بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى اللغويات والترجمة > اللغة العربية والألسن > علوم اللغة العربية وآدابها

علوم اللغة العربية وآدابها
دراسة اللغة العربية وآدابها والنحو والإعراب.

               
 
  #1  
قديم 05-04-2016, 12:57 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي الفارق بين الغار والكهف

بسم الله الرحمن الرحيم

الغار في لسان العرب:

والغارُ: مَغارةٌ في الجبل كالسَّرْب، وقيل: الغارُ كالكَهْف في الجبل، والجمع الغِيرانُ؛ وقال اللحياني: هو شِبْهُ البيت فيه، وقال ثعلب: هو المنخفض في الجبل.
وكل مطمئن من الأَرض:غارٌ؛ قال: تؤمُّ سِناناً، وكم دُونه من الأَرض مُحْدَوْدِباً غارُها والغَوْرُ: المطمئن من الأَرض.
والغارُ الجُحْرُ الذي يأْوي إليه الوحشيّ، والجمع من كل ذلك، القليل: أَغوارٌ؛ عن ابن جني، والكثيرُ: غِيرانٌُ.
والغَوْرُ: كالغار في الجبل.
والمَغارُ والمَغارةُ: كالغارِ؛ وفي التنزيل العزيز: لويَجِدون مَلْجأً أَو مَغارات مُدَّخَلاً؛ وربما سَمَّوْا مكانِسَ الظباء مَغاراً؛ قال بشر: كأَنَّ ظِباءَ أَسْنُمةٍ عليها كَوانِس ، قالصاً عنها المَغارُ وتصغير الغارِ غُوَيْرٌ.
وغارَ في الأَرض يَغُورُ غَوْراً وغُؤوراً: دخل.

الكهف في لسان العرب:
الكَهْف: كالمَغارة في الجبل إلا أَنه أَوسع منها، فإذا صغر فهو غار، وفي الصحاح: الكهف كالبيت المنقور في الجبل، وجمعه كُهوف.
وتكهَّف الجبلُ: صارت فيه كُهوف، وتكهَّفتِ البئر: صار فيها مثل ذلك.
ويقال: فلان كَهْف فلان أَي ملجأ. الأَزهري: يقال فلان كهف أَهل الرِّيَبِ إذا كانوا يَلُوذون به فيكون وزَراً ومَلْجأ لهم.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-25-2019, 12:04 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,537
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يفهم مما سبق أن الغار والكهف كلاهما سيان تقريبا كالبيت المحفور في جبل إلا ان الفارق الدقيق بينهما ان الغار أصغر وسعا من الكهف

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-25-2019, 12:29 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسب أن [الكهف] تجويف منتظم حفره البشر في الجبل. أما [الغار] فهو تجاويف عشوائية في الجبل بفعل الطبيعة، إما نتيجة تراكم الصخور فوق بعضها، بسبب التصدعات والإنهيارات الصخرية، أو ما تخلفه مخرات السيول والأمطار من تجاويف وممرات داخلية في الجبل.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-25-2019, 06:59 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,537
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسب أن [الكهف] تجويف منتظم حفره البشر في الجبل. أما [الغار] فهو تجاويف عشوائية في الجبل بفعل الطبيعة، إما نتيجة تراكم الصخور فوق بعضها، بسبب التصدعات والإنهيارات الصخرية، أو ما تخلفه مخرات السيول والأمطار من تجاويف وممرات داخلية في الجبل.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجهة نظر تحتاج الى مراجع ومصادر لاثبات صحتها من عدمه

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-26-2019, 03:17 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 314
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

بالرجوع للأيات التي ذكرفيها اللفظين يلاحظ اقتران الكهف بكلمة أوى في قوله تعالى: (إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ..) [الكهف: ١٠] والمأوة هي الأرض المنخفضة[1] صالحة لأن يأوي إليها الإنسان و بدون تدخل بشري أي أنها مهيأة طبيعيا، أما إن تدخل الإنسان في التهيأة سميت بيوت لقوله تعالى: (وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ) [الحجر: ٨٢].

و الغار يشترك مع الكهف في كونهما انخفاض في الأرض، إلا أن انحداره أكثر حدة وضيق. يقول الله تعالى: (..أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا..) [الكهف: ٤١] و ذلك لما ذهب الماء في الأرض وسفل[2] و قد يحتمل اللفظ معنى الإخفاء حيث اقترن في القرآن بلجوء الإنسان للغار للتحصن من العدو لخفائه عن العدو كقوله تعالى: (..لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَّوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ..) [التوبة: ٥٧]. و قوله تعالى: (...إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّـهَ مَعَنَا..) [التوبة: ٤٠].

و هذا المعنى يعزز معنى عشوائيته ووعورة النفاذ فيه عكس اتساع الكهف و انبساطه، و كلاهما ملجئ ظرفي لإنسان.

و الله أعلم.
________
[1]القاموس المحيط: [ مَأْوَةُ : أرضٌ مُنْخَفِضَةٌ ، ج : مَأْوٌ]
[2]تاج العروس :[غارَ الماءُ في الأرض : ذهب فيها وسفَل]

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 05-26-2019 الساعة 03:21 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الغار, الفارق, بين, والكهف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 06:28 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©