بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى جند الله > مناقشة الأبحاث والدراسات

مناقشة الأبحاث والدراسات
           


               
 
  #21  
قديم 06-15-2018, 08:09 PM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
الكاتب: بهاء الدين شلبي.

أول ما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ﴿٣ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴿٥﴾ .. ) [العلق] فورد ذكر فعل الأمر (اقْرَأْ) مرتين في نفس السياق، والقراءة من لوازم الكتابة، أي أن القرأن كان ينزل مكتوبا كتابة، وكان على النبي صلى الله عليه وسلم قراءة ما هو مكتوب في الصحيفة المنزلة عليه، فلم يكن القرآن ينزل على قلبه فحسب. ثم قوله (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) أي أن الله علمه الكتابة بالقلم، وعلمه ما لم يكن يعلم، أي لم يكن قبلها كاتبا ولا قارئا، ثم علمه ربه عز وجل الكتابة والقراءة.
الجميع يعرف القصة التي ذكر فيها كيف نزل الوحي على الرسول عليه الصلاة والسلام ، و كيف قال الرسول عبارة :"ما أنا بِقَارِئٍ " ثلاث مرات ،وبعدها ذكر الملك جبريل آيات سورة العلق .
- ذكر هذه الآيات في بداية الوحي لا تؤكد تاكيدا انه كانت هناك صحيفة وطلب من الرسول ان يقرأها.

-بعض العلماء أبدى رأيه في حرف " ما " في جملة " ما انا بقارئ" وقال بانه يمكن ان تكون "ما " هي اسم استفهام بمعنى " ماذا" ، أي ماذا أقرأ ؟ ،ولم تات بصيغة النفي كما هو شائع ،أي " لست بقارئ" او " لا اعرف القراءة ، واعتمادا على هذا يمكن القول أنّ المشكلة بالنسبة للرسول هي انّه لم يجد أمامه مايقرأه وليس بأنّه لا يعرف القراءة ، خاصة وأنه ذكر في القرآن الأية 78 من سورة البقرة: ( وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ ) ، بأنّ "الأميّون" هم الذين لا يعلمون الكتاب ، والكتاب هنا هو الكتاب المنزّل من الله تعالى ، وقد منّ الله عليهم بعدها بان بعث لهم رسول يعلّمهم الكتاب والحكمة ،قال الله تعالى :
( رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) 129 - البقرة

(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) 02 - الجمعة

أي انّ الأميّة حسب الآيات جاءت محصورة في الجهل بالكتب المنزلة وليس بالقراءة والكتابة بشكل عام . وليس من المعقول ان يكون كل المبعوثين اليهم اميّون ( كما هو معروف عندنا اي لا يعرفون الكتابة والقراءة) ، وعليه يمكن القول بانه لفظ " الأميّة " قرآنيا هو الجهل بما في الكتب المقدسة والجهل بالحكمة ، والله سبحانه بعث للناس رسولا أميّا( أي هو أيضا كان جاهلا بالكتاب وبالحكمة وبعدها علمّه الله فزالت عنه صفة الاميّة وألصقت به صفة " المُعلِّم" ) ليعلمهم ويزيل عنهم هم أيضا صفة الأميّة

- الرسول قال لثلاث مرات " ما أنا بقارئ" وبعدها تلا عليه جبريل الآيات ، وبعدها عاد الرسول عليه الصلاة والسلام الى بيته وحكى لزوجته ماحصل ولم يذكر في الرواية انه كانت هناك صحيفة او كان هناك ما يقرأ وإلا لكان قرأها من المرة الأولى التي قال له فيها الملك " اقرأ"
والله اعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-16-2018, 12:52 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

[quote]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
الكاتب: بهاء الدين شلبي.

أول ما أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ﴿٣ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴿٥﴾ .. ) [العلق] فورد ذكر فعل الأمر (اقْرَأْ) مرتين في نفس السياق، والقراءة من لوازم الكتابة، أي أن القرأن كان ينزل مكتوبا كتابة، وكان على النبي صلى الله عليه وسلم قراءة ما هو مكتوب في الصحيفة المنزلة عليه، فلم يكن القرآن ينزل على قلبه فحسب. ثم قوله (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) أي أن الله علمه الكتابة بالقلم، وعلمه ما لم يكن يعلم، أي لم يكن قبلها كاتبا ولا قارئا، ثم علمه ربه عز وجل الكتابة والقراءة.
ومن المحتمل ايضا ان يكون الأمر بالقراءة هو " أمر عام" ، أي : عند القيام بأيّ فعل فليكن "باسم الرب الذي خلق" أي "باسم الله" وليس قراءة شيئ محسوس .
- والقول " علّم الإنسان ما لم يعلم" ، ليس بالضرورة ان يكون لشخص الرسول ( صلّ الله عليه وسلّم) بعينه ، بل يمكن أن يكون بشكل عام ، فالله سبحانه خلق آدم وعلّمه الأسماء كلّها وعلّم داوود عليه السلام ، وخلق الإنسان علّمه البيان ، وعلّم الرسل والأنبياء الكتب والحكمة
-ولنفرض انّ القول هو للنبيّ عليه الصلاة والسلام ، فهذا لا يجزم ان التعلّم هو خاص بالكتابة والقراءة ،بل هو تعلّم مالم يكن يعلمه الرسول وذلك كما جاء في قول الله تعالى :

( وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) الشورى : 52

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-16-2018, 12:56 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,696
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة
الجميع يعرف القصة التي ذكر فيها كيف نزل الوحي على الرسول عليه الصلاة والسلام ، و كيف قال الرسول عبارة :"ما أنا بِقَارِئٍ " ثلاث مرات ،وبعدها ذكر الملك جبريل آيات سورة العلق .
- ذكر هذه الآيات في بداية الوحي لا تؤكد تاكيدا انه كانت هناك صحيفة وطلب من الرسول ان يقرأها.

-بعض العلماء أبدى رأيه في حرف " ما " في جملة " ما انا بقارئ" وقال بانه يمكن ان تكون "ما " هي اسم استفهام بمعنى " ماذا" ، أي ماذا أقرأ ؟ ،ولم تات بصيغة النفي كما هو شائع ،أي " لست بقارئ" او " لا اعرف القراءة ، واعتمادا على هذا يمكن القول أنّ المشكلة بالنسبة للرسول هي انّه لم يجد أمامه مايقرأه وليس بأنّه لا يعرف القراءة ،
نص الحديث الذي تستشهدين به هو التالي:

أولُ مَا بُدِئَ به رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من الوَحْيِ الرؤيا الصادِقَةُ في النَّوْمِ، فكان لا يَرَى رؤيا إلا جاءتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، فكان يأتِي حِرَاءً فيَتَحَنَّثُ فيه، وهو التَّعَبُّدُ، الليالِيَ ذواتِ العَدَدِ، ويَتَزَوَّدُ لذلك، ثم يَرْجِعُ إلى خديجَةَ فتُزَوِّدُهُ لمِثْلِها، حتى فَجِئَهُ الحقُّ وهو في غارِ حِرَاءٍ، فجاءه المَلَكُ فيه، فقال: (اقْرَأْ)، فقال له النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَني فَغَطَّني حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأَخَذَني فغَطَّني الثانيةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثالثةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَنِي فقال: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} - حتى بَلَغَ - {عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} فرَجَعَ بِهَا تَرْجُفُ بَوادِرُهُ، حتى دَخَل على خَدِيجَةَ، فَقَالَ: «زَمِّلوني زَمِّلوني» فزَمَّلوه حتى ذهب عنه الرَّوْعُ، فقال: «يا خَدِيجَةُ، ما لي» وأَخْبَرَها الخبرَ، وقال: «قد خَشِيتُ عَلَى نفسي» فقالَتْ له: كَلَّا، أَبْشِرْ، فواللَّهِ لا يُخْزيك اللَّهُ أبدًا، إنك لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَصْدُقُ الحديثَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ، وَتَقْري الضيفَ، وَتُعينُ عَلَى نَوائبِ الحَقِّ، ثم انطَلَقَتْ به خَديجةُ حتى أَتَتْ به وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ العُزَّى بْنِ قُصَيٍّ وهو ابْنُ عَمِّ خَدِيجَةَ أخو أبيها، وكان امْرَأً تَنَصَّرَ في الجاهليةِ، وكان يكتُبُ الكتابَ العربيَّ، فَيَكتُبُ بالعربيةِ من الإنجيلِ ما شاء اللَّهُ أن يَكتُبَ، وكان شَيْخًا كبيرًا قد عَمِيَ، فقالتْ له خديجةُ: أَيِ ابْنَ عَمِّ، اسمَعْ من ابنِ أخيكَ، فقال ورقةُ: ابنَ أخي ماذا تَرَى؟ فأَخبَرَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما رَأَى، فقال ورقةُ: هذا النَّاموسُ الذي أُنزِلَ على موسى، يا لَيْتَني فيها جَذَعًا، أكونُ حَيًّا حينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ. فقال رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : «أوَمُخْرِجِيَّ هم» فقال ورقةُ: نعم، لم يَأْتِ رجلٌ قَطُّ بِمِثْلِ ما جِئْتَ به إلا عودِيَ، وإن يُدْرِكْني يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نصرًا مُؤَزَّرًا، ثم لم يَنْشَبْ ورقةُ أن تُوُفِّيَ، وفتَر الوَحيُ فَتْرَةً حتى حَزِنَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلم فيما بَلَغَنَا حُزْنًا غَدا منه مِرارًا كَيْ يَتَرَدَّى من رُءُوسِ شَواهقِ الجبالِ، فكلما أَوْفَى بذِرْوَةِ جبلٍ لكي يُلْقِيَ منه نَفْسَه تَبَدَّى له جِبريلُ، فقال: يا محمدُ، إنك رسول اللَّهِ حَقًّا، فيَسْكُنُ لذلك جَأْشُهُ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ، فَيَرْجِعُ، فإذا طالتْ عليه فَتْرَةُ الوَحْيِ غَدا لِمِثْلِ ذلك، فإذا أَوْفَى بذِرْوَةِ جبلٍ تَبَدَّى له جِبريلُ فقال له مِثْلَ ذلك
الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 6982 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | شرح الحديث

قول جبريل في الرواية (اقْرَأْ) يوافق ما ورد في صدر سورة العلق (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)، وفعل القراءة معروف، يلزمه وجود كلام مكتوب، حتى يقرأ، ولو صح هذا القول الذي تستشهدين به لقيل له (اتلو) من التلاوة، بمعنى اتبع ما أقول من القرآن، فيفهم من هذا أن القرآن نزل مسموعا غير مقروء. وفي (مقاييس اللغة):

(التاء واللام والواو أصلٌ واحد، وهو الاتِّباع. يقال: تَلَوْتُه إذا تَبِعْتَه. ومنه تلاوةُ القُرآن، لأنّه يُتْبِع آيةً بعد آية).

ثم كيف ينزل الوحي مسموعا فقط، ثم يترك الله عز وجل كتابة الوحي لتخمين السامعين تارة يصيبون وتارة يخطؤون؟! هذا سيؤدي إلى اختلاف السامعين ونشوب النزاع بينهم، لذلك ففكرة نزول الوحي مسموعا فقط فيها طعن في سلامة كتاب، هذا يقول سمعت كذا، والكلمة هنا تكتب كذا وكذا، والآخر يخالفه. لذلك لا خلاف بين أهل العلم حول أن كتابة الوحي وقفية، أي لا اجتهاد لبشر فيها.

ثم كيف يقول لجبريل عليه السلام ماذا أقرأ وقد كان حينها أميا لا يقرأ ولا يكتب، والشاهد قوله تعالى: (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) [العنكبوت: 48] وهذا ينسف القول الذي تستشهدين به من جذوره. من باب أولى أن ينفي علمه بالقراءة والكتبة، وهذا هو ظاهر الحديث، من أن يستفهم ما هو مطلب منه قراءته.

ثم كيف يطلب منه القراءة وليس معه ما يقرأ منه؟! هذا القول فيه تعارض مع النص، لذلك فهذا التفسير مردود عقلا وفيه من التكلف ما لا يخفى، فلا يصح أن يكون قولا يعتد به.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-16-2018, 02:05 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 367
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

كما هو ثابت في القران انه ينزل على النبي صلى الله عليه و سلم وحيا, و من معاني الوحي الكتابة كما جاء في لسان العرب:

الوَحْيُ الإِشارة والكتابة والرِّسالة والإِلْهام والكلام الخَفِيُّ وكلُّ ما أَلقيته إِلى غيرك يقال وحَيْتُ إِليه الكلامَ
وأَوْحَيْتُ ووَحَى وَحْياً وأَوْحَى أَيضاً أَي كتب
قال العجاج:
حتى نَحَاهُمْ جَدُّنا والنَّاحِي لقَدَرٍ كانَ وحَاه الوَاحِي بِثَرْمَداء جَهْرَةَ الفِضاحِ

والوَحْيُ المكتوب والكِتاب أَيضا قال لبيد:
فمَدافِعُ الرَّيّانِ عُرِّيَ رَسْمُها خَلَقاً كما ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها

أَراد ما يُكتب في الحجارة ويُنقش عليها

وفي حديث الحرث الأَعْوَر قال علقمة :قرأْتُ القُرآن في سنتين فقال الحرثُ القرآن هَيِّنٌ الوَحْيُ أَشدُّ منه.أَراد بالقرآن القِراءة وبالوَحْي الكِتابة

والخَطَّ يقال وحَيْتُ الكِتاب وَحْياً فأَنا واحٍ قال أَبو موسى كذا ذكره عبد الغافر.
و جاء في الصحاح في اللغة:

الوحْيُ: الكتابُ، وجمعه وُحِيٌّ.
والوَحْيُ أيضاً: الإشارة، والكتابة، والرسالة، والإلهام، والكلام الخفيّ، وكلُّ ما ألقيته إلى غيرك.
ووَحى وأَوْحى أيضاً، أي كتَب.

لا أدري لماذا ننكر على القران ان ينزل على النبي كتابة, و هذه المعاجم تقر ان من كلام العرب اطلاق الوحي على الكتابة ومن النصوص كذلك ما يثبت ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يشرف على نسخ القران و يعلم الكتّاب كيف تكتب الحروف كما أوحاها له الله.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 06-16-2018 الساعة 02:23 AM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-16-2018, 02:28 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

[QUOTE]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
الكاتب: بهاء الدين شلبي.


[RIGHT] من الثابت صراحة بالنص القرآني أن موسى كان معه ألواح مكتوب فيها نص من التوراة، وهي جزء من التوراة تلقاه عند لقاء ربه في الطور، فهو لم يبلغ التوراة شفاهة فحسب، وإنما بلغها أتباعه مكتوبة كذلك، راجع قوله تعالى: (وَلَمّا سَكَتَ عَن موسَى الغَضَبُ أَخَذَ الأَلواحَ وَفي نُسخَتِها هُدًى وَرَحمَةٌ لِلَّذينَ هُم لِرَبِّهِم يَرهَبونَ) [الأعراف: 154]

في لسان العرب: (اللَّوْحُ: كلُّ صَفِيحة عريضة من صفائح الخشب؛ الأَزهري: اللَّوْحُ صفيحة من صفائح الخشب، والكَتِف إِذا كتب عليها سميت لَوْحاً. واللوحُ الذي يكتب فيه.).

نفهم من هذا أن الألواح (على الأرجح) كانت خشبية، هذا بحسب الأصل المجمع عليه لغويا. لكن من الممكن أن يكون مصدرها من أي خامة أخرى خلاف الخشب، لأنها اللوح هو صفيحة من خشب، ويمكن أن الصفيحة من حجارة، أو معدن.

ففي لسان العرب: (ووَجْهُ كل شيء عريض: صَفِيحةٌ. وكل عريض من حجارة أَو لوح ونحوهما: صُفَّاحة، والجمع صُفَّاحٌ، وصَفِيحةٌ والجمع صفائح؛ ومنه قول النابغة: ويُوقِدْنَ بالصُّفَّاحِ نارَ الحُباحِبِ قال الأَزهري: ويقال للحجارة العريضة صَفائح، واحدتها صَفِيحة وصَفِيحٌ؛ قال لبيد: وصَفائِحاً صُمّاً، رَوا سيها يُسَدِّدْنَ الغُضُونا وصَفائح الباب: أَلواحه.)

لا يصح الإقرار بما ذكرته التوراة من أن اللوحين من حجارة، لأن بيان نوع الألواح يلزمه قرينة في القرآن الكريم مقيدة ومبينة لنوعها، فإن عدمت القرينة فإن اللفظ يحمل على أصل استعماله عند اطلاقه. وفرق بين استعمال اللفظ مطلقاً، وبين استعماله مقيداً، فيحمل اللفظ على أصله إن كان مطلقا، ولا يحمل على التقييد إلا بقرينة. فغياب ذكر قرينة بالألواح تبين نوعها، من حجارة، أو من حديد، أو من عظام ....إلخ يبقي اللفظ على أصل معناه، أنها ألواح من خشب. فثمة تعارض بين النصين، ولو صح ما في التوراة لوافقها القرآن الكريم، فبين نوع الألواح، لكنه لم يرد فيه بيانها، فسكوته عن ذكرها دل على أنها زيادة في التوراة عن أصلها.

الأصوب لغة أن الألواح تتكون من صفائح خشبية بحسب الدارج، وليست من حجارة منحوتة عرضة للكسر، هذا بحسب الرواية التوراتية. فقد لمحت التوراة إلى صغر حجم الحجرين، بحيث يمكن لموسى عليه السلام حملهما في يده، فجاء النص على النحول التالي: (فَنَحَتَ لَوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ كَالأَوَّلَيْنِ. وَبَكَّرَ مُوسَى فِي الصَّبَاحِ وَصَعِدَ إِلَى جَبَلِ سِينَاءَ كَمَا أَمَرَهُ الرَّبُّ، وَأَخَذَ فِي يَدِهِ لَوْحَيِ الْحَجَرِ.) [الخروج: 34/ 4]، فصعوده جبل سيناء، وهو يحمل في يده لوحين حجرين، يدل على رقة سماكتهما، وصغر حجمهما، وخفة وزنهما، أي قابلين للكسر تحت أي ظروف عارضة. فالنص التوراتي يشعرنا أن موسى عليه السلام كان مقيما في مكان صخري قفر، لا شجر فيه يتخذ منه ألواحا من خشب للكتابة. والواقع أنه لا يوجد سبب وجيه يضطره إلى اتخاذ ألواح من حجارة، بينما هو في جبل الطور، وهو جبل مشجر، تنبت منه شجرة الزيتون، قال تعالى: (وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاءَ تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ) [المؤمنون: 20]. فيستطيع بسهولة اتخاذ ألوح خشبية من شجر الطور للكتابة عليها، دون أن يتجشم مشقة تقطيع الحجارة من الجبل، ناهيك عن تكلف نحتها، وثقلها لتناسب الكتابة عليها، فهذا يحتاج لجهد ووقت كبيرين هو في غنى عن كل هذا.

فالقرآن يثبت أن موسى ألقى الألواح بالجمع، أي أنها كثيرة، بينما التوراة المستنسخة تذكر لوحين فقط بالتثنية، فتقول: (وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اصْعَدْ إِلَيَّ إِلَى الْجَبَلِ، وَكُنْ هُنَاكَ، فَأُعْطِيَكَ لَوْحَيِ الْحِجَارَةِ وَالشَّرِيعَةِ وَالْوَصِيَّةِ الَّتِي كَتَبْتُهَا لِتَعْلِيمِهِمْ».) [الخروج: 24/ 12] فكما نرى أنهما لوحين من الحجارة، وهذا مخالف لما في القرآن الكريم.

رغم أن هذه الملاحظة بحسب ظاهر النص القرآني، إلا أنه ورد في لسان العرب: (وقوله عز وجل: (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ)؛ قال الزجاج: قيل في التفسير إِنهما كانا لَوْحَيْن، ويجوز في اللغة أَن يقال لِلَّوْحَيْنِ أَلواح، ويجوز أَن يكون أَلواحٌ جمعَ أَكثر من اثنين.). فمن الواضح أن مصدر التثنية لدى المفسرين أتوا به من التوراة المحرفة! ولو صح ما في التوراة من تثنية، لجاء القرآن مصدقا لما فيها من التثنية لا بالجمع، فلم يأتي مخالفا لها، حتى وإن صح إطلاق الجمع على المثنى، قال تعالى: (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ۖ ...) [المائدة: 48]، مما يدل على أن التثنية في التوراة لا أصل لها، وأنها من تحريفهم، وأن الثابت في القرآن العظيم هو الجمع لا التثنية. والله أعلم.

والذي يؤكد أن الألواح أكثر من اثنين، أنها تضمنت تعاليم كثيرة جدا، فمكتوب فيها (مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ)، وهذا التفصيل لكل شيء لا يكفيه لوحين، ولا ثلاثة، ولا عشر، بل أكثر من هذا بكثير جدا، فالجمع أولى من التثنية، والجمع لا يقتصر هنا على اثنين فقط، وإنما يحمل على الجمع لا التثنية. بينما في التوراة حذفوا تفصيل كل شيء واستبدلوها بكلمات العهد، أو ما يسمونه الوصايا العشر، فاقتصروها على عشر، فنجد مكتوبا عندهم: (فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ كَلِمَاتِ الْعَهْدِ، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ.) [الخروج: 34/ 28]. وهذا نص الوصايا العشر كما هي موجودة في [الخروج: 20/ 1؛ 17] و[التثنية: 6/ 5؛21] كالآتي:

1 ثُمَّ تَكَلَّمَ اللهُ بِجَمِيعِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَائِلاً:
2 «أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ.
3 لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي.
4 لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ.
5 لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ فِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ،
6 وَأَصْنَعُ إِحْسَانًا إِلَى أُلُوفٍ مِنْ مُحِبِّيَّ وَحَافِظِي وَصَايَايَ.
7 لاَ تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ بَاطِلاً، لأَنَّ الرَّبَّ لاَ يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلاً.
8 اُذْكُرْ يَوْمَ السَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ.
9 سِتَّةَ أَيَّامٍ تَعْمَلُ وَتَصْنَعُ جَمِيعَ عَمَلِكَ،
10 وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابعُ فَفِيهِ سَبْتٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لاَ تَصْنَعْ عَمَلاً مَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَبَهِيمَتُكَ وَنَزِيلُكَ الَّذِي دَاخِلَ أَبْوَابِكَ.
11 لأَنْ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، وَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ. لِذلِكَ بَارَكَ الرَّبُّ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَدَّسَهُ.
12 أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ.
13 لاَ تَقْتُلْ.
14 لاَ تَزْنِ.
15 لاَ تَسْرِقْ.
16 لاَ تَشْهَدْ عَلَى قَرِيبِكَ شَهَادَةَ زُورٍ.
17 لاَ تَشْتَهِ بَيْتَ قَرِيبِكَ. لاَ تَشْتَهِ امْرَأَةَ قَرِيبِكَ، وَلاَ عَبْدَهُ، وَلاَ أَمَتَهُ، وَلاَ ثَوْرَهُ، وَلاَ حِمَارَهُ، وَلاَ شَيْئًا مِمَّا لِقَرِيبِكَ».

وافق القرآن التوراة في مكث موسى أربعين ليلة فقال تعالى: (وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ۚ ... ) [المائدة: 25] وقال تعالى: (وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَىٰ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ) [البقرة: 51]، وهذا يوافق ما دون في نسخة التوراة: (وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الرَّبِّ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلَمْ يَشْرَبْ مَاءً. فَكَتَبَ عَلَى اللَّوْحَيْنِ كَلِمَاتِ الْعَهْدِ، الْكَلِمَاتِ الْعَشَرَ.) [الخروج: 24/ 28] . إذا فهناك إجماع بين الكتابين على إقامة موسى عليه السلام أربعين ليلة لا خلاف في هذا بين الكتابين، فمن المنطقي أن ينزل من الجبل بعد هذه المدة ومعه العديد من الألواح، وليس لوحين فقط. لكن أن تكون نتيجة هذه المدة الطويلة مجرد لوحين من حجارة، مدون فيهما عشر وصايا فقط، لا يستغرق كتابتها أكثر من دقيقة فهذا يثير الاستفهام، ما الحاجة لكل هذه المدة الطويلة طالما لا يلزم الأمر أكثر من دقيقة؟! وهذا مقارنة بما أثبته القرآن من أنها كانت ألواحا بالجمع، فلم يحصي عددها، مما يدل على كثرتها، وهذا كلام لا تعارض فيه بين النص والعقل.

وقد لفت انتباهي ما ذكرته توارتهم (وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الرَّبِّ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلَمْ يَشْرَبْ مَاءً)، أي أنه مكث أربعين يوما صائما لا يأكل ولا يشرب! إن صح ما كتبوه؛ فقد كان موسى عليه السلام ذو قوة فائقة، أو يتميز جسمه عن أجسامنا اليوم، بالقوة والضخامة المفرطة، ليتحمل جسده الجوع والعطش، وليقدر على صعود الجبل والنزول منه، وهو أمر شاق جسمانيا، يحتاج لقوة وعافية، لا تتفق مع هذا الصيام، والإقرار بهذا يحتاج قرينة قوية من الكتاب أو السنة، لنثبت صيامه المتواصل. فإن ثبت صحة هذا الاستنتاج؛ فإن البشر في عصر موسى عليه السلام كانوا عمالقة، ضخام الأجساد، يتحملون الصيام أياما وليالي، وهذا يلزم منه أن الفارق الزمني بيننا وبينه يقدر بملايين السنين، حين كان الناس عمالقة، لا ببضعة آلاف من السنين، بحسب تقديرات أهل الكتاب. فضلا عن أن صيامه أشبه بصيامنا عن الطعام والشراب، مع الفارق أننا نصوم من الفجر إلى المغرب، ولا نصل الصيام بالأيام والليالي.

_ يذكر القرآن الكريم أن الله كتب لموسى الألواح، فيقول تعالى: (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِّكُلِّ شَيْءٍ) [الأعراف: 145]، فلم يفصل كيفية الكتابة، إن كتبت بذاته العلية تبارك وتعالى، (وهذا قول فيه نظر ويحتاج لبحث)، ولن أكون مبالغا إن قلت؛ إن الله تبارك وتعالى أملى التوراة على موسى عليه السلام إملاءا، فكتب ما سمعه من ربه عز وجل، كيف نستبعد هذا الاحتمال، خاصة وأن الله تعالى يقول: (وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا) [النساء: 164]؟! وبهذا الذكر حظيت التوراة المباركة بهذا التشريف المهيب، والفضل العظيم، وبتلك الخصوصية التي آثرها الله عز وجل بها على سائر الكتب المنزلة، فتكون التوراة أمليت من الله إملاءا على خلاف جميع الكتب الأخرى، وخروجا عن السنة الربانية، بأن يوحي كتبه بالملك، فقال تعالى: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّـهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ) [الشورى: 51].

فلم يثبت باللفظ الصريح بكتاب الله تعالى كيفية كتابة الألواح، تَلْقِيناً من الله عز وجل، أم وحيا من الملاك، فتوقف عن ذكر تفصيل ذلك، بينما نساخ التوراة ذهبوا بعيدا جدا، فزعموا أن الله كتب له هذه الألواح بإصبعه، (وَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ لَوْحَيِ الْحَجَرِ الْمَكْتُوبَيْنِ بِأَصَبعِ اللهِ، وَعَلَيْهِمَا مِثْلُ جَمِيعِ الْكَلِمَاتِ الَّتِي كَلَّمَكُمْ بِهَا الرَّبُّ فِي الْجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ فِي يَوْمِ الاجْتِمَاعِ.) [التثنية: 9/ 10]. وهذا قول فيه من التجسيد ما لا يخفى على عالم، ولا يليق في حق الله تعالى، فهو قادر أن يكتبها بقوله كن فيكون، أما بإصبعه فهذا تجسيد يحتاج وقفة ومراجعة. فبدلا من أن يحفظ الأحبار هذا التشريف العظيم، فإنهم غالوا في تمجيد التوراة، فكذبوا على الله تعالى، وجاؤا بكلام لا يعقل، بأن كتبت الوصايا وليست كل التوراة على لوحين فقط، فضلا عن أن يكونا لوحين من حجارة منحوتة وثقيلة، تنكسر بسهولة، وهذا لم يثبته في القرآن الكريم ليفضح إفكهم.

فقوله تبارك وتعالى: (فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ) [القيامة: 18] نجد أن فعل القراءة منسوبة إلى الله عز وجل، ولم يثبت أن الله تعالى كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما الذي قرأ عليه القرآن هنا هو جبريل عليه السلام بأمر من ربه عز وجل. وكذلك أن الله عز وجل كتب الألواح لموسى عليه السلام، أي بأمر منه لجبريل عليه السلام.
نعم ، نظرا للبيئة التي كان يعيش فيها النبيّ موسى عليه السلام هو وقومه بعد خروجهم من مصر ، فقد كانت قاسية ويعيشون في البريّة وربّما الصحراوية ، وإضافة الى ذلك فقد تعودوا على أسلوب الحياة المصرية ومنها طريقة الكتابة وادوات الكتابة وحسب التاريخ الذي وصل فإنّ المصريين القدماء كانوا قد استعملوا ألواح الحجارة في الكتابة ، مثلما فُعل بهذه الصحيفة من الحجارة :

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD...B4%D9%8A%D8%AF

والله سبحانه وتعالى ذكر في القرآن الألواح والصحف ، والله أعلم ..هل هذا إشارة لعصر ولزمان ما ..كان كلّ شيئ يكتب فيه على صفائح خشبية او حجرية ، او انّه ظرفيّ فقط ، نظرا للظروف الخاصة التي كان يمرّ بها بنو اسرائيل في ذلك الوقت من تيه وتشرد .
-نعم ، احتمال كبير جدا ان يكون الله عزّ وجل كان قد املى ما كتب على الألواح على موسى عليه السلام وهو كتبها ،بما انّه قد كلّمه تكليما

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-16-2018, 02:32 AM
موقوف
 Oman
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-08-2017
الدولة: مسقط
العمر: 39
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 0
اسكندر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
بل نزل ما يجزم أن القرآن نزل عليه مكتوبا لا مسموعا فقط، فأول آية نزلت قيل له إقرأ، أي أن الوحي نزل بالقرآن مكتوبا، وكان مطالبا بأن يقرأ، وهذا ما لا خلاف حوله بين علماء المسلمين والمؤرخين، قال تعالى: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ﴿٣ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) [العلق] بل السورة تثبت أن الله تعالى علمه بالقلم فقال: (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ)، مما يلزم أنه كان لا يقرأ ولا يكتب، فعلمه ربه الكتابة والقراءة لتلقي الوحي.
[/u][/color]].
اقتباس:
ذكر في القرآن الأية 78 من سورة البقرة: ( وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ ) ، بأنّ "الأميّون" هم الذين لا يعلمون الكتاب ، والكتاب هنا هو الكتاب المنزّل من الله تعالى ، وقد منّ الله عليهم بعدها بان بعث لهم رسول يعلّمهم الكتاب والحكمة ،قال الله تعالى :
( رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) 129 - البقرة
(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) 02 - الجمعة
أي انّ الأميّة حسب الآيات جاءت محصورة في الجهل بالكتب المنزلة وليس بالقراءة والكتابة بشكل عام .
إذا كان الأمي هو الذي لا يقرأ و لا يكتب -و الأمي من خصائص الرسول محمد عيه السلام قبل بعثته - و الله علمه القراءة و الكتابة لتلقي الوحي
فهل كان قومه الذين أرسل إليهم لا يقرؤون و لا يكتبون أيضا و قام الرسول بتعليمهم القراءة و الكتابة بدوره ؟ يعني هل يتفق هذا مع مهمته الدعوية التي أرسل من أجلها ؟
ألا يمكن ترجيح القول الثاني في معنى الأمي كما ذكرت الأخت فيهتم الرسول بتعليمهم الكتاب و الحكمة و تلاوة الآيات عليهم؟

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة اسكندر ; 06-16-2018 الساعة 02:56 AM
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-16-2018, 02:39 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة
كما هو ثابت في القران انه ينزل على النبي صلى الله عليه و سلم وحيا, و من معاني الوحي الكتابة كما جاء في لسان العرب:

الوَحْيُ الإِشارة والكتابة والرِّسالة والإِلْهام والكلام الخَفِيُّ وكلُّ ما أَلقيته إِلى غيرك يقال وحَيْتُ إِليه الكلامَ
وأَوْحَيْتُ ووَحَى وَحْياً وأَوْحَى أَيضاً أَي كتب
قال العجاج:
حتى نَحَاهُمْ جَدُّنا والنَّاحِي لقَدَرٍ كانَ وحَاه الوَاحِي بِثَرْمَداء جَهْرَةَ الفِضاحِ

والوَحْيُ المكتوب والكِتاب أَيضا قال لبيد:
فمَدافِعُ الرَّيّانِ عُرِّيَ رَسْمُها خَلَقاً كما ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها

أَراد ما يُكتب في الحجارة ويُنقش عليها

وفي حديث الحرث الأَعْوَر قال علقمة :قرأْتُ القُرآن في سنتين فقال الحرثُ القرآن هَيِّنٌ الوَحْيُ أَشدُّ منه.أَراد بالقرآن القِراءة وبالوَحْي الكِتابة

والخَطَّ يقال وحَيْتُ الكِتاب وَحْياً فأَنا واحٍ قال أَبو موسى كذا ذكره عبد الغافر.
و جاء في الصحاح في اللغة:

الوحْيُ: الكتابُ، وجمعه وُحِيٌّ.
والوَحْيُ أيضاً: الإشارة، والكتابة، والرسالة، والإلهام، والكلام الخفيّ، وكلُّ ما ألقيته إلى غيرك.
ووَحى وأَوْحى أيضاً، أي كتَب.

لا أدري لماذا ننكر على القران ان ينزل على النبي كتابة, و هذه المعاجم تقر ان من كلام العرب اطلاق الوحي على الكتابة ومن النصوص كذلك ما يثبت ان النبي صلى الله عليه و سلم كان يشرف على نسخ القران و يعلم الكتّاب كيف تكتب الحروف كما أوحاها له الله.
لا انكر على القرآن ان ينزل على النبيّ كتابة ، ولكني قصدت اللقاء الأوّل ،بداية الوحي ، من سورة العلق
وكلامي لا ينفي انه بعدها أي بعد قراءة آيات سورة العلق شفهيا من طرف جبريل ، فإنّه بعدها اوحيت الى النبيّ كتابة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 06-16-2018, 03:09 AM
موقوف
 Oman
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-08-2017
الدولة: مسقط
العمر: 39
المشاركات: 213
معدل تقييم المستوى: 0
اسكندر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
نص الحديث الذي تستشهدين به هو التالي:
أولُ مَا بُدِئَ به رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من الوَحْيِ الرؤيا الصادِقَةُ في النَّوْمِ، فكان لا يَرَى رؤيا إلا جاءتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، فكان يأتِي حِرَاءً فيَتَحَنَّثُ فيه، وهو التَّعَبُّدُ، الليالِيَ ذواتِ العَدَدِ، ويَتَزَوَّدُ لذلك، ثم يَرْجِعُ إلى خديجَةَ فتُزَوِّدُهُ لمِثْلِها، حتى فَجِئَهُ الحقُّ وهو في غارِ حِرَاءٍ، فجاءه المَلَكُ فيه، فقال: (اقْرَأْ)، فقال له النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَني فَغَطَّني حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأَخَذَني فغَطَّني الثانيةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثالثةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَنِي فقال: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} - حتى بَلَغَ - {عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} فرَجَعَ بِهَا تَرْجُفُ بَوادِرُهُ، حتى دَخَل على خَدِيجَةَ، فَقَالَ: «زَمِّلوني زَمِّلوني» فزَمَّلوه حتى ذهب عنه الرَّوْعُ، فقال: «يا خَدِيجَةُ، ما لي» وأَخْبَرَها الخبرَ، وقال: «قد خَشِيتُ عَلَى نفسي» فقالَتْ له: كَلَّا، أَبْشِرْ، فواللَّهِ لا يُخْزيك اللَّهُ أبدًا، إنك لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَصْدُقُ الحديثَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ، وَتَقْري الضيفَ، وَتُعينُ عَلَى نَوائبِ الحَقِّ، ثم انطَلَقَتْ به خَديجةُ حتى أَتَتْ به وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ العُزَّى بْنِ قُصَيٍّ وهو ابْنُ عَمِّ خَدِيجَةَ أخو أبيها، وكان امْرَأً تَنَصَّرَ في الجاهليةِ، وكان يكتُبُ الكتابَ العربيَّ، فَيَكتُبُ بالعربيةِ من الإنجيلِ ما شاء اللَّهُ أن يَكتُبَ، وكان شَيْخًا كبيرًا قد عَمِيَ، فقالتْ له خديجةُ: أَيِ ابْنَ عَمِّ، اسمَعْ من ابنِ أخيكَ، فقال ورقةُ: ابنَ أخي ماذا تَرَى؟ فأَخبَرَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما رَأَى، فقال ورقةُ: هذا النَّاموسُ الذي أُنزِلَ على موسى، يا لَيْتَني فيها جَذَعًا، أكونُ حَيًّا حينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ. فقال رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : «أوَمُخْرِجِيَّ هم» فقال ورقةُ: نعم، لم يَأْتِ رجلٌ قَطُّ بِمِثْلِ ما جِئْتَ به إلا عودِيَ، وإن يُدْرِكْني يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نصرًا مُؤَزَّرًا، ثم لم يَنْشَبْ ورقةُ أن تُوُفِّيَ، وفتَر الوَحيُ فَتْرَةً حتى حَزِنَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلم فيما بَلَغَنَا حُزْنًا غَدا منه مِرارًا كَيْ يَتَرَدَّى من رُءُوسِ شَواهقِ الجبالِ، فكلما أَوْفَى بذِرْوَةِ جبلٍ لكي يُلْقِيَ منه نَفْسَه تَبَدَّى له جِبريلُ، فقال: يا محمدُ، إنك رسول اللَّهِ حَقًّا، فيَسْكُنُ لذلك جَأْشُهُ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ، فَيَرْجِعُ، فإذا طالتْ عليه فَتْرَةُ الوَحْيِ غَدا لِمِثْلِ ذلك، فإذا أَوْفَى بذِرْوَةِ جبلٍ تَبَدَّى له جِبريلُ فقال له مِثْلَ ذلك
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
آسف على الخروج عن الموضوع لكن أثار انتباهي ما جاء في هذا الحديث ..فهو يبدو غريبا لا يوافق ما جاء في القرآن الكريم الذي وصف الرسول :(وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)- القلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-16-2018, 03:29 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,696
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسكندر
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
آسف على الخروج عن الموضوع لكن أثار انتباهي ما جاء في هذا الحديث ..فهو يبدو غريبا لا يوافق ما جاء في القرآن الكريم الذي وصف الرسول :(وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)- القلم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم الجزء المشار إليه محل شك أن يكون موضوعا، فلا يستقيم هذا وشخصية نبي من أولي العزم من الرسل، فلا يمكن أن يقدم على الانتحار. بل النص يقول بتكرار محاولة الانتحار مرارا، ورغم تبدي جبريل عليه السلام له كل مرة يطمئنه، إلا أنه كرر المحاولة.
لكن وجود جزئية مطعون في صحتها، فهذا لا يشمل الحديث بالكامل، فلا يصح تعميم الحكم على كامل النص.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 06-16-2018, 03:29 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة

قول جبريل في الرواية (اقْرَأْ) يوافق ما ورد في صدر سورة العلق (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)، وفعل القراءة معروف، يلزمه وجود كلام مكتوب، حتى يقرأ، ولو صح هذا القول الذي تستشهدين به لقيل له (اتلو) من التلاوة، بمعنى اتبع ما أقول من القرآن، فيفهم من هذا أن القرآن نزل مسموعا غير مقروء. وفي (مقاييس اللغة):

(التاء واللام والواو أصلٌ واحد، وهو الاتِّباع. يقال: تَلَوْتُه إذا تَبِعْتَه. ومنه تلاوةُ القُرآن، لأنّه يُتْبِع آيةً بعد آية).

ثم كيف ينزل الوحي مسموعا فقط، ثم يترك الله عز وجل كتابة الوحي لتخمين السامعين تارة يصيبون وتارة يخطؤون؟! هذا سيؤدي إلى اختلاف السامعين ونشوب النزاع بينهم، لذلك ففكرة نزول الوحي مسموعا فقط فيها طعن في سلامة كتاب، هذا يقول سمعت كذا، والكلمة هنا تكتب كذا وكذا، والآخر يخالفه. لذلك لا خلاف بين أهل العلم حول أن كتابة الوحي وقفية، أي لا اجتهاد لبشر فيها.

ثم كيف يقول لجبريل عليه السلام ماذا أقرأ وقد كان حينها أميا لا يقرأ ولا يكتب، والشاهد قوله تعالى: (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) [العنكبوت: 48] وهذا ينسف القول الذي تستشهدين به من جذوره. من باب أولى أن ينفي علمه بالقراءة والكتبة، وهذا هو ظاهر الحديث، من أن يستفهم ما هو مطلب منه قراءته.

ثم كيف يطلب منه القراءة وليس معه ما يقرأ منه؟! هذا القول فيه تعارض مع النص، لذلك فهذا التفسير مردود عقلا وفيه من التكلف ما لا يخفى، فلا يصح أن يكون قولا يعتد به.
- لمَّا كان عثْمانُ يَكتُبُ المصاحِفَ، شَكُّوا في ثلاثِ آياتٍ، فكَتَبوها في كَتِفِ شاةٍ، وأرْسلوني إلى أُبَيِّ بنِ كعبٍ وزَيدِ بنِ ثابتٍ، فدَخلْتُ عليهما، فناولْتُها أُبَيَّ بنَ كعْبٍ، فقرَأَها فوجَدَ فيها (لَا تَبْدِيلَ للخلق اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ)، فمحَا بيَدِهِ أحدَ اللَّامينِ، وكتَبَها {لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ}، قال: ووَجَدَ فيها: (انظُرْ إلى طعامِك وشرابِكَ لم يَتسَن)، فمحَا النُّونَ وكتَبَها: {لَمْ يَتَسَنَّهْ} [البقرة: 259]، وقرَأَ فيها: (فأمْهِلِ الكافرينَ أمْهِلْهم)، فمحَا الألِفَ وكتَبَها: {فَمَهِّلِ} [الطارق: 17]، قال: ولا أعلَمُه إلَّا قال فيها، فنَظَرَ فيها زيدُ بنُ ثابتٍ، ثمَّ انطلقْتُ إلى عُثمانَ بنِ عفَّانَ، فأثْبَتوها في المصاحِفِ كذلك.

الراوي : هانئ البربري مولى عثمان بن عفان | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 6/348 | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف

على حسب ما جاء في هذا الأثر وممّا قد يُفهم منه ، أنّ النسّاخ لم تكن لديهم النسخة الأصلية للقرآن التي ينقلون منها الكلمات والرسم ، رغم ان النسخ تمّ في زمان عثمان بن عفّان !

-------------------------------------------------------------

قال الله تعالى :

( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ( 46) وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلاء مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الْكَافِرُونَ(47) وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ(48) بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الظَّالِمُونَ(49) ) العنكبوت

يعني على حسب ما جاء في تسلسل وسياق هذه الآيات ، ألا يوجد احتمال ولو واحد في المئة انّ المقصود بالكتاب هو القرآن الكريم وأيّ كتاب مقدّس آخر ؟ ، يعني انّ النبيّ عليه الصلاة والسلام لم يكن يتلو ولا يكتب أيّ كتاب مقدّس آخر من قبل ، ولو شاع عنه هذا الأمر وعُرف به بين الناس انه من عادته كتابة وقراءة كتب السابقين المقدسة اذن لشكّ فيه المشككون ان مايدّعيه هو من تأليفه ودمجه للقصص وللكلام الذي قراه من الكتب السابقة .

لسان العرب :
وتَلَوْت القرآن تِلاوةً: قرأْته، وعم به بعضهم كل كلام

وقوله تعالى: الذين آتيناهم الكتاب يَتْلونه حقّ تِلاوَتِه؛ معناه يَتّبعونه حقّ اتّباعه ويعملون به حق عمله

وقوله عز وجل: واتَّبَعوا ما تَتْلو الشياطينُ على مُلْك سُلَيمان؛ قال عطاء: على ما تُحَدِّثُ وتَقُصُّ، وقيل: ما تتكلم به كقولك فلان يتلو كتاب الله أَي يقرؤه ويتكلم به. قال: وقرأَ بعضهم ما تُتَلِّي الشياطين (* قوله «ما تتلي الشياطين» هو هكذا بهذا الضبط في الأصل).

وفي الحديث في عذاب القبر: إِن المنافق إِذا وضع في قبره سئل عن محمد، صلى الله عليه وسلم، وما جاء به فيقول لا أدْرِي، فيقال لا دَرَيْتَ ولا تَلَيْتَ ولا اهْتَدَىْتَ؛ قيل في معنى قوله ولا تَلَيْتَ: ولا تَلَوْتَ أَي لا قرأْتَ ولا دَرَسْت، من تَلا يَتْلو

من المثلة السابقة يمكن القول بانّ التلاوة لها نفس المعنى تقريبا للقراءة



والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ألواح, موسى, السلام, عليه, كتابة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 01:11 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©