بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 07-03-2016, 06:54 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي أستنكر مفاهيمكم الخاطئة حول الدابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ) سورة النمل - آية 82

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

أعلم بأن المنتدى يقوم على موضوع رئيسي وهو الدابة و عندي بعض الاستفسارات والانتقادات لا أقصد بها التشكيك بأحد و القصد هو النقد البناء و البحث عن الحق

فلو كانت الدابة إمرأة مرسلة من الله عز وجل فأرجو الله بأن أكون ممن يؤمنون بها و بآيات الله تعالى و يتبعونها
وأرجو منكم سعة الصدر وشكراً للجميع و جزاكم الله كل خير

تبدأ الاية الكريمة ب ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ ) وهذه الجملة تذكر في سياق القرآن كإشارة للعذاب بأن القول هو أمر من الله تعالى بالعذاب لمن وقع القول علية

فمثلا الاية 85 من سورة النمل (وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لا يَنطِقُونَ)

وفي المنتدى تفسر الاية بأن الدابة مرسلة و رسل الله يبعثهم الله رحمة للناس وليس للعذاب ولم أجد دليل واحد على انها مرسلة بصفة حمل رسالة ولا أدري من أين أتى هذا التفسير

سورة الانبياء -الاية 107 (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)
__________

الإخراج من الارض لا يعني أنها مرسلة بل تدل على انها تخرج من تحت الارض ونعلم جميعناً دقة مصطلحات القران الكريم
فهو كلام الله عز وجل و هناك إشارة مهمة بأن الاية الكريمة وجدت في سورة النمل و النمل حشرة تعيش وتبني بيوتها تحت سطح الارض
لا أقول انها النمل ( أي لا استطيع الجزم ) ولكن ما المشكلة في النمل هل هذا إستخفاف ؟ هل يرسل الله رسل من الحشرات ؟؟ بالطبع لا ,,لكن من قال انها مرسله؟؟
يكفي أن هناك سور باسماء حشرات (سورة النمل ) (سورة النحل ) ( سورة العنكبوت )
وسور بأسماء حيوانات ( الفيل) ( الانعام) ( البقرة )
___________

بعض المفسرين قال أن كلمة (تكلمهم) لها أكثر من معنى و المقصود بها هنا ( تجرحهم )
معتمدين على ذلك بالحديث النبوي

( تضمن الله لمن خرج في سبيله ، لا يخرجه إلا جهادا في سبيلي ، وإيمانا بي ، وتصديقا برسلي . فهو علي ضامن أن أدخله الجنة . أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه . نائلا ما نال من أجر أو غنيمة . والذي نفس محمد بيده ! ما من كلم يكلم في سبيل الله ، إلا جاء يوم القيامة كهيئته حين كلم ، لونه لون دم وريحه مسك . والذي نفس محمد بيده ! لولا أن يشق على المسلمين ، ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبدا . ولكن لا أجد سعة فأحلهم . ولا يجدون سعة . ويشق عليهم أن يتخلفوا عني . والذي نفس محمد بيده ! لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل . ثم أغزو فأقتل . ثم أغزو فأقتل
الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 1876 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث)


لكن بعد بحث طويل وجدت أن كلمة ( تكلمهم ) تعني الكلام و لا تعني تجرحهم لأن مرجعية معاني الكلمات العربية هو القرآن الكريم ولم تذكر هذه الكلمة في أية موضع في القران بمعنى الجرح أو التجريح


لكن الكلام لا يستوجب النطق باللسان فمثلا

في الاية 41 من سورة آل عمران (قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ)

فهنا قال الله عز وجل لزكريا كلم الناس رمزاً أي بالإشارة

وأيضا في سورة الشورى الاية 51 (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)

الله تبارك و تعالى يكلم البشر اما وحياً أو كلام لكن من وراء حجاب

فهل الدابة ستكلم الناس كلاما عادياً او رمزاً , إن كانت بشراً فمن المؤكد انه كلام عادي مفهوم ولكن, إن أُخرجت للناس جميعا فالكلام سيكون بالرمز ليفهمه الجميع ولا يشترط بأن تكون بشراً
___________________________________________

آيات من سورة النمل:

( إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُو قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) )

الاية 80 و 81 تعطينا مثال على الكلام مع الْمَوْتَى أو الصُّمَّ بأنهم لا يسمعون ( هنا الاية تعطينا تشبية أنك لو كلمت الْمَوْتَى أو الصُّمَّ لن يسمعوك) مع أنهم ليسوا موتى و لكنهم لم يؤمنوا لأن تكلمة الاية تقول ( إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ )
و من يسمع إلا الذي يؤمن بأيات الله فقط , ومن لا يؤمن لن يستطيع إدراك الاية عند إخراج الدابة من الارض وكأنها تكلم الْمَوْتَى او الصُّمَّ , فلم يدركوا أنها آية من عند الله.

و الاية 87 تتكلم عن النفخ في الصور و الله تعالى أعلم أن مكان الاية كأنه دليل على أن خروج الدابة سيكون إشارة على إقتراب النفخ في الصور .

__________________________________________________ _

ظاهرة طوآف النمل
يبقى النمل في حالة دوران حتى يموت

ويكيبيديا


فيديوهات لهذه الظاهرة













_______________________________________________

و الله أعلم بأن إقتراب الساعه مرتبط معها أحداث كثيرة منها ما له علاقة بالنحل و النمل فهما حشرتان لهما سورتان بإسمهما منفصلتان
و أول آية في سورة النحل ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) )
وهناك بحوث ودراسات كثيرة يمكنك أن تبحث عنها من خلال الانترنت بسهولة عن تناقص أعداد النحل بشكل مخيف خصوصاً في ألامريكيتين و الصين و حتى أصحاب المناحل في بعض الدول العربية و خصوصاً مصر يشتكون من نفس الظاهرة


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة محب الرحمن ; 07-04-2016 الساعة 07:03 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-03-2016, 07:24 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-04-2016
الدولة: السعودية
المشاركات: 39
معدل تقييم المستوى: 0
محب الرحمن is on a distinguished road
افتراضي

و أُريد أن أنتقد أمرين مهمين جداً

الامر الاول

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾ [التحريم: 1، 2].
هل النبي أخطأ في بعض الامور خلال حياتة ؟
نعم و يوجد أكثر من اية تدل على هذا الموضوع وهذه من اكثر الايات وضوحا لانها تبدأ بمناداة النبي
انا اقصد من هذا الموضوع أنه حتى الجن المسلمون و بغض النظر عن من هو من الجن و إن كان خليفة الجن في الارض فهو معرض للخطأ مثلهم كمثل البشر
و قال الله تعالى في سورة الانعام الاية 130 (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ)
فالجن و الإنس سيحاسبون أمام الله يوم القيامة و هذا دليل على أنهم يخطؤون فهم مكلفين ,ولو كانوا لا يخطئون فلم يحاسبهم الله ؟
فلذلك ليس كل ما يقولونه يجب أن يكون صحيح إلا إذا كان الدليل واضح من كتاب الله عز وجل
مع كامل الاحترام و الشكر لهم جميعا فنحن إخوان بالله و نسأل الله الرحمن الرحيم أن يهدينا وإياهم الصراط المستقيم

___________________

ألامر الاخر
أنا أرى كثيراً من الايات في القرآن قد تم تنسيبها على أنها تتكلم عن الدآبة و دون أية أدلّه مجرد آراء لا دليل على صحتها و هذه تذكرة ونصيحة من أخ محب لكم
لأن هذا يسمى بالقرآن ( تحريف الكلم عن موضعه )

___________________

و كل ما كتبتة هو رأيّي الشخصي و أنا قد أُصيب و قد أُخطأ . ولكن تعلمت من هذا المنتدى أن لا أرفض رأي أي إنسان إلا بعد دراستة و البحث قبل الجواب أو النقاش لمجرد التمسك بالرأي ولو كنت متأكد فأُراجع نفسي فنحن معرضون للخطا .

وإن كان هناك نقد فهو للأفكآر و الآرآء و ليس نقداً للأشخاص , أتمنى أن تتقبلوا مني كل مآ كتبت فأنا لا أُريد شيئ سوى الحق إبتغاء وجه الله الكريم .

أشكركم جميعاً و أعتذر على الاطاله

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة محب الرحمن ; 07-04-2016 الساعة 08:05 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-04-2016, 02:59 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ) سورة النمل - آية 82

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

أعلم بأن المنتدى يقوم على موضوع رئيسي وهو الدابة و عندي بعض الاستفسارات والانتقادات لا أقصد بها التشكيك بأحد و القصد هو النقد البناء و البحث عن الحق

فلو كانت الدابة إمرأة مرسلة من الله عز وجل فأرجو الله بأن أكون ممن يؤمنون بها و بآيات الله تعالى و يتبعونها
وأرجو منكم سعة الصدر وشكراً للجميع و جزاكم الله كل خير

تبدأ الاية الكريمة ب ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ ) وهذه الجملة تذكر في سياق القرآن كإشارة للعذاب بأن القول هو أمر من الله تعالى بالعذاب لمن وقع القول علية

فمثلا الاية 85 من سورة النمل (وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لا يَنطِقُونَ)

وفي المنتدى تفسر الاية بأن الدابة مرسلة و رسل الله يبعثهم الله رحمة للناس وليس للعذاب ولم أجد دليل واحد على انها مرسلة بصفة حمل رسالة ولا أدري من أين أتى هذا التفسير

سورة الانبياء -الاية 107 (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)
_________

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

طبعا النقد موجه للأعضاء عامة ولي خاصة .. ولكني سأقوم بالرد على تساؤلاتك كلا على حدته بحول الله وقوته ومشيئته

الحوار يدور حول قوله تبارك وتعالى: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]

الآية فيها جملة شرطية .. فالشرط هو (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ) وجواب الشرط (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ) .. لكن الآية لم تصرح بالشرط في الجملة الشرطية .. فأي قارئ للآية سيتسائل ما هو (الْقَوْلُ

القول في الآية هي السنن السائرة في الأمم كل الأمم .. يأتيها نبيها فتحاربه ثم تصدقه وتتبعه .. ومن بعده ينقضون ميثاق الله عز وجل وينسوا بعضا مما ذكروا به .. وهذه من سنن من كانوا قبلنا .. من اليهود والنصارى ونحن سنتبعهم كما في الحديث الشريف في كل سننهم سنة سنة

قال تعالى: (وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) [المائدة: 14]

قال تعالى: (فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [المائدة: 13]

فأهل الكتاب نقضوا الميثاق .. وقست قلوبهم .. وحروفوا معاني كلام كتبهم عن معناه الحقيقي .. ونسوا ما كثيرا مما أمرهم به أنبيائهم .. فوقعوا في الاختلاف وعدم اليقين في آيات ربهم عز وجل .. فدب الشك والريبة في قلوبهم فهم لا يهتدون .. فحينها يبعث الله الرسل مبشرين مبينين لما اختلفوا فيه .. ومنذرين بعقوبات ستحل عليهم إن لم يرجعوا عن شكهم وعدم يقينهم

إذن فقوله تبارك وتعالى (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ) يحتاج لبيان واضح صريح في نفس الآية يبين لنا ما المراد بوقوع القول .. فجاء البيان بقوله (أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) ..

انظر معي إلى الآية (وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ) [النمل: 85] ظلمهم هنا تكذيبهم بآيات الله عز وجل .. ووقوع القول هنا العقاب العذاب الانتقام (قدر ما شئت) .. فكل هذا في مجمله يعتبر سنن من سنن الله تبارك وتعالى .. إذا فعل الناس كذا وكذا فعل الله بهم كذا وكذا .. فللناس سنن فيتشككون .. ولله سنن يرسل المرسلين فإن كذبوهم أنذرهم عاقبتهم فيحل بهم العذاب

فوقوع القول في الآية (82) خاص بسنن الأمم .. ووقوع القول في الآية (85) متعلقة بسنن الله تبارك وتعالى

فالخلط لديك حدث من غموض هذا الفارق بين الأمرين .. وهو فارق جوهري دون شك والآيات واضحة لا لبس فيها .. فلا يصح أن تقيس وقوع سنن الأمم على وقوع سنن الله تبارك وتعالى فشتان بينهما

أما قولك بأن الله يبعث الرسل رحمة فقط ولا يبعثهم لعذاب الناس وأنك لم تجد دليلا واحدا على هذا .. قال تعالى: (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [الأنعام: 48] فالله عز وجل يبعث الرسل يبشرون المؤمنين وينذرون الكافرين بحلول عذاب أليم .. فأين أنت من نوح عليه السلام وغرق قومه؟ .. وأين أنت من موسى عليه السلام وغرق فرعون وهامان وجنودهما؟ .. وأين أنت من لوط عليه السلام وهلاك قومه وامرأته معهم؟

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن


وفي المنتدى تفسر الاية بأن الدابة مرسلة و رسل الله يبعثهم الله رحمة للناس وليس للعذاب ولم أجد دليل واحد على انها مرسلة بصفة حمل رسالة ولا أدري من أين أتى هذا التفسير

سورة الانبياء -الاية 107 (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)
_________

نعم النبي أرسله الله عز وجل رحمة للعالمين .. ولكنه حمل السيف وقاتل الكافرين وقتلهم .. فهل قتله الكافرين ليس عذابا؟ وهل قتله الكافرين ينفي كونه رحمة للعالمين؟ وهل الرحمة للعالمين تتعارض مع تطهير الأرض من الفاسدين والمفسدين؟

فهذا بكل أسف فهمك الشخصي وادعاءك علينا .. ونحن لم نقل أن الله سيخرج الدابة لتعذب الناس .. إنما الذي قاله هو ربك ونبيك عليه الصلاة والسلام وليس ادعاءا منا وافتراءا

فقوله (تُكَلِّمُهُمْ) ورد فيه قراءات متعددة منها ما هو بمعنى الكلام .. ومنها ما هو بمعنى الجرح .. ولا نستطيع كمؤمنين أن نتمسك بقراءة وننكر الأخرى .. بل يجب الجمع بين القراءات كلها وبين كل المعاني .. وإليك ما ذكره القرطبي في تفسيره:

اقتباس:
وقد روى أبو أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تخرج الدابة فتسم الناس على خراطيمهم ذكره الماوردي . تكلمهم بضم التاء وشد اللام المكسورة - من الكلام - قراءة العامة ; يدل عليه قراءة أبي ( تنبئهم ) . وقال السدي : تكلمهم ببطلان الأديان سوى دين الإسلام . وقيل : تكلمهم بما يسوءهم . وقيل : تكلمهم بلسان ذلق فتقول بصوت يسمعه من قرب وبعد ( إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ) أي بخروجي ; لأن خروجها من الآيات . وتقول : ألا لعنة الله على الظالمين . وقرأ أبو زرعة وابن عباس والحسن وأبو رجاء : ( تكلمهم ) بفتح التاء من ( الكلم ) وهو الجرح قال عكرمة : أي تسمهم . وقال أبو الجوزاء : سألت ابن عباس عن هذه الآية تكلمهم أو ( تكلمهم ) ؟ فقال : هي والله ( تكلمهم ) و ( تكلمهم ) تكلم المؤمن وتكلم الكافر والفاجر أي تجرحه . وقال أبو حاتم : ( تكلمهم ) كما تقول : تجرحهم ; يذهب إلى أنه تكثير من ( تكلمهم ) . أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون وقرأ الكوفيون وابن أبي إسحاق ويحيى : ( أن ) بالفتح . وقرأ أهل الحرمين وأهل الشام وأهل البصرة : ( إن ) بكسر الهمزة . قال النحاس : في المفتوحة قولان وكذا المكسورة ; قال الأخفش : المعنى ( بأن ) وكذا قرأ ابن مسعود ( بأن ) وقال أبو عبيدة : موضعها نصب بوقوع الفعل عليها ; أي تخبرهم أن الناس . وقرأ الكسائي والفراء : ( إن الناس ) بالكسر على الاستئناف وقال الأخفش : هي بمعنى : تقول : إن الناس ; يعني الكفار بآياتنا لا يوقنون يعني بالقرآن وبمحمد صلي الله عليه وسلم ، وذلك حين لا يقبل الله من كافر إيمانا ولم يبق إلا مؤمنون وكافرون في علم الله قبل خروجها ; والله أعلم .
أما قول النبي صلى الله عليه وسلم ففيه روايات كثيرة أنها تخطم أنف الكافر أليس هذا عذاب وعقاب؟

تَخْرُجُ الدَّابَّةُ ، فَتَسِمُ الناسَ على خَرَاطِيمِهِمْ ، ثُمَّ يَغْمُرُونَ فيكُمْ حتى يَشْتَرِيَ الرجلُ البَعِيرَ ، فيقولُ مِمَّنْ اشْتَرَيْتَهُ ؟ فيقولُ : اشْتَرَيْتُهُ من أَحَدِ المُخَطَّمِينَ الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة
الصفحة أو الرقم: 322 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

تَخرجُ الدَّابَّةُ ومعها عَصَا موسَى علَيهِ السَّلامُ، وَخاتَمُ سُلَيْمانَ عليهِ السَّلامُ، فَتَخْطِمُ الكافِرَ قال عفَّانُ: أَنْفَ الكافِرِ - بالخاتَمِ، وَتَجْلُو وجهَ المؤْمنِ بِالعَصا، حتَّى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيَجْتَمِعُون على خِوانِهم، فيقولُ هَذا: يا مؤمِنُ، ويقولُ هَذا: يا كافِرُ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد
الصفحة أو الرقم: 15/80 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

وفي المستدرك على الصحيحين:

8537 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن علي بن عفان العامري ، ثنا عمرو بن محمد العنقزي ، ثنا طلحة بن عمرو الحضرمي ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي ، عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة الأنصاري - رضي الله عنه - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال :

"
يكون للدابة ثلاث خرجات من الدهر ، تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية - يعني مكة - ثم يمكث زمانا طويلا بعد ذلك ، ثم تخرج خرجة أخرى قريبا من مكة فينشر ذكرها في أهل البادية ، وينشر ذكرها بمكة ، ثم تكمن زمانا طويلا ، ثم بينما الناس في أعظم المساجد حرمة وأحبها إلى الله وأكرمها على الله تعالى المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد ، تدنو وتربو بين الركن الأسود ، وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك ، فيرفض الناس عنها شتى ومعا ، ويثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لن يعجزوا الله ، فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب ، فبدت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ، ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ، ثم تذهب ، فيجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال ، يعرف المؤمن الكافر حتى إن الكافر يقول : يا مؤمن اقضني حقي ، ويقول المؤمن : يا كافر اقضني حقي "
"
هذا حديث صحيح الإسناد ، وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ، ولم يخرجاه .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-04-2016, 03:31 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن


الإخراج من الارض لا يعني أنها مرسلة بل تدل على انها تخرج من تحت الارض ونعلم جميعناً دقة مصطلحات القران الكريم
فهو كلام الله عز وجل و هناك إشارة مهمة بأن الاية الكريمة وجدت في سورة النمل و النمل حشرة تعيش وتبني بيوتها تحت سطح الارض
لا أقول انها النمل ( أي لا استطيع الجزم ) ولكن ما المشكلة في النمل هل هذا إستخفاف ؟ هل يرسل الله رسل من الحشرات ؟؟ بالطبع لا ,,لكن من قال انها مرسله؟؟
يكفي أن هناك سور باسماء حشرات (سورة النمل ) (سورة النحل ) ( سورة العنكبوت )
وسور بأسماء حيوانات ( الفيل) ( الانعام) ( البقرة )
___________

أولا ما مفهوم الإرسال لديك؟

مثلا إن قلت: "أرسلت زيدا إلى الحقل ليرويه" أو "أرسلت بعض الطعام إلى الأيتام يسد جوعتهم" .. فزيد رسول مرسل مني إلى الحقل ليرويه .. والطعام مرسل مني إلى الأيتام ليأكلوا فالطعام رسولي إلى الأيتام .. فالإرسال لا يشترط أن يكون للعاقل ولا ينحصر في مهمة بعينها

قال تعالى: (أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ) [الشعراء: 17]

قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ) [الفرقان: 48]

فالإرسال لا يشترط في معناه حمل كتاب منزل .. وإلا فهذا هو معنى (النبوة) فكل نبي معه كتاب منزل .. إنما يقصد من الرسول التكليف من الله تعالى كما أوحى لأم موسى عليهما السلام ولمريم عليها السلام والتأييد بالآيات الخارقة فكل الرسل مؤيدين بالآيات قال تعالى: (فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) [الأنبياء: 5] .. والدابة مكلفة من ربها أي مرسلة منه ..

لكن كلمة (خرج) ليس لها معنى واحد في القرآن الكريم حتى نحصر معناها فيه . بل في كل مرة ترد بمعنى مختلف تماما فلها معاني كثيرة يطول بنا مقام سردها .. ففي كل مرة تأتي بمعنى مختلف تماما وهذا يحتاج مقال مستقل فقد وجدت هذا طويلا جدا

ولكن في هذه الآية الخروج له عدة معاني مختلفة فلا يمكن حصرها في معنى واحد إلا بقرينة .. فقد يكون بمعنى جهزنا أعددنا أمرنا بعثنا أرسلنا ... إلخ

فهل قال "أخرجنا لهم من الأرض دابة" أم قال: (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ

لو قال: "أخرجنا لهم من الأرض دابة" لعاد ظرف المكان (من الأرض) على ما قبله وهو (أخرجنا) ولفهم أنها تخرج من جوف الأرض فيكون حرف (من) للظرفية .. ولكان قولك صحيحا

ولكنه قال: (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ) فظرف المكان هنا وهو (مِّنَ الْأَرْضِ) يعود على ما قبله وهو (دَابَّةً) فيكون حرف (مِّنَ) للنسب .. أي دابة من أهل الأرض وأهلها هم الإنس والجن .. إلا أن الرسالة قطعت عن الجن .. فاصطفى الله تعالى آدم وذريته بالنبوة والرسالة لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) [آل عمران: 33] فاصطفاء آدم على العالمين وهم الجن والإنس .. فإن لم يكن خلق قبله إلا الجن فقد اصطفاه وذريته على الجن

وعليه فالدابة من الإنس وليست من الجن .. وكذلك يستبعد أن تكون من البهائم .. لأن الله كرم بني آدم واصطفاهم بالرسالة على العالمين فلا ينتزعها من البشر ويجعلها للبهائم العجماء الخرساء التي لا تتكلم .. من قال هذا فقد أعظم الفرية على الله عز وجل لأنه يتعارض مع الآية الصريحة باصطفاء آدم على الجن

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-04-2016, 03:51 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل سبق وأرسل الله تعالى رسولا من عالم الحيوان؟؟

كلّا ..

قال الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) الأنبياء (7)

قال الله تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ ) الرعد (38)

قال الله تعالى (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) الحج (75)

قال الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا) الفرقان (20)

لماذا يرسل رجالا يوحي إليهم ؟

لأن التكليف للانسان صاحب العقل وليس الحيوان صاحب الغريزة..قال الله تعالى (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا) الإسراء (70), وفوق هذا شبّه الله الإنسان الذي لا يعقل بالأنعام التي تأكل وتشرب ولم تهتدي الى الله بل هم أضل منها لأن الأنعام على الأقل يستفاد من لحومها وأوبارها ويُركب عليها قال الله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ ) محمد (12) ..قال الله تعالى (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ) الفرقان (44) وقال تعالى (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) الأعراف (179) , فالأنعام تحس بقلبها غريزيا وترى بعينيها غريزيا و تسمع سمعا غريزيا ولكن كل هذا لتحقيق وظائفها لتعيش وليس للتعقل والفهم والتدبر وخلقت ليستفيد منها الانسان .



لماذا الدابة رسول ؟

لأن الله يخرجها للناس ..لتكلّمهم وتبلّغهم رسالة من الله مفادها "أنّ الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون"

هذه الرسالة بالذات رحمة للذين آمنت قلوبهم من قبل وعملوا صالحا مخلصين لله حنيفا

هذه الرسالة عذاب حسي ومعنوي فزع وهلع للذين كفروا وكذبوا من قبل بالله وآياته

لماذا ارسال الدابة فيه رحمة ؟

أرض الله يرثها عباده الصالحون ..فتتطهر من نجسهم وفسادهم ويفرح المؤمنون وتُشفى صدورهم..لاحظوا عبث الانسان بأرض الله من تلوث ونووي وقتل الانسان والحيوان وغير ذلك وهذا لا يرضاه الله تعالى ولا عباده الصالحون.

قال الله تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلًا إِلَىٰ قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ) الروم (47)

الرحمة بالمفهوم الرباني تختلف عن الرحمة بالمفهوم الانساني ,لأن الله عالم الغيب والإنسان يعلم ظاهرا فقط من الحياة الدنيا ..قال الله تعالى (وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا ) الكهف (80) , القتل بنظرة الانسان الذي لا يعلم الغيب يعتبر ظلما وعذابا وكربا لكن وراءح حكمة بالغة ورحمة عظيمة لا تستيقنها القلوب إلا عند كشف الغطاء

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أمل بالله ; 07-04-2016 الساعة 04:33 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-04-2016, 04:39 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن


بعض المفسرين قال أن كلمة (تكلمهم) لها أكثر من معنى و المقصود بها هنا ( تجرحهم )
معتمدين على ذلك بالحديث النبوي

( تضمن الله لمن خرج في سبيله ، لا يخرجه إلا جهادا في سبيلي ، وإيمانا بي ، وتصديقا برسلي . فهو علي ضامن أن أدخله الجنة . أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه . نائلا ما نال من أجر أو غنيمة . والذي نفس محمد بيده ! ما من كلم يكلم في سبيل الله ، إلا جاء يوم القيامة كهيئته حين كلم ، لونه لون دم وريحه مسك . والذي نفس محمد بيده ! لولا أن يشق على المسلمين ، ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبدا . ولكن لا أجد سعة فأحلهم . ولا يجدون سعة . ويشق عليهم أن يتخلفوا عني . والذي نفس محمد بيده ! لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل . ثم أغزو فأقتل . ثم أغزو فأقتل
الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 1876 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث)


لكن بعد بحث طويل وجدت أن كلمة ( تكلمهم ) تعني الكلام و لا تعني تجرحهم لأن مرجعية معاني الكلمات العربية هو القرآن الكريم ولم تذكر هذه الكلمة في أية موضع في القران بمعنى الجرح أو التجريح


لكن الكلام لا يستوجب النطق باللسان فمثلا

في الاية 41 من سورة آل عمران (قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ)

فهنا قال الله عز وجل لزكريا كلم الناس رمزاً أي بالإشارة

وأيضا في سورة الشورى الاية 51 (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ)

الله تبارك و تعالى يكلم البشر اما وحياً أو كلام لكن من وراء حجاب

فهل الدابة ستكلم الناس كلاما عادياً او رمزاً , إن كانت بشراً فمن المؤكد انه كلام عادي مفهوم ولكن, إن أُخرجت للناس جميعا فالكلام سيكون بالرمز ليفهمه الجميع ولا يشترط بأن تكون بشراً
أما بخصوص اختلاف القراءات فكما سبق وذكرت أنه لا يجوز الأخذ بقراءة وإنكار سائر القرائات .. والصواب الجمع بينها .. ولا تعارض في الجمع بين الكلام والجرح فسوف يجتمع للدابة كلا الأمرين تتكلم وتجرح الكافرين أي تخطمهم

أما الكلام فصفة ملحقة بالعاقل كالملائكة والجن والإنس .. ولا تسري في حق الحيوان لأنه أخرس لا يتكلم .. وإنما الحيوان له منطق .. كل كائن حي منهم منطقه الخاص به

فما هو الكلام؟

كلم (مقاييس اللغة)

الكاف واللام والميم أصلانِ: أحدهما يدلُّ على نطقٍ مُفهِم، والآخَر على جراح.فالأوّل الكَلام. تقول: كلّمته أُكلّمه تكليماً؛ وهو كَليمِي إذا كلّمك أو كلَّمتَه. ثمَّ يتَّسِعون فيسمُّون اللفظةَ الواحدة المُفهِمَةَ كلمة، والقِصَّةَ كلمة، والقصيدةَ بطولها كلمة.
ويجمعون الكلمةَ كلماتٍ وكَلِماً. قال الله تعالى: يُحرِّفُونَ الكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ [النساء 46، المائدة 13].والأصل الآخر الكَلْم، وهو الجُرْح؛ والكِلام: الجراحات، وجمع الكَلْم كلومٌ أيضاً.
ورجل كليمٌ وقومٌ كَلْمَى، أي جرحى، فأمَّا الكُلام، فيقال: هي أرضٌ غليظةٌ. وفي ذلك نَظَر.

إذن فشرط الكلام أن يكون مفهوما .. فإن لم يكن مفهوما وبلا معنة فهو لا يعقل فليس بكلام .. لذلك الكلام صفة للعاقل ..

والآية التي تستشهد بها (قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) [آل عمران: 41]

والرمز هنا يراد به الإشارة التي تدل على معنى مفهوم وليس بمعنى الكلام المنطوق .. فليس الرمز كلاما لأنه ليس من منطق البشر وإنما يعد إشارة .. فشتان بين الكلام باللسان الذي يحمل معنى مفهوم .. وبين الكلام المكتوب (والكتابة هي خطوط رمزية تدل على الحروف والكلمات المنطوقة) ويحمل معنى مفوم عقلا .. وبين الإشارة التي تحمل معنى مفهوم عقلا وهو ما يسمى (الرمز) .. فالعامل المشترك بي الكلام المنطوق .. والكلام المكتوب .. والكلام بالإشارة رمزا .. هو أنه يؤدي إلى معنى معقول ومفهوم .. فإن خصصت الكلام بقرينة الكتابة أو الرمز خرج المعنى عن الالكلام المنطوق لأنه الأصل في الكلام

قال تعالى: (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا * فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا *يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا) [مريم: 26؛ 29]

فمريم عليها السلام امتنعت عن الكلام واستبدلت الكلام المنطوق بالإشارة رمزا (فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ) أن يكلموا ابنها: (قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا) .. فالصبي في المهد لا يتكلم بكلام يعقل ويفهم .. فعتبر أخرس حتى ينطق فيتكلم بكلام مفهوم

وعليه يكون تقدير الكلام في الآية "إلا الإشارة رمزا" فحذف (الإشارة) لأن (رمزا) مؤكدة لمضمون أن الرمز من الإشارة

وعلى ما تقدم فكلام الدابة لم يقترن بقرينة تخرجه عن أصله وهو النطق بكلام مفهوم عقلا .. وبالتالي فكلامها جامع لكل أنواع الكلام فلا ينحصر في المكتوب والكلام المشار إليه رمزا بلا قرينة تفيد التحصيص .. بل كلامها يشمل كل أنواع الكلام المنطوق والمكتوب والمرموز

والشاهد على صحة قولي ما ورد في الحديث السابق تخريجه "... ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ ... " إذن فهي بشر عاقل تكلم الناس بلسانها العربي الفصيح .. ولا مانع أن تكتب .. أو تشير بيدها رمزا لأي شيء تريد التعبير عنه إشارة لا نطقا ولا كتابة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-04-2016, 04:53 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

المعضلة أن أصحاب الفهم السلفي فهموا أن الله سينطق هذا الحيوان فتصبح اعجازا! ونسوا أن خلق السموات والأرض أكبر من خلق أنفسهم...

والله تعالى بالرغم انه قادر على ما لا يخطر على بال لكنه لا يغير سننه الكونية ولا مبدل لكلماته فالانسان لم يخلق عبثا وله رسالة ..والحيوان خلق لينتفع منه الانسان والارض حتى تستمر الحياة ولا يمكن لكائن ان يأخذ وظيفة كائن آخر وإلا اختل الكون..فالله خلق الكون بدقة متناهية وأحسن تنسيقه

والقول ان الدابة حيوان افتراء على الله وذنب يحسبونه هيّنا وهو عند الله عظيم !

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-04-2016, 05:05 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن


آيات من سورة النمل:

( إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُو قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) )

الاية 80 و 81 تعطينا مثال على الكلام مع الْمَوْتَى أو الصُّمَّ بأنهم لا يسمعون ( هنا الاية تعطينا تشبية أنك لو كلمت الْمَوْتَى أو الصُّمَّ لن يسمعوك) مع أنهم ليسوا موتى و لكنهم لم يؤمنوا لأن تكلمة الاية تقول ( إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ )
و من يسمع إلا الذي يؤمن بأيات الله فقط , ومن لا يؤمن لن يستطيع إدراك الاية عند إخراج الدابة من الارض وكأنها تكلم الْمَوْتَى او الصُّمَّ , فلم يدركوا أنها آية من عند الله.

و الاية 87 تتكلم عن النفخ في الصور و الله تعالى أعلم أن مكان الاية كأنه دليل على أن خروج الدابة سيكون إشارة على إقتراب النفخ في الصور .
يقول تعالى: (إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ) هل قال هنا (لا تسمع الصم (الكلام) أم (الدُّعَاءَ

قال (الدُّعَاءَ) أي ما تدعوهم إليه من الحق والهدى .. ولا تنحصر في معنى الكلام فقط .. ولكن هنا معنى بلاغي يراد أنهم لن يفقهوا هذه الدعوة كأنهم صم لا يسمعون (إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ) .. و(الْمَوْتَى) هنا هم أموات القلوب لا أموات القبور لأن الميت قطع عنه التكليف .. ولكنه تشبيه بلاغي يراد به أنهم لا يعقلون ما يقال لهم فيولون مدبرين على الكلام كأن لم يسمعوه

ثم تنبه أن هناك ثلاث نفخات للصور وليست نفخة واحدة أو نفختين فحسب

(إنَّ اللهَ تعالى لما فرغ من خلقِ السمواتِ والأرضِ خلق الصُّورَ وأعطاهُ إسرافيلَ فهو واضعُه على فيهِ شاخصٌ ببصرِه إلى العرشِ ينتظرُ متى يؤمَرُ) فقال أبو هريرةَ قلت : يا رسولَ اللهِ وما الصُّورُ ؟ قال: (قرنٌ) فقلتُ : وكيفَ هوَ ؟ قال : (هو عظيمٌ والذي نفسي بيدِه إنَّ عظمَ دارةٍ فيه لكعرضِ السماءِ والأرضِ فينفخُ فيه ثلاثُ نفخاتٍ الأولى ، نفخةُ الفزعِ ، والثانيةُ : نفخةُ الصعقِ ، والثالثةُ : نفخةُ القيامِ لربِّ العالمين ، يأمرُ اللهُ إسرافيلَ بالنفخةِ الأولى فيقولُ : انفخْ نفخةَ الفزعِ فيفزعُ أهلُ السماءِ والأرضِ إلا ما شاء اللهُ ويأمرهُ فيمدُّها ويديمُها ويطوِّلُها يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ : { وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلَاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ } ويكونُ ذلك يومُ الجمعةِ في النصفِ من شهرِ رمضانَ فيسيِّرُ اللهُ الجبالَ فتمرُّ مرَّ السحابِ ، ثمَّ تكون سرابًا ثمَّ ترتجُّ الأرضُ بأهلِها رجًّا وهي التي يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ { يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ . تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ . قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ } فتكونُ الأرضُ كالسفينةِ في البحرِ تضربُها الأمواجُ فيميدُ الناسُ على ظهرِها وتذهلُ المراضعُ وتضعُ الحواملُ ما في بطونِها ، وتشيبُ الولدانُ ، وتتطايرُ الشياطينُ هارِبةً ، حتَّى تأتيَ الأقطارَ فتتلقاها الملائكةُ هاربةً فتضربُ بها وجوهَها ويولِّي الناسُ مُدبِرين ينادي بعضُهم بعضًا وهي التي يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ { يَوْمَ التَّنَادِ (32) يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } فبينما هم على ذلك إذ تصدَّعتِ الأرضُ من قُطرٍ إلى قُطرٍ ، ورأوْا أمرًا عظيمًا لم يروْا مثلَه فيأخذَهم من ذلك من الكربِ والهولِ ما اللهُ به عليمٌ ، ثمَّ ينظرونَ إلى السماءِ فإذا هي كالمُهلِ ثمَّ انشقتْ وانخسفَ شمسُها وقمرُها وانتثرتُ نجومُها ، ثمَّ كُشِطتِ السماءُ عنهم) ثمَّ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم : (والموتَى لا يعلمونَ شيئًا من ذلك) قلتُ : يا رسولَ اللهِ فمن استثنَى اللهُ عزَّ وجلَّ ، حين يقولُ { فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ } ؟ قال : أولئك هم الشهداءُ عند ربِّهم يُرزقونَ إنما يصلُ الفزعُ إلى الأحياءِ ، يقيهمُ اللهُ شرَّ ذلك اليومِ ويؤمِّنَهم منه وهو عذابٌ يلقيهِ اللهُ على شرارِ خلقِه ، وهو الذي يقولُ اللهُ تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ } أي شديدٌ فتمكثونَ في ذلك ما شاء اللهُ إلا أنه يطولُ عليهم كأطوَلِ يومٍ ، ثمَّ يأمرُ اللهُ إسرافيلَ فينفخُ نفخةَ الصعقِ)

الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن العربي | المصدر : التذكرة للقرطبي
الصفحة أو الرقم: 194 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

لاحظ هذا الحديث متعلق بالنفخة الأولى .. وهذه النفخة هي التي ستقع عند خروج الدابة عليها السلام .. يليها نفخة الصعق ثم نفخة القيام .. وعلى هذا مدار كل الآيات التي تتكلم عما ورد في الحديث فكلها آيات متعلقة بالدابة عليها السلام .. وسوف نسرد هذا في موضوع مستقل بإذن الله تعالى

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-04-2016, 05:54 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن
و أُريد أن أنتقد أمرين مهمين جداً

الامر الاول

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ﴾ [التحريم: 1، 2].
هل النبي أخطأ في بعض الامور خلال حياتة ؟
نعم و يوجد أكثر من اية تدل على هذا الموضوع وهذه من اكثر الايات وضوحا لانها تبدأ بمناداة النبي
انا اقصد من هذا الموضوع أنه حتى الجن المسلمون و بغض النظر عن من هو من الجن و إن كان خليفة الجن في الارض فهو معرض للخطأ مثلهم كمثل البشر
و قال الله تعالى في سورة الانعام الاية 130 (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ)
فالجن و الإنس سيحاسبون أمام الله يوم القيامة و هذا دليل على أنهم يخطؤون فهم مكلفين ,ولو كانوا لا يخطئون فلم يحاسبهم الله ؟
فلذلك ليس كل ما يقولونه يجب أن يكون صحيح إلا إذا كان الدليل واضح من كتاب الله عز وجل
مع كامل الاحترام و الشكر لهم جميعا فنحن إخوان بالله و نسأل الله الرحمن الرحيم أن يهدينا وإياهم الصراط المستقيم


ما هو كلام الجن الذي يمكن أن يكون صحيح؟ هل اجتهادهم في بعض المسائل؟ أم ما يبلغونه من علم غيب عنا قرونا نتيجة تحريف الدين؟

إن كان كلامك بخصوص مسائل اجتهادية فهذا لا وجود له في أي كلام كتبوه .. وإلا فأنت ملزم بأنت تأتي بكلام من كلامهم فيه اجتهاد

أما كلامهم عن الدابة عليها السلام فهذا كلام بدليل ونص ولم يأتوا هم بالنص والدليل وإنما نحن من بحثنا عن الأدلة وشرحناها والجن المسلم لا علاقة لهم باجتهادنا لنتثبت من صحة كلام الجن المسلم .. هذا بخلاف أن كلامهم يدل على يعرفون الدابة .. ويعلمون مكانها .. وأنهم يقومون بعلاجها في الوقت الحالي .. وأنهم يبشرون بقرب خروجها .. فهم يتكلمون عن حقائق ملموسة لهم مغيبة عنا .. ولا يتكلمون في مسائل اجتهادية أو أمر ظنية

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-04-2016, 06:02 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الرحمن

ألامر الاخر
أنا أرى كثيراً من الايات في القرآن قد تم تنسيبها على أنها تتكلم عن الدآبة و دون أية أدلّه مجرد آراء لا دليل على صحتها و هذه تذكرة ونصيحة من أخ محب لكم
لأن هذا يسمى بالقرآن ( تحريف الكلم عن موضعه )
الإشكالية ليست فيما نعرضه من استدلالات .. فمن حقي أن أجتهد ومن حقي أن أعرض ثمرة اجتهادي للنقد وأخذ الرأي .. ولكن الإشكالية لديك أنت وليست لدينا .. المفترض عند طرحنا لأي مسألة ومناقشتها أن تتدخل وترد الحجة بالحجة والدليل بالدليل .. لا أن تصمت زمنا طويلا ثم تأتي لتنكر علينا في بضع كلمات

فأنت تتهمنا والعياذ بالله بتحريف كلام الله عز وجل .. وهذا اتهام صريح لنا بالزندقة والكفر .. لا مانع أن نكون فعلا زنادقة وكفارا لكن بشرط أن تقيم علينا الحجة والدليل على تحريفنا لكلام الله عز وجل .. فإما أن نتراجع عن غينا وإما أن نصر على الكفر والزندقة .. المهم أن تكون حجتك ملزمة وتوافق الحق لا أن تكون ناشئة عن سوء فهم منك .. أو قصور فهم منك .. وأن تتمكن من توصيل المعلومة بطريقة تلج العقول لا تستعصي على الفهم .. إلا أن يكون الله عز وجل طمس على قلوبنا فلا نعقل ولا نؤمن بحق .. ولا انكر أن أكون ممن طمس الله على قلوبهم فالله وحده أعلم يسرائر القلوب .. وحينها ألزمك أن تفضحنا في كل المواقع وأن تحذر المسلمين من هذا المنتدى وكل من فيه وهذا واجب عليك ملزم بالقيام به .. فإما أن نرجع عن ضلالاتنا وكفرنا .. وإما أن تصرف الناس عن ضلالتنا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 08:39 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©