بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #1  
قديم 09-20-2016, 12:46 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي من هي صاحبة اسم بلقيس الحقيقيه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وانا ابحث عن اسم بلقيس فضولا مني لاعلم معناه تعثرت بهذا المقال فاثار انتباهي امورا لي بها راي اخر عن الذي هو مكتوب بالمقال وقد اكون مخطءة بها او محقه لذلك اسمحوا لي ان اطرحهه عليكم لنتناقش حوله

(بلقيس) حقيقة الاسم ومعناه



كثيراً ما أثيرت الشكوك من قبل بعض "كتبة التاريخ الجدد" حول حقيقة السيدة بلقيس ملكة سبأ جاعلين من اسمها (بلقيس) مدخلاً لذلك، مدعين أن هذا الاسم لم يظهر له أثر في النقوش والكتابات الأثرية القديمة التي عثر عليها في اليمن أو خارجها.
إلا أن بعض هؤلاء الكتبة لم يكونوا صادقين في هذا الادعاء، والبعض الأخر ربما عزت عليهم المعلومات وعجزوا عن الربط بينها، وساهم في ذلك التصور المناطقي أو القطري الضيق للتاريخ القديم ووقائعه وشخصياته وأقوامه ولغاتهم وكتاباتهم، وتداخلات ذلك وصلاته...، فكتبوا بجهل أو عن قصور في الفهم أو تقليداً وتأثراً بما قاله غيرهم.
ولهذا رأيت أنه من الأفضل توضيح الرؤية حول هذه المسألة، كي يتم سد هذا الباب، ولكي يأخذ أصحاب الأقلام من أولئك الكتبة في علمهم وفي اعتبارهم بعد ذلك ما سنورده من معلومات في هذا المقالة حول اسم هذه الملكة العربية السبئية "بلقيس" وأصل هذا الاسم ومعناه.

فبالنسبة للكتابات الأثرية القديمة فقد قـــــرئ اسم "بلقيس" في نقوش مسندية ومسمارية، وأقر بذلك بعض العلماء من المستشرقين وأعضاء البعثات الأثرية الأجنبية.
فهذا ويندل فيلبس وأعضاء البعثة الأمريكية التي نقبت في مناطق كثيرة في اليمن- يعترف بواحد من تلك النقوش المسندية التي ذكرت "بلقيس"، وقرأ فيه هو وزملاؤه الاسم "بلقيس" [1] ، ولكن فيلبس هذا تحفظ على ذكر محتوى ذلك النقش المسندي فلم ينقله إلينا رغم أهميته ، وهو النقش الذي زعمت هذه البعثة الأمريكية بعد ذلك أنه ضاع منها (؟!).
فهذا هو أحد النقوش المسندية الخاصة بهذه الملكة بكل تأكيد، ورغم إقرار ويندل فيلبس به إلا أنه يُعتبر من النقوش الكثيرة التي اختفت أو يم قشطها بعد العثور عليها مباشرة.

والملفت للنظر في ما ذكره ويندل فيلبس عن هذا النقش المسندي هو قوله أنه (( تضمن اسم "بلقس" الذي لو كتب بأحرف العلة الصحيحة لكان من الممكن أن يقرأ "بلقيس"، وهو الاسم التلقيدي لملكة سبأ )) ثم يضيف هذه الجملة : (( تلك الزائرة الأشورية للملك سليمان )).[1]
إن هذه الجملة الأخيرة التي يصف بها ملكة سبأ، تشير بوضوح إلى أن فيلبس وأمثاله أيضاً من رؤساء وأعضاء البعثات الأثرية الأجنبية التي نقبت في البلاد العربية سواء في اليمن أو العراق والشام أو غيرها.. كانوا قد اطلعوا على ترجمات لنصوص في ألواح مسمارية كثيرة قبل ذلك، وأن من تلك الألواح المسمارية نصوص تحدث عن ملكة اسمها "بلقيس"، أي أنه قد ورد ذكر هذه الملكة في نصوص مسمارية أشورية– بل وتذكر تلك النصوص أيضاً بأن هذه الملكة "زارت الملك سليمان".. ولهذا وصفها فيلبس بـأنها ـ"أشورية " وهو الوصف الذي لم تذكر به هذا الملكة في أيٍ من المصادر التاريخية الخبرية أو المروية سواء العربية أو اليهودية أو الكلاسيكية الأوروبية أو غيرها .
فوصف "فيلبس" لها أنها أشورية إنما كان بناء على ما قرأه ووجده هو وغيره عن هذه الملكة في النصوص المسمارية والتي عثر عليها في أشور فاعتبر فيلبس أن بلقيس هي ملكة أشورية ، لهذا فقط وصفها بقول "الزائرة الأشورية للمك سليمان".
والمسمارية هي التي استعملت ككتابة قبل الأبجدية في الهلال الخصيب.

لكن ما هو معلن ومعروف "رسمياً" أن النصوص المسمارية سواء الأشورية والبابلية لم تأت ِعلى ذكر ملكة أو أميرة أشورية اسمها بلقيس وأنها قامت بزيارة للملك سليمان.. فهذا الأمر غير معلن ولا معروف في "التاريخ الرسمي" الذي يعلن عنه ويُدرس للطلاب في الجامعات العربية وغيرها.
فمن أين سيأتي ويندل فيلبس بهذه الفكرة عن الملكة بلقيس بأنها "أشورية" إلا أن يكون قد قرأ عنها في نصوص مسمارية .
وهذا هو فعلاً ما حصل فالنصوص المسمارية تحدثت عن هذه الملكة العربية الشهيرة فقد ذكر الآثاري الإنكليزي سير هنري كرسويك (1810 -1895 م) ، أنه قرأ الاسم "بلقيس" في نقوش مسمارية عثر عليها في شمال شرقي الخليج العربي [2].

والخلاصة مما ذكرنا أنفاً هو أن هناك نقوش مسندية وألواح مسمارية تخص هذه الملكة وعثر عليها فعلاً في اليمن وشمال الجزيرة العربية ولكن هذه الوثائق الأثرية تختفي بعد ذلك.
فهذا مما ظهر وما خفي كان أعظم.
هذا وبشكل يلفت نظر الباحث المحقق على منهج الشك اليقيني- نجد أنه قد انقطع فجأة أي حديث عن تلك النقوش الأثرية، وانخمد أي ذكر لها أو تساؤل حولها، أي أن تلك النقوش بعد أن عثر عليها وشاع الخبر عن محتواها بشأن هذه الملكة، صارت فجأة كأن لم يعثر عليها، ولم يفصح أحد عنها، ليس فقط أنها اختفت وضاعت بل حتى لحق بذلك انقطاع كلام المختصين والمسئولين في الهيئات الحكومة المختصة بالآثار- وبالتالي الدارسين– عن تلك النصوص الأثرية، فأطبق الصمت حتى النسيان- عن أي تساؤل أو ذكر لها ومازال الأمر كذلك مستمراً إلى اليوم.
لقد جرى هذا ومازال جاريا بشكل غريب ومريب يثير حيرة العاقل ويؤنب ضمير العلم وتضيق له صدور ذوي الأمانة العلمية.

لكن ومهما يكن من أمر تلك النقوش الأثرية وغيرها كثير واستمرار نهبها واختفاءها فإن ما أردنا هنا هو تنبيه الغافلين والمهتمين بهذه القضية ولهذا الأمر الخطير. ولا يتسع المجال في هذا المقالة المختصرة للحديث عن حقيقة ما جري ويجري - من نهب وطمس للآثار وتزوير للتاريخ - بشكل منظم ومخطط له بإحكام وعلى نطاق واسع ومنذ عقود طويلة... لهذا فلنستكمل حديثنا عن اسم هذه الملكة، وما بقي لنا منه هنا هو عن أصل اسم بلقيس من الناحية اللغوية لفظاً ومعنى وسنرى أنه اسم عربي ارتبط بشخصية نسائية عربية سبئية حظيت بما لم تحظ به غيرها من الشخصيات من الاهتمام من المؤرخين قديما وحديثا.
بدايةً.. يجب أن نعلم أن هذا الاسم (بلقيس) هو كغيره من أسماء شخصيات عربية سبئية قديمة ينتهي بلاحقة هي "س" أو "يس" ، فمن أسماء تلك الشخصيات على سبيل المثال :
فينقيس ، أفريقيس ، لميس ، شميس... حيث نجدها جميعها في أخرها حرف (س) أو حرفي ( يس ) وقد بقيت على ما يبدو هذه الــ ( س ) في أسماء أعلام يمنية إلى عهد قريب جداً وذلك في مثل الاسم (سنفيس) الذي لفت نظر الرحالة الألماني "هانز هولفريتز"، حيث كان "سنفيس" هذا أحد الشخصيات- من أبناء اليمن الحضارمة- ممن التقى بهم الرحالة "هانز هولفريتز" خلال رحلته إلى اليمن، فسجله في كتابه[3].
فالاسم بلقيس مثل تلك الأسماء فينقيس/ أفريقيس / لميس... تلحقه (س/يس) في أخره وهي ليست من أصل الاسم بل زائدة فقد ذكر الهمداني رحمه الله تعالى وعدد من المؤرخين العرب الاسم الشخصي لهذه الملكة بألفاظ مقاربة مشابهة للاسم بعد تجريده أخره من هذه الزيادة- وهو : ( بلقه / بلقمة / بلمقة )، - حيناً بالباء الموحدة وحيناً بالياء المثناة من تحتها - مع تقديم وتأخير..

فهذا اللفظ (بلقه / بلقمة / بلمقة) هو أصل الاسم ولكن من الواضح جداً أن هذه الألفاظ (بلقمة يلمقة) ليست إلا تصحيف من النساخ للفظة ( بلقة / بلق ) بالباء الموحدة ، وهذا هو الشطر الأول من الاسم (بلقيس) الذي كما أشار بن نشوان الحميري أن "بلقيس" اسم مركب من اسمين، جُعلا اسماً واحداً، ذكر ذلك وهي فكرة صحيحة، وإن كان بن نشوان قد قام بشطر الاسم المركب بطريقة مختلفة فقال أنه هكذا : (بل قيس) ، إلا أنه قد جاء بالحقيقة أن بلقيس هي اسم مركب من اسمين جعلا اسما واحداً وهما بشكل صحيح هكذا : (بلق) (س/يس).

وإذا جئنا للنظر في كلمة (بلق) ومعانيها نجد أن "البلق" في اللغة العربية المسندية القديمة هو اللون الأبيض ..وفي العربية الفصحى الحديثة هو اللون الأبيض والأسود. ونحن هنا سنتعامل مع المعنى الأقدم للكلمة لأن الاسم "بلقيس" قديم، حيث نجد أن كلمة (بلق) اسم لنوع من الأحجار وهو حجر البلق المعروف عند اليمنيين باسمه هذا إلى اليوم. وذكر بن منظور في معجمه "لسان العرب" أن (( البَلَقُ: حجر باليمن يُضيء ما وراءه كما يُضيء الزُّجاج)) أي أنه أبيض شفاف صافٍ.
وعن الجذر (ب ل ق) واشتقاقاته ذكر في اللسان أيضاً (( والبَلُّوقة: ما استوى من الأَرض، وقيل: هي بقعة ليس بها شجر ولشيئاً، ا تنبت وقيل: هي قَفر من الأَرض لا يسكنها إِلا الجنّ)) و(( قال أبو عبيد: [البلاليق] الأَرَضون التي لا شيء فيها )) وقال أَبو خَيْرةَ: البلُّوقة مكان صُلب بين الرمال كأَنه مكْنُوس تزعُم الأَعراب أَنه من مساكن الجن)).
وهنا نلاحظ ارتباط معنى الكلمة بالبياض والصفاء وكذلك بذكر الجن.. فمن هنا ربط الناس قديما بلقيس بالجن.

وأيضاَ يوجد في مأرب عاصمة سبأ : (جبلي البلق) حيث بني جدار السد العظيم- وهما من الحجر الأبيض. وذكر القزويني أنه يوجد "في "آران مدينة اسمها "بيلقان" [4] وأصل اسم "بيلقان" هو (بلق) والألف والنون في أخره كأنها أداة التعريف المسندية القديمة لأن العرب القدماء على الأرجح هم من أطلق عليها هذا الاسم (بيلقان) والتسمية جاءت من طبيعة الأرض التي بنيت فيها فليس بها ولا في حواليها حجر واحد [5] أي أنها أرض خالية صافية من الحجارة فكأنها بيضاء فكلمة (بيلقان) تعني تقريباً الأرض البيضاء الصافية من الحجارة، وهناك أيضاً مدينة (البلقاء) في الشام ومعنى الاسم هو البيضاء .
و (( (الأبلق الفرد) اسم حصن السمؤال بن عاديا سمي بذلك لأن بِناءه كان فيه بياض وحمرة )) [6].

فكلمة (بلق) إذاً تعني "أبيض" أو "بياض" ، فهذا معناها على الأقل في الأسماء القديمة.

وأما اللاحقة (س/ يس) ، فإن كلمة "يس" هي اسم كان يطلق على "الشمس" أو على "إله الشمس"، وعلى هذا يكون معنى الاسم (بلقيس) إذاً هو (بياض الشمس) ويمكن أن نقول بصيغة أدبية أن الاسم بلقيس يعني (وهج الشمس) أو "بياض الشمس".

وهذا الاسم في المسندية القديمة - كما اعترف "ويندل فيلبس" ورد في النقش الذي عثرت عليه البعثة الأمريكية ثم ضيعته – هذا الاسم ورد بلفظ (بلقس) بدون ياء في وسطه لأن الياء حرف لين ساكن وكل حرف لين ساكن ( و ، ي ، أ ) يقع وسط الكلمة لم يكن يكتب وهذه قاعدة معروفة في الكتابة المسندية ولهذا يصح أن يقرأ الاسم بإضافة حرف اللين الساكن - وهو هنا الياء في الوسط - ليصبح هكذا ( بلقيــــْـس ).
فهذا هو أصل ومعنى الاسم "بلقيس" أي (وهج الشمس) ، ومعروف طبعاً أن السيدة بلقيس ملكة سبأ كانت هو وقومها في البداية قد عبدوا الشمس كمعبود رئيسي، وذلك قبل أن تعلن إسلامها لله مع سيدنا نبي الله الملك سليمان عليه السلام وذلك ما صرح به القرآن الكريم فقال تعالى (( قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ العالمين )) [النمل:44] فأسلمت هي وقومها وتركوا عبادة الشمس وعادوا لعبادة "إيلمقه ثهون" ومعناه الحرفي "إله مكة العظيم" ، وهو نفس المعبود بتسميته الأخرى "إلن ذي بسمن" وتعني "الإله الذي في السماء"، وهو الله سبحانه وتعالى.

هذا وقد ذكرنا أن هناك أسماء علم (مؤنثة) مازلت مستعملة عند العرب إلى اليوم تشبه في تركيبها اسم بلقيس ومن هذه الأسماء الاسمين : لميس وشميس.. فهي مثل "بلقيس" وهذه الأسماء الثلاثة (بلقيس/لميس/شميس) هي أسماء عربية شديدة العراقة.
أصل هذين الاسمين نبينه كما يلي :
- الاسم "لميس" : أصله (لمة) أو(لمية) الذي صار ينطق فيما بعد بتخفيف تاء التأنيث هكذا :
(لمى) أو (لمياء) ، ولكن في الماضي عندما كانت تلحق به اللاحقة (س/يس) كانت تحذف التاء المربوطة من آخرة فيصبح ( لميس ). وقد ورد ذكر اسم حصن قديم في أحد النقوش المسندية منسوب لأميرة سبئية اسمها "لميس" ، وبقي الاسم متداولاً عند العرب حتى الجاهلية فمن ذلك قول عمرو بن معد كرب الزبيدي :

وبدت "لميس" كأنها * * * بدر السماء إذا تبــــــدا
وبدت محاسنها الـتي * * * تخفي وكان الأمر جــِـدا

- الاسم "شميس" : هذا الاسم بلفظه ورد في بعض روايات المؤرخين القدماء كاسم لأميرة عربية قديمة، وورد في نص آشوري كاسم لملكة عربية على منطقة شمال الحجاز.
وهذا الاسم لا علاقة له بالشمس كما قد يخطر في الذهن لأول وهلة بسبب تشابه اللفظين شمس وشميس. بل إن أصل هذا الاسم من دون اللاحقة (يس) هو على الأرجح : (شامة) أو (شَيمة) وبهذا اللفظ الأخير نجد العرب من سكان البوادي ما زالوا يسمون بناتهم به : "شـــيْمَة" بفتح أو كسر أوله.. وكذلك صار ينطق بالتخفيف كالسابق هكذا (شماء) أو (شيماء) وهو شائع بهذا اللفظ ومعروف ولكن هذا الاسم كسابقة لمياء = لميس ، و(شيمة) = شيماء كان في الماضي بإضافة اللاحقة (س/يس) يصبح (شميس).

فهذان الاسمان لميس وشميس هما كالاسم (بلقيس) أصله (بلقة) ولهذا كما قلنا يذكر بعض المؤرخين أن اسمها هو "بلقة"، وقد ظن بعض المعاصرين أن المؤرخين القدماء قد خلطوا بين اسم المعبود (ال مقه) حين كانوا يقرؤونه في المساند، وبين اسم الملكة بلقيس لشهرتها. لكن الحقيقة أنهم لم يخلطوا بين الاسمين بل كان الهمداني يميز بين مدلول الاسمين "إل مقه" و "بلقة" فقد ذكر أن اليمنيين القدماء كان يطلقون اسم "المقة" على "النجوم" التي كانوا يعبدونها [7].
نعم لقد اخطأ الهمداني هنا فقط في اعتبار أن "إيل مقه" هو اسم للنجوم بينما هو اسم لله تعالى ومعناه (إله مكة) ، لكن كلامه هذا يدل على أنه كان يميز جيداً بين اسم "إل مقه" كمعبود، وبين اسم الملكة بلقيس، الذي ذكره هو وغيره كاسم شخصي للملكة بلقيس بلفظ "بلقة" الذي تصحف بأقلام النساخ إلى لفظ "بلمقة / يلمقة".
فلم يكن الأمر كما ظن بعض الباحثين أو المؤرخين المحدثين أن المؤرخين القدماء كالهمداني خلطوا بين اسم المعبود "إل مقه" وبين الاسم "بلقة" الذي هو أصل اسم "بلقيس" ملكة سبأ.

ولهذا فإن ما ذكره المؤرخون القدماء بلفظ "بلقة" وتصحف بعد ذلك بيد النساخ إلى "بلمقة ويلمقه" يعتبر هو الصحيح ثم أن هذا الاسم كسابقيه "لميس وشميس" قد تخفف من "بلقة" إلى (بلقاء) - مؤنث أبلق- ثم أضيفت له اللاحقة فصار (بلقيس).
وقد ذكر الاسم بلفظ (بلگيس) وبلفظ (بلجش) في بعض المصادر الكلاسيكية وعلى أنه لفظ انتقل إلى يونانية من أصل عبري معناه (الفتاة الشبقة) أو (العاهر).

وهذا هو المعنى الذي أعطاه اليهود من بني إسرائيل للاسم بلقيس إذ أنهم على ما يبدو سلبية صاروا يطلقون على "العاهر" اسم هذه الملكة بلقيس وهو بلسانهم العبري (بلجش، بلگش)، هذا ما يبدو أنه السبب الذي أدى إلى أن يصبح معنى الاسم في العبرية ثم اليونانية بعد ذلك - هو العاهرة أو الفتاة الشبقة وما شابه ذلك، أما في أصل اللغة العبرية فإنه لا يوجد أصل ولا جذر لهذه الكلمة (بلجش ، بلگش) يفيد أو يرتبط بهذا المعنى. فهذا يشير إلى أن اليهود من بني إسرائيل استعملوا لفظ الاسم (بلقيس) بمعنى العاهرة أو الفتاة الشبقة ثم انتقلت هذه اللفظة بهذا المعنى الذي افتعله اليهود - إلى لغة اليونان باتصالهم بهم خلال فترة الاحتلال اليوناني لفلسطين.
كما أن هذا يدلنا أيضا ًعلى أن لفظ الاسم "بلقيس" الذي صار ينطق "بلجش" بالعبرية ، بما أنه لا جذر ولا أصل له فيها ، خصوصاً بذلك المعنى القبيح....- أقول - هذا يدل على أن أصل هذا اللفظ "بلقيس" دخيل على العبرية أي أنه جاء من لغة أخرى غيرها، وأن يهود بني إسرائيل في مرحلة سابقة كانوا قد عرفوه كــ"اسم علم مؤنث" ثم استخدموه بعد ذلك بمعناه السلبي الذي افتعلوه أي بمعنى "العاهر" أو "الفتاة الشبقة".

بعبارة أخرى أن اليهود من بني إسرائيل صار يطلقون على أي عاهر يرونها اسم "بلقيس" كشتيمة - وبلفظه العبري "بلجش /بلگش" ، وهذا طبعاً لن يكون بسبب محبتهم واحترامهم لصاحبة الاسم بل بعكس ذلك، بقصد التشويه لصاحبة الاسم فهم يعرفونها من عهد سليمان (ع) وآمنت هي وقومها بنفس العقيدة الدينية التي لسليمان، ثم بعد وفاته (ع) قامت السيدة بلقيس ملكة سبأ بمساندة ودعم رحبعام بن سليمان الذي تولى بعد أبيه فتمرد عليه معظم بني إسرائيل بقيادة يربعام بن ناباط وأقاموا مملكة مستقلة هي "مملكة إسرائيل"[8] وتركوا العقيدة الدينية التي كان عليها سليمان ومن سبقه من أنبيائهم.

فالسبئيون في عهد وبقيادة السيدة بلقيس ملكة سبأ ناصروا ودعموا الملك رحبعام بن سليمان ومن بقي معه من بني إسرائيل وغيرهم من شعب ( مملكة يهودا ) جنوب فلسطين ، ضد العشرة الأسباط من بني إسرائيل الذين تمردوا على رحبعام ومن تحالف معهم – وكونوا (مملكة إسرائيل) شمال فلسطين بزعامة طريد سليمان يربعام بن ناباط [9] الذي حاول بشدة أن يقضي على دويلة رحبعام ومن معه ويجعلها مملكة واحدة تحت حكمه لكنه عجز عن ذلك لأسباب منها مساندة السبئيين في عهد بلقيس ووقوفها مع رحبعام لأسباب اقتصادية تهم السبئيين وعرب الجزيرة متعلقة بطرق التجارة التي كانت عماد اقتصادهم، وكذلك لأسباب دينية أيضاً، فبالإضافة ً إلى ما سبق فإن اختلاف العقيدة الدينية التي تبناها معظم بني إسرائيل بقيادة يربعام بن ناباط- من بعد تمردهم وانشقاقهم حيث تركوا دين سليمان وعبدوا أوثان وآلهات أخرى كعشتاروث وباعل...[10] - اختلافهم بهذه الأديان الدخيلة- مع العقيدة التي تبناها السبئيون بزعامة بلقيس، هذان الأمران هما سبب عداوة معظم بني إسرائيل من حينها وكرههم للملكة بلقيس. فمن هنا يمكننا فهم السبب الذي دفعهم لتشويه ذكر هذه الملكة باستخدامهم لاسمها "بلقيس" بمعنى "العاهر" أو "المومس" أو "الفتاة الشبقة". وبقي هذا الاسم بلفظ "بلجش" يستخدم عندهم بهذا المعنى القبيح من بعد ذلك إلى أن انتقل إلى لغة اليونان باحتكاكهم ببني إسرائيل خلال احتلال اليونانيين لفلسطين.

وما ذكرناه في السطور السابقة الأخيرة ليس له علاقة مباشرة بموضوعنا حول اسم بلقيس ملكة سبأ إنما جرتنا إليه مناسبة الحديث ونختم الموضوع بذكر مدينة البلقاء التي ربما سميت بهذا الاسم على شرف هذا الملكة العربية الحميرية الشهيرة ، هذا إن لم يكن هناك سبب أخر متعلق بطبيعية أرض البلقاء كأن يكون أغلب جبال أو أرضها من الحجر الأبيض..
فإذن أصل اسم بلقيس في اللغة العربية القديمة هو ( بلقة ) بالضبط كما ذكر العلماء المؤرخون العرب الأوائل، وربما تخفف أخره وكان (بلقاء) ولكنه اشتهر وعرف متصلاً باللاحقة (س/يس) بلفظ (بلقس/ بلقيس) فهكذا - كما ذكرنا سابقاً - كان يسجل الاسم في النقوش المسندية والمسمارية.
فهذا هو أصل وفصل الاسم (بلقيس) وهو من أجمل وأرق وأعرق أسماء الأعلام العربية المؤنثة.

الصورة المرفقة مع المقالة : تمثال من الحجر لامرأة على رأسها تاج، أخبرني أحد المسئولين السابقين على الهيئة العامة للآثار وهو الآن أستاذ في قسم الآثار بكلية الآداب بجامعة صنعاء أن هذا التمثال الملكي على الأرجح مما تم تهريبه من المواقع الأثرية في مأرب وأنه الآن ضمن مجموعة كبيرة من القطع الأثرية اليمنية التي في حوزة المدعوة هيلاري فيلبس أخت ويندل فيلبس.
(أ.هـ)


المراجع والهوامش
[1]- كنوز مدينة بلقيس: قصة اكتشاف مدينة سبأ الأثرية في اليمن–ويندل فيلبس– تعريب عمر الديراوي. ط الثانية.- دار نوبار للطباعة- الناشر دار الكلمة- صنعاء الجمهورية اليمنية. - ص 105.
[2]- انظر حاشية [ص 51 – بلقيس امرأة الألغاز- زياد منى ] وهنا سجل المؤلف اسم المصدر الأجنبي الذي ذكر فيه عن الآثاري "سير هنري كرسويك" (1810-1895 م) ، أنه وجد اسم هذه الملكة (بلقيس) في نقوش مسمارية عثر عليها في شمال شرقي الخليج..
[3]- اليمن من البوابة الخلفية–هانز هولفريتز-ترجمة خيري حماد– دار العودة بيروت 1985م- ص62.
[4] - آثار البلاد وأخبار العباد- القزويني- ص513
[5] – المرجع السابق - نفسها
[6] - المرجع السابق – القزويني - ص73
[7] - كتاب "سرائر الحكمة"- للهمداني صـ 43 وانظر " الجديد في تاريخ دولة وحضارة سبأ وحمير" مج 1–-محمد الفرح– وزارة الثقافة-صنعاء-2004م - ص232-233.
[8]- سفر الملوك الأول [12 : 12 – 19 ] .
[9] - سفر الملوك الأول [11 : 40] و [12 :1 ]
[10] - الملوك الأول [16 : 31 ]http://adengd.net/news/114663#.V-BSzjVVCCk








untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة العلم نور ; 09-21-2016 الساعة 11:09 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-20-2016, 01:22 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية ناتي الى معرفه معنى اسم بلقيس

معنى إسم بلقيس في قاموس معاني الأسماء
بِلُقيس
اسم مؤنث (بنت)


اسم علم مؤنث عربي جنوبي،
معناه: الأسى والحزن. وقد أحبَّ الناس هذا الاسم على اسم الملكة بلقيس التي ملكت اليمن بعد أبيها الهدهاد. وورد أن اسمها الأصلي يَلمقة. وهي التي آمنت بالنبي سليمان، وأنجبت منه بعض ملوك الحبشة. وورد ذكرها في القرآن من غير تصريح. كسرها والعامة تفتح الباء، والصواب
اصل اسم بِلُقيس : عربي

هنا استغربت من معنى الاسم حقيقة وهو ما جعلني اقف وانظر نظرة تعجب واقول ما الذي يجعل الملكه السبئيه التي اشتهرت بهذا الاسم حزينه وهي ملكه وكما نعلم لم يكن ينقصها شيئ (منطقيا) حكمه وجمال وذكاء ودين الى اخره ؟ وهل الاسى مظهريلاحظ بالملوك ؟ لكي يسميها شعبها بهذا الاسم؟ كما ورد بالمقال بان شعبها هو من سماها ؟ ان اعتمدنا المعنى الاول اي بمعنى الحزن والاسى ؟مع ان المقال يقول ان اسم بلقيس له معنى اخر وهو معنى الاسم (بلقيس) إذاً هو (بياض الشمس) ويمكن أن نقول بصيغة أدبية أن الاسم بلقيس يعني (وهج الشمس) أو "بياض الشمس وان اخذنا هذا المعنى ايضا لا يتعارض مع ما اود قوله وهو
انني اظن والله اعلم ان اسم بلقيس هو اسم الدابه
تعليلي لذلك في هذه النقطه هي
عندما نظرت الى الاسم وجدته صفه لشخص لم يذق قط طعم الحياه ولا اظن ان شخص اخر غير الدابه يستحق هذا الاسم بسبب حزنها واساها هذا من جهه ومن جه اخرى نلاحظ ان المعنى قد يكون وهج الشمس او بياض الشمس وهذا ذكرني بهذا الحديث


-(
حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ، وَرِشْدِينُ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ، عَنْ أَبِي رُومَانَ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ:
"يبعث بجيش إلى المدينة فيأخذون من قدروا عليه من آل محمد صلى الله عليه ·وسلم ويقتل من بني هاشم رجال ونساء فعند ذلك يهرب المهدي والمبيض من المدينة إلى مكة فيبعث فيطلبهما وقد لحقا بحرم الله وأمنه".[1]

وتبادر الى ذهني الان ايضا مسلسل الكرتون الذي كنا نشاهده ونحن صغار( بياض الثلج) او( فله )والاقزام السبعه لانه كما نعلم ان اعداء الله لا يعملون شيئ الا ومن وراءه قصد وهنا يقصدون الدابه والعلماء السبه بهذا الكرتون

كما انه لا يجب ان ننسى ان الدابه تسمى القحطانيه ولها اصول يمانيه اذا ما المانع ان تكون هي المقصوده؟ وانا ارجح ذلك والله اعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة العلم نور ; 09-20-2016 الساعة 01:34 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-23-2016, 05:30 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,678
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنا قد تكلمنا سابقا أن اسم الدابة يوافق اسم طريدة حتى يسحر عليه , رغم أن علينا أن لا ننشغل بالإسم لأنّا لن نصل إليه فهو في علم الغيب ويفتح الباب لمزيد من الفتنة ومزيد من المدّعيات اللائي تتربص بهن الوساوس , والأهم من كل هذا أن ندعو الله أن يبطل الأسحار عن الدابة وأن يردّ كيد السحرة إليهم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-23-2016, 06:47 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 6
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العلم نور
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية ناتي الى معرفه معنى اسم بلقيس

معنى إسم بلقيس في قاموس معاني الأسماء
بِلُقيس
اسم مؤنث (بنت)


اسم علم مؤنث عربي جنوبي،
معناه: الأسى والحزن. وقد أحبَّ الناس هذا الاسم على اسم الملكة بلقيس التي ملكت اليمن بعد أبيها الهدهاد. وورد أن اسمها الأصلي يَلمقة. وهي التي آمنت بالنبي سليمان، وأنجبت منه بعض ملوك الحبشة. وورد ذكرها في القرآن من غير تصريح. كسرها والعامة تفتح الباء، والصواب
اصل اسم بِلُقيس : عربي

هنا استغربت من معنى الاسم حقيقة وهو ما جعلني اقف وانظر نظرة تعجب واقول ما الذي يجعل الملكه السبئيه التي اشتهرت بهذا الاسم حزينه وهي ملكه وكما نعلم لم يكن ينقصها شيئ (منطقيا) حكمه وجمال وذكاء ودين الى اخره ؟ وهل الاسى مظهريلاحظ بالملوك ؟ لكي يسميها شعبها بهذا الاسم؟ كما ورد بالمقال بان شعبها هو من سماها ؟ ان اعتمدنا المعنى الاول اي بمعنى الحزن والاسى ؟مع ان المقال يقول ان اسم بلقيس له معنى اخر وهو معنى الاسم (بلقيس) إذاً هو (بياض الشمس) ويمكن أن نقول بصيغة أدبية أن الاسم بلقيس يعني (وهج الشمس) أو "بياض الشمس
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

لا أفهم على ماذا اعتمد الناقل لكلمة بلقيس على أنّ معنى الكلمة هو الأسى والحزن .. فالمؤرخون وعلماء الآثار - حسب ما جاء في المقال - ذكروا بأنّ معناه هو بياض الشمس أو وهج الشمس ... واليهود سموها باسم ومعنى مختلف تماما .. كما أنّي أظنّ أنّها لم تكن حزينة .. ولماذا تحزن ؟ .. فهي كانت ملكة .. أوتيت من كلّ شيئ .. وبعدها تعرفت على نبيّ ملك أرشدها الى الاسلام الصحيح .. ( ولا أظنّ أنّ من يعرف الاسلام الصحيح سيصاب بالاكتئاب ) .. وبعدها أكملت حياتها وهي مسلمة .

اقتباس:
وان اخذنا هذا المعنى ايضا لا يتعارض مع ما اود قوله وهو
انني اظن والله اعلم ان اسم بلقيس هو اسم الدابه
تعليلي لذلك في هذه النقطه هي
عندما نظرت الى الاسم وجدته صفه لشخص لم يذق قط طعم الحياه ولا اظن ان شخص اخر غير الدابه يستحق هذا الاسم بسبب حزنها واساها هذا من جهه ومن جه اخرى نلاحظ ان المعنى قد يكون وهج الشمس او بياض الشمس وهذا ذكرني بهذا الحديث
لا أظنّ أنّ اسم الدّابة له علاقة بالشمس مثل اسم بلقيس .. لأنّ بلقيس ( ان كانت هي حقيقة من ذكرت في القرآن الكريم ) .. له علاقة بالشمس .. كأنّه تمجيد لها .. بما أنّها كانت من قوم يعبدون الشمس .. فربّما سُمِيَّت كذلك تيمنا بالشمس .

اقتباس:

-(
حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ، وَرِشْدِينُ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ، عَنْ أَبِي رُومَانَ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ:
"يبعث بجيش إلى المدينة فيأخذون من قدروا عليه من آل محمد صلى الله عليه ·وسلم ويقتل من بني هاشم رجال ونساء فعند ذلك يهرب المهدي والمبيض من المدينة إلى مكة فيبعث فيطلبهما وقد لحقا بحرم الله وأمنه".[1]

أمّا كلمة المبيض في الحديث .. فقد نوقش معناها سابقا وخلص الكلام الى انّ معناها .. ربّما .. هو تبييض وجلاء الوجوه.
هذا والله أعلم .
اقتباس:
وتبادر الى ذهني الان ايضا مسلسل الكرتون الذي كنا نشاهده ونحن صغار( بياض الثلج) او( فله )والاقزام السبعه لانه كما نعلم ان اعداء الله لا يعملون شيئ الا ومن وراءه قصد وهنا يقصدون الدابه والعلماء السبه بهذا الكرتون
احتمال ... الله أعلم .




untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-23-2016, 11:52 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بلقة هي كلمة يطلقها كبار السن من سكان الأرياف عندنا على البقرة التي لديها بياض على وجهها بينما باقي رأسها يكون بلون مغاير وهذا نلاحظه كذلك في بعض الأحصنة
مما يعني ان هذه الكلمة فعلا لها علاقة بالبياض واللون الأبيض
وكذلك يبدو انه اشتق منها كلمة bLanka والتي تعني بيضاء

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-24-2016, 02:40 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنا قد تكلمنا سابقا أن اسم الدابة يوافق اسم طريدة حتى يسحر عليه ,

وهل ينفي ذلك كون ان لها اسم اخر؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-24-2016, 02:43 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رغم أن علينا أن لا ننشغل بالإسم لأنّا لن نصل إليه فهو في علم الغيب ويفتح الباب لمزيد من الفتنة ومزيد من المدّعيات اللائي تتربص بهن الوساوس

لا اظن ان هناك حمقاء ستقول بانها الدابه لمجرد ان اسمها بلقيس وخاصة ان هذا الاسم له دلالات كثيرا لا تتوفر كما اعتقد الا في شخص واحد

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
قديم 09-24-2016, 04:38 PM
العلم نور
هذه الرسالة حذفت بواسطة العلم نور.
  #8  
قديم 09-24-2016, 04:42 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2015
الدولة: المانيا
العمر: 24
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
العلم نور is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

لا أفهم على ماذا اعتمد الناقل لكلمة بلقيس على أنّ معنى الكلمة هو الأسى والحزن .. فالمؤرخون وعلماء الآثار - حسب ما جاء في المقال - ذكروا بأنّ معناه هو بياض الشمس أو وهج الشمس ... واليهود سموها باسم ومعنى مختلف تماما .. كما أنّي أظنّ أنّها لم تكن حزينة .. ولماذا تحزن ؟ .. فهي كانت ملكة .. أوتيت من كلّ شيئ .. وبعدها تعرفت على نبيّ ملك أرشدها الى الاسلام الصحيح .. ( ولا أظنّ أنّ من يعرف الاسلام الصحيح سيصاب بالاكتئاب ) .. وبعدها أكملت حياتها وهي مسلمة .


السلام عليكم

اولا انا لم اتي بالمقال لكي اؤيده وانما لكي افنده لانني ارى ان اسم بلقيس ليست لتلك الملكه السبئيه وانما لملكه قادمه

اما عن سؤالك فاسمحي لي ان اسالك انا هنا لم اخذتي بقرينه واحده وهو كون علماء الاثار فسروا الاسم بانه وهج الشمس وتجاهلتي الترجمه من قاموس المعاني والذي هو الاسى والحزن؟

انا ارى ان الاسم معناه الاسى والحزن وايضا وهج الشمس او بياض الشمس وفي بعض الاماكن قرات بأن معناه ضوء القمر وهنا ياتي السؤال لم اعتمدت انا ان الاسم يمكن ايضا ان يكون بمعنى الاسى والحزن؟

هناك عدة اسباب جعلتني اخذ ايضا بالمعنى الاخر...اولا لوقرات المقال سترين امورا غريبه منها انه ليس لهذه الملكه التي تسمى (ببلقيس ) وجود لانه لم يعثر على شيئ يدل على ذلك اذا هي ليست تلك الملكه السبئيه وبذلك.... الترجمه ليست لها علاقه باله الشمس وبهذه الحاله احتمال المعنى الثالني للترجمه لازال قائم مع عدم رفضي للترجمه التي وردت من المؤرخين انما ارفض كون الترجمه متعلقه باله الشمس

وهذا نصه في المقال:
لكن ما هو معلن ومعروف "رسمياً" أن النصوص المسمارية سواء الأشورية والبابلية لم تأت ِعلى ذكر ملكة أو أميرة أشورية اسمها بلقيس وأنها قامت بزيارة للملك سليمان.. فهذا الأمر غير معلن ولا معروف في "التاريخ الرسمي" الذي يعلن عنه ويُدرس للطلاب في الجامعات العربية وغيرها.

ثانيا لم اخفيت كل ما يتعلق بتلك الملكه من الاثار التي وجدت كما ورد بالمقال لو كان الاسم للملكه السبئيه؟ ما الذي يخيفهم في هذه الملكه التي كانت في الزمان الغابر وماتت حتى يخفون ما وجدوا بخصوصها لو انها ملكه عاديه ككيليوباتر ووو الى اخره ؟فالاثار عادةً تظهر وتكون معروفه للقاصي والداني فلم اثارهذه الملكه هي التي تخفى عجيب!!!!

وهذا ما ورد بالمقال:
والخلاصة مما ذكرنا أنفاً هو أن هناك نقوش مسندية وألواح مسمارية تخص هذه الملكة وعثر عليها فعلاً في اليمن وشمال الجزيرة العربية ولكن هذه الوثائق الأثرية تختفي بعد ذلك.
فهذا مما ظهر وما خفي كان أعظم.
هذا وبشكل يلفت نظر الباحث المحقق على منهج الشك اليقيني- نجد أنه قد انقطع فجأة أي حديث عن تلك النقوش الأثرية، وانخمد أي ذكر لها أو تساؤل حولها، أي أن تلك النقوش بعد أن عثر عليها وشاع الخبر عن محتواها بشأن هذه الملكة، صارت فجأة كأن لم يعثر عليها، ولم يفصح أحد عنها، ليس فقط أنها اختفت وضاعت بل حتى لحق بذلك انقطاع كلام المختصين والمسئولين في الهيئات الحكومة المختصة بالآثار- وبالتالي الدارسين– عن تلك النصوص الأثرية، فأطبق الصمت حتى النسيان- عن أي تساؤل أو ذكر لها ومازال الأمر كذلك مستمراً إلى اليوم.
لقد جرى هذا ومازال جاريا بشكل غريب ومريب يثير حيرة العاقل ويؤنب ضمير العلم وتضيق له صدور ذوي الأمانة العلمية.

ثالثا ارتباط معنى الكلمه بالجن وهذا هو النص :
وهنا نلاحظ ارتباط معنى الكلمة بالبياض والصفاء وكذلك بذكر الجن.. فمن هنا ربط الناس قديما بلقيس بالجن.

وانا هنا اتساءل ما العلاقه التي يمكن ان تكون بين الملكه السبئيه والجن في عصر لم يكن ينبغي لغير سليمان بالتحكم بالجن وكل ما يخص الامر؟

انا ارى ان الاسم جاء في نبؤات حرفت وجعلت للملكه السبئيه او اخفيت وانه في الاصل هو اسم للدابه لانها الملكه القادمه للعالم كما ناقشناه كثيرا في مواضيع سابقه والاسم كما ورد فهو لملكه وهذه الملكه من اليمن والدابه معروف انها قحطانيه او لها اصول يمانيه لذلك حصل الخلط بينها وبين الملكه السبئيه لان كلتاهما من اليمن ومعاني الاسم تتناسب وحالة الدابه وليس للملكه السبئيه لانه ليس هناك ما يجعل الملكه السبئيه تلقب بلقب معناه الحزن والاسى لكن بالنسبة للدابه نراه معقولا جدا بل ومناسب لها اكثر من غيرها نظر لما تعانيه لاني لا اظن ولا يمكن ان يكون هناك عاقل يظن ان الدابه ليست حزينه لحالها بعد ما علمناه من امرها وما تعانيه وايضا وهج الشمس لانها امراة ذات بياض شديد وهناك رؤى كثيره تصفها بانها الحوريه واخرى تصفهابالغزال وهذه اسماء معروف ان حاملها يتصف بالجمال فمن يظن ان الدابه امراة طاعنه في السن شمطاء فهو مخطئ
هذا غير ماورد بالمقال بأن المعنى ايضا مرتبط بالجن ونحن علمنا ماكان من الجن ولازال في نصر ة الدابه وهم اول من بشروا بها والمعارك التي يخضونها الى الان لاجلها

والله اعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-24-2016, 07:08 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 6
صبح is on a distinguished road
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العلم نور
السلام عليكم

اما عن سؤالك فاسمحي لي ان اسالك انا هنا لم اخذتي بقرينه واحده وهو كون علماء الاثار فسروا الاسم بانه وهج الشمس وتجاهلتي الترجمه من قاموس المعاني والذي هو الاسى والحزن؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
لم أتجاهل الترجمة .. ولكنّي بحثت في قاموس المعاني وكذلك قاموس لسان العرب فلم أجد أنّ معنى الاسم هو الاسى والحزن .. وجدت هذا المعنى فقط في قاموس معاني الاسماء .. فتساءلت فقط .. على ماذا اعتمد الناقل( أي الكاتب الذي كتب المعنى في القاموس) أنّ معناه الأسى والحزن ..


اقتباس:
ثانيا لم اخفيت كل ما يتعلق بتلك الملكه من الاثار التي وجدت كما ورد بالمقال لو كان الاسم للملكه السبئيه؟ ما الذي يخيفهم في هذه الملكه التي كانت في الزمان الغابر وماتت حتى يخفون ما وجدوا بخصوصها لو انها ملكه عاديه ككيليوباتر ووو الى اخره ؟فالاثار عادةً تظهر وتكون معروفه للقاصي والداني فلم اثارهذه الملكه هي التي تخفى عجيب!!!!
ربما .. لأنّهم وجدوا آثارا .. تضرّ وتفضح التاريخ المزور الذي علمونا ايّاه وفرضوه علينا ..


اقتباس:
وانا هنا اتساءل ما العلاقه التي يمكن ان تكون بين الملكه السبئيه والجن في عصر لم يكن ينبغي لغير سليمان بالتحكم بالجن وكل ما يخص الامر؟
اقتباس:

انا ارى ان الاسم جاء في نبؤات حرفت وجعلت للملكه السبئيه او اخفيت وانه في الاصل هو اسم للدابه لانها الملكه القادمه للعالم كما ناقشناه كثيرا في مواضيع سابقه والاسم كما ورد فهو لملكه وهذه الملكه من اليمن والدابه معروف انها قحطانيه او لها اصول يمانيه لذلك حصل الخلط بينها وبين الملكه السبئيه لان كلتاهما من اليمن ومعاني الاسم تتناسب وحالة الدابه وليس للملكه السبئيه لانه ليس هناك ما يجعل الملكه السبئيه تلقب بلقب معناه الحزن والاسى لكن بالنسبة للدابه نراه معقولا جدا بل ومناسب لها اكثر من غيرها نظر لما تعانيه لاني لا اظن ولا يمكن ان يكون هناك عاقل يظن ان الدابه ليست حزينه لحالها بعد ما علمناه من امرها وما تعانيه وايضا وهج الشمس لانها امراة ذات بياض شديد وهناك رؤى كثيره تصفها بانها الحوريه واخرى تصفهابالغزال وهذه اسماء معروف ان حاملها يتصف بالجمال فمن يظن ان الدابه امراة طاعنه في السن شمطاء فهو مخطئ
هذا غير ماورد بالمقال بأن المعنى ايضا مرتبط بالجن ونحن علمنا ماكان من الجن ولازال في نصر ة الدابه وهم اول من بشروا بها والمعارك التي يخضونها الى الان لاجلها

والله اعلم

نعم .. احتمال


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-07-2018, 09:03 PM
موقوف
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2018
الدولة: البحرين
العمر: 34
المشاركات: 71
معدل تقييم المستوى: 0
آمنه is on a distinguished road
افتراضي

هل يعقل أن يكون اسم يس المذكور في القرآن اسما من أسماء الدابة عليها السلام؟
فإن كان كذلك فما معنى هذا الاسم؟

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة آمنه ; 08-07-2018 الساعة 09:52 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:50 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©