بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > اليهودية

اليهودية

               
 
  #11  
قديم 01-06-2019, 11:49 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 292
معدل تقييم المستوى: 2
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يوجد لديهم مقابر للفائف التوراة، وهذا معمول به حتى اليوم في المغرب. لكن الجنيزا المعثور عليها عمرها مئآت السنين لم تدفن ولم تحرق.

أما المقابر في المدينة فهناك إهمال في عمليات التنقيب الأثري فيها بشكل ملفت وغير مبرر، فالحفريات التي أقيمت لتوسعة المسجد لم تراعي الجانب الأثري فأتت على كل المدفون في أرض المدينة.


أتقصد أن هناك لقى لجنيزا في المدينة المنورة؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-07-2019, 05:03 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الرياض
العمر: 36
المشاركات: 223
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة

-يمكن أن يُفهم أيضا من الحديث الأوّل انّه كانت هناك كتابات لأهل الكتاب باللغة العربية .. أي انّه كانت هناك ترجمة ..بمَا أنّ عمر ابن الخطّاب استطاع أن يقرأها .
او أنّه هناك احتمال آخر ..فربّما كان الكتاب مكتوبا بلغة أخرى غير العربية .. كالعبرية مثلا ..ورغم ذلك استطاع قراءتها .. أي أنّه كان يعرف العبرية ..ومنه كان من الصحابة ..المقرّبين ..من يعرفون اللغة العربية ويقرؤونها ..ويعرفون لغات أخرى ..أي أنّه فرد مُطلّع

[/b]
وهذه رواية في صحيح البخاري تصدق ذلك

كانَ أوَّلُ ما بُدِئَ بهِ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الرؤيا الصادقةُ في النومِ ، فكانَ لا يرَى رؤيَا إلا جاءتْ مثلَ فَلَقِ الصُّبحِ ، ثم حُبِبَ إليهِ الخَلاءُ ، فكانَ يلْحَقُ بغارِ حِرَاءٍ ، فيَتَحَنَّثُ فيهِ - قالَ : والتَّحَنُّثُ التَّعَبُّدُ - الليالِيَ ذواتِ العددِ قبْلَ أن يَرجِعَ إلى أهلِهِ ، ويَتَزَوَّدُ لذَلِكَ ، ثمَّ يَرْجِعُ إلى خَدِيجَةَ ، فيَتَزَوَّدُ بمثْلِهَا ، حتى فَجِئَهُ الحقُّ وهوَ في غَارِ حِرَاءٍ ، فجاءَهُ المَلَكُ فقالَ : اقرأْ ، فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( ما أنَا بِقَارِئٍ ) . قالَ : ( فأخَذَنِي فَغَطَّنِي حتى بلغَ مني الجَهدَ ، ثم أرسلنِي فقالَ : اقرأْ ، قلتُ : ما أنَا بقارِئٍ ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانيةَ حتى بلَغَ مني الجَهدَ ، ثم أرسلَني فقالَ : اقرأْ ، قلتُ : ما أنَا بقَارِئٍ ، فأخذَنِي فَغَطَّنِي الثَالِثَةَ حتى بلَغَ مني الجَهْدَ ، ثمَّ أرسلَنِي فقالَ : اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالقَلَمِ . الآياتِ إلى قَوْلِهِ : عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) . فرجَعَ بهَا رسولُ اللهِ صلَى اللهُ عليهِ وسلمَ تَرْجُفُ بَوَادِرُهُ ، حتى دَخَلَ على خَدِيجَةَ ، فقالَ : ( زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي ) . فَزَمَّلوهُ حتَّى ذهَبَ عنهُ الروعُ . قالَ لخَدِيجَةَ : ( أيْ خَدِيجَةُ ، مَا لِي ، لقدْ خَشِيتُ على نفسِي ) . فأخبرَهَا الخَبَرَ ، قالتْ خَدِيجَةُ : كلَّا ، أَبْشِرْ ، فواللهِ لا يُخْزِيكَ اللهُ أبدًا ، فواللهِ إنَّكَ لَتَصِلُ الرحِمَ ، وتصدُقُ الحديثَ، وتَحْمِلُ الكَلَّ ، وتَكْسِبُ المَعْدُومَ ، وتَقْرِي الضَّيْفَ ، وتُعِينُ على نَوَائِبِ الحقِّ . فانْطَلَقَتْ بهِ خديجةُ حتَّى أَتَتْ بهِ وَرَقَةَ بنَ نَوْفَلٍ ، وهوَ ابنُ عمِّ خديجَةَ أَخِي أبِيهَا ، وكانَ امرأً تَنَصَّرَ في الجاهِلَيَّةِ ، وكانَ يكْتُبُ الكتابَ العربِيَّ ، ويكتُبُ من الإنجيلِ بالعربيةِ ما شاءَ اللهُ أن يكتُبَ ، وكانَ شيخًا كبيرًا قد عَمِيَ ، فقالتْ خديجةُ : يا ابنَ عَمِّ ، اسمَعْ من ابْنِ أخِيكَ ، قالَ ورَقَةُ : يا ابنَ أخِي ، ماذا تَرَى ؟ فأَخْبَرهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خَبَرَ ما رأَى ، فقالَ ورَقَةُ : هذا النَّامُوسُ الذي أُنِزَل على موسَى ، لَيْتَنِي فيهَا جذَعًا ، ليتَنِي أكُونُ حيًّا ، ذَكَرَ حَرفًا ، قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( أوَ مُخْرِجِيَّ هُمْ ) . قالَ وَرَقَةُ : نَعمْ ، لم يأتِ رجلٌ بمَا جِئْتَ بهِ إلا أُوِذِيَ ، وإنْ يُدْرِكْنِي يَومُكَ حيًا أنْصُرُكَ نصرًا مُؤَزَّرًا . ثمَّ لم يَنْشَبْ ورقةُ أنْ تُوُفِّيَ ، وَفَتَرَ الوحْيُ فَتْرَةً ، حتى حَزِنَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ .

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 4953 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |

وفي رواية قيل العبرانية

عن عائشةَ أمِّ المؤمنين أنها قالت : أولُ ما بُدىء به رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من الوحيِ الرؤيا الصالحةُ في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثلَ فلَقِ الصبحِ، ثم حُبِّب إليه الخلاءُ، وكان يخلو بغارِ حِراءَ، فيتحنَّثُ فيه - وهو التعبدُ - الليالي ذواتِ العددِ قبل أن ينزعَ إلى أهله، ويتزوَّد لذلك، ثم يرجع إلى خديجةَ فيتزوَّد لمثلها، حتى جاءه الحقُّ وهو في غارِ حراءَ، فجاءه الملكُ فقال : اقرأْ، قال : ما أنا بقارئٍ . قال : فأخذني فغطَّني حتى بلغ مني الجَهدُ، ثم أرسلَني فقال : اقرأْ، قلتُ ما أنا بقارئٍ، فأخذني فغطّني الثانيةَ حتى بلغ مني الجهدُ، ثم أرسلَني فقال : اقرأْ، فقلتُ : ما أنا بقارئٍ، فأخذني فغطَّني الثالثةَ، ثم أرسلَني فقال : اقرأ باسمِ ربِّك الذي خلق . خلق الإنسان من علق . اقرأ وربك الأكرم . فرجع بها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يرجُف فؤادُه، فدخل على خديجةَ بنتِ خُويلِدٍ رضي الله عنها فقال : زمِّلوني زمِّلوني . فزمَّلوه حتى ذهب عنه الروعُ، فقال لخديجةَ وأخبرها الخبرَ : لقد خشيتُ على نفسي . فقالت خديجةُ : كلا واللهِ ما يخزيك اللهُ أبدًا، إنك لتصلُ الرحِمَ، وتحملُ الكلَّ، وتكسبُ المعدومَ، وتُقري الضيفَ، وتعينُ على نوائب الحقِّ . فانطلقت به خديجةُ حتى أتت به ورقةَ بنِ نوفلِ بن أسدٍ بن عبدِ العُزى، ابنِ عمِّ خديجةَ، وكان امرءًا تنصَّر في الجاهليةِ، وكان يكتب الكتابَ العبرانيَّ، فيكتب من الإنجيلِ بالعبرانيةِ ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عميَ، فقالت له خديجةُ : يا بنَ عم!ِ، اسمعْ من ابنِ أخيك . فقال له ورقةُ : يا بن أخي ماذا ترى ؟ فأخبرهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خبرَ ما رأى، فقال له ورقةُ : هذا الناموسُ الذي نزل اللهُ به على موسى، يا ليتني فيها جذَعٌ، ليتني أكون حيًّا إذ يخرجك قومُك، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أوَمُخرجِيَّ هم . قال : نعم، لم يأتِ رجل قطُّ بمثل ما جئتَ به إلا عودي، وإن يدركني يومُك أنصرْك نصرًا مؤَزَّرًا . ثم لم ينشب ورقةُ أن توفي، وفترُ الوحيُ .

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 3 | خلاصة حكم المحدث : [أورده في صحيحه] وقال : يونس ومعمر (بوادره) |
التخريج : أخرجه البخاري (3) واللفظ له، ومسلم (160)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-09-2019, 06:50 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,258
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة
أتقصد أن هناك لقى لجنيزا في المدينة المنورة؟؟
هناك احتمالات عديدة إما أن المسلمين حصلوا على جنيزا يثرب أو خيبر، وهذا لم يرد له ذكر في النصوص، وإما أنها تقع في مكان سري لم يصل إليه المسلمين، والكشف عن هذا يحتاج لعمليات تنقيب أثري غاية في الدقة. وإما أن اليهود أحرقوها قبل خروجهم، وهذا احتمال ممكن، وإن كان متعسرا جدا لأن عملية الحرق ستدل المسلمين وترشدهم إلى مكان الجنيزا

وإما أن النبي صلى الله عليه وسلم سمح لهم باصطحابها معهم دون أن يدري ما بها، فكان من بين ما غنم المسلمون منهم عدة صحف من التوراة، فطلب اليهود ردها فردها النبي صلى الله عليه وسلم إليهم. لكن هذا الاحتمال أستبعده، لأن خروج اليهود بكم هائل من أوراق ولفائف الجنيزة حين إجلائهم عن المدينة، يحتاج قافلة ضخمة من الجمال لحملها.

مع الأخذ في الاعتبار أن من أسلموا من عوام اليهود يعلمون بوجود الجنيزا، ولكنهم لا يدرون مكانها السري، إنما يعلمه ربيوهم فقط، فلا يملك يهودي عادي أن يلقي بأوراقه في الجنيزا بنفسه، إنما يدفعها إلى الربي ليتولى نيابة عنه التخلص منها بنفسه.

وكلامي الأخير يدعو للتشكيك في صدق دخول بعض أحبار اليهود في الإسلام، وأنهم منافقون، فيقينا هم على علم بالجنيزا، وعلى دراية بمكانها، فهل أخفوها عن النبي صلى الله عليه وسلم؟

يجب أن لا نغفل عن مسألة خطيرة، وهي محتويات هذه الجنيزا من أسرار وبروتوكولات تضاهي فظائع [بروتوكولات حكماء صهيون] قد تتعلق بمخططاتهم ضد النبي صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب أن نصل إليها قبل أن ينبشوا هم عنها ويستخرجوها قبلنا.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-09-2019, 04:53 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الرياض
العمر: 36
المشاركات: 223
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
هناك احتمالات عديدة إما أن المسلمين حصلوا على جنيزا يثرب أو خيبر، وهذا لم يرد له ذكر في النصوص، وإما أنها تقع في مكان سري لم يصل إليه المسلمين، والكشف عن هذا يحتاج لعمليات تنقيب أثري غاية في الدقة. وإما أن اليهود أحرقوها قبل خروجهم، وهذا احتمال ممكن، وإن كان متعسرا جدا لأن عملية الحرق ستدل المسلمين وترشدهم إلى مكان الجنيزا
وإما أن النبي صلى الله عليه وسلم سمح لهم باصطحابها معهم دون أن يدري ما بها، فكان من بين ما غنم المسلمون منهم عدة صحف من التوراة، فطلب اليهود ردها فردها النبي صلى الله عليه وسلم إليهم. لكن هذا الاحتمال أستبعده، لأن خروج اليهود بكم هائل من أوراق ولفائف الجنيزة حين إجلائهم عن المدينة، يحتاج قافلة ضخمة من الجمال لحملها.

تحصن اليهود داخل الحصون يمنحهم مدة لا بأس بها لتقرير مصير المخطوطات، بأن يعدموها أو يدفنوها فقد تمتد مدة الحصار لأسابيع وأشهر.

هل كان لكل حصن جنيزا خاصة به أم أنهم اختصوا حصنا واحدا بها ؟ خطورة الموضوع وشدة سريته تقتضي موضعا واحدا تلقى فيه المخطوطات كأن يجعلوا جنيزا واحدة مخبأة في أحصن حصونهم وأكبرها.

حرقها كل تلك المخطوطات يحتاج مدة طويلة جدا، هذا إن تجرأ اليهود على إعدام ذلك الإرث الضخم من تاريخهم فالذي يرى أن نسبه وشعبه هو الشعب المختار لن يقدم على فعل كهذا، لذلك أرجح أنهم لجؤوا للدفن والإخفاء فهذا يمنحهم فرصة العودة لاستخراجها يوما ما بعد مهادنة المسلمين ومداهنتهم ولو بعد قرون.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة بودادو ; 01-09-2019 الساعة 04:56 PM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-09-2019, 06:55 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,258
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بودادو مشاهدة المشاركة
حرقها كل تلك المخطوطات يحتاج مدة طويلة جدا، هذا إن تجرأ اليهود على إعدام ذلك الإرث الضخم من تاريخهم فالذي يرى أن نسبه وشعبه هو الشعب المختار لن يقدم على فعل كهذا، لذلك أرجح أنهم لجؤوا للدفن والإخفاء فهذا يمنحهم فرصة العودة لاستخراجها يوما ما بعد مهادنة المسلمين ومداهنتهم ولو بعد قرون.
وهذا ما أراه كاحتمال راجح، لكن يجب أن نضع في الاعتبار أنهم قد يكونوا تمكنوا من خلال المنافقين منهم في استخراجها بسرية، لكن إن استخرجوها فما مصيرها؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-11-2019, 11:20 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 299
معدل تقييم المستوى: 2
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
وهذا ما أراه كاحتمال راجح، لكن يجب أن نضع في الاعتبار أنهم قد يكونوا تمكنوا من خلال المنافقين منهم في استخراجها بسرية، لكن إن استخرجوها فما مصيرها؟
لن يعدم اليهود الحيلة والوسيلة والعون من المنافقين وأعداء الرسول.. في إخراج وإنقاذ أرشيفهم وماهو لهم.. ولو بعد حين.
فمثلا.. ذكر ان نقل الجنيزا خاصتهم قد يحتاج لجمال لنقلها..وهو كذلك.. يمكن وضع صناديق وحمالات من الجنيزا على ظهور جمال قافلة بكاملها.. والادعاء بانها بضائع تنقل للتجارة..
مصيرها أن تحفظ في مكان آمن.

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-12-2019, 12:00 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 292
معدل تقييم المستوى: 2
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

حسب ما فهمت أن الجنيزا يدفنها اليهود و ليس لديهم نية استخراجها مرة أخرى وللتخلص منها نهائيا, مما يعني أن طريقة الدفن لا تساعد في استرجاعها مرةأخرى بسهولة, مما يقلص احتمال النبش عنها لنقلها أو إعدامها.
مما يرجح أن الجنيزا بالمدينة بقيت مدفونة مكانها وسحر عليها حتى تبقى مخفية عن أعين المسلمين, و أكيد أن تلك الجنيزا لن تخلوا من كتب سحر, تحرص شياطين الجن و الانس أن لا تظهر للعلن.


و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-12-2019, 06:32 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,258
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة
حسب ما فهمت أن الجنيزا يدفنها اليهود و ليس لديهم نية استخراجها مرة أخرى وللتخلص منها نهائيا, مما يعني أن طريقة الدفن لا تساعد في استرجاعها مرةأخرى بسهولة, مما يقلص احتمال النبش عنها لنقلها أو إعدامها.
مما يرجح أن الجنيزا بالمدينة بقيت مدفونة مكانها وسحر عليها حتى تبقى مخفية عن أعين المسلمين, و أكيد أن تلك الجنيزا لن تخلوا من كتب سحر, تحرص شياطين الجن و الانس أن لا تظهر للعلن.


و الله أعلم.
تصورك للجنيزا أنهم يدفنون لفائف التوراة في مقابر خاصة، ولكن الجنيزا التي نتكلم عنها حجرة ضخمة لها نافذة يتم القاء الأوراق والسجلات التي ذك فيها اسم الرب، ويتولى الحاخام بنفسه القاء الأوراق فيها.

راجع الفديوهات

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-12-2019, 06:35 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,258
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة
لن يعدم اليهود الحيلة والوسيلة والعون من المنافقين وأعداء الرسول.. في إخراج وإنقاذ أرشيفهم وماهو لهم.. ولو بعد حين.
فمثلا.. ذكر ان نقل الجنيزا خاصتهم قد يحتاج لجمال لنقلها..وهو كذلك.. يمكن وضع صناديق وحمالات من الجنيزا على ظهور جمال قافلة بكاملها.. والادعاء بانها بضائع تنقل للتجارة..
مصيرها أن تحفظ في مكان آمن.
والله أعلم
لا ننسى أن من المنافقين يهودا تأسلموا، ويستطيعون من خلالهم التصرف في استخراجها بالتواطؤ مع حكام المسلمين الذين سهلوا لهم استخراجها دون أن ينتبه المسلمين لحقيقة ما يتم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-12-2019, 11:40 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 292
معدل تقييم المستوى: 2
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
تصورك للجنيزا أنهم يدفنون لفائف التوراة في مقابر خاصة، ولكن الجنيزا التي نتكلم عنها حجرة ضخمة لها نافذة يتم القاء الأوراق والسجلات التي ذك فيها اسم الرب، ويتولى الحاخام بنفسه القاء الأوراق فيها.

راجع الفديوهات
[الخزانة (جنيزاه)Genizah
«جنيزاه» كلمة عبرية مشتقة من الفعل الثلاثي العبري «جنز» أي «كنز» ، وهي تعني «مخبأ» .
وتُستخدَم الكلمة للإشارة إلى المخبأ الملحق بالمعبد اليهودي الذي تُحفَظ فيه الكتب المقدَّسة البالية من كثرة الاستعمال، وكذا الأدوات الشعائرية.
كما تُحفَظ فيه أيضاً الكتب التي تحتوي على هرطقة وتجديف، فهي لا يمكن إحراقها لاحتوائها على اسم الإله.
وتُخزَّن هذه الكتب والأشياء المقدَّسة إلى أن يتقرر دفنها في يوم محدَّد كل عدة سنوات تبلغ ست سنوات غالباً.
ويقوم اليهود الأرثوذكس في العصر الحديث بدفن مثل هذه الوثائق. ويتم دفن المخطوطات في احتفال جنائزي، بعد أن تُلف بالكتان كالمومياوات وتوضع في جرَار ذات أغطية محكمة لحمايتها من الرطوبة بقصد صيانتها (وكان دفن الكتابات المقدَّسة على هذه الصورة مألوفاً في مصر القديمة) .
وقد عُثر على مجموعات كبيرة من هذه الجرار في الكهوف المختلفة حول البحر الميت، من أهمها كهف قمران، ولكن لا يمكن إطلاق مصطلح «جنيزاه» على هذه الكهوف.
وتُعَدُّ جنيزاه المعبد اليهودي في الفسطاط بالقاهرة (معبد ابن عزرا) أهم الجنيزاوات (المخابئ) على الإطلاق.
وقد اكتشف فيها الحاخام سولومون شختر آلاف الصفحات والأوراق التي استولى عليها وأرسلها إلى مكتبة جامعة كمبردج.
وتعود أهمية هذه الخزانات إلى أنها تزودنا بصورة واضحة وبمعلومات مهمة عن الجماعات اليهودية في مصر طوال الفترات الفاطمية والأيوبية والمملوكية].[1]


نعم إن كانت تدفن هذه المخطوطات كل ست سنوات على الأغلب فالتي كانت في الجنيزا المؤقتة و لم تدفن وقت إجلاء اليهود من خيبر تكون مهمة لانها توثق فترة البعثة, اليهود سوف يحرصون أن لا تقع في أيدي المسلمين.


_____________
[1] موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية (14؛ 97)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, مصير, المدينة, المنورة؟, جنيزا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 08:18 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©