بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 04-19-2016, 03:09 PM
عضو معتمد
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-04-2016
الدولة: أرض الحرمين
المشاركات: 32
معدل تقييم المستوى: 0
الجن المسلم is on a distinguished road
افتراضي الجن المسلم يبشرونكم بقرب خروج الدابة عليها السلام

بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم

ملاحظة

عذرا على الأخطاء الإملائة والتنسيق فنحن في غاية التعب




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة جند الله ; 04-19-2016 الساعة 03:17 PM سبب آخر: تنسيق المشاركة وتصحيح الأخطاء الإملائية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-19-2016, 03:25 PM
مدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 50
المشاركات: 6,470
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم

بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب أحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاكم الله خيرا وبارك فيكم أن لبيتم طلب أختنا بمشاركتكم في المنتدى

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-19-2016, 07:04 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,551
معدل تقييم المستوى: 5
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم

ملاحظة

عذرا على الأخطاء الإملائة والتنسيق فنحن في غاية التعب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ألف أهلاااا ومرحبا بكم كلكم ... وجزاكم الله كل خير على المشاركة وبارك فيكم جميعا

ربنا يبشركم بكل خير ويعجل لكم بالنصر ويزيل عنكم ماأنتم فيه من تعب ويثبتكم ويكرمكم دنيا وأخرة يااااااارب يااارب

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-19-2016, 07:54 PM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 93
معدل تقييم المستوى: 3
ندى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم مشاهدة المشاركة
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

مرحبا بكم، يسعدنا تواجدكم حفظكم الله.

نتمنى أن نفيد ونستفيد جميعا وبارك الله فيكم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-19-2016, 07:57 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,302
معدل تقييم المستوى: 5
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم .. وأهلا بكم في المنتدى.



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-19-2016, 08:27 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,760
معدل تقييم المستوى: 5
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم مشاهدة المشاركة
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم

ملاحظة

عذرا على الأخطاء الإملائة والتنسيق فنحن في غاية التعب

وعليكم السلام ورحمة الله ويركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-20-2016, 12:08 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,019
معدل تقييم المستوى: 5
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم مشاهدة المشاركة
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم

ملاحظة

عذرا على الأخطاء الإملائة والتنسيق فنحن في غاية التعب


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

و خيرا جزاكم الله

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة مسلم ; 04-20-2016 الساعة 12:10 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-20-2016, 11:07 AM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 351
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ولنرجع لدراسة مشاركة العضو الجديد المتابع لنا دائما [الجن المسلم] ولنربط كلامه بأحداث الفيلم .. صحيح أنكم رددتم عليهم التحية لكن بدون تعليق على مضمون كلامهم .. وهو كلام بغاية الأهمية لا يصح أن يمر بدون ربط بأحداث الفيلم وبدون تعليقاتكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تم الاشارة في مشاركة ( الجن المسلم ) الى نجم الطارق ولعل هذا النجم سيظهر قبيل خروج الدابة كاية من الله

او ان تفجير برجي التجارة كان بفعل سقوط نجم من السماء وليس بفعل الطائرة مثلما تم تصويره

ومن المرجح وجود اسحار تمنع انصار الدابة من الالتحاق اليها لنصرتها ويظهر هذا في الفيلم من خلال الاسلاك الشائكة حول الاشخاص الذين يجلسون خلف الفتاة التي تحمل تفاحة حمراء
وكذلك من خلال الحديث الذي مفاده ( بايعو المهدي ولو حبوا على الثلج ) في اشارة الى العجز عن المشي والتنقل

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-20-2016, 11:11 AM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 33
المشاركات: 205
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم مشاهدة المشاركة
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم

ملاحظة

عذرا على الأخطاء الإملائة والتنسيق فنحن في غاية التعب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,

وجزاكم الله خيرا وبارك فيكم ,وبالنسبة لمداخلتكم فهل بالامكان توضيح هته المفاهيم أكثر :

"جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة "
" الوحي الذي بشر بها "

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-20-2016, 12:55 PM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 93
معدل تقييم المستوى: 3
ندى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجن المسلم مشاهدة المشاركة
بداية نحيي جميع الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى ومنهم الشيخ المعالج جند الله وجميع من يقرأ كلامنا

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونعرفكم بأننا الجن المسلم وددنا تلبية طلب إحدى العضوات حينما تساءلت عنا ولماذا لا نشارك في هذا المنبر فجزاها الله خيرا على إهتمامها وكذا جميع الأعضاء ومن يقرأ كلامنا

وبما أن هذه أولى مشاركاتنا فنبدؤها بسؤال الله تعالى ودعائه بأن يبارك في هذا المنبر الذي يناصر الدابة عليها السلام ويعرف بها الأمة الإسلامية لعلها تصحوا من كبوتها وتعرف ما أخفي عنها بتآمر أعداء الدين فهم أرادوا بذلك إخفاء الوحي الذي بشر بها - هذا بزعمهم-

قال تعالى ( وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)[سورة الطارق]

الأمر الآخر:

أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام وما تحلق أعداء الدين على جزيرة العرب التي بها الأرض المقدسة إلا إستعدادا وخوفا ورهبة من اقتراب ظهورها بإذن الله تعالى، وأهيب بكل من يريد نصرة الدين والجهاد في سبيله والوقوف مع الدابة ونصرتها فعليه الهجرة إلى الأرض المقدسة والإنتظار هناك إلى حين خروجها هذا لمن يستطع ولديه القدرة، أما من لا يستطيع إطلاقا فعليه الدعاء بأن يفتح الله له طريقا إلى الهجرة والله أعلم بالنبيات والمقاصد فيهب هذا لمن يشاء ويرضى، ولا يعني هذا أن يُوجد الإنسان لنفسه المبررات بعدم القدرة على الهجرة فالله لا تخفى عليه خافية فعلى كل مسلم بذل الغالي للوصول لمبتغاه ، ومن وصله أمر الدابه فهو مُكلف ومُلزم أكثر من غيره ، ولابد أن تدركوا أن من يكون من أنصار الدابة مخلصا بهذا العمل لله تعالى ونصرة دينه إلا نال الدرجة التي أعدها الله تعالى لمن ناصرها فالمجاهدون المناصرون لها هم خير المجاهدون على مر الزمن وهذا له أسبابه وليس مكان شرحه الآن .

ختاما : جزى الله خيرا كل من كتب حرفا في هذا المنبر نصرة للدابة عليه السلام ، وأسأل الله أن يهبنا وإياكم الإخلاص في العمل فهو باب قبول العمل ،إنه القادر على ذلك سبحانه وتعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه أخوكم الجن المسلم فهو ينوب بهذا عن إخوانه الجن المسلم


بسم الله الرحمن الرحيم

إن ملاحظة كلام الشيخ بدقة تبين بشكل لا لبس فيه ان الدابة عليها السلام اقترب خروجها

وقوله" أبشر جميع المسلمين بقرب ظهور الدابة عليه السلام" ذكرني بحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام
2 - أُبَشِّرُكم بالمَهديِّ يُبعَثُ في أُمَّتي على اختلافٍ من الناسِ وزلازلَ فيملأُ الأرضَ قِسطًا وعدلًا كما مُلئتْ ظُلمًا وجَورًا ، يرضَى عنه ساكنُ السماءِ وساكنُ الأرضِ ، يَقسِمُ المالَ صِحاحًا
الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : الذهبي | المصدر : ميزان الاعتدال

وهذه البشارة تحمل في طياتها تنبيها للمسلمين بضرورة الهجرة والاستعداد لنصرة الدابة عسى أن يجعلنا الله ممن كتب لهم الاستخلاف في الأرض ، إذ أن البشارة يترتب عليها احداث ستتغير بها موازين القوى العسكرى والسياسية والاقتصادية في العالم كله.

. وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ سورة النور آية:55

ولقد بدأ كلامه بذكر سورة الطارق فهو يدعونا للنظر في هذه السورة الكريمة لنتدبرها، فجزاه الله خيرا، لما لها من علاقة بخروج الدابة حيث ذكرت السورة علامات مرتبطة بخروجها عليها السلام خاصة النجم الثاقب.الذي ربما له علاقة بالنيازك والكويكبات التي تظهر في آخر فيلم الماعزالطيب.

ابتدأت السورة بالقسم بالسماء والطارق، والطارق عرفه الله بالنجم الثاقب، وأن كل نفس عليها حافظ يحفظ عملها،ليبين لنا أن الله رقيب علي كل إنسان وبالمرصاد.

ثم ذكرت السورة الادلة والبراهين على قدرة الله على إعادة الانسان بعد موته، فالله قادر على رجعه في الدنيا بنفس الصورة التي خلق بها اي الجسم المادي.

{ فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) }

كما توجد آيات أخرى تذكر رجوع الانسان في الدنيا بعد مماته في قوله تعالى: {متاع في الدنيا ثم الينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون }سورة يونس آية 70، اي يذيقهم العذاب الشديد بعد مرحلة الرجوع

وقوله تعالى { فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا والآخرة وما لهم من ناصرين}
{لله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون} سورة الروم الآية11

نلاحظ أن هناك علاقة بين السماء والطارق وبين رجوع الانسان إلى حياة الدنيا يوم تبلى السرائر وتمتحن القلوب حيث لا معين للانسان ولا نصير تدفع عنه العذاب، العذاب المرتقب وقوعه في الأرض، وهذا اليوم هو يوم القيامة الصغرى التي تزلزل فيه الأرض زلزالها العظيم في عهد الدابة عليها السلام.

{ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم} سورة الحج، آية 1-3

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ندى ; 04-20-2016 الساعة 01:05 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 04:21 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©