله اعلم



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12-27-2015, 05:52 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب لله

قال الله تعالى : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) المائدة : 3


ناخذ كلمة ( الميتة ) مثلا فهي حتما تخص ذكور الحيوان واناثه ومع ذلك جاءت الكلمة مؤنثة ويكون هذا الامر كلما تعلق الامر بالموت والقتل وذلك لارتباط القتل بالروح والتي هي مؤنثة

ولهذا اذهب الى ما ذهب اليه الاخ ''مسلم '' من ان كلمة ( الموؤودة ) جاءت مؤنثة لان الامر يتعلق بالروح او النفس والتي هي مؤنثة هذا من جهة



لماذا تقدر المحذوف هنا [نفس

رغم أن كلمة نفس تشمل كل نفس خلقها الله تعالى .. فالإنسان نفس .. والحيوان نفس .. والطير نفس .. والنبات نفس .. فإن قدرت المحذوف كلمة [نفس] فقد أقحمت في النص ما لا يتعلق به .. فيفهم من تقديرك أن أكل لحم البشر حلال بلال!!! .. وهذا يتعارض مع تعلق النص بهيمة الأنعام مما أحل أكله

إذا الصواب أن يكون التقدير [الميتة مما أحل لكم من الأنعام] بالتخصيص وليس بالعموم كما ذكرت كلمة نفس .. فجاء السياق مختصرا وهذا من البلاغة .. لأن سياق الآية دل على جنس المحذوف (
وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ) كل هذه صفات تدل على الأنعام وليس على مطلق النفس وإلا فسد المعنى وانحرف عن السياق

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 12-27-2015, 06:34 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

اقصد بكلامي النفس الميتة مما احل لكم من الانعام
والا لقال ( حرم عليكم الميت )
نجد هذا ايضا في كلمة ( الضحية ) حتى لو كان الامر يتعلق برجل فاننا نقول عنه ضحية
ونفس الامر في كلمة اضحية فكلما كان الامر متعلق بالموت والقتل تكون الكلمة مؤنثة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-27-2015, 06:45 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

كما قلت النفس هنا زائدة وفيها تكلف ان كان هناك قرينة تفيد التخصيص بالبهائم فلا حاجة لذكر النفس لأن القرينة قامت مقام النفس

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-27-2015, 11:04 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

في قوله تعالى: (وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ) [التكوير: 8، 9] ... اقتراف الذنوب خاص بالعاقل البالغ .. وهذا تخصيص للإنسان .. فالموؤدة يجوز أن تطلق على [النفس] كناية عن الإنسان لأن الذنب خاص بالعاقل البالغ .. وكذلك يمكن أن يدل على [المرأة] لأن الموؤدة أنثى عاقلة بالغة طالما تسأل عن ذنبها

وإلا فليس من الحكمة أن تسأل قاصر عن ذنبها ولم يجري عليها القلم بعد .. إنما يسأل من وأدها .. هذا التفسير يخالف الثوابت في مسائلة العاقل البالف

لذلك فلدي ملاحظة هنا .. الموؤدة هنا ستسأل فهي امرأة مكتملة النضج ونمو العقل .. وليست مجرد أنثى رضيعة أو طفلة لم يجري عليها القلم بعد ... فمثل هذه لا تسأل وإنما يسأل من فعل بها هذا

فالوأد هنا هو وأد معنوي لا حقيقته .. وهو أشد ضررا من الوأد الحقيقي الذي تزهق معه الروح وينقطع الأمل في الحياة

فعلى ما يبدو أن سؤال الموؤدة هنا بغرض تفويضها في الانتقام ممن اقترف في حقها هذا الجرم وهم السحرة




untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 12-28-2015, 12:58 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,003
معدل تقييم المستوى: 7
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وهل الوأد محصور على الأنفس الزكية فقط؟ فيمكن وأد الكافر والعاصي وهم أنفس غير زكية

الاية تتكلم عن النفس البريئة التي لاذنب لها يستحق عقوبة القتل لقوله تعالى:

{بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ} [التكوير : 9]

وطبعا حرم الله قتل النفس بصفة عامة بغير نفس او فساد و عظم هذا الذنب كأنه قتل الناس جميعا

لقوله تعالى :

{مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ} [المائدة : 32]


فعندما أشار القران في هذه الاية الى طريقة القتل الا و هي الوأد رٓجٓح لدي وأد المواليد ..فقد وصفهم الله بالأنفس الزكية كقوله تعالى :

{فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا} [الكهف : 74]

فالاصل في النفس البشرية الصفاء و النقاء بغض النظر عن البيئة التي يولدون وإن كانوا ابناء كفار زنات قتلة..لاتزر نفس وزر أخرى ..

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

[ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه]

رواه
البخاري (1358)، ومسلم (2658). من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 12-29-2015, 05:26 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم
الاية تتكلم عن النفس البريئة التي لاذنب لها يستحق عقوبة القتل لقوله تعالى:

{بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ} [التكوير : 9]

وطبعا حرم الله قتل النفس بصفة عامة بغير نفس او فساد و عظم هذا الذنب كأنه قتل الناس جميعا

لقوله تعالى :

{مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ} [المائدة : 32]


فعندما أشار القران في هذه الاية الى طريقة القتل الا و هي الوأد رٓجٓح لدي وأد المواليد ..فقد وصفهم الله بالأنفس الزكية كقوله تعالى :

{فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا} [الكهف : 74]

فالاصل في النفس البشرية الصفاء و النقاء بغض النظر عن البيئة التي يولدون وإن كانوا ابناء كفار زنات قتلة..لاتزر نفس وزر أخرى ..

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

[ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه]

رواه
البخاري (1358)، ومسلم (2658). من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

والله أعلم


احذر أن تزيد على كتاب ما لم يصرح به ولا يتضمنه .. هذا منعطف خطير وستقحم نفس في تضاربات مع نصوص أخرى لن تخرج سالما منها .. فهناك نص عن قتل نفس زكية في الحرم .. وهكذا ستقع في إشكالية لا حل لها

حتى الغلام الذي قتله الخضر عليه السلام قال عنه موسى نفس زكية (
فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا) [الكهف: 74] .. ولكنك إن تتبعت النص ستجد أن الخضر نفى عنه التزكية (وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا) [الكهف: 80]

انت ترى أطفال الكفار أنفس زكية بعمومهم استنادا لحديث صحيح لكن فاتك حديث آخر يبين لك ما لم يرد في الحديث الأول فانظر الحديث هذا

دُعِيَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى جنازةِ صبيٍّ من الأنصارِ . فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! طُوبى لهذا . عصفورٌ من عصافيرِ الجنةِ ! لم يعملِ السُّوءَ ولم يُدرِكْه . قال " أو غيرَ ذلك ، يا عائشةُ ! إنَّ اللهَ خلق للجنةِ أهلًا . خلقَهم لها وهم في أصلابِ آبائِهم . وخلق للنارِ أهلًا . خلقَهم لها وهم في أصلابِ آبائِهم " .

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 2662 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث

فهناك أطفال ملاعين ودت إن قطعت رقابهم وحصدتها حصدا يبغضهم الله عز وجل ويمقتهم مقتا شديدا .. لقوله تعالى: (
وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا) [نوح: 26، 27]

فالزم حدود النص بارك الله فيك ولا تزيد عليه حتى وإن كان حقا فكلام الله هو الأحق .. فهذا يدخلنا في الغلو دون أن ندري .. فربما ما نقوله من اجتهاد كله خاطئ فتأتي كلمة زائدة من وحي الشيطان فتكون سببا في حيادنا عن الحق وتمسكنا بالباطل .. فاحذر من هذا إني لك من الناصحين

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 01-02-2016, 12:39 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,003
معدل تقييم المستوى: 7
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة

فالزم حدود النص بارك الله فيك ولا تزيد عليه حتى وإن كان حقا فكلام الله هو الأحق .. فهذا يدخلنا في الغلو دون أن ندري .. فربما ما نقوله من اجتهاد كله خاطئ فتأتي كلمة زائدة من وحي الشيطان فتكون سببا في حيادنا عن الحق وتمسكنا بالباطل .. فاحذر من هذا إني لك من الناصحين
جزاك الله خيرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 01-03-2016, 06:43 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الموؤدة, التكوير, الدابة, سورة, في, وذكر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:43 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©