بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 09-21-2016, 06:51 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي الدابة مذياع الكون وصوت الحق في الأرض بكل لسان

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الجن المسلم عن الدابة عليها السلام أنها (مذياع الكون وصوت الحق في الأرض بكل لسان) .. فمن سنن الله عز وجل في رسله أن يرسلهم بآيات مؤيدة تتفق وما يتميز به عصرهم .. ونحن في عصر الاتصالات فانعدمت المسافات بين البشر من خلال الاتصالات الفضائية والإذاعية .. حتى أن الانتقال من مكان إلى مكان تجاوز بالطائرات النفاثة سرعة الصوت .. لذلك تخرج الدابة تدب من الأرض بأسرع من لمح البصر .. وترتفع صيحتها إلى السماء لتصل إلى كل أذن في الكون فينزل صوتها من السماء إلى الأرض بكل لسان فالصوت واحد ويفهمه كل إنسان بلسانه .. فيصبح الناس يتحاكون بما سمعوا في أرجاء المعمورة .. ليكتشفوا أن جميعهم سمعوا نفس الصوت وأنهم فهموه جميعا بنفس المفهوم .. وهنا تسقط منظومة الاتصالات العالمية وتفقد هيبتها .. ويعلم الناس أنهم ليسوا على شيء وأن ما حسبوا أنهم به بلغوا أوج العلم والتحضر ما هو إلا صفرا أمام قدرة الله عز وجل

قال تعالى: (إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ * وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَـنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ * فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) [الشعراء: 4؛ 6]

الآيات تذكر آية تنزل على الناس من السماء (فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ) فمن المعروف أن أي بث إذاعي يتم بثه من الأرض إلى السماء ثم تنعكس الموجات الصوتية فتنزل من السماء إلى الأرض فتصل إلى أجهزة الإستقبال لكل الناس .. لكن صوت الدابة عليها السلام سيصعد إلى السماء بل إلى الكون كله .. ثم ينزل إلى الأرض فيسمعه أهل الأرض كل بلسانه .. وهذه آية تفوق ما وصلت إليه تقنيات العصر البئيس الذي نعيش فيه

وهذه الآية هي من الذكر المحدث الذي لم يكن فيمن سبق من الأمم .. وكعادة الناس يعرضون عنه ويكذبون (وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَـنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ) .. ولكن هنا يعدهم الله عز وجل فيقول (فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) إذن فهذه الآية بوعد من الله عز وجل سوف تتحقق مستقبلا حين يأذن بها

بل إن سورة الشعراء تتكلم في أغلبها عن الدابة عليها السلام قال تعالى:

(وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿١٩٤ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ ﴿١٩٥ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ﴿١٩٦ أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿١٩٧ وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ ﴿١٩٨ فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ ﴿١٩٩ كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ ﴿٢٠٠ لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ﴿٢٠١ فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿٢٠٢ فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ ﴿٢٠٣ أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ ﴿٢٠٤ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ﴿٢٠٥ ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ ﴿٢٠٦ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ ﴿٢٠٧ وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ ﴿٢٠٨ ذِكْرَى وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٢٠٩) [الشعراء]

وهنا تتناول الآيات ذكر القرآن الكريم .. وأنه تنزيل من رب العالمين .. نزل به الروح جبريل عليه السلام على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم لينذر الناس بعذاب سيأتيهم في الدنيا .. (لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ) ولو كان عذابا آجلا يوم القيامة لكان وعيدا وليس نذيرا .. وهنا استعدل الكافرون العذاب مما دل على أنه عذاب مستقبلي ولن يكون في عهد النبوة (فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ * أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ) فلا يلزم من الإنذار أن يقع في حياتهم ولكن قد يقع مستقبلا في أحفادهم بعد مماتهم (أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-23-2016, 05:54 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-25-2016, 05:55 AM
عضو
 Jordan
 Male
 
تاريخ التسجيل: 20-08-2015
الدولة: الاردن
العمر: 46
المشاركات: 88
معدل تقييم المستوى: 4
ابو احمد is on a distinguished road
Post سبحان الله

سبحانك ربي اللهم ارزقنا اتباع الحق وجنبنا طريق الباطل

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-25-2016, 05:59 AM
عضو
 Jordan
 Male
 
تاريخ التسجيل: 20-08-2015
الدولة: الاردن
العمر: 46
المشاركات: 88
معدل تقييم المستوى: 4
ابو احمد is on a distinguished road
افتراضي

اغلب ايات السورة تتحدث عن امور كثيرة ستحدث وتصور الحدث والرد عليه كيف سيكون... سبحانك يا رب

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-25-2016, 07:44 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

قال تعالى: (إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ * وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَـنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ * فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) [الشعراء: 4؛ 6]

الآية فيها تخويف , يعني لو يشاء الله ينزل آية ولكن يؤخرها ويمهل الكافرين , قد تكون الآية الشمس حين شروقها من مغربها أو القمر مجموع مع الشمس (خسوف او كسوف) وغير ذلك من الآيات الكونية التي تُلزم خضوع العنق طويلا للتأمل والتعجب والتفكير في الماهية والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-25-2016, 08:18 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله

قال تعالى: (إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ * وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَـنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ * فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) [الشعراء: 4؛ 6]

الآية فيها تخويف , يعني لو يشاء الله ينزل آية ولكن يؤخرها ويمهل الكافرين , قد تكون الآية الشمس حين شروقها من مغربها أو القمر مجموع مع الشمس (خسوف او كسوف) وغير ذلك من الآيات الكونية التي تُلزم خضوع العنق طويلا للتأمل والتعجب والتفكير في الماهية والله أعلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الشمس إن نزلت دمرت الأرض وأفنت الحياة فيها .. ولكن طلوعها من المغرب ليس نزول ولا يعد نزول

وإنما أرى أنه نزول صوتها من السماء .. فموجات الراديو تصعد من مصدر البث إلى السماء ثم تنزل إلى الأرض فتستقبلها أجهزة الاستقبال .. وكذلك الدابة عليها السلام تصيح من الأرض فيصعد كلامها إلى الكون وينزل ليصل لأهل الأرض الصوت واحد وكل يسمعه بلسانه وهذه هي الآية والإعجاز

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-25-2016, 05:52 PM
موقوف
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 29-07-2014
الدولة: المغرب
العمر: 35
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 0
ساجدة is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله،
إنه لاشك فيه أن الدابة عليها السلام صوت الحق وأنها سوف تكلم كل مكلَّف بلسانه،ولكن هل لحظة خروجها سوف تصيح صيحة يسمعها كل الخلائق أم ستقول كلاما يسمعه كل الخلائق؟
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْوَاسِطِيُّ , قَالَ : ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ , قَالَ : ثنا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ ، عَنْ رَبَاحِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " بِئْسَ الشِّعْبُ شِعْبُ أَجْيَادَ ، تَخْرُجُ مِنْهُ الدَّابَّةُ تَصِيحُ ثَلاثَ صَيْحَاتٍ يَسْمَعُهَا مَنْ بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ " .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-25-2016, 07:05 PM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 5
ندى is on a distinguished road
افتراضي

الغلاف الجوي المحيط بالأرض هو وسيلة لعكس أمواج الاتصالات. إن الوسيلة التي يتم بها نقل أمواج الاتصالات من منطقة ما لأخرى على سطح الأرض هي بث هذه الأمواج باتجاه الأعلى لتصطدم بالغلاف الجوي ثم تنعكس ذاهبة لمنطقة ثانية على سطح الأرض.
حتى إنه يمكن بث أمواج من منطقة ما إلى أي منطقة على سطح الأرض على الرغم من كروية الأرض، وذلك بالاستفادة من ميزة الانعكاس عن الغلاف الجوي. إذن هنالك رجوع للأمواج يسببها الغلاف الجوي المحيط بنا. هذه الظاهرة لا تخص الغلاف الجوي فقط، بل هي مميزة للسماء والكون.
ونحن اليوم نعلم بأن العلماء يرسلون الرسائل إلى المراكب الفضائية السابحة في الفضاء ويتلقون الصور المباشرة من هذه المراكب. فالباحث في مختبره يتحكم بالمركبة الفضائية بواسطة الاتصالات اللاسلكية وترجع إليه المعلومات المطلوبة من صور وغير ذلك من قياسات تقوم بها هذه المراكب.
خاصيـة الرجـوع هذه (رجوع الأمواج الكهرطيسية وغيرها) تحدث عنها القرآن في قول الله تعالى: (والسماء ذات الرَّجعْ) [الطارق: 11]. إن دلالات الآية لا تتوقف عند هذا المعنى بل هنالك آفاق كثيرة للرجع في السماء. فهنالك أمواج راديوية تسبح في الفضاء وهي من بقايا الانفجار الكبير، وأشعة كونية كذلك.
في طبقات الغلاف الجوي نجد لكل طبقة وظيفة انعكاسية:
فالطبقة الأولى ترد إلينا بخار الماء على شكل أمطار. وتعكس إلينا الحرارة وتحافظ على نسبة درجات الحرارة في الليل أثناء غياب الشمس.
أما الطبقات التالية فتعكس الأمواج اللاسلكية الصادرة عن الأرض وتردها ثانية إلى الأرض ولولا هذه الميزة لما كان هنالك اتصالات لا سلكية – طويلة أو بعيدة.
كما أنه يحيط بالكرة الأرضية أحزمة من المجالات المغنطيسية تشكل درعاً يقي ويحفظ الأرض من الأشعة الكونية الخطيرة.

وهكذا يظهر الإعجاز في آية واحدة أقسم الله فيها بالسماء وميزتها التي أودعها الله فيها وهي (الرجع) والرد والانعكاس: (والسماء ذات الرجع). وهنا نتساءل لو كان القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم، فمن الذي أخبره بهذه الميزة للسماء والتي لم تكتشف إلا في القرن العشرين؟
ــــــــــــ
بقلم عبد الدائم الكحيل

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-25-2016, 08:16 PM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 5
ندى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الجن المسلم عن الدابة عليها السلام أنها (مذياع الكون وصوت الحق في الأرض بكل لسان) ..
بسم الله الرحمن الرحيم

{ قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا } سورة مريم

من خلال الآية نتساءل متى آتاه الله الكتاب وجعله نبياً وهو لا يزال رضيعاً في المهد ؟ هل تم هذا الأمر في عالم آخر قبل المولد ؟ وماذا كان قبل أن يكون وليداً ؟

وكذلك قوله تعالى في موضع آخر { وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئاً} سورة مريم:9، يتحدث الله تعالى عن خلقة وفي الوقت ذاته ينفي الشيئية عن عيسى عليه السلام، فماذا كانت طبيعة هذه الخلقة يا ترى ؟ هل هو عالم الأرواح أم عالم القرائن أم شيء آخر؟

وفي آية الميثاق { وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ } الأعراف/ 172، 173 . لقد استخرج الله ذرية آدم من ظهره قبل مجيئها الى الدنيا وأشهدها على ربوبيته، فأين تم هذا الميثاق ومتى ؟

وفي آية ميثاق النبيين مع ربهم في قوله تعالى { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ } [ الآية 81]

أين وكيف ومتى جمع الله النبيين مجتمعين وأخذ عليهم الميثاق وهم جاءوا الى الدنيا متفرقين؟ هل حصل هذا في عالم آخر غير عالم الدنيا ؟ وبمقاييس أخرى غير مقاييسنا المعروفة ؟ هل هو عالم الأرواح أم عالم القرائن أم عالم آخر لا نعلمه ويعلمه الله ؟

إذا افترضنا أنه عالم القرائن فهذا يعني أن قرائن الأنبياء والرسل والصالحين ومنها الدابة عليها السلام ، موجودة قبل خلق أجسادهم، وكذلك الأمر إن كان هذا العالم هو عالم الأرواح، فإنه يعني أن أرواح هؤلاء سبقت أجسادهم وكان لديهم الكتاب قبل نزولهم الى عالم الدنيا مثلما سبق في الآية أعلاه التي تحدثت عن عيسى عليه السلام.

بمعنى آخر فإن الأنبياء والرسل كان لديهم علم مسبق برسالتهم ولديهم اخبار بالمغيبات الصادرة عن الله، فالعلم الذي لديهم يقين لا شك فيه.

فقد أنذروا أقوامهم بالعذاب في حال تكذيبهم وكما بشروهم بالجزاء الأوفى في حال تصديقهم وإيمانهم.
{ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا.} الفرقان : آية:1، فالله سبحانه وتعالى جعل رسالة رسوله الكريم عالمية لإنذار جميع الخلق إنسهم وجنهم وقرائنهم وأرواحهم، ويتجاوز هذا الإنذار عالم الأرض ويشمل حتى الكواكب الأخرى أي العالمين .

وهذا يعززه قوله تعالى : { يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ} الانعام: آية:130

والقرآن وصف الدابة عليها السلام بالداعي الذي لا عوج له و الذي يدعو جميع الخلق إلى دين الله وهو الإسلام. قال الله تعالى:

{ يوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا}سورة طه: 108

{ اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ (2) وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ (3) وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّنَ الْأَنبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ (4) حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ ۖ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ (5) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ ۘ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَىٰ شَيْءٍ نُّكُرٍ (6 خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ (7 مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ ۖ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَٰذَا يَوْمٌ عَسِرٌ (8)} سورة القمر

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ندى ; 09-25-2016 الساعة 08:21 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-25-2016, 08:18 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,552
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميوي
السلام عليكم ورحمة الله،
إنه لاشك فيه أن الدابة عليها السلام صوت الحق وأنها سوف تكلم كل مكلَّف بلسانه،ولكن هل لحظة خروجها سوف تصيح صيحة يسمعها كل الخلائق أم ستقول كلاما يسمعه كل الخلائق؟
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْوَاسِطِيُّ , قَالَ : ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ , قَالَ : ثنا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ ، عَنْ رَبَاحِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " بِئْسَ الشِّعْبُ شِعْبُ أَجْيَادَ ، تَخْرُجُ مِنْهُ الدَّابَّةُ تَصِيحُ ثَلاثَ صَيْحَاتٍ يَسْمَعُهَا مَنْ بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ " .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الصيحة تختلف عن الصرخة .. الصرخة صوت يعبر عن الألم .. أما الصيحة فكلام بصوت عالي يسمعه الجميع .. ولكن الدابة سوف يسمعها كل من في الكون .. كل سيسمع كلامها ويفهمه بلغته .. كيف؟ هنا تكمن الآية من الله عز وجل

صيح (مقاييس اللغة)

الصاد والياء والحاء أصلٌ صحيح، وهو الصَّوت العالي. منه الصِّياح، والواحدة منه صَيْحة. يقال: لقيتُ فلاناً قبلَ كلِّ صَيْحٍ ونَفْر. فالصَّيْح: الصِّياح.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مذياع, لسان, الأرض, الدابة, الحق, الكون, بكل, في, وصوت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 10:42 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©