بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #1  
قديم 12-06-2018, 09:39 PM
عضو
 Syria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: دمشق
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 3
ابو عبدالله الشامي is on a distinguished road
Lightbulb هل الانبياء معصومين؟!!


(ولو كان النبيون معصومون كما يروج لنا الفكر السائد، لصاروا ملائكة، أو بمنزلة الملائكة، ولكن جميع الأنبياء أخظؤوا، واستغفروا الله فغفر لهم، منذ آدم حتى محمد عليهم الصلاة والسلام.)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تم فتح حوار مستقل بخصوص هذا الموضوع لأهميته.
إلى الأستاذ جند الله لقد قلت مسبقا في أحد حوراتك ان الانبياء غير معصومين ارجو ان توضح اكثر فهذا قدح في
نبوة الانبياء ومنهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولقد
عممت ولم تخصص وقلت انهم غير معصو مين جميعا
اليس هذا تشكيك في مصداقية التشريعان التي أتوا فيها
ارجو ان توضح اكثر واطرح عليك عدة أسألة.
هل الانبياء معصومين عن الكبائر من الذنوب؟
هل الانبياء معصومين من الخطأ بالتشريعات التي اتو بها؟
هل الانبياء معصومين عن الخطأ في امور الدنيا ؟
ارجوا الإجابة مع ذكر الأدلة ليستفيد الجميع.



untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبدالله الشامي ; 12-06-2018 الساعة 09:48 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-06-2018, 09:44 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,078
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية وضح لي كيف أن عدم عصمة الأنبياء من الوقوع في المعاصي طعن في نبوتهم؟

وما علاقة المعاصي بالنبوة والتبليغ عن رب العالمين؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-07-2018, 12:08 AM
عضو
 Syria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: دمشق
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 3
ابو عبدالله الشامي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية وضح لي كيف أن عدم عصمة الأنبياء من الوقوع في المعاصي طعن في نبوتهم؟

وما علاقة المعاصي بالنبوة والتبليغ عن رب العالمين؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انت قلت ان الانبياء غير معصومين ولم تحدد بأي جانب هم غير معصومين فهناك جانبان فأن قصدت في كلامك انهم غير معصومين في امور التبليغ عن الله فهذا كفر برسالتهم وان قصدت في كلامك انهم غير معصومين في امور الدنيا فهذا مربط الفرس وهنا نقطة الخلاف .
فهناك جانبان في عصمة الانبياء عليهم السلام والرسول صلى الله عليه وسلم .
١_العصمة في تبليغ الرسالة من الله ومحال ان يخطئوا في تبليغ الرسلات من الله تعالى و محال ان يجتهدوا او يكذبوا على الناس بغير ما اوحي اليهم ( (43) وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ(45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ(46)(الحاقة)
(وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ (1)مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ(2)وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ(3)إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4)عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ(5)(النجم)
وإذا كان الرسول - كبشر - يجوز على جسده ما يجوز على أجساد البشر .. وإذا كان الرسول كمجتهد قد كان يمارس الاجتهاد والشورى وإعمال العقل والفكر والاختيار بين البدائل فى مناطق وميادين الاجتهاد التى لم ينزل فيها وحى إلهى .. فإنه معصوم فى مناطق وميادين التبليغ عن الله - سبحانه وتعالى - لأنه لوجاز عليه الخطأ أوالسهوأومجانبة الحق والصواب أواختيار غير الأولى فى مناطق وميادين التبليغ عن الله لتطرق الشك إلى صلب الرسالة والوحى والبلاغ، بل وإلى حكمة من اصطفاه وأرسله ليكون حُجة على الناس .. كذلك كانت العصمة صفة أصيلة وشرطًا ضروريًا من شروط رسالة جميع الرسل - عليهم السلام - .. فالرسول فى هذا النطاق - نطاق التبليغ عن الله - (وما ينطق عن الهوى إن هوإلا وحى يوحى) (6) . وبلاغة ما هوبقول بشر، ولذلك كانت طاعته فيه طاعة لله، وبغير العصمة لا يتأتى له هذا المقام.

(فعَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : " مَرَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَوْمٍ عَلَى رُءُوسِ النَّخْلِ ، فَقَالَ : مَا يَصْنَعُ هَؤُلَاءِ ؟ فَقَالُوا : يُلَقِّحُونَهُ ، يَجْعَلُونَ الذَّكَرَ فِي الْأُنْثَى فَيَلْقَحُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا أَظُنُّ يُغْنِي ذَلِكَ شَيْئًا . قَالَ فَأُخْبِرُوا بِذَلِكَ فَتَرَكُوهُ ، فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذَلِكَ فَقَالَ : إِنْ كَانَ يَنْفَعُهُمْ ذَلِكَ فَلْيَصْنَعُوهُ ، فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا ، فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ ، وَلَكِنْ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنِ اللهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ ، فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ )أخرجه مسلم في " صحيحه " (رقم/2361)،*
٢_الجانب الدنيوي فهناك اجتهادات تصدر من الانبياء في بعض أمور الدنيا وقد يخطئون او يصيبون فهم كسائر البشر تجري عليهم أحكام البشر من النسيان والسهو والخطأ ...ويأتي الخطاب الرباني ام مؤديا للصواب واما معاتبا على خطأ ليستغفروا ويرجعوا الى الله فهي رحمة بهم والذي يقرأ القرآن يجد هذا كثيرا يتكرر في القرآن وان الانبياء جميعهم اخطأوا والخطأ في بعض اجتهادتهم لا يعد قدحا بصدق نبوتهم
بل هم بشر بطبيعة حالهم وانما العصمة في امور الرسالة والتبليغ وهذا ما تؤكده الرواية السابقة عندما ظن أن تلقيح النخل انه لا يغني شيئا وفي رواية أخرى أنتم اعلم بأمور دنياكم فقد ( أخرج مسلم عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقوم يلقحون النخل فقال:لو لم تفعلوا لصلح، قال: فخرج شيصا " تمرا رديئا" فمر بهم فقال: ما لنخلكم؟ قالوا: قلت كذا وكذا.. قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم.))كما ذكره ابن خزيمة في صحيحه،وابن حبان في صحيحه .
و اجتهادات الرسول صلى الله عليه وسلم فيما لا وحى فيه، والتى هى ثمرة لإعماله لعقله وقدراته وملكاته البشرية، فلقد كانت تصادف الصواب والأولى، كما كان يجوز عليها غير ذلك .. ومن هنا رأينا كيف كان الصحابة، رضوان الله عليهم فى كثير من المواطن وبإزاء كثير من مواقف وقرارات وآراء واجتهادات الرسول صلى الله عليه وسلم يسألونه - قبل الإدلاء بمساهماتهم فى الرأى - هذا السؤال الذى شاع فى السُّنة والسيرة:" يا رسول الله، أهوالوحى؟ أم الرأى والمشورة؟ .. " فإن قال: إنه الوحى. كان منهم السمع والطاعة له، لأن طاعته هنا هى طاعة لله .. وهم يسلمون الوجه لله حتى ولوخفيت الحكمة من هذا الأمر عن عقولهم، لأن علم الله - مصدر الوحى - مطلق وكلى ومحيط، بينما علمهم نسبى، قد تخفى عليه الحكمة التى لا يعلمها إلا الله .. أما إن قال لهم الرسول - جوابًا عن سؤالهم -: إنه الرأى والمشورة .. فإنهم يجتهدون، ويشيرون، ويصوبون .. لأنه صلى الله عليه وسلم هنا ليس معصومًا، وإنما هوواحد من المقدمين فى الشورى والاجتهاد .. ووقائع نزوله عن اجتهاده إلى اجتهادات الصحابة كثيرة ومتناثرة فى كتب السنة ومصادر السيرة النبوية - فى مكان القتال يوم غزوة بدر .. وفى الموقف من أسراها .. وفى مكان القتال يوم موقعة أُحد .. وفى مصالحة بعض الأحزاب يوم الخندق .. إلخ .. إلخ..

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبدالله الشامي ; 12-07-2018 الساعة 12:16 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-07-2018, 12:14 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,078
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

ألم يرتكب بعض الأنبياء معاصي ومنها كبائر؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2018, 04:34 PM
عضو
 Syria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: دمشق
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 3
ابو عبدالله الشامي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
ألم يرتكب بعض الأنبياء معاصي ومنها كبائر؟
يعني انهم غير معصومين من الكبائر طيب اذكر لنا من من الانبياء ارتكب كبائر ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-08-2018, 05:45 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,078
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

آدم عليه السلام عصى ربه والقصة مسرودة في القرآن الكريم في مواضع كثيرة ومعروفة.

وموسى عليه السلام قتل نفسا، وكاد أن يقتل نفسا ثانية في اليوم التالي.

ويونس عليه السلام خرج مغاضيا دون أن يأذن له الله عز وجل.

ويعقوب تعلق بيوسف عليه السلام وآثره على إخوته.

والنبي عليه الصلاة والسلام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فما لزوم أن يغفر له إن كان معصوما لا يخطئ أبدا؟

هل يكفي هذا لنفي عصمة الأنبياء عن الوقوع في المعاصى؟!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-09-2018, 08:41 PM
عضو
 Syria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: دمشق
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 3
ابو عبدالله الشامي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
آدم عليه السلام عصى ربه والقصة مسرودة في القرآن الكريم في مواضع كثيرة ومعروفة.

وموسى عليه السلام قتل نفسا، وكاد أن يقتل نفسا ثانية في اليوم التالي.

ويونس عليه السلام خرج مغاضيا دون أن يأذن له الله عز وجل.

ويعقوب تعلق بيوسف عليه السلام وآثره على إخوته.

والنبي عليه الصلاة والسلام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فما لزوم أن يغفر له إن كان معصوما لا يخطئ أبدا؟

هل يكفي هذا لنفي عصمة الأنبياء عن الوقوع في المعاصى؟!
قصة آدم عليه السلام هل ذنب اكله من الشجرة يعد من كبائر الذنوب ؟
وموسى عليه السلام ارتكب ذنب القتل قبل الرسالة .

وهل يونس عندما ترك قومه يعد ذنبا من الكبائر؟

وهل تعلق يعقوب عليه السلام بإبنه يوسف عليه السلام يعد ذنبا من الكبائر؟

والنبي صلى الله عليه وسلم كذلك ورد قوله تعالى

(1) وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ (3)( الشرح)

هل الأوزار والذنوب التي غفرت ارتكبها النبي صلى الله عليه وسلم قبل الرسالة ام بعد الرسالة ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-09-2018, 08:57 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,078
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبدالله الشامي مشاهدة المشاركة
قصة آدم عليه السلام هل ذنب اكله من الشجرة يعد من كبائر الذنوب ؟
وموسى عليه السلام ارتكب ذنب القتل قبل الرسالة .

وهل يونس عندما ترك قومه يعد ذنبا من الكبائر؟

وهل تعلق يعقوب عليه السلام بإبنه يوسف عليه السلام يعد ذنبا من الكبائر؟

والنبي صلى الله عليه وسلم كذلك ورد قوله تعالى

(1) وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ (3)( الشرح)

هل الأوزار والذنوب التي غفرت ارتكبها النبي صلى الله عليه وسلم قبل الرسالة ام بعد الرسالة ؟
إذن أنت تنفي عصمة الأنبياء، بغض النظر عن تقسيم الذنوب إلى كبائر وصغائر، المهم أنها كلها ذنوب ولا عصمة لنبي، وهو مدار نقاشنا.

وكلامك عن موسى عليه السلام أنه قتل نفسا قبل بعثته، يعني أن الأنبياء قبل بعثتهم يجوز في حقهم فعل المعاصي، فإذا بعثوا تابوا، بينما آدم عليه السلام عصى أمر ربه وهو كليم الله تعالى.

بينما النبي صلى الله عليه وسلم غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، (لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا) [الفتح: 2] فهذه المغفرة تشمل ذنوبه قبل نزول الآية وبعدها، بينما أنت تحصرها فيما قبل بعثته فقط، وهذا يخالف النص ويعارضه.

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم يوم أمس, 11:36 PM
عضو
 Syria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: دمشق
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 3
ابو عبدالله الشامي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
إذن أنت تنفي عصمة الأنبياء، بغض النظر عن تقسيم الذنوب إلى كبائر وصغائر، المهم أنها كلها ذنوب ولا عصمة لنبي، وهو مدار نقاشنا.
وكلامك عن موسى عليه السلام أنه قتل نفسا قبل بعثته، يعني أن الأنبياء قبل بعثتهم يجوز في حقهم فعل المعاصي، فإذا بعثوا تابوا، بينما آدم عليه السلام عصى أمر ربه وهو كليم الله تعالى.
بينما النبي صلى الله عليه وسلم غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، (لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا) [الفتح: 2] فهذه المغفرة تشمل ذنوبه قبل نزول الآية وبعدها، بينما أنت تحصرها فيما قبل بعثته فقط، وهذا يخالف النص ويعارضه.
والله أعلم

نعم تبين أن الانبياء غير معصومين عن الخطأ في امور الدنيا التي لا تخرجهم كون طبيعتهم بشرية غير ملائكية ولكن العصمة تكون في التشريعات والكتب السماوية التي جاؤوا بها وأنه لا خلاف بين أحد في هذه المسألة ولكن انت حملت خطيئة آدم على انها من الكبائر ولكن هل ورد نص يدل على أن خطيئة آدم عليه السلام انها كانت من كبائر الذنوب ؟ولا أعتقد أن نبيا يوحى اليه ويختصه الله ويصطفيه يقترف ذنبا من كبائر الذنوب انما الأخطاء التي وردة بحق آدم ويونس ويعقوب وموسى وداود .... ومحمد عليهم افضل الصلاة والتسليم أخطاء وذنوب ليست من الكبائر وإنما هي من صغائر الذنوب وان الله تعالى لم يقرهم بها بل اظهرها وعاتب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في بعض السور .أيعقل ان الانبياء يقترفون كبائر الذنوب كيف يقتدي الناس بهم ؟!!
لأن هناك بشر عاديون لم يوحى اليهم بشيئ وليسوا أنبياء ولم يقترفوا كبائر فكيف بالأنبياء ومن باب أولى انهم معصومين من كبائر الذنوب!!
ولا اتوقع توجد آية واحدة أو نص يدل على ان أحد الانبياء ارتكب كبيرة من الذنوب!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معصومين؟!!, الانبياء, هل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 02:27 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©