بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 07-18-2016, 09:33 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي حوار عن الدابة عليها السلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دار حوار بيني وبين أحد الأعضاء في منتدى حراس العقيدة - في قسم خاص - حول مقالة عن الدابة عليها السلام ، سأضع المقالة بين أيديكم أولا ثم أنقل لكم الحوار، كل مشاركة في تعليق .

أتمنى أن نتعاون ونتعلم كيفية الحوار الصحيحة ، ونقد الأساليب الخاطئة في المناقشة ، كما أتمنى أن تشاركوني في التفكير والرد على الشبهات والاستنكارات المعروضة في الموضوع

وجزاكم الله خيرا




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-18-2016 الساعة 10:43 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-18-2016, 09:34 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

هذه هي المقالة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن من علامات الساعة هي خروج الدابة عليها السلام ، فمن هي الدابة ؟

قال الله عز وجل : (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ) (82) سورة النمل

الدابة عليها السلام هي امرأة صالحة من أهل الأرض مرسلة من الله عز وجل ، يخرجها لجميع الناس بجميع مللهم وطوائفهم الدينية – مسلمين ويهود ونصارى – تبيّن لهم ما فسد وتحرّف من أمر دينهم – و تقيم عليهم الحجج بالأدلة والبراهين ، فهي صدّيّقة و مهدية بهدي من ربها عز وجل .

فإذا كفر بها الناس أخرجها الله سبحانه بآيات كبرى كباقي المرسلين من قبل – حينها لن تقبل توبة من لم يؤمن بها قبل خروجها – فمن ذلك أن معها عصا موسى وخاتم سليمان عليهم السلام ، كما يطلعها الله سبحانه على بعض الغيب كأن تعلم ما في قلوب العباد ، فتعلم المؤمن من الكافر من المنافق ، حيث جاء في الحديث :

( تخرجُ الدَّابَّةُ معها خاتمُ سُلَيمانَ ، وعصا موسى ، فتجلو وجهَ المؤمنِ ، وتختِم أنفَ الكافرِ بالخاتمِ ، حتى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيجْتمعوا فيقول : هذا يا مؤمنُ ، ويقول : هذا يا كافرُ )

الراوي : أبو هريرة | المحدث : الترمذي | المصدر : سنن الترمذي
الصفحة أو الرقم: 3187 | خلاصة حكم المحدث : حسن غريب

وفي رواية أخرى :

تَخرجُ الدَّابَّةُ ومعها عَصَا موسَى علَيهِ السَّلامُ، وَخاتَمُ سُلَيْمانَ عليهِ السَّلامُ، فَتَخْطِمُ الكافِرَ قال عفَّانُ: أَنْفَ الكافِرِ - بالخاتَمِ، وَتَجْلُو وجهَ المؤْمنِ بِالعَصا، حتَّى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيَجْتَمِعُون على خِوانِهم، فيقولُ هَذا: يا مؤمِنُ، ويقولُ هَذا: يا كافِرُ

الراوي : أبو هريرة | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد
الصفحة أو الرقم: 15/80 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

يسلطها الله عز وجل على الدجال فتقتله ، ثم تقتل إبليس بعده .

1857- حدثنا أبو عمر ، عن ابن لهيعة ، عن عبد الوهاب بن حسين ، عن محمد بن ثابت ، عن أبيه عن الحارث . عن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خروج الدابة بعد طلوع الشمس ، فإذا خرجت ، قتلت الدابة إبليس وهو ساجد ... ) الحديث طويل من كتاب الفتن الجزء الثاني صفحة 663

حتى إذا ما خرج يأجوج ومأجوج حرّزت عباد الله سبحانه المؤمنين إلى الطّور . حتى يأذن الله سبحانه بهلاك يأجوج ومأجوج جميعا .

تنعم الأرض في عهدها بما لم تنعم به قط ، فتمتلأ قسطا وعدلا كما مُلئت جورا وظلما من قبل ، وتخرج الأرض نباتها وثمرها كما كانت على عهد آدم عليه السلام



untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-18-2016 الساعة 10:36 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-18-2016, 09:43 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

فكان رد أحد الأعضاء على المقالة كالتالي

رد على هاتين الروايتين

( تخرجُ الدَّابَّةُ معها خاتمُ سُلَيمانَ ، وعصا موسى ، فتجلو وجهَ المؤمنِ ، وتختِم أنفَ الكافرِ بالخاتمِ ، حتى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيجْتمعوا فيقول : هذا يا مؤمنُ ، ويقول : هذا يا كافرُ )
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الترمذي | المصدر : سنن الترمذي
الصفحة أو الرقم: 3187 | خلاصة حكم المحدث : حسن غريب

وفي رواية أخرى :

تَخرجُ الدَّابَّةُ ومعها عَصَا موسَى علَيهِ السَّلامُ، وَخاتَمُ سُلَيْمانَ عليهِ السَّلامُ، فَتَخْطِمُ الكافِرَ قال عفَّانُ: أَنْفَ الكافِرِ - بالخاتَمِ، وَتَجْلُو وجهَ المؤْمنِ بِالعَصا، حتَّى إنَّ أهلَ الخِوانِ لَيَجْتَمِعُون على خِوانِهم، فيقولُ هَذا: يا مؤمِنُ، ويقولُ هَذا: يا كافِرُ
الراوي : أبو هريرة | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد
الصفحة أو الرقم: 15/80 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

قائلا

هذه رواية واحدة، وتصحيح الشيخ أحمد شاكر لإسناد هذه الرواية فيه نظر، فإسناد هذه الرواية فيه علي بن زيد بن جدعان ضعيف، ناهيك عن كون: أوس بن خالد مستور لم يوثقه إلا ابن حبان. ولعل تصحيح الشيخ أحمد شاكر نابع من تصحيح أصل الحديث فقد صح بدون زيادة عصا موسى وخاتم سليمان.
بل مصطلح الترمذي :حسن غريب فيه تضعيف لهذه الرواية واستغراب لمتنها.

ورد على هذه الرواية

1857- حدثنا أبو عمر ، عن ابن لهيعة ، عن عبد الوهاب بن حسين ، عن محمد بن ثابت ، عن أبيه عن الحارث . عن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خروج الدابة بعد طلوع الشمس ، فإذا خرجت ، قتلت الدابة إبليس وهو ساجد ... ) الحديث طويل من كتاب الفتن الجزء الثاني صفحة 663

قائلا

هذا إسناد ضعيف جدًا، فعبد الله بن لهيعة ضعيف، وعبدالوهاب بن حسين مجهول ومحمد بن ثابت ضعيف، والحارث لا يُعرف أيهم!

ثم قال

تنبيه: "دابة" تشمل المذكر والمؤنث. وقد بينت السنة الصحيحة أنها خارجة لتخطم الناس. والقرآن جاء بقرائتين، قراءة تُكَلِّم أي تحدث الناس،

وقراءة: تَكْلَم، أي تجرح الناس وهذا ما جاءت به السنة، فالدابة ستكلم الناس وستخطم الناس.

وقد اختلف الناس في ترجيح أي الدواب هي ستكون هل هي ناقة صالح أم غيرها أم هي الجساسة التي ذكرت في حديث تميم الداري!

وكلها اجتهادات، لا يعلم مدى صحتها إلا الله عزوجل.

أما عن قولك أنها "امرأة صديقة مهدية" فهذا معارض لظاهر النصوص.

أولًا: الله عزوجل لا يولي المرأة على الرجال على سبيل التشريع، لأن فيها فتنة للرجال، لما فيها من صفات الأنوثة.

ثانيا: المرأة بطبيعتها الأنثوية لا يمكن أن تخطم الرجال قويهم وضعيفهم صغيرهم وكبيرهم، ناهيك عن النساء، فكيف يعقل أن تقوم بهذه المهمة.

ثالثا: المرأة لا تكلف بجهاد ولا بدعوة إلا النساء مثلها لدين الله عزوجل، ولا تكلف بدعوة الرجال إلا إذا كان العلم الذي لديها غير موجود إلا عندها وفي حدود الشرع من حجاب وعدم خلوة، كما فعلت عائشة رضي الله عنها. فكيف تكون هي الدابة.

رابعًا: الدابة في القرآن تشمل جميع ما يدب على الأرض، مذكر أو مؤنث، فلماذا خصصتيها بالمرأة الصالحة ولم تكن دابة من الدواب تكلم الناس كأية من أيات الله، ينطقها الله بمنطقنا كما سيتكلم السباع قبيل الساعة كما في الحديث. وكما انطق الله عزوجل أيدي وأرجل الناس يوم القيامة [كما في القرآن ]



untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-18-2016 الساعة 10:21 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-18-2016, 09:45 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

فكتبت له هذا الرد تعليقا على الشبهة الثانية التي وضعها في رده السابق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأرد - بإذن الله تعالى - على ما ورد من تعليقات ، لكني آثرت أن أبدأ بهذه النقطة لأنها تمس جناب الله تبارك وتعالى

اقتباس:

ثانيا: المرأة بطبيعتها الأنثوية لا يمكن أن تخطم الرجال قويهم وضعيفهم صغيرهم وكبيرهم، ناهيك عن النساء، فكيف يعقل أن تقوم بهذه المهمة.
الله سبحانه وتعالى عندما يرسل رسولا فلا يمكن أن يكل الرسول إلى نفسه ولا إلى قوته ، بل يهبه الله سبحانه وتعالى قوة من عنده تجعله قادرا على تنفيذ ما أمره الله به ، فحاشا ربنا تبارك وتعالى أن يكون عاجزا أن يؤتي الدابة عليها السلام قوة تتناسب مع ما ستقوم به من المهام ، صحيح أن بنية المرأة ضعيفة لكن أن يؤتيها الله من قوته - كما هي السنن في المرسلين من قبل - هو في حد ذاته آية لها من الله سبحانه على صدقها

ومثال ذلك مريم عليها السلام أعطاه الله من القوة كي تتحمل ما أمرت به ، فمن كان ليتحمل ما تحملته من كلام الملائكة لها ثم مجيء الروح متمثلا بشرا سويا واخبارها أنها ستحمل من غير زوج ، ثم حملها ، والوضع في في مدة قصيرة جدا - ليست على طبيعة النساء - ثم كلام الولد لها ثم ارسالها إلى قومها بوليدها ومواجهتهم - والكل يعلم أنها طاهرة عفيفة - فانهالت عليها الأسئلة من أين لها بهذ الولد ؟!!

لا يعقل أن يوجد انسان يستطيع أن يتحمل هذا من تلقاء نفسه بل لابد من أن يهبه الله قوة من عنده تثبته ، وكانت النتيجة أن جعلها ربها هي وابنها آية للعالمين وليس ابنها فقط ( وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ ) ، فمالذي يمنع أن يجعل الدابة عليها السلام امرأة آية للعالمين ؟!!!

مثال أخر من الرجال وهو موسى عليه السلام مع فرعون ، فلقد كان فرعون أقوى من موسى عليه السلام قبل ارساله بكثير ، فرعون ساحر وحوله عتاة السحرة ، فمن أين لموسى عليه السلام أن يتصدى لفرعون بدون قوة من الله سبحانه وتثبيت وتأييد له ، بل إن التثبيت كان على أشده حين رأى موسى حبال سحرة فرعون تسعى ( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىٰ ) حينها كلمه الله تبارك وتعالى وهو في هذا الموقف العصيب ( قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ ) فثبت الله عز وجل كليمه موسى عليه السلام ولم يكله إلى قوته البشرية !!! ,,,, وغير ذلك من الأمثلة الكثير

فحاشا ربنا أن يترك رسوله هكذا دون أن يمده بقوة من عنده آية له على صدقه وكي يستطيع أن ينفذ ما أمر الله به سبحانه

وبالتالي فإن الرد أعلاه ليس دليلا على منع الدابة عليها السلام أن تكون امراة

والله الموفق



untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-18-2016 الساعة 10:50 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-18-2016, 09:50 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

فرد علي كلامي قائلا :


أختي كلامك فيه نظر،

أنا أعلم تمام العلم أن الله على كل شيء قدير وأنه إذا أراد شيئًا هيئ له أسبابه.

لكن ما كانت إرداة الله عزوجل الشرعية مناقضة لإرادته الكونية.

فحاشا لله عزوجل أن يرسل نبيه صلى الله عليه وسلم فيحرم على المرأة والرجل أن يمسا ما لا يحل لهما،

وأن يأمر الرجل والمرأة بأن يغضا أبصارهما عن غير مَحْرَم،

ثم يرسل امرأة [ولو بقوى خارقة للعادة] فتمس هذا وتنظر لذاك!!

لذا فتفسير الدابة بالمرأة الصالحة بعيد جدًا، والأقوى أن تكون بمعنى مخلوق غير الإنسان، فلا يعجز الله عزوجل أن يقول في كتابه [أخرجنا لهم من الأرض رجلًا يكلمهم أو أخرجنا لهم امرأة من الأرض تكلمهم]، فالعرف اللغوي أن الدابة هنا بمعنى مما لم يحمل الأمانة [أي من الحيونات في عرفنا الحديث].

ومن الواضح وضح الشمس في رابعة النهار أن هذا الأمر في آخر الزمان سيكون آية للناس [أمر خارق للعادة] وليس في خروج امرأة أو رجل يكلم الناس أو يكْلمهم شيء خارق للعادة، إنما تنخرق العادة بغير المتوقع المكرور.

وبالله التوفيق.




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 07-18-2016 الساعة 10:13 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-18-2016, 10:34 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

توقفت معه عند الرد أعلاه

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-19-2016, 12:01 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

بداية أود لفت الانتباه إلى أن نشر موضوع مختصر عن الدابة عليها السلام سيقابل هجوما .. وهذا ليس بخطة العمل الناجحة .. الأفضل هو التدرج نسبيا في نشر لفتات تحفز ذهن المتلقي وتثير لديه علامات الاستفهام .. لابد من صدمات عقلية تنبه القارئ وتنشط ذهنه .. وعلى المحاور أن يكون مستعد بردود لكل سؤال سيطرح .. بمعنى؛

على الباحث أن يتوقع النقد والاستفهامات والشبهات التي سيلقيها عليهم المنكرون له .. وهذا يعقد أكثر من عملية الكتابة ويجعلها عمل صعب جدا .. فيتحول الكاتب إلى قاضي وجلاد لنفسه في نفس الوقت .. فعليه توقع علامات الاستفهام وأن يبحث لها عن ردود يتضمنها المقال والبحث .. إلى أن تظهر انتقادات جديدة لم تكن في حساباته فيعيد البحث واستحضار الرد عليها من جديد

فعلى الباحث أن يكتب مقال مختصر على جزئية مختارة ومحددة البحث لديها أدلة قوية صريحة .. حتى يتمكن من مواجهة الانتقادات المتوقعة .. لكن نشر مقال يتناول البحث كله فهذا يقينا سيتضمن نقاط كثيرة يمكن أن يطعن عليه فيها .. وهنا سيكون الحمل عليه ثقيل جدا وسيتعب من كثرة وقوة الردود عليه .. وهذا سيزيد من الضغط النفسي والعصبي على الباحث والكاتب

من الخطأ عند كتابة مقال مختصر الاعتماد على الأحاديث في الاستدلال .. والواجب تجنب نشر الأحاديث قدر الإمكان .. لأنها محل خلاف بين المحدثين .. هذا يصححها والآخر يضعفها .. وهذا سيوهن من قوة استدلال الكاتب ويفتح عليه ثغرات كثيرة .. فسيرد هذا الحديث لعلة كذا وكذا .. وهذا سينكره ويطعن فيه .. وقد يأتي برواية أقوى من رواية الكاتب ترد روايته .. حقيقة نحن نؤمن بالسنة .. ونستشهد بها في الفقه .. ولكن في المناظرات والحوارات من الخطأ أن نزج بأنفسنا في هذا المنعطف .. خاصة إن كان الكاتب غير ملم بعلوم الحديث ولا يستطيع أن يميز بين الرواة والمحدثين والصحيح والضعيف

ويمكن أن نستأنس بالنصوص المجمع عليها .. لكن لا يجب أن نعتمد عليها في الاحتجاج .. فنصوص السنة ظنية الثبوت .. ولكن يجب أن نعتمد أكثر على الاستشهاد بالقرآن اللغة العربية فهذه ثوابت ونصوص قطعية الثبوت لا يملك المناظر الطعن فيها .. أضف إلى ذلك الحجج العقلية

وعلى ما سبق يمكن أن نقول:

في المراحل المتقدمة .. وبعد أن يتمكن الكاتب من كسب قناعة المناظرين له .. له أن يبدأ في الدفع بنصوص السنة تدريجيا وليس دفعة واحدة ليس لإثبات ما أثبته من قبل .. ولكن لاستنباط فوائد على هامش المسألة المطروحة .. وذلك من أجل التوسع في مضمون البحث وتعميق الرؤية لدى الآخرين حول ما يكتبه

هذا المسار الطويل لن نكسب به المخالف لصفنا .. ولكن مع الوقت سنكون كسبنا إلى صفنا الكثير من الدعم البشري ... وقد يتدخل آخرون بأدلة مؤيدة لم نتنبه لها .. وحتى من سيتدخل للطعن فستنهار طعوناته أمام ثباتنا بالالتزام بالأدلة الكتابية والحجج والبراهين العقلية .. فلا يملك أحد الطعن في الكتاب ولكن ما أسهل الطعن في السنة

هذه نصائح عامة بحسب خبرتي المتواضعة ألفت الانتباه إليها لكل من يعد نفسه للدخول في البحث والمناظرة ومواجهة الخصوم .. فالمنتدى تنتظره أحداث عظيمة وسيكون محور مناظرات وحوارات متوقعة مع تصاعد الأحداث وبدايات ظهور علامات وبشائر خروج الدابة عليها السلام كما بشرنا بهذا الجن المسلم .. فيجب أن نعد أنفسنا لهذا الحدث العظيم .. وأن نوطن أنفسنا على الثغور استعدادا لكي يقوم كل منا بدوره في نصرتها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-19-2016, 04:45 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

ولاثبت لك صحة تنبيهي بعدم استخدام الاحاديث أن المحاور هنا طعن في كل نصوصك وشواهدك من السنة .. ثم نلاحظ أنه معتقد بصحة بعضا مما فيها .. فهو ينكر ما يؤمن به ويعتقده وهذا تناقض سيبرره بأعذار مختلقة كثيرة جدا وسيفلت منك في المواجهة ... لذلك تفهمي عيوب خصمك وتحفظي على أخطاءه .. وامنحيه الفرصة حتى يتراجع عنها .. لكن إن كشفتي أخطاءه وسقطاته فسوف يتحول إلى الهجوم عليك ليدفع الطعن عن نفسه .. وحينها يجب التوقف عن الحوار لأنه تحول إلى نزاع وصراع ليس الهدف منه نصرة الحق .. فتنبهي

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-19-2016, 05:25 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا


تنبيه: "دابة" تشمل المذكر والمؤنث. وقد بينت السنة الصحيحة أنها خارجة لتخطم الناس. والقرآن جاء بقرائتين، قراءة تُكَلِّم أي تحدث الناس،

وقراءة: تَكْلَم، أي تجرح الناس وهذا ما جاءت به السنة، فالدابة ستكلم الناس وستخطم الناس.


يجب الجمع بين القرائتين .. فلا يصح أن نأخذ بقراءة دون الأخرى وإلا وقعنا في التكذيب ورد نص كلام الله عز وجل لذلك أقر بذلك فجمع بين كلامها وخطمها الناس .. والكلام صفة للعاقل

لقد أخطأ حين قال أن (دابة) تشمل المذكر والمؤنث لأنه يرى أنها اسم جنس تشمل المذكر والمؤنث .. والكلمة في الآية لا تدخل ضمن شروط اسم الجنس .. وإنما هي حال لصاحبه محذوف تقديره امرأة أو ما يقوم مكانها وقد سبق وبسطنا الكلام في هذا بما يغني عن التكرار

ولكن تخيري التوقيت المناسب للكلام في هذا الأمر .. فلا تغريك سقطاته وكأنك وقعت على كنز ثمين فتدخلي في الصراع على الهوى

جمعي هذه الأخطاء الواحدة تلو الأخرى .. ثم تحيني الفرصة المناسبة لمناقشته فيها .. فهو الآن أقر بأن الدابة تحمل صفات العاقل لأنها تكلم الناس .. وهذا ينفي كونها بهيمة .. وهذه نقطة كسبتيها في الحوار سوف تمهد لإقناعه بأمور أخرى تترتب على أنها عاقل

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 05:38 AM
سيوا
هذه الرسالة حذفت بواسطة سيوا.
  #10  
قديم 07-19-2016, 05:43 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوا

أولًا: الله عزوجل لا يولي المرأة على الرجال على سبيل التشريع، لأن فيها فتنة للرجال، لما فيها من صفات الأنوثة.
الله يولي من يشاء وقتما شاء .. فإن تخلى الرجل عن قوامته فالمرأة هي البديل ... ولو وجد رجل في زمن إخراج الدابة جدير بالولاية لأخرجه الله عز وجل .. وهذا دليل أنه تخرج في زمن فسد فيه عموم الرجال فلا خير فيهم ولا صلاح .. فالله يولي الأصلح حينها .. فالمسألة حينها لا تقاس بالتشريع وإنما بفقه الأولويات

فاليوم نجد الرجل يتخلى عن قوامته على المرأة فلا تجد من يخدمها ويقضي لها حاجتها من تنظيف البيت وإحضار الطعام فهذه كلها من مهام الرجل وليست من مهام المرأة .. وهذا ما كان يفعله النبي عليه الصلاة والسلام .. ولكن اليوم تخلى الرجل عن هذه المهام وأولكها للمرأة حتى صارت عرفا ودينا .. فلم يكن يفعل هذا تفضلا ولا تواضعا منه .. ولكنه كان يقوم بواجبه كما كان يقوم الرجال بذلك في عهده .. إلا أن يكون لديه خدام يقومون بهذا العمل نظير أجر

سألتُ عائشةَ ما كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يصنعُ في بيتِه ؟ قالت: كان يكونُ في مهنةِ أهلِه تعني خدمةَ أهلِه فإذا حضرتِ الصلاةُ خرجَ إلى الصلاةِ. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 676 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | شرح الحديث

سألتُ عائشةَ رضيَ اللهُ عنها : ما كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ يعملُ في بيتِهِ ؟ قالت : يخصِفُ نعلَهُ ، ويعملُ ما يعملُ الرَّجلُ في بيتِهِ . وفي روايةٍ : قالت : ما يصنَعُ أحدُكُم في بيتِهِ : يخصِفُ النَّعلَ ، ويَرْقَعُ الثَّوبَ ، ويَخِيطُ الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الأدب المفرد
الصفحة أو الرقم: 419 | خلاصة حكم المحدث : صحيح


.. فتتحمل ولاية البيت والأسرة لتنفق على البيت بل كثيرا ما تنفق على زوجها .. فقوامتها على أسرتها نموذج لا يتعارض مع قوامتها على الأمة في زمن عز فيه الرجال .. وإلا ترتب على حجب المرأة عن القوامة فساد الأمة وخرابها

أما مسألة أن المرأة فتنة هذا إن خرجت الدابة شابة .. لكن إن كانت من القواعد من النساء فلا فتنة يخشى منها عليها ولا على غيرها

والنماذج في عهد النبوة لمشاركة المرأة الرجال أكثر من أن تحصر .. حتى زوجات النبي عليه الصلاة والسلام كن يشاركن في المعارك يضمدن الجرحى وهذا يترتب عليه نظر كل من الرجال للسناء والعكس بل وتضميد الجراح يترتب عليه اللمس كذلك .. بل شاركت المرأة في القتال فاعا عن النبي عليه الصلاة والسلام بينما لم نقرأ أن كبار الصحابة كان لهم دور حينها .. وقتال المرأة يترتب عليه أن تنظر للمقاتل وتنظر إليه لتسدد الضربات وقد يتكشف شيئ منها .. وهذا يسمى (جهاد الدفع) وهو واجب على كل قادر أن يدافع عنه نفسه رجل كان أم امرأة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 05:46 AM
سيوا
هذه الرسالة حذفت بواسطة سيوا.
قديم 07-19-2016, 05:47 AM
سيوا
هذه الرسالة حذفت بواسطة سيوا.
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الدابة, السلام, حوار, عليها, عن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 04:52 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©