بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #11  
قديم 08-04-2016, 04:49 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف
بارك الله فيكم
وفيكم بارك الله

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-04-2016, 07:24 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وأود أن أضيف مزيدا من التوضيح؛ أن الوسوسة على أنواع أذكر منها:

وسوسة أفكار: وهي ما يرد إلى الإنسان من أفكار تشغل ذهنه، أو ذكريات، وقد تكون على هيئة حوار، وأفكار متبادلة، وأسئلة ذهنية تطرأ على عقله، فيتفاعل معها، ويجيب عنها.

وسوسة أصوات: ويسمع الإنسان أصواتا لا يدركها أحد غيره، تكلمه وتحاوره، وقد تأمره ببعض الأفعال أو تنهاه عن أخرى، ويستطيع تمييز صاحب الصوت، ذكر أو أنثى، صغير أو كبير.

وسوسة صور: فيرى الإنسان صورا وأشخاصا أمامه، وقد يقترن هذا بأصوات، وهوا يدخل فيما نسميه الكشف السمعي والبصري.

وسوسة رغبات: ويجد فيها الإنسان أن لديه رغبة في القيام بفعل معين، وتلح عليه هذه الرغبة، وتدفعه للقيام بعمل ما.

وسوسة رؤى منامية: وهي الأحلام الشيطانية، وما يراه الإنسان في مناماه، قد تكون من النفس او من الشيطان.

وسوسة مشاعر: وهو ما يجده الإنسان من مشاعر خارجة عن إرادته تجاه الآخرين، فيشعر ببغض إنسان معين، أو قد يشعر بالحزن والأسى رغما عنه وعن إرادته .. كأن تبغض الأم ولدها.

وهنا يجب أن نفرق بين (الصورة) وهو ما تقع عليه العين من أشياء ..

و(التصوير) وهو قدرة آلة العين وجهاز الإبصار على نقل الصورة إلى مراكز الإدراك في المخ ..

و(التصور) وهو قدرة العقل على إدراك الصورة التي وصلت إليه فيستطيع تمييزها ..

فإن كان العقل يقع داخل الروح .. وهو المنوط به إدراك الصور المختلفة .. إذن فهناك قناة موصلة بين الأعضاء المسؤولة عن التصوير داخل المخ .. وبين مركز التصور داخل العقل .. غذن فهناك مصلات بين المخ المادي الملموس والعقل الروحي المحسوس .. وهنا تتفاعل الروح مع الصورة فتتأثر بها .. فإن كانت صورة جميلة انشرحت لها .. وإن كانت قبيحة أثارت الإحساس بالاشمئزاز

إذن الروح تتأثر بكل ما تسمع وترى .. ليس هذا فحسب .. بل إن مراكز الإدراك في المخ وهي مادية ملموسة .. إن وقعت تحت تأثير مادي معين أدت إلى اضطراب عملية التصوير .. وبالتالي تصل المعلومات إلى العقل داخل الروح مشوهة

فإذا استطاع الشيطان التحكم في وظائف المخ .. فإنه يستطيع أن يصور لمركز الإبصار أو السمع ما يشاء من صور وأصوات وهمية لا حقيقة لها .. قد تكون هذه المسألة صعبة الوصول لأذهاننا .. ولكن شنرحها بطريقة أخرى أكثر وضوحا بعض الشيء وإن كانت لا تخلو من كونها أمرا غيبيا .. فإذا حضر الشيطان وهو كائن روحي .. فإذا حضر على عقل الإنسان .. فاتحدت أجهزة مخ الجني مع مخ الإنسي .. استطاع الجني أن ينقل ما يدور في عقله من أفكار وتصورات ومشاعر إلى عقل الإنسي .. وقد ينقل إليه صوته فيسمعه ويدرك كلامه وجنسه

هكذا باختصار شديد نستطيع ان نفهم آلية الوسوسة .. وكلنا نعاني من الوسوسة بدون استثناء .. لكن إن كانت الوسوسة مكثفة .. أو ملازمة لنا في أحوال معينة .. في هذه الحالة نعتبر الإنسان مريض .. لأن الوسوسة خرجت عن الحد المألوف والمعتاد ... وصار بحاجة إلى تشخيص وعلاج

لكن في حالة الإدمان .. كإدمان المخدرات أو التدخين أو العادة السرية .. فالأمر هنا صار في غاية الخطورة .. لأن العقل تم برمجته على التعلق بلذة معينة .. فتكون الوسوسة قد بلغت حد التمين العضوي من الروح .. أي صار هنا خلل عضوي في الروح وليس في الجسد فقط .. وهذا ما أسميه استمالة أو ميلان الروح عن حالتها الطبيعية ..

فالوسوسة كانت وسيلة في استمالة الروح .. بحيث لا تستكين الرغبة لديها إلا بالتشبع مجددا من اللذة المعتادة .. فلا ننسى أن من الوسسة الرغبات .. فالوسوسة تثير الرغبات المكبوتة .. فيتذكرها الإنسان في أوقات غير معتادة أو مألوفة .. فتنزع إليها نفسه ويتوق إليها .. إنه تذكر اللذات .. تذكر الإحساس باللذة .. إن ولوج المعصية مرة واحدة يترك بصمة في النفس والروح .. ثم تبدأ وسوسة الذكريات .. فيستحضر الشيطان ذكرى تلك اللذة .. ويلح في التذكير مرارا وتكرارا .. ويبدا الصراع النفسي .. ما بين مقاومة الوسوسة .. ومحاولة التخلص من تلك البصمة اللذيذة .. وما بين محاولة استعادة الإحساس باللذة مرة أخرى بتكرار نفس المعصية .. وقد لا تتوفر .. فيبحث عن البدائل

لذلك جعل الله تبارك وتعالى القرين المؤمن حارسا لنا وواعظا لنا .. فقبل أن يطرق الإنسان باب المعصية فإن القرين المسلم يعظه ويحذره من دخول هذا الباب لأنه إن دخله طبع على القلب ذكرى لذة المعصية وحينها سيتدخل القرين الكافر ليوسوس ويحذه على تكرارا المعصية .. فالقرين المسلم هو واعظ الله في قلب كل مسلم

(ضربَ اللهُ تعالى مثلًا صراطًا مستقيمًا ، وعلى جنْبَتَيِ الصراطِ سورانِ ، فيهما أبوابٌ مُفَتَّحَةُ ، وعلَى الأبوابِ ستورٌ مُرْخَاةٌ ، وعلى بابِ الصراطِ داعِ يقولُ : يا أيُّها الناسُ ! ادخلوا الصراطَ جميعًا ولَا تَتَعَوَّجوا ، وداعٍ يدعُو مِنْ فَوْقِ الصراطِ ، فإذا أرادَ الإِنسانُ أنْ يفتحَ شيئًا مِنْ تِلْكَ الأبْوابِ قال : وَيْحَكَ لا تَفْتَحْهُ ، فإِنَّكَ إِنْ تَفْتَحْهُ تَلِجْهُ ، فالصراطُ الإسلامُ ، والسُّورانِ حدودُ اللهِ ، والأبوابُ الْمُفَتَّحَةُ محارِمُ اللهِ تعالى ، وذلِكَ الدَّاعِي على رأسِ الصراطِ كتابُ اللهِ ، والداعي مِنْ فوقٍ واعظُ اللهِ في قلْبِ كُلِّ مسلِمٍ) الراوي : النواس بن سمعان | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 3887 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

فالفتن كثيرة جدا .. وتعرض على الإنسان .. فتنة فتنة .. فمن أراد لنفسه السلامة فلا يقربها .. ولو من باب التجربة .. فهي باب الشيطان .. فحماية الإنسان خير من الوقاية .. ومن تلبست فتنة فلن تنزع منه أبدا .. وسيظل في صراع معها تدفعه ويدفعها حتى يلج قبره .. فهي نكتة سواء في القلب .. وهي بصمة مميزة لا تتكرر ولا تمحى أبدا

كنَّا عندَ عمرَ . فقالَ : أيُّكم سمِعَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يذكرُ الفتَنَ ؟ فقالَ قَومٌ : نحنُ سمِعناهُ فقالَ لعلَّكم تَعنونَ فتنةَ الرَّجلِ في أهلِهِ وجارِهِ قالوا أجَل قالَ تلكَ تُكفِّرُها الصَّلاةُ والصِّيامُ والصَّدقةُ ولكِن أيُّكم سمِعَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يذكرُ الفتنَ الَّتي تموجُ مَوجَ البحرِ قالَ حُذَيفةُ فأسكَتَ القَومُ فقُلتُ أنا قالَ أنتَ للَّهِ أبوكَ قالَ حُذَيفةُ : سمِعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ:

(تُعرَضُ الفتنُ علَى القلوبِ كالحصيرِ عودًا عودًا فأيُّ قلبٍ أُشرِبَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ سَوداءُ وأيُّ قلبٍ أنكرَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ بَيضاءُ حتَّى تصيرَ علَى قلبَينِ علَى أبيضَ مِثلِ الصَّفا فلا تضرُّهُ فتنةٌ ما دامتِ السَّماواتُ والأرضُ والآخرُ أسوَدُ مُربادًّا كالكوزِ مُجَخِّيًا لا يعرِفُ معروفًا ولا ينكرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هواهُ)

قالَ حُذَيفةُ وحدَّثتُهُ أنَّ بينَكَ وبينَها بابًا مُغلقًا يوشِكُ أن يُكسَرَ قالَ عمرُ أكَسرًا لا أبا لَك فلَو أنَّهُ فُتِحَ لعلَّهُ كانَ يُعادُ قلتُ لا بل يُكسَرُ وحدَّثتُهُ أنَّ ذلِكَ البابَ رجلٌ يُقتَلُ أو يموتُ حديثًا ليسَ بالأغاليطِ الراوي : حذيفة بن اليمان | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 144 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 1211

تنبهوا معي للحديث هنا (علَى أبيضَ مِثلِ الصَّفا فلا تضرُّهُ فتنةٌ ما دامتِ السَّماواتُ والأرضُ) هنا يكتسب قلب الإنسان حصانة ضد المعصية فلا يقربها أبدا طالما أنكرها بفطرته من اول مرة .. فالمرأة العفيفة التي تمس يدها الحرام تظل عفيفة أبية تأبى الفواحش ... بينما المتهتكة نجدها تستبيح حرمات الله فلا تبالي بعري وسفور .. فقدت حصانة العفيفات .. فلا تعفف إلا عما تعف عنه نفسها .. ولكنها لا تعف عما حرمه الله عز وجل .. فقد تتعف عن رجل لا ترغبه فتتصنع العفاف .. ولكن إن جاءها من ترغب فيه نزعت له عن ثوب العفاف وتجردت له من حياءها .. فهذه طبع على قلبها بالسواد

(والآخرُ أسوَدُ مُربادًّا كالكوزِ مُجَخِّيًا لا يعرِفُ معروفًا ولا ينكرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هواهُ) فهذا قلب يسود إن اقترب المعصية لا ينكر منكرا إلا منكرا يخالف مصلحته فقط وليس لأنه الحق .. وهنا تشرب الإنسان الفتنة وصار مدمنا لها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-04-2016, 12:13 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

بما أن القرين المؤمن هو الوسيط بين الله والعبد ..فهل ينطبق على الوحي الإلهامي كما حصل مع أم موسى عليه السلام حين أوحي اليها الله أن ترضعه وتضعه في التابوت وترميه في اليمّ ؟؟؟

رمي طفل رضيع في البحر يبدو للوهلة الأولى أمرا محرما..وقد يشك شخص عادي انه وسوسة من الشيطان حتى يموت هذا الرضيع..فكيف نميز بين وحي الله ووسوسة الشيطان؟؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أمل بالله ; 08-04-2016 الساعة 12:19 PM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-04-2016, 12:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
بما أن القرين المؤمن هو الوسيط بين الله والعبد ..فهل ينطبق على الوحي الإلهامي كما حصل مع أم موسى عليه السلام حين أوحي اليها الله أن ترضعه وتضعه في التابوت وترميه في اليمّ ؟؟؟

رمي طفل رضيع في البحر يبدو للوهلة الأولى أمرا محرما..وقد يشك شخص عادي انه وسوسة من الشيطان حتى يموت هذا الرضيع..فكيف نميز بين وحي الله ووسوسة الشيطان؟؟؟

لم أذكر على الإطلاق أن القرين سواء مؤمن أو كافر أو ملك وسيط بين الله والعبد .. لا أدري من أين أتيت بهذا القول!!!

وأم موسى عليهما السلام أوحى الله عز وجل إليها بواسطة ملك .. لأنه مستحيل أن ترى رؤيا منامية فتصبح وتنفذها خاصة وأنها ستلقي بفلذة كبدها في اليم .. وأن يوحي الله لها بواسطة ملك ليس بدعة من القول فمريم عليها السلام كانت تتنزل عليها الملائكة ويكلمونها .. لكن مسألة الوحي إليها مختلف فيها بين أهل العلم .. ولكن عندي أنها كان وحيا بواسطة ملك .. لا إلهاما ولا مناما .. ولو صح لها هذا مناما لشرع للأمة كلها أنت تأخذ احكامها من الرؤى المنامية وهذا ضلال لا يقال به صاحب علم وفقه

حتى ما رآه إبراهيم عليه السلام من قتل ولده لا أراه إلا حلما من الشيطان .. ابتلاءا له من الله عز وجل فلما حسبها من الله هم بذبح ولده ففداءه الله عز وجل .. لأن الذبح بغير ذنب فعل محرم فكيف إن كان نبي سيذبح نبيا؟ وهذا ناقشناه في موضعه من المنتدى .. ولكن شاهدي هنا أن المنامات ليست مشرعا ولا يؤخذ منها أحكاما شرعية .. أو تكاليف خاصة أو عامة .. وإنما هي مبشرات كما ورد في السنة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-04-2016, 12:50 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
..فكيف نميز بين وحي الله ووسوسة الشيطان؟؟؟
برجاء أن تناقشيني فيما كتبت .. ولا تسأليني عما لم أكتبه .. أن تفهمي كلامي السابق أهم عندي من أجيب عن تساؤلاتك عما لم أكتبه .. لأنك إن لم تفهي كلامي السابق أو إن فهمتيه على نحو خاطئ مصيبة أكبر من أن تجهلي أمرا لم أتكلم عنه .. وكل مصيبة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-04-2016, 01:17 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

ما قلـتُ أبدا ولو تلميحا أنك قلتَ كذا

وكلامي مجرد استنتاج أنسفه ان كان خاطئا ولست اتبناه

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-04-2016, 01:37 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

القرائن ليسوا وسطاء بين الله وعباده .. بل الملائكة وسطاء بين الله وعباده مصداقا لقوله تعالى: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ) [الشورى: 51] والرسول هنا الملك .. ولكن القرائن وسطاء بين جسد مادي وجسد روحي

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
قديم 08-05-2016, 12:18 PM
مشمش
هذه الرسالة حذفت بواسطة مشمش.
  #18  
قديم 08-05-2016, 12:21 PM
عضو
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 15-05-2016
الدولة: القاهرة
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
مشمش is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعذر جهلي وسوف أسئلك فيما كتبت بعيداً عن احوال العلاج والسحر ..
اقتباس:
فإذا حضر على عقل الإنسان .. فاتحدت أجهزة مخ الجني مع مخ الإنسي .. استطاع الجني أن ينقل ما يدور في عقله من أفكار وتصورات ومشاعر إلى عقل الإنسي .. وقد ينقل إليه صوته فيسمعه ويدرك كلامه وجنسه
هل يحدث هذا والإنسان مستيقظ وبكامل وعييه .. بمعني ان الجني يستطيع ان يتحكم فى وظائف مخه وينقل افكار شيطانية مذمومه لإغوائه .. خاصة انك قلت فى مشاركة فى موضوع رد الجن المسلم على إنظار المسيح الصفحة الثانية المشاركة ال 15
اقتباس:
وحينها قد يتلفظ الإنسان بكلام بذيء .. أو كلام يخالف أخلاقياته .. أو تصدر عنه معلومات لا تتفق مع ثقافته كأن يكون جاهلا بمعلومات معينة في مجال الطب مثلا ثم هو ينطق بها وكأنه طبيب ذو خبرة .. أو يتصرف تصرفات خارجة عن حدود الأخلاق كأن يتحرش بالنساء مثلا
فقد كان ظني ان عند اتحاد اجهزتهم يغيب الإنسي عن وعيه كما فى حالات الحضور الكلي .
ثانيا :
اقتباس:
وسوسة صور: فيرى الإنسان صورا وأشخاصا أمامه، وقد يقترن هذا بأصوات، وهوا يدخل فيما نسميه الكشف السمعي والبصري.
على هذا فإن ما يراه المريض من كشف سمعي وبصرى يدخل ضمن الوسوسة .. فالمريض النفسي كما فى المسلسلات تراه يتحدث مع أشخاص غير موجودين لا وجود لهم من الأساس .. هذا بخلاف ما يراه المريض الروحي .. هل كلا الأمرين واحد .. وهل يمكن علاج المريض الروحي عن طريق أدوية المرضي النفسيين ؟!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-05-2016, 01:01 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,015
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يتحكم الشيطان في كل هذا والانسان في كامل وعيه وإرادته .. ولهذا يدخل الانسان أحيانا في تأنيب الضمير ومحاسبة النفس على ما بدر منه من أفكار شيئة ولا يدري أنها من الشيطان

(لا يزالُ الناسُ يتساءلونَ حتى يقالَ : هذا ، خلقَ اللهُ الخلقَ ، فمَنْ خلَقَ اللهَ ؟ فمن وجَدَ مِن ذلِكَ شيئًا فلْيِقُلْ : آمنتُ باللهِ ). وفي روايَةٍ : ( يأتي الشيطانُ أحدَكم فيقولُ : مَنْ خلَقَ السماءَ ؟ مَنْ خلَقَ الأرْضَ ؟ فيقولُ : اللهُ ثُمَّ ذَكَرَ بمثلِهِ) . وزادَ : (ورسلِهِ) الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 134 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث


الوسوسة لا علاقة لها بالكشف السمعي والبصري .. ولكن قد يدخل سحر التخييل مجال الكشف فيكون هذا من قبيل الوسوسة .. فليس كل الكشف وسوسة .. وإنما بعضه أحيانا

الطب النفسي والعصبي لا يعالج الأمراض الروحية بل على العكس يزيدها خاصة وأنهم يجحدون الطب الروحي وينكرونه .. فالأدوية النفسية تزيد المريض الروحي إعياءا لأنه مركبات كيميائية وتدخل في السحر فتزيد السحر سحرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-05-2016, 03:08 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 35
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة

لذلك جعل الله تبارك وتعالى القرين المؤمن حارسا لنا وواعظا لنا .. فقبل أن يطرق الإنسان باب المعصية فإن القرين المسلم يعظه ويحذره من دخول هذا الباب لأنه إن دخله طبع على القلب ذكرى لذة المعصية وحينها سيتدخل القرين الكافر ليوسوس ويحذه على تكرارا المعصية .. فالقرين المسلم هو واعظ الله في قلب كل مسلم

(ضربَ اللهُ تعالى مثلًا صراطًا مستقيمًا ، وعلى جنْبَتَيِ الصراطِ سورانِ ، فيهما أبوابٌ مُفَتَّحَةُ ، وعلَى الأبوابِ ستورٌ مُرْخَاةٌ ، وعلى بابِ الصراطِ داعِ يقولُ : يا أيُّها الناسُ ! ادخلوا الصراطَ جميعًا ولَا تَتَعَوَّجوا ، وداعٍ يدعُو مِنْ فَوْقِ الصراطِ ، فإذا أرادَ الإِنسانُ أنْ يفتحَ شيئًا مِنْ تِلْكَ الأبْوابِ قال : وَيْحَكَ لا تَفْتَحْهُ ، فإِنَّكَ إِنْ تَفْتَحْهُ تَلِجْهُ ، فالصراطُ الإسلامُ ، والسُّورانِ حدودُ اللهِ ، والأبوابُ الْمُفَتَّحَةُ محارِمُ اللهِ تعالى ، وذلِكَ الدَّاعِي على رأسِ الصراطِ كتابُ اللهِ ، والداعي مِنْ فوقٍ واعظُ اللهِ في قلْبِ كُلِّ مسلِمٍ) الراوي : النواس بن سمعان | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 3887 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
جزاكم الله خيرا,

بالنسبة للقرين المسلم,هل هو أيضا معرض لسحر الاسكات من قبل شيطان الجن؟,لأنه لا شك في قيامه بدوره منذ ولادة المقترن به,ولكن في حالات عديدة صوته يكون غير مسموع أو غير موجود أو غير قابل للتمييز بسبب وسوسة الشيطان أويكون صوته ذا تأثير ضعيف (أقصد أن لا يقدر على ينهر الانسان عن القيام بفعل معين ) فلا يؤثر صوته الضعيف في النفس حينها بسبب قلة الذكر كما تفضلتم ,كما أن وسوسة الشيطان تكون في أمور العقيدة وفي الأمر بالمعاصي والأفعال المحرمة ,لذلك فالقرين المؤمن دوره في اعتقاد البعض صورة نمطية عن الأمر بالخير والنهي عن المنكر,ولكن للقرين المؤمن دورا اخر في انكار الأحاديث ووصفها بالمكذوبة والباطلة (قد يكون الحديث في الصحيحين)واقرار الأحاديث المرفوعة والموضوعة وفي انكار أحكام لا تمت للشريعة بصلة وهذا الدور هو اللذي يلبس فيه الشيطان على الانسان فيعتقد أنه وسوسة ويرفض تدبره ولكنه كلام حق ولا يرفضه القلب ولكن يسكته الانسان خوفا على عقيدته,فيستفيد الشيطان من وجود قدرته على الوسوسة ليجعل الانسان يظن أن كل ما يجول في خلده وسوسة ويعرض عنها..

وهل صوت القرين المؤمن هو الفطرة اللتي في قلب كل انسان؟,مثلا :انكار كل ما هو شاذ ووحشي بفطرة الانسان معرفة وادراك وجود الله ومحبة الخير..أم أن الفطرة موجودة ودور القرين المؤمن مختلف عنها؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 07:01 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©