بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #21  
قديم 07-30-2016, 07:19 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,587
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

نعم الكلام موجه إليها من ابنها .. والتكليف هنا اقصد به تكلف مشقة وليس التكليف الشرعي بالوجوب

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 07-30-2016, 07:42 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,536
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

الرزق الذي كان يأتيها عليها السلام وهي في المحراب كانت الملائكة تأتيها به ... ربما هذا يعني أنه حين ولادتها لعيسى عليهما السلام لم يكن للملائكة وجود في هذه اللحظة

عليهم السلام جميعا

والله أعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-30-2016 الساعة 07:46 PM
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-30-2016, 07:58 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

ماهو نوع الرزق الذي كان يجده زكريا عليه السلام عندها ؟؟؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-01-2016, 07:39 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله

استوقفتني هذه الآية..قال الله تعالى (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ) مريم (25)

هل المقصود هز جذع النخلة نفسه؟ لأن هذا معجز , أم هز السعف المائل عند الجذع؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أظنّه جذع النخلة نفسه .. ولا يوجد ما يشير إلى أنّ المقصود هو السعف.
جذع (لسان العرب):
والجِذْعُ واحد جُذوع النخلة، وقيل: هو ساق النخلة، والجمع أَجذاع وجُذوع.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-01-2016, 07:45 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا

لم أفهم مالمقصود بالولادة الطبيعية ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قصدت الولادة بكلّ مراحلها وأحداثها ودماءها .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-01-2016, 07:58 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
ماهو نوع الرزق الذي كان يجده زكريا عليه السلام عندها ؟؟؟؟
رزق (لسان العرب)
الرازقُ والرّزَّاقُ: في صفة الله تعالى لأَنه يَرزُُق الخلق أَجمعين، وهو الذي خلق الأَرْزاق وأَعطى الخلائق أَرزاقها وأَوصَلها إليهم، وفَعّال من أَبنية المُبالغة.
والرِّزْقُ معروف.
والأَرزاقُ نوعانِ: ظاهرة للأَبدان كالأَقْوات، وباطنة للقلوب والنُّفوس كالمَعارِف والعلوم؛ قال الله تعالى: وما من دابّة في الأَرض إِلا على الله رزقها.
وأَرزاقُ بني آدم مكتوبة مُقدَّرة لهم، وهي واصلة إِليهم. قال الله تعالى: ما أُرِيد منهم من رِزق وما أُريد أَن يُطعمون؛ يقول: بل أَنا رازقهم ما خلقتهم إِلا ليَعبدون.
وقال تعالى: إِن الله هو الرزَّاق ذو القُوَّةِ المَتِينُ. يقال: رَزَقَ الخلقَ رَزْقاً ورِزْقاً، فالرَّزق بفتح الراء، هو المصدر الحقيقي، والرِّزْقُ الاسم؛ ويجوز أَن يوضع موضع المصدر.
ورزَقه الله يرزُقه رِزقاً حسناً: نعَشَه.
والرَّزْقُ، على لفظ المصدر: ما رَزقه إِيّاه، والجمع أَرزاق.
وقوله تعالى: ويعبدون من دون الله ما لا يملك لهم رِزقاً من السماوات والأَرض شيئاً؛ قيل: رزقاً ههنا مصدر فقوله شيئاً على هذا منصوب برزقاً، وقيل: بل هو اسم فشيئاً على هذا بدل من قوله رزقاً.
وفي حديث ابن مسعود: عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن الله تعالى يَبعث المَلَك إلى كل مَن اشتملت عليه رَحِم أُمه فيقول له: اكتب رِزْقَه وأَجلَه وعملَه وشقي أَو سعيد، فيُختم له على ذلك.
وقوله تعالى: وجد عندها رِزقاً؛ قيل: هو عنب في غير حينه.



رزق (الصّحّاح في اللغة)
الرِزْقُ: ما يُنْتَفَعُ به والجمع والأرْزاقُ.
والرِزْقُ العطاءُ، وهو مصدر قولك: رَزَقَهُ الله.
والرَزْقَةُ بالفتح: المرّة الواحدة، والجمع الرَزَقاتُ، وهي أطماع الجند.
وارْتَزَقَ الجندُ، أي أخَذوا أرزاقهم.
وقوله تعالى: "وتجعلون رِزْقَكُمْ أنكم تُكَذِّبونَ" أي شُكْرَ رِزْقِكُمْ.
وهذا كقوله "واسألِ القَرْيَةَ" يعني أهلها.
وقد يُسَمَّى المطر رَزْقاً، وذلك قوله عزَّ وجلّ: "وما أنزل الله من السماء من رِزْقٍ فأحيا به الأرضَ": وقال عزّ وجل: "وفي السماءِ رِزْقُكُمْ"، وهو اتِّساعٌ في اللغة، ورجلٌ مَرْزُوقٌ، أي مجدود.


-----------------------------------------
الله أعلم ..ربما يكون فاكهة أو طعام .. تجده مُعدا .. دون أن تتعب هي في تحضيره.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-01-2016, 08:27 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا
الرزق الذي كان يأتيها عليها السلام وهي في المحراب كانت الملائكة تأتيها به ... ربما هذا يعني أنه حين ولادتها لعيسى عليهما السلام لم يكن للملائكة وجود في هذه اللحظة

عليهم السلام جميعا

والله أعلم


قال الله تعالى :
( فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَعِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) آل عمران(37)
لا يوجد ما يشيرإلى أنّ الملائكة هي التي كانت تحضر الطعام .. فالطعام كان موجودا عندها وكفى .. كيف وُجِدَ .. الله أعلم .. حتّى النبي زكريا عليه السلام .. لم يعرف كيفية حدوث هذا الأمر.. لذلك سألها : " يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا " .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-01-2016, 09:44 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مريم عليها السلام عندما أجابت بخصوص الرزق المساق إليها بأنه من عند الله أوليس أرزاق جميع خلق الله هي من عنده سبحانه اذا ما الجديد في الأمر
قد يكون الرزق جاء إليها على شكل معجزة مثلما حصل فيما بعد مع ابنها عيسى عليه السلام فيما يخص المايدة كما قد يكون هذا الرزق كان يأتيها عن طريق اسباب دنيوية كان سخر الله لها امرأة او نساء محسنات متصدقات علمن بأمر اعتكافها وان اجابتها كانت ان صح التعبير بطريقة دبلوماسية
كما ان هناك احتمال اخر فيما يخص الرزق وهو ان يكون عبارة عن ما ينتج عن الاعتكاف من مظاهر من إشراق الوجه و انشراح الصدر والسرور ونحوه

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 08-02-2016, 05:46 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,587
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب لله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كما ان هناك احتمال اخر فيما يخص الرزق وهو ان يكون عبارة عن ما ينتج عن الاعتكاف من مظاهر من إشراق الوجه و انشراح الصدر والسرور ونحوه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لاحظ قوله تعالى: (وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا) و(عِندَهَا) للظرفية المكلنية أو وجد في مكانها رزقا حسيا
ولو كان المقصود الرزق المعنوي من إشراق وجه وانشراح صدر لقال (وجد لديها رزقا) كقوله تعالى: (إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ) [يوسف: 54]

والشاهد أنه وجد رزقا حسيا قوله تعالى بعدها مباشرة: (هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ) [آل عمران: 38] فلما رأى من الرزق الحسي المادي تمنى الرزق الحسي المادي وهو الذرية .. فتمنى (ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً) على شاكلة مريم عليها السلام والتي كان يكفلها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 07-26-2017, 05:01 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-07-2017
الدولة: غرباء
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
ميلدا is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مريم, السلام, الصِدِّيقِةِ, عليها, نِفَاسُ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:26 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©