بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #21  
قديم 08-05-2016, 03:27 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 34
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
كنَّا عندَ عمرَ . فقالَ : أيُّكم سمِعَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يذكرُ الفتَنَ ؟ فقالَ قَومٌ : نحنُ سمِعناهُ فقالَ لعلَّكم تَعنونَ فتنةَ الرَّجلِ في أهلِهِ وجارِهِ قالوا أجَل قالَ تلكَ تُكفِّرُها الصَّلاةُ والصِّيامُ والصَّدقةُ ولكِن أيُّكم سمِعَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يذكرُ الفتنَ الَّتي تموجُ مَوجَ البحرِ قالَ حُذَيفةُ فأسكَتَ القَومُ فقُلتُ أنا قالَ أنتَ للَّهِ أبوكَ قالَ حُذَيفةُ : سمِعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ:

(تُعرَضُ الفتنُ علَى القلوبِ كالحصيرِ عودًا عودًا فأيُّ قلبٍ أُشرِبَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ سَوداءُ وأيُّ قلبٍ أنكرَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ بَيضاءُ حتَّى تصيرَ علَى قلبَينِ علَى أبيضَ مِثلِ الصَّفا فلا تضرُّهُ فتنةٌ ما دامتِ السَّماواتُ والأرضُ والآخرُ أسوَدُ مُربادًّا كالكوزِ مُجَخِّيًا لا يعرِفُ معروفًا ولا ينكرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هواهُ)


(والآخرُ أسوَدُ مُربادًّا كالكوزِ مُجَخِّيًا لا يعرِفُ معروفًا ولا ينكرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هواهُ) فهذا قلب يسود إن اقترب المعصية لا ينكر منكرا إلا منكرا يخالف مصلحته فقط وليس لأنه الحق .. وهنا تشرب الإنسان الفتنة وصار مدمنا لها
جزاكم الله خيرا,

حقيقة هذا الحديث توسع في شرحه العديد من العلماء وهو تلخيص لحياة قلب الانسان ,ولكن لم أجد يوما من تكلم عن النكتة البيضاء ,يوجد فقط من يتكلم عن النكتة السوداء,وهذا بسبب نقص الفهم وتغييب اعمال العقل والمنطق والله المستعان,لذلك فان النكتة البيضاء اللتي هي حصانة كما تفضلتم مجموعة منها تجعل القلب أبيض بياضا ناصعا يراه الشيطان بعينه ولا يقدر عليه,فيرفض القلب كل منكر ولا يتعلق بلذة ولا شهوة ولا يدخله هوى أو يتمكن منه سحر فيظل صافيا سليما محصنا محفوظا,ومسألة عرض الشهوات على القلب هي حتمية ولكن مجاهدة النكتات السوداء تتطلب معرفة وجودها وادراكها,وهنا يلتبس على صاحب القلب هل ما بقلبه من سواد هو من أمراض القلوب أو أثر الذنوب والمعاصي؟وهل أمراض القلب تشفى ومع ذلك يظل القلب منكوتا بالسواد,أم أن صاحب القلب يعيش بقلب مسود يجاهد ما فيه حتى يلقى الله,وربما هذا التساؤل بسبب سوء فهم للحديث :

الحديث رواه البخاري (1521) ومسلم (1350) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَنْ حَجَّ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ ) .

وفي رواية للترمذي (811) : ( غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبه ) . صححه الألباني في صحيح الترمذي .

فيظن المسلم أن كل ما في جسده تطهر بأداء الحج,بما فيه أمراض قلبه ,وهنا اللبس لدي في موضوع امكانية تطهير القلب الأسود من النكتة السوداء أو البصمة في حالة الحج المبرور؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-05-2016, 03:45 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 34
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وأود أن أضيف مزيدا من التوضيح؛ أن الوسوسة على أنواع أذكر منها:

وسوسة أفكار: وهي ما يرد إلى الإنسان من أفكار تشغل ذهنه، أو ذكريات، وقد تكون على هيئة حوار، وأفكار متبادلة، وأسئلة ذهنية تطرأ على عقله، فيتفاعل معها، ويجيب عنها.

وسوسة أصوات: ويسمع الإنسان أصواتا لا يدركها أحد غيره، تكلمه وتحاوره، وقد تأمره ببعض الأفعال أو تنهاه عن أخرى، ويستطيع تمييز صاحب الصوت، ذكر أو أنثى، صغير أو كبير.

وسوسة صور: فيرى الإنسان صورا وأشخاصا أمامه، وقد يقترن هذا بأصوات، وهوا يدخل فيما نسميه الكشف السمعي والبصري.

وسوسة رغبات: ويجد فيها الإنسان أن لديه رغبة في القيام بفعل معين، وتلح عليه هذه الرغبة، وتدفعه للقيام بعمل ما.

وسوسة رؤى منامية: وهي الأحلام الشيطانية، وما يراه الإنسان في مناماه، قد تكون من النفس او من الشيطان.

وسوسة مشاعر: وهو ما يجده الإنسان من مشاعر خارجة عن إرادته تجاه الآخرين، فيشعر ببغض إنسان معين، أو قد يشعر بالحزن والأسى رغما عنه وعن إرادته .. كأن تبغض الأم ولدها.

وهنا يجب أن نفرق بين (الصورة) وهو ما تقع عليه العين من أشياء ..

و(التصوير) وهو قدرة آلة العين وجهاز الإبصار على نقل الصورة إلى مراكز الإدراك في المخ ..

و(التصور) وهو قدرة العقل على إدراك الصورة التي وصلت إليه فيستطيع تمييزها ..

فإن كان العقل يقع داخل الروح .. وهو المنوط به إدراك الصور المختلفة .. إذن فهناك قناة موصلة بين الأعضاء المسؤولة عن التصوير داخل المخ .. وبين مركز التصور داخل العقل .. غذن فهناك مصلات بين المخ المادي الملموس والعقل الروحي المحسوس .. وهنا تتفاعل الروح مع الصورة فتتأثر بها .. فإن كانت صورة جميلة انشرحت لها .. وإن كانت قبيحة أثارت الإحساس بالاشمئزاز

إذن الروح تتأثر بكل ما تسمع وترى .. ليس هذا فحسب .. بل إن مراكز الإدراك في المخ وهي مادية ملموسة .. إن وقعت تحت تأثير مادي معين أدت إلى اضطراب عملية التصوير .. وبالتالي تصل المعلومات إلى العقل داخل الروح مشوهة

فإذا استطاع الشيطان التحكم في وظائف المخ .. فإنه يستطيع أن يصور لمركز الإبصار أو السمع ما يشاء من صور وأصوات وهمية لا حقيقة لها .. قد تكون هذه المسألة صعبة الوصول لأذهاننا .. ولكن شنرحها بطريقة أخرى أكثر وضوحا بعض الشيء وإن كانت لا تخلو من كونها أمرا غيبيا .. فإذا حضر الشيطان وهو كائن روحي .. فإذا حضر على عقل الإنسان .. فاتحدت أجهزة مخ الجني مع مخ الإنسي .. استطاع الجني أن ينقل ما يدور في عقله من أفكار وتصورات ومشاعر إلى عقل الإنسي .. وقد ينقل إليه صوته فيسمعه ويدرك كلامه وجنسه

هكذا باختصار شديد نستطيع ان نفهم آلية الوسوسة .. وكلنا نعاني من الوسوسة بدون استثناء .. لكن إن كانت الوسوسة مكثفة .. أو ملازمة لنا في أحوال معينة .. في هذه الحالة نعتبر الإنسان مريض .. لأن الوسوسة خرجت عن الحد المألوف والمعتاد ... وصار بحاجة إلى تشخيص وعلاج
جزاكم الله خيرا,

نعم الوسوسة حتمية عند كل انسان ما عدا من اصطفى الله من خلقه,والله أعلم بحال قلوب عباده ولكن معظم القلوب اسودت بسبب الذنوب والاقبال على الدنيا,وليس كل انسان متبصر بما في قلبه,فيعيش المسلم طامعا في الجنة ولا يدري عن حال قلبه,لذلك فان الشيطان يستطيع أن يعرف ما في القلب,بخلاف الانسان يمضي في حياته لا يعلم مكنون قلبه,فإن الشيطان يلتقم قلبه فيويسوس بما فيه,سواء وسوسة سمعية بالأمر بتكرار المعصية أو وسوسة منامية بفعل تكرار المعصية واستغلالها في الأسحار,أو وسوسة بصرية في اليقظة بتزيين تكرار المعصية,لذلك بداية ادراك هته الوسوسة يمهد لاحصاء المرء لهته اللذات والشهوات المسيطرة على قلبه والمتواجدة فيه وبداية للتوبة من هته المعاصي والملذات لغلق هته الأبواب على الشيطان والتضييق عليه بمجاهدة النفس لعدم فتح هته الأبواب مجددا,وكما تفضلتم أن الوسوسة سحر ولكن اللبس عندي في الوسوسة الاجبارية واللتي تكون قوية ولا سبيل لصدها من قبل المريض واللتي لا يدركها المريض في أغلب الأحيان لأنها تكون بصوت يشبه صوته تماما فيظنها حديث النفس هل هي من شدة وسوسة القرين الشيطان أم من وسوسة شيطان الجن فقط ؟وهل من سبيل لصدها أو تمييزها عن حديث النفس

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ساجدة ; 08-05-2016 الساعة 04:02 PM سبب آخر: استدراك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-05-2016, 05:56 PM
عضو
 Iraq
 Male
 
تاريخ التسجيل: 24-07-2016
الدولة: بغداد
العمر: 58
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
شهاب الدين ابن الجلبى is on a distinguished road
افتراضي القاهره مقاطعة مدينة نصر

السلام عليكم ..
جزاكم الله خيرآ على الردود والتى استفدت منها كثيرآ ..
الأستاذ الفاضل جند الله انت قلت لم انقل رد الدكتوره بالضبط وبذلك اكون اضعت امانة النقل وعلى العكس فأنا نقلت ماكتبته بيديها ولكن ..
عندما قابلت هذه الدكتوره كانت فى وحدة الإدمان لأننى كنت مع صديق اراد ان يعالج من ادمان المخدرات وتوصلت لمعرفة رئيس وحدة الإدمان فى مصر واصبحنا صديقين دائما التقى به عندما اكون فى ارض الكنانة ..
وعندما تناقشت مع عدد من الأطباء النفسيين فى المكان استنتجت مايلى ..
- انهم جميعا لايؤمنون ان المرض النفسى من الممكن ان يسببه الشيطان او الجن لذلك هم لا يتناقشون فى طب الأدين مع انى اخبرت احدهم وهو الآن يعمل بالسعوديه اخبرته ان طب الأبدان وطب الأديان متلازمان يحذو بعضهما بعضآ..
اخى جند الله هم يرفضون النقاش فى موضوع المس والسحى والعين مادمت ستجعل الشيطان والجن من الأسباب له مع امور اخرى واكثرهم ليس له معرفة بعالم الجن ..
ولا اخفى عليك ان اكثرهم تراه كأنه مريض نفسى ويخشى التحدث فى امر العلاج عن طريق طب الأديان ..
ارددت التوضيح لفضيلتكم استاذنا جند الله حتى اتمكن من المعرفة الحقيقيه لذلك ..
عملآ بقول الله ( إسألوا اهل الذكر...) وجزاكم الله خير الجزاء

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-05-2016, 06:31 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,071
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهاب الدين ابن الجلبى
السلام عليكم ..
جزاكم الله خيرآ على الردود والتى استفدت منها كثيرآ ..
الأستاذ الفاضل جند الله انت قلت لم انقل رد الدكتوره بالضبط وبذلك اكون اضعت امانة النقل وعلى العكس فأنا نقلت ماكتبته بيديها ولكن ..
عندما قابلت هذه الدكتوره كانت فى وحدة الإدمان لأننى كنت مع صديق اراد ان يعالج من ادمان المخدرات وتوصلت لمعرفة رئيس وحدة الإدمان فى مصر واصبحنا صديقين دائما التقى به عندما اكون فى ارض الكنانة ..
وعندما تناقشت مع عدد من الأطباء النفسيين فى المكان استنتجت مايلى ..
- انهم جميعا لايؤمنون ان المرض النفسى من الممكن ان يسببه الشيطان او الجن لذلك هم لا يتناقشون فى طب الأدين مع انى اخبرت احدهم وهو الآن يعمل بالسعوديه اخبرته ان طب الأبدان وطب الأديان متلازمان يحذو بعضهما بعضآ..
اخى جند الله هم يرفضون النقاش فى موضوع المس والسحى والعين مادمت ستجعل الشيطان والجن من الأسباب له مع امور اخرى واكثرهم ليس له معرفة بعالم الجن ..
ولا اخفى عليك ان اكثرهم تراه كأنه مريض نفسى ويخشى التحدث فى امر العلاج عن طريق طب الأديان ..
ارددت التوضيح لفضيلتكم استاذنا جند الله حتى اتمكن من المعرفة الحقيقيه لذلك ..
عملآ بقول الله ( إسألوا اهل الذكر...) وجزاكم الله خير الجزاء
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تنبه لأمر هام في الدعوة .. وخاصة هناك قاعدة في علم أدب البحث والمناظرة [لا تناقش الفرعيات طالما لم تتفق مع المخالف على الأساسيات] .. فعالم الجن رغم أنه يدخل في الإيمان بالغيب فمنكر وجودهم وما يترتب على وجودهم من مس وسحر وعين .. وهذا كفر بالغيب .. فلا يصح أن تجادلهم في الفرعيات وما يتعلق بدور الشيطان في عالم الإنس ومدى تأثيرهم في البشر .. بينما هم في الأصل يكفرون بعالم الجن رغم أن السورة 72 من ترتيب المصحف باسم الجن .. قد يقرون بوجود الجن لأن الآية ملزمة لهم .. لكن في قرارة أنفسهم لا يعتقدون في تأثير الجن في عالم الإنس .. رغم أن سورة الناس تناولت الكلام عن الوسوسة صراحة .. ورغم أن أول من وسوس له كان آدم عليه السلام وهو نبي مرسل .. ورغم أنهم هم أنفسهم يعانون من الوسوسة ليل نهار

لكن لا أخفيك سرا إن قلت أنه من خلال تعاملي مع الأطباء النفسيين بشكل خاص .. والأطباء البشريين بشكل عام .. فقد اكتشف أن لديهم الأنا والتعالي متغلغلان في قلوبهم .. فهم يرون أنفسهم صفوة البشر .. وأنهم يتمتعون بقدرات عقلية تفوق غيرهم من البشر .. هم تربوا داخل الجامعات على هذا الترفع على الناس .. وليس من السهل أن تغير ما برمجوا عليه.. فتنبه لهذا

نعم الشيطان له القدرة من خلال الوسوسة أن يصيب الإنسان بالأمراض النفسية والعصبية كذلك قال تعالى: (إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [المجادلة: 10] .. والحزن والكآبة والانطواء من الأمراض النفسية ..

والأحلام الشيطانية تصيب الإنسان بالحزن وهو مرض نفسي قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الرؤيا ثلاثةٌ : منها تهاويلٌ منَ الشيطانِ لِيَحْزُنَ ابنَ آدمَ ومنها ما يَهُمُّ بِهِ الرَّجُلُ في يقظتِهِ فِيِراهُ في منامِهِ ، ومنها جزءٌ مِنْ ستةٍ وأربعينَ جزءًا مِنَ النبوةِ) الراوي : عوف بن مالك الأشجعي | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 3534 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 12642

وإن الغضب من الأمراض النفسية وسببه الشيطان وعلاجه بالوضوء .. قال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الغضبَ منَ الشَّيطانِ وإنَّ الشَّيطانَ خُلِقَ منَ النَّارِ وإنَّما تطفأُ النَّارُ بالماءِ فإذا غضبَ أحدُكم فليتوضَّأ)
الراوي : عطية بن عروة السعدي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
الصفحة أو الرقم: 4/474 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]

النسيان وفقدان الذاكرة مرض نفسي وعصبي .. والشيطان يتسبب في هذا المرض سواء لحظي أو مؤقت او دائم قال تعالى: (فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ) [الكهف: 63] هذا نسيان لحظي مؤقت تسبب فيه الشيطان

وقال تعالى: (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ) [يوسف: 42] لاحظ هنا أن الشيطان أنساه الوصية (بِضْعَ سِنِينَ) وليس لحظة أو أيام بل سنوات

بل سوف أشرح بإذن الله كيف أن الأطباء النفسيين جهلاء حتى بطبهم وتخصصهم .. ويفتقدون أبسط مقومات الحكمة .. ومن ذلك أنهم يعالجون المدمنين بوضعهم في تجمعات مع أقرانهم من المدمنين .. بزعمهم أن هذا يساعدهم على التشافي .. بدلا من أن ينتزعوهم من بيئة الفساد ويهجرونها إلى بيئة صالحة .. فإذا بهم يزرعوا الفاسدين مع بعضهم بعضا داخل مصحات نفسية للعلاج من الإدمان .. طبعا لا يريدونهم أن يختلطوا بالمتدينين .. لأنهم في هذا الحالة سيتحولوا إلى متشددين وإرهابيين .. فهم ينظرون إلى طائفة المتدينين على أنهم فئة دراويش ومهابيل كمهابيل السيدة .. أو متطرفين يجب أن يبعدوا المريض عنهم .. لكن أن يختلطوا بمدمنين أمثالهم فهذا يرونه من الحكمة .. رغم أن منهجهم الفاسد هذا يتعارض مع العلاج الذي وصفه الله تعالى في كتابه الكريم .. وهذا ما أسال الله أن ييسره لي لأشرح لكم طريقة الوحي الرباني في علاج إدمان المعاصي والأمراض النفسية

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-06-2016, 09:26 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,071
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
جزاكم الله خيرا,

بالنسبة للقرين المسلم,هل هو أيضا معرض لسحر الاسكات من قبل شيطان الجن؟,لأنه لا شك في قيامه بدوره منذ ولادة المقترن به,ولكن في حالات عديدة صوته يكون غير مسموع أو غير موجود أو غير قابل للتمييز بسبب وسوسة الشيطان أويكون صوته ذا تأثير ضعيف (أقصد أن لا يقدر على ينهر الانسان عن القيام بفعل معين ) فلا يؤثر صوته الضعيف في النفس حينها بسبب قلة الذكر كما تفضلتم ,كما أن وسوسة الشيطان تكون في أمور العقيدة وفي الأمر بالمعاصي والأفعال المحرمة ,لذلك فالقرين المؤمن دوره في اعتقاد البعض صورة نمطية عن الأمر بالخير والنهي عن المنكر,ولكن للقرين المؤمن دورا اخر في انكار الأحاديث ووصفها بالمكذوبة والباطلة (قد يكون الحديث في الصحيحين)واقرار الأحاديث المرفوعة والموضوعة وفي انكار أحكام لا تمت للشريعة بصلة وهذا الدور هو اللذي يلبس فيه الشيطان على الانسان فيعتقد أنه وسوسة ويرفض تدبره ولكنه كلام حق ولا يرفضه القلب ولكن يسكته الانسان خوفا على عقيدته,فيستفيد الشيطان من وجود قدرته على الوسوسة ليجعل الانسان يظن أن كل ما يجول في خلده وسوسة ويعرض عنها..

وهل صوت القرين المؤمن هو الفطرة اللتي في قلب كل انسان؟,مثلا :انكار كل ما هو شاذ ووحشي بفطرة الانسان معرفة وادراك وجود الله ومحبة الخير..أم أن الفطرة موجودة ودور القرين المؤمن مختلف عنها؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بكل أسف معلوماتك عن القرين المؤمن مغلوطة .. وهذا نتيجة تصورات خاطئة لمضمون ما كتبته عن القرين .. وهذا التصور الخاطئ بسبب القراءة وعدم المناقشة فيما يكتب من كلام .. ولو طلبنا من كل عضو كتابة مقال عن القرين المؤمن فأنا على يقين بأنه سخرج لنا العديد من التصورات الخاطئة .. فالقراءة بدون نقاش من أول مفاسد طلب العلم .. فهناك مقولة (من كان شيه كتابه كثر خطأه وقل صوابه)

لذلك أعيب على غالبية من يتابعون ما أكتبه قرائتهم دون مناقشة .. لأنهم في الحقيقة بعدما ينتهون من قراءة كلامي يختلون إلى شياطينهم يفسرون لهم ويشرحون مضمون كلامي .. فيعوج القيم ويقوم المعوج .. فنخرد المعلومات كلها مشوهة تماما

كلامي هذا لا أخصك وحدك به .. بل هو ملاحظة عامة .. واكتشفت هذا مؤخرا من خلال حواتي على المجموعة في الفيسبوك .. اكتشفت أنه لا أحد يفهم شيئا مما اكتبه وأنه أكتب طلاسم وألغاز وأحاجي .. كل واحد يضع لها تخمين خاص به

سآخذ من كلامك مثال فأنت تتكلمين عن [صوت القرين] ففهمت من كلامك أن له صوت (القرين) مميز عن صوت (المقرون) .. والحقيقة بحسب تجاربي أن أصوات القران وصورهم متطابقة تماما لا يمكن تمييزها عن بعضها

هذه مسألة؛ لكن هناك أمر آخر غاية في الأهمية .. وهو وظيفة القرين المؤمن .. وظيفته الوعظ فقط .. لا تفعل كذا لو فعلته ستندم .. وليس النهر او الزجر ولا يلوم الإنسان .. كل هذا لا يدخل في صلب وظيفته التي خلقه الله لأجلها .. فإذا فعل الإنسان جريمته انتهى دور القرين المؤمن ويترك مقرونه يلقى حتفه ومصيره

نتقل لوسوسة القرين الكافر:

ليست كل الوساوس من القرين الكافر .. هناك وساوس من نفس الإنسان تتمنى وتشتهي .. والقرين الكافر يلعب على هذه الوساوس .. فيستدرج الإنسان من هواه ..

كمثال؛ امرأة تشتهي أن تكون محط أنظار الجميع وتنال احترامهو تبجيلهم .. هنا يستغل الشيطان هذا الهوى في نفسها .. فيوهمها أنها إنسانة صالحة .. وأن الله راض عنها .. وأنها من أهل الجنة .. ثم يتمادى معها حتى يصل بها إلى مستوى أنها فوق مستوى البشر وخير نساء العالمين .. ثم بعد ذلك يوهمها أنها الدابة المهدية

لا أقول لك هذا الكلام مثالا .. بل كل فترة تردني مراسلات من أخوات يعتقدن أنهن الابة أو المهية أو أنها من المرسلين .. طبعا عندما قرأن المنتدى حسبن أني أتكلم عنهن .. كل واحدة منهن تظن نفسها ذات شأن عظيم

بعضهن تراجع عن الفكرة .. وبعضهن احتجن وقطعن التواصل معي .. وبعضهن قلن انتظر وسوف ترى الحق وأنك على الباطل .. ولولا الأمانة واحترام خصوصيات المسلمات لنشرت نص الحوارات كاملة .. ولكني لم احتفظ به ولا أقبل أن أفعل هذا .. ولو قرأتم ما كتب لأصابكم الهلع من هول ما تقوله الشياطين لهن .. ويعتقدن أن هذا كله من الله

الحقيقة أن الشياطين لعبت على أهوائهن .. وهي وساوس النفس .. والسؤال هنا؛ كيف استطاع القرين أن يعرف ما تحدث به النفس؟

سبق وبينت أن القرين يتحد مع عقل مقرونه فيشتركان في عقل واحد مشترك يجمع بينهما .. وبهذه الطريقة يتجسس على أهواء مقرونه .. بل ويستطيع أن ينقل إلى عقله ما يشاء من أفكار .. فيحدث حوار متبادل بين القرين ومقرونه .. ويحسب الإنسان أن هذا الحوار مع نفسه لا أحد يطلع عليه .. بالعكس الحوار مخترق ويتم التجسس عليه من القرين

وعليه فقولك (صوت الفطرة) مجرد مصطلح مجازي .. لا علاقة له بالقرائن

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-06-2016, 04:36 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 34
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بكل أسف معلوماتك عن القرين المؤمن مغلوطة .. وهذا نتيجة تصورات خاطئة لمضمون ما كتبته عن القرين .. وهذا التصور الخاطئ بسبب القراءة وعدم المناقشة فيما يكتب من كلام .. ولو طلبنا من كل عضو كتابة مقال عن القرين المؤمن فأنا على يقين بأنه سخرج لنا العديد من التصورات الخاطئة .. فالقراءة بدون نقاش من أول مفاسد طلب العلم .. فهناك مقولة (من كان شيه كتابه كثر خطأه وقل صوابه)

لذلك أعيب على غالبية من يتابعون ما أكتبه قرائتهم دون مناقشة .. لأنهم في الحقيقة بعدما ينتهون من قراءة كلامي يختلون إلى شياطينهم يفسرون لهم ويشرحون مضمون كلامي .. فيعوج القيم ويقوم المعوج .. فنخرد المعلومات كلها مشوهة تماما

كلامي هذا لا أخصك وحدك به .. بل هو ملاحظة عامة .. واكتشفت هذا مؤخرا من خلال حواتي على المجموعة في الفيسبوك .. اكتشفت أنه لا أحد يفهم شيئا مما اكتبه وأنه أكتب طلاسم وألغاز وأحاجي .. كل واحد يضع لها تخمين خاص به

سآخذ من كلامك مثال فأنت تتكلمين عن [صوت القرين] ففهمت من كلامك أن له صوت (القرين) مميز عن صوت (المقرون) .. والحقيقة بحسب تجاربي أن أصوات القران وصورهم متطابقة تماما لا يمكن تمييزها عن بعضها

هذه مسألة؛ لكن هناك أمر آخر غاية في الأهمية .. وهو وظيفة القرين المؤمن .. وظيفته الوعظ فقط .. لا تفعل كذا لو فعلته ستندم .. وليس النهر او الزجر ولا يلوم الإنسان .. كل هذا لا يدخل في صلب وظيفته التي خلقه الله لأجلها .. فإذا فعل الإنسان جريمته انتهى دور القرين المؤمن ويترك مقرونه يلقى حتفه ومصيره

نتقل لوسوسة القرين الكافر:

ليست كل الوساوس من القرين الكافر .. هناك وساوس من نفس الإنسان تتمنى وتشتهي .. والقرين الكافر يلعب على هذه الوساوس .. فيستدرج الإنسان من هواه ..

كمثال؛ امرأة تشتهي أن تكون محط أنظار الجميع وتنال احترامهو تبجيلهم .. هنا يستغل الشيطان هذا الهوى في نفسها .. فيوهمها أنها إنسانة صالحة .. وأن الله راض عنها .. وأنها من أهل الجنة .. ثم يتمادى معها حتى يصل بها إلى مستوى أنها فوق مستوى البشر وخير نساء العالمين .. ثم بعد ذلك يوهمها أنها الدابة المهدية

لا أقول لك هذا الكلام مثالا .. بل كل فترة تردني مراسلات من أخوات يعتقدن أنهن الابة أو المهية أو أنها من المرسلين .. طبعا عندما قرأن المنتدى حسبن أني أتكلم عنهن .. كل واحدة منهن تظن نفسها ذات شأن عظيم

بعضهن تراجع عن الفكرة .. وبعضهن احتجن وقطعن التواصل معي .. وبعضهن قلن انتظر وسوف ترى الحق وأنك على الباطل .. ولولا الأمانة واحترام خصوصيات المسلمات لنشرت نص الحوارات كاملة .. ولكني لم احتفظ به ولا أقبل أن أفعل هذا .. ولو قرأتم ما كتب لأصابكم الهلع من هول ما تقوله الشياطين لهن .. ويعتقدن أن هذا كله من الله

الحقيقة أن الشياطين لعبت على أهوائهن .. وهي وساوس النفس .. والسؤال هنا؛ كيف استطاع القرين أن يعرف ما تحدث به النفس؟

سبق وبينت أن القرين يتحد مع عقل مقرونه فيشتركان في عقل واحد مشترك يجمع بينهما .. وبهذه الطريقة يتجسس على أهواء مقرونه .. بل ويستطيع أن ينقل إلى عقله ما يشاء من أفكار .. فيحدث حوار متبادل بين القرين ومقرونه .. ويحسب الإنسان أن هذا الحوار مع نفسه لا أحد يطلع عليه .. بالعكس الحوار مخترق ويتم التجسس عليه من القرين

وعليه فقولك (صوت الفطرة) مجرد مصطلح مجازي .. لا علاقة له بالقرائن
جزاكم الله خيرا على التوضيح والنصح,

من الواضح أنه لدي كما تفضلتم ,خلط بين النفس (بهواها وملذاتها وشهواتها) والقرين المؤمن والشيطان من الجن والقرين الكافر,رغم قراءتي لأبحاثكم في هذا الصدد من قبل وربما هذا الخلط نابع من المقاربة اللتي احاول اتباعها في اسقاط ما أقرأه على حالتي ,وسأحاول عدم تكرار هذا الخطأ باذن الله.

بالنسبة لصوت القرين :

أنا أعلم أن القرين يشبه تماما مقرونه في شكله وأن لديه نفس نبرة صوت مقرونه,ولكنني قصدت بالاشارة الى صوت القرين,الصوت اللذي يسمعه الانسان وهو صامت ولا يفكر في شيء قد يحدث به نفسه ,فيسمع صوتا مثل صوته يذكره بالصلاة مثلا,وهذا ما قصدت بصوت القرين ,ولقد فهمت أن النهر والزجر لا يصدر من القرين المؤمن لأنه داعي الى الخير,وربما الناهرة والناهية هي النفس اللوامة أو ما يسمى بتأنيب الضمير,وربما لتقريب ما أتمنى توضيحه أعطي مثال :

انسان به مس يسبب له وسواس مر بجانب حادث سيارة,فيتعرض للاتي:

يسمع صوته يقول : أتمنى لو كنت أنا من تعرض للحادث
يسمع صوته يقول : قل دعاء "الحمد لله اللذي عافاني "
يسمع صوته يقول : ليس لدي الوقت لمشاهدة الحادث

فلو تكلم الشيطان بصوته الحقيقي لتنبه هذا الانسان أن اللذي تكلم هو الشيطان من الجن الذي يتمنى هلاكه لأنه نفس خبيثة,ولكنه يسمع 3 أقوال مختلفة بنفس صوته :تقليد صوته وحديث نفسه وكلام القرين .
نعم القرين يتحد مع مقرونه ويصور له أفكاره ولكن الاشكالية عندي هي: هل يستمر القرين بالوسوسة بعد أن يصاب الانسان بالمس؟أم أن الوسوسة عند الممسوس هي فقط من الشيطان المتلبس؟ لأن الجني حين يتلبس بالانسان يسيطر على الجسد من خلال القرين,يعني أنه يأخذ مكان القرين في جسم الانسان,ويأخذ شكل القرين,فأين يكون القرين في هته الحالة؟



أما الفطرة فقد استنتجت أنها الجبلة اللتي جبل الله الناس عليها,وليس لها علاقة بالقرين كما تفضلتم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ساجدة ; 08-06-2016 الساعة 05:10 PM
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-06-2016, 04:52 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 34
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


نتقل لوسوسة القرين الكافر:

ليست كل الوساوس من القرين الكافر .. هناك وساوس من نفس الإنسان تتمنى وتشتهي .. والقرين الكافر يلعب على هذه الوساوس .. فيستدرج الإنسان من هواه ..

كمثال؛ امرأة تشتهي أن تكون محط أنظار الجميع وتنال احترامهو تبجيلهم .. هنا يستغل الشيطان هذا الهوى في نفسها .. فيوهمها أنها إنسانة صالحة .. وأن الله راض عنها .. وأنها من أهل الجنة .. ثم يتمادى معها حتى يصل بها إلى مستوى أنها فوق مستوى البشر وخير نساء العالمين .. ثم بعد ذلك يوهمها أنها الدابة المهدية

لا أقول لك هذا الكلام مثالا .. بل كل فترة تردني مراسلات من أخوات يعتقدن أنهن الابة أو المهية أو أنها من المرسلين .. طبعا عندما قرأن المنتدى حسبن أني أتكلم عنهن .. كل واحدة منهن تظن نفسها ذات شأن عظيم

بعضهن تراجع عن الفكرة .. وبعضهن احتجن وقطعن التواصل معي .. وبعضهن قلن انتظر وسوف ترى الحق وأنك على الباطل .. ولولا الأمانة واحترام خصوصيات المسلمات لنشرت نص الحوارات كاملة .. ولكني لم احتفظ به ولا أقبل أن أفعل هذا .. ولو قرأتم ما كتب لأصابكم الهلع من هول ما تقوله الشياطين لهن .. ويعتقدن أن هذا كله من الله

الحقيقة أن الشياطين لعبت على أهوائهن .. وهي وساوس النفس .. والسؤال هنا؛ كيف استطاع القرين أن يعرف ما تحدث به النفس؟

سبق وبينت أن القرين يتحد مع عقل مقرونه فيشتركان في عقل واحد مشترك يجمع بينهما .. وبهذه الطريقة يتجسس على أهواء مقرونه .. بل ويستطيع أن ينقل إلى عقله ما يشاء من أفكار .. فيحدث حوار متبادل بين القرين ومقرونه .. ويحسب الإنسان أن هذا الحوار مع نفسه لا أحد يطلع عليه .. بالعكس الحوار مخترق ويتم التجسس عليه من القرين

وعليه فقولك (صوت الفطرة) مجرد مصطلح مجازي .. لا علاقة له بالقرائن
نعم ,لا شك عندي أن كل من قرأت عن خبر الدابة عليها السلام وتعاني من ويلات المس يوسوس لها الشيطان أنها هي الدابة وأنها مسألة وقت وتظهرلها الحجج وسبل التأييد,ولكن الدابة عليها السلام لديها صفات محددة خاصة بها وهذا ما يجعل تصور أي امرأة تقرؤ عن خبرها أنها هي ضربا من جوانب اتباع هوى النفس ووسوسة الشيطان مثل ضحايا تصوروا أنهم المهدي على مر التاريخ واخرون تصوروا أنهم أتباع المهدي على مر التاريخ وتلك كذبة كبيرة يصورها الشيطان في الأذهان مثل :"الرجل الأسطورة".

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-06-2016, 08:05 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 6
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
فالقراءة بدون نقاش من أول مفاسد طلب العلم .. فهناك مقولة (من كان شيه كتابه كثر خطأه وقل صوابه)

لذلك أعيب على غالبية من يتابعون ما أكتبه قرائتهم دون مناقشة .. لأنهم في الحقيقة بعدما ينتهون من قراءة كلامي يختلون إلى شياطينهم يفسرون لهم ويشرحون مضمون كلامي .. فيعوج القيم ويقوم المعوج .. فنخرد المعلومات كلها مشوهة تماما

كلامي هذا لا أخصك وحدك به .. بل هو ملاحظة عامة .. واكتشفت هذا مؤخرا من خلال حواتي على المجموعة في الفيسبوك .. اكتشفت أنه لا أحد يفهم شيئا مما اكتبه وأنه أكتب طلاسم وألغاز وأحاجي .. كل واحد يضع لها تخمين خاص به
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عادة لا يناقش الانسان ما قرأه أو سمعه إن كان يعتقد أنه فهم المكتوب أو المسموع ... لكن صحة الفهم تتضح من خلال توجيه الأسئلة إليه بأساليب مختلفة .. أو أن يقوم القاريء بعمل تلخيص لما فهمه ... حينها فقط سيتضح إن كان هنالك خلل في الفهم لديه أم لا

والحقيقة أن هذه الظاهرة متفشية فينا فعلا .. فكثيرا ما نقرأ ونظن أنفسنا أننا فهمنا الكلام تماما .. ولكن حين يطرح أحدهم سؤالا فإننا نجيب بشكل خاطيء أو ناقص ... مما يدل على قصور أو خطأ في الفهم

وهذه المشكلة ليست في المنتدى وحسب ... بل هي متفشية أيضا بين الطلاب والطالبات في المؤسسات التعليمية ... لذا يقوم بعض المعلمون بطرح أسئلة متنوعة على الطلاب بعد الانتهاء من الشرح مباشرة ... أو الطلب من الطالب بالتلخيص - شفهيا أو كتابيا - لماتم شرحه حول نقطة معينة ليتبين هل فهمها واستوعبها بشكل صحيح أم لا ... وفي بعض الدول يقوم المعلمون بجعل الطالب هو من يصل إلى المعلومة بنفسه عن طريق البحث تحت إشرافهم لا أن يظل يتلقى العلم جالسا على كرسيه فقط

الخلاصة أنه لا بد من عمل صدمات للعقل - بأي طريقة كانت - للتأكد من سلامة وصحة الفهم بعد القراءة أو الاستماع




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 08-06-2016 الساعة 08:17 PM
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 08-10-2016, 09:17 AM
عضو
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 07-02-2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
محمد علي is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا اخ جند الله و بارك فيكم شرح مذهل .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-10-2016, 01:03 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,071
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد علي
جزاكم الله خيرا اخ جند الله و بارك فيكم شرح مذهل .
وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 05:40 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©