بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 09-01-2016, 05:05 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,725
معدل تقييم المستوى: 5
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي الدَّابة وحملُ الأمانة

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا الكلام ذكره "جند الله" سابقا في موضوع تمّ حذفه للضرورة وأرى أهميةً لنشره :

ويذكر لي الجن المسلم كلاما لم أجد له نصا في كتبنا ولا إشارة وإنما مضمون الآيات السابق يؤيد ما ذكروه .. وكلامهم مفاده: (أن الله تبارك وتعالى لما عرض الأمانة على خلقه في عالم الروح لم يجب أحد .. ولم يتقدم أحد لحملها .. بينما لم تتكلم المهدية ولم تنطق .. وإنما تقدمت ساجدة لربها إذعانا لأمره واستجابة له .. ولو تكلمت بكلمة لسحروا لها على كلامها) هذا مفاد ما بلغني من الجن المسلم .. والله أعلم

لا طبعا لا يسحر لها في حضرة الله عز وجل حاشى وكلا .. ولكن هذه الواقعة نقلها الأنبياء عن ربهم فهي مما طمس وأخفي من العلم فلم يصلنا منه شيء .. وإنما الجن المسلم على علم به فهم معمرون ومنظرون ولا يخفى عليهم علوم الأنبياء والمرسلين .. والنبوءات التي يذكرها الأنبياء يتم السحر عليها قبل ظهورها .. فلو تكلمت الدابة ولو بكلمة واحدة لسحروا لها على هذه الكلمة ولكانت عقبة من العقبات الكبيرة .

وموقفها هذا إن دل فإنما يدل على شدة تواضعها وخضوعها لربها عز وجل .. ودليل على قوة قلبها الذي فاق قوة السموات والأرض والجبال والخلائق أجمعين لأنها تحملت ما أبوا أن يتحملوه من أمانة .. لذلك يقول الجن المسلم عنها: (إنها حبيبة ربها) ويقولون كذلك: (وهبها من قوته تقول للشيء كن فيكون) مقصدهم أنها لا تدعو ربها ثم تنتظر الإجابة .. وإنما تقول للشيء كن بإذن الله كذا فيكون فتحيي الموتى .. وتخسف الأرض .. وتعلم ما في القلوب من إيمان ونفاق وكفر .. وتدب من الكون حيث شائت فتنتقل من مكان في لمح البصر .. ويتحول التراب في يدها ذهبا حتى يفيض المال فيضا عظيما على المسلمين فتحثوه حثوا ولا تعده عدا .. وهذا جزاء تواضعها لربها عز وجل وجزاء صبرها على فداء الثقلين بتحملها تبعات قتل إبليس والدجال وذلك قبل خروجها بإذن ربها عز وجل .

وليس أدل على أن الأمانة هي تحمل العذاب بسبب السحر من قوله تعالى (فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا) والشفقة هنا هي الخوف [راجع معاجم اللغة] من هذه الأمانة .. فكرهوا حملها وخافوا منها ولو كانت الأمانة هي التكاليف الشرعية لما كرهوها ولا خافوا منها .. في حين أن الجن تحملوا التكاليف قبل خلق البشر فليس البشر هم فقط من تحمل التكاليف .. إذن فلا يصح حمل معنى الأمانة على التكاليف الشرعية .. ولكن الأصوب أن الإنسان يكره أذى السحر ويخاف من ألآمه فهذه الأمانة هي تحمل مكروه والصبر على أذاه

أبَى (القاموس المحيط)

أبَى الشيءَ يَأْباهُ ويَأْبِيهِ إباءً وإباءَةً، بكسرهما: كرِهَهُ، وآبَيْتُه إيَّاهُ.
خطر ببالي تفسيرين لمسألة إيليا عند أهل الكتاب

التفسير الأول:

أن القرين المؤمن للدابة عليها السلام كان له دورا في الأمم السابقة إلى أن تخلق الدابة ويخرجها ربها للناس فيستأنف دوره السابق معها حتى تكمل مهمتها التي حملها على عاتقه عندما عرض الله عز وجل الأمانة على الخلائق وحملها قرينها المؤمن أو روحها أو نفسها .. هناك تشابك بين حقيقة هذه المخلوقات لكن على العموم الفكرة واضحة.


التفسير الثاني:

أن الدابة حين خروجها ستخترق الزمان والمكان معا .. فتنتقل من مكان إلى مكان وهذا فهمناه من معنى الدبيب وهو الانتقال من مكان لمكان .. وتنتقل من زمان إلى زمان .. أي تنتقل من زمانها إلى الأزمنة السابقة .. فترجع للأزمان السابقة لكي تقوم فيها بأدوار مع المرسلين .. وهذه الأدوار سجلها النبيين ثم حرفت.

التفسير الأول أرجح لدي من الآخر .. ولكن لا يمتنع على الله عز وجل أن يكون كلا التفسيرين صحيحن .. وهذا يحتاج لإثباتات وأدلة وبحث ودراسة .. وعلينا الاجتهاد في إثبات الاحتمالات أو نفيها بالكلية


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-02-2016, 01:46 AM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 93
معدل تقييم المستوى: 4
ندى is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا الأخت أمل وبارك الله فيك

ولمزيد من الفائدة حول ما جاء عن الروح في الأثر ، أنقل هذه النصوص من كتاب : "أخبار الملائكة" لكاتبه " محمد بن عبد ااسلام".
قال تعالى { تنزل الملائكة والروح فيها } [القدر آية:4] ، وقال {يوم يقوم الروح والملائكة صفاً} [النبأ آية: 38].

أخرج بن جرير وبن المنذر وابن ابي حاتم والبيهقي في الأسماء والصفات من طريق بن ابي طلحة عن ابن عباس قال: الروح من اعظم الملائكة خلقاً.

وأخرج أبو الشيخ عن الضحاك قال: الروح حاجب الله، يقوم بين يدي الله يوم القيامة وهو اعظم الملائكة، لو فتح فاه لوسع جميع الملائكة، فالخلق إليه ينظرون، فمن مخافته لا يرفعون طرفهم الى من فوقه.


وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود قال: الروح في السماء الرابعة وهو اعظم من السماوات والجبال والملائكة، يسبح كل يوم إثنا عشر الف تسبيحة، يخلق الله تعالى من كل تسبيحة ملكاً من الملائكة يجيء يوم القيامة صفاً وحده.

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر وابن ابي حاتم والبيهقي في الأسماء والصفات عن مجاهد قال: الروح خلق على صورة بني آدم.
وأخرج عبد الرزاق وبن عبد حميد وابن المنذر والبيهقي في الأسماء والصفات عن ابي صالح قال: الروح خلق يشبهون الناس وليسوا بالناس، لهم أيدي وأرجل.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-02-2016, 05:19 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 6,921
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى
جزاك الله خيرا الأخت أمل وبارك الله فيك

ولمزيد من الفائدة حول ما جاء عن الروح في الأثر ، أنقل هذه النصوص من كتاب : "أخبار الملائكة" لكاتبه " محمد بن عبد ااسلام".
قال تعالى { تنزل الملائكة والروح فيها } [القدر آية:4] ، وقال {يوم يقوم الروح والملائكة صفاً} [النبأ آية: 38].

أخرج بن جرير وبن المنذر وابن ابي حاتم والبيهقي في الأسماء والصفات من طريق بن ابي طلحة عن ابن عباس قال: الروح من اعظم الملائكة خلقاً.

وأخرج أبو الشيخ عن الضحاك قال: الروح حاجب الله، يقوم بين يدي الله يوم القيامة وهو اعظم الملائكة، لو فتح فاه لوسع جميع الملائكة، فالخلق إليه ينظرون، فمن مخافته لا يرفعون طرفهم الى من فوقه.


وأخرج ابن جرير عن ابن مسعود قال: الروح في السماء الرابعة وهو اعظم من السماوات والجبال والملائكة، يسبح كل يوم إثنا عشر الف تسبيحة، يخلق الله تعالى من كل تسبيحة ملكاً من الملائكة يجيء يوم القيامة صفاً وحده.

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر وابن ابي حاتم والبيهقي في الأسماء والصفات عن مجاهد قال: الروح خلق على صورة بني آدم.
وأخرج عبد الرزاق وبن عبد حميد وابن المنذر والبيهقي في الأسماء والصفات عن ابي صالح قال: الروح خلق يشبهون الناس وليسوا بالناس، لهم أيدي وأرجل.

هذا الكلام خاص بالروح جبريل عليه السلام وليس عاما يراد أرواح البشر

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-05-2016, 05:41 AM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 24-05-2016
الدولة: مصر
العمر: 34
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 0
خالداء is on a distinguished road
افتراضي

وفقكم الله لما يحب ويرضى

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-09-2016, 01:05 PM
عضو
 Yemen
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-06-2016
الدولة: اليمن
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
ام الاعزاء is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-09-2016, 03:25 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 34
المشاركات: 177
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

التفسير الأول:

أن القرين المؤمن للدابة عليها السلام كان له دورا في الأمم السابقة إلى أن تخلق الدابة ويخرجها ربها للناس فيستأنف دوره السابق معها حتى تكمل مهمتها التي حملها على عاتقه عندما عرض الله عز وجل الأمانة على الخلائق وحملها قرينها المؤمن أو روحها أو نفسها .. هناك تشابك بين حقيقة هذه المخلوقات لكن على العموم الفكرة واضحة.
التفسير الثاني:

أن الدابة حين خروجها ستخترق الزمان والمكان معا .. فتنتقل من مكان إلى مكان وهذا فهمناه من معنى الدبيب وهو الانتقال من مكان لمكان .. وتنتقل من زمان إلى زمان .. أي تنتقل من زمانها إلى الأزمنة السابقة .. فترجع للأزمان السابقة لكي تقوم فيها بأدوار مع المرسلين .. وهذه الأدوار سجلها النبيين ثم حرفت.
التفسير الأول أرجح لدي من الآخر .. ولكن لا يمتنع على الله عز وجل أن يكون كلا التفسيرين صحيحن .. وهذا يحتاج لإثباتات وأدلة وبحث ودراسة .. وعلينا الاجتهاد في إثبات الاحتمالات أو نفيها بالكلية
جزاكم الله خيرا،
بالنسبة لي أرجح التفسير الثاني وهو انتقال الدابة في الزمان والمكان وبذلك نفهم دور الدابة وسبب ذكرها وظهورها لانبياء الامم السابقة.
بالنسبة للتفسير الاول فان القرين المؤمن يكون مقيدا ومأسورا بسبب السحر وبتحرره يتم شفاء مقرونه مع بطلان السحر ايضا لذلك ارجح ان قرين الدابة عليها السلام المؤمن في عذاب وأسر حتى يأذن الله بشفائها ويخرجها للناس
أما عن فرضية ان قرينها حر طليق قبل ولادتها وبذلك يكون له دور قبل ولادتها فان القرائن تنتظر مقرونها في رحم الام حتى يتم الحمل والولادة لتقترن به لذلك اشك ان يكون دور للقرين قبل ان يولد مقرونه والله اعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-14-2016, 05:21 PM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 12-11-2016
الدولة: الجزائر
العمر: 34
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
سهيلة is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-26-2017, 10:17 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 20-01-2015
الدولة: أرض الله
المشاركات: 78
معدل تقييم المستوى: 4
الحمام الزاجل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
بسم الله الرحمن الرحيم


هذا الكلام ذكره "جند الله" سابقا في موضوع تمّ حذفه للضرورة وأرى أهميةً لنشره :

ويذكر لي الجن المسلم كلاما لم أجد له نصا في كتبنا ولا إشارة وإنما مضمون الآيات السابق يؤيد ما ذكروه .. وكلامهم مفاده: (أن الله تبارك وتعالى لما عرض الأمانة على خلقه في عالم الروح لم يجب أحد .. ولم يتقدم أحد لحملها .. بينما لم تتكلم المهدية ولم تنطق .. وإنما تقدمت ساجدة لربها إذعانا لأمره واستجابة له .. ولو تكلمت بكلمة لسحروا لها على كلامها) هذا مفاد ما بلغني من الجن المسلم .. والله أعلم

لا طبعا لا يسحر لها في حضرة الله عز وجل حاشى وكلا .. ولكن هذه الواقعة نقلها الأنبياء عن ربهم فهي مما طمس وأخفي من العلم فلم يصلنا منه شيء .. وإنما الجن المسلم على علم به فهم معمرون ومنظرون ولا يخفى عليهم علوم الأنبياء والمرسلين .. والنبوءات التي يذكرها الأنبياء يتم السحر عليها قبل ظهورها .. فلو تكلمت الدابة ولو بكلمة واحدة لسحروا لها على هذه الكلمة ولكانت عقبة من العقبات الكبيرة .

وموقفها هذا إن دل فإنما يدل على شدة تواضعها وخضوعها لربها عز وجل .. ودليل على قوة قلبها الذي فاق قوة السموات والأرض والجبال والخلائق أجمعين لأنها تحملت ما أبوا أن يتحملوه من أمانة .. لذلك يقول الجن المسلم عنها: (إنها حبيبة ربها) ويقولون كذلك: (وهبها من قوته تقول للشيء كن فيكون) مقصدهم أنها لا تدعو ربها ثم تنتظر الإجابة .. وإنما تقول للشيء كن بإذن الله كذا فيكون فتحيي الموتى .. وتخسف الأرض .. وتعلم ما في القلوب من إيمان ونفاق وكفر .. وتدب من الكون حيث شائت فتنتقل من مكان في لمح البصر .. ويتحول التراب في يدها ذهبا حتى يفيض المال فيضا عظيما على المسلمين فتحثوه حثوا ولا تعده عدا .. وهذا جزاء تواضعها لربها عز وجل وجزاء صبرها على فداء الثقلين بتحملها تبعات قتل إبليس والدجال وذلك قبل خروجها بإذن ربها عز وجل .

وليس أدل على أن الأمانة هي تحمل العذاب بسبب السحر من قوله تعالى (فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا) والشفقة هنا هي الخوف [راجع معاجم اللغة] من هذه الأمانة .. فكرهوا حملها وخافوا منها ولو كانت الأمانة هي التكاليف الشرعية لما كرهوها ولا خافوا منها .. في حين أن الجن تحملوا التكاليف قبل خلق البشر فليس البشر هم فقط من تحمل التكاليف .. إذن فلا يصح حمل معنى الأمانة على التكاليف الشرعية .. ولكن الأصوب أن الإنسان يكره أذى السحر ويخاف من ألآمه فهذه الأمانة هي تحمل مكروه والصبر على أذاه
السلام عليكم
يوجد قرينة في سفر أشعياء 53 تفضح تدليس الاعداء :

(1 مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا، وَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟
(2 نَبَتَ قُدَّامَهُ كَفَرْخٍ وَكَعِرْق مِنْ أَرْضٍ يَابِسَةٍ، لاَ صُورَةَ لَهُ وَلاَ جَمَالَ فَنَنْظُرَ إِلَيْهِ، وَلاَ مَنْظَرَ فَنَشْتَهِيَهُ.
(3 مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحَزَنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا، مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.
(4لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً.
(5 وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
(6 كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.
(7 ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.
(8 مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟
(9 وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.
(10 أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.
(11 مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.
12( لِذلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً، مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ، وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-10-2018, 04:12 PM
عضو
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 10-03-2018
الدولة: مصر
المشاركات: 41
معدل تقييم المستوى: 0
احمد حسن is on a distinguished road
افتراضي

اكثر ما قاله الجن المسلم وجدت ما يقابله في كتب ابن عربي سبحان الله

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-29-2018, 12:51 AM
موقوف
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2018
الدولة: البحرين
العمر: 34
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 0
آمنه is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


هذا الكلام ذكره "جند الله" سابقا في موضوع تمّ حذفه للضرورة وأرى أهميةً لنشره :

ويذكر لي الجن المسلم كلاما لم أجد له نصا في كتبنا ولا إشارة وإنما مضمون الآيات السابق يؤيد ما ذكروه .. وكلامهم مفاده: (أن الله تبارك وتعالى لما عرض الأمانة على خلقه في عالم الروح لم يجب أحد .. ولم يتقدم أحد لحملها .. بينما لم تتكلم المهدية ولم تنطق .. وإنما تقدمت ساجدة لربها إذعانا لأمره واستجابة له .. ولو تكلمت بكلمة لسحروا لها على كلامها) هذا مفاد ما بلغني من الجن المسلم .. والله أعلم

لا طبعا لا يسحر لها في حضرة الله عز وجل حاشى وكلا .. ولكن هذه الواقعة نقلها الأنبياء عن ربهم فهي مما طمس وأخفي من العلم فلم يصلنا منه شيء .. وإنما الجن المسلم على علم به فهم معمرون ومنظرون ولا يخفى عليهم علوم الأنبياء والمرسلين .. والنبوءات التي يذكرها الأنبياء يتم السحر عليها قبل ظهورها .. فلو تكلمت الدابة ولو بكلمة واحدة لسحروا لها على هذه الكلمة ولكانت عقبة من العقبات الكبيرة .
لا أفهم كيف يكون سحرهم على الكلمة التي ستتكلم بها، هل تقصد مثلا بأن يعرف صوتها أو قرينه فيحبس أو كيف؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمانة, الدَّابة, وحملُ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 03:42 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©