بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > اليهودية

اليهودية

               
 
  #1  
قديم 01-03-2019, 09:10 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي ما مصير جنيزا اليهود بالمدينة المنورة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مصير جنيزا اليهود بالمدينة المنورة؟
This photo shows the scholar Solomon Schechter studying Geniza documents, c. 1895.

منذ فترة ثارت في ذهني تساؤلات حول مصير جنيزا يهود المدينة المنورة [A genizah (or geniza; Hebrew: גניזה "storage"; plural: genizot or genizoth or genizahs)]، حيث يقوم الحاخام بدفن كل وثيقة مكتوبة بالعبرية ومستغنى عنها داخل غرفة مغلقة إلا من فتحة صغيرة يلقي من خلالها الوثائق داخلها. وثابت لدينا أن اليهود كان لهم تجمع داخل المدينة المنورة، وكان لهم كنيس وبيت مدراس، ولابد وأنه كان لديهم جنيزا خاصة بهم، وإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام قد استطاع دك حصونهم وإجلائهم مجردين عن المدينة المنورة فلابد وأنه وقع تحت يديه تلك الةنيزا بما فيها من وثائق ومستندات تجسل تاريخ اليهود داخل المدينة ودورهم في إثارة الفتن داخل جزيرة العرب.
مصير جنيزا اليهود بالمدينة المنورة؟
وما لفت انتباهي لهذه المسألة أن الصحابة بالفعل أصابوا كتبا لليهود، فالجنيزا من وظائفها دفن لفائف التوراة القديمة فيها، فمن المستبعد أنهم حصلوا على لفائف جديدة تماما، فلن يهملها اليهود حتى تقع في أيدي الفاتحين المسلمين، فهم أحرص من هذا، لكن الأرجح أن الصحابة حصلوا على لفائف قديمة تكشف تحريفهم، وعبثهم في كتبهم.
ولكن ما لفت انتباهي في نصوص السنة أن ينسب للنبي صلى عليه وسلم نهيه وكراهيته لمطالعة الصحابة لكتبهم تلك! كيف ينهى عن قراءتها وقد أمرنا بالتفكر والتدبر ومجادلتهم بالتي هي أحسن؟ فكيف نحسن مجادلتهم دون أن نطالع كتبهم ونكشف ما فيها من تحريف؟
لذلك أتشكك في متن تلك النصوص المنسوبة للنبي صلى الله عليه وسلم لتعارضها مع أمر الله تبارك وتعالى.
والمجال مفتوح للباحثين بالمنتدى عسى أن نصل لأفكار جديدة عن هذا الموضوع، فربما يكشف لنا كيف تسربت الإسرائيليات إلى كتب التفسير والسنة.
والمجال مفتوح للجميع للتعبير عن رأيه واجتهاده.

مصير جنيزا اليهود بالمدينة المنورة؟



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-05-2019, 12:29 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

هل الموضوع منفر لهذا الحد؟!!!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-05-2019, 03:38 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 37
المشاركات: 262
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تقوم فكرة الجينيزا على قاعدة شرعية يهودية وهي عدم تدنيس كلمة (الرب أو الإله) بمحوها، إذ يُحرم اليهودي إتلاف أي وثيقة ذكر فيها اسم الرب، والقاعدة عامة تشمل كل المواضيع وليست خاصة بالكتاب المقدس فقط، فقد يُذكَر الإله في بداية رسالة شخصية أو في عقود البيع والشراء أو في وثائق تأريخ أو شروحات فقهية و نحو ذلك، فيحرم على اليهودي أن يتلفها بأي طريقة كانت ويتم دفنها.

يجب أن ندرس التأصيل الشرعي للجنيزا وما جاء بخصوصها من نصوص لنضع الفكرة في إطار زمني وموضوعي؛ لنعلم في أي قرن بدأ تطبيقها، وهل وضع الربيّون استثناءات أو حيل للإلتفاف حولها، وأحسبها نصوصا تلمودية.

كنت ابحث مرة في مقالات يهودية باللغة الإنجليزية ولاحظت أن بعضهم لا يكتب اسم الرب كاملا فيكتبون (G-d) وليس (God)، وبقليل من البحث وجدت أنهم يتعمدون ذلك بحجة أن اسم الرب إذا كُتِب لا يمحى احتراما لذاته، وأن البيانات الرقمية قد تمحى، وهذا من تشددهم في تطبيق هذه القاعدة.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-05-2019, 08:47 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 37
المشاركات: 262
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

التلمود هو مصدر تعليمات الجنيزا وللأسف لا نملك نسخة عربية له، تاريخ الجنيزا قديم قدم التلمود وقد تم العثور على جنيزا تعود لما قبل الميلاد وهي مخطوطات البحر الأحمر (قمران) وفي المنتدى موضوع بخصوصها.

موقع خيبر ليس ببعيد عن المدينة المنورة وقد أحصى المؤرخون حوالي 8 حصون يهودية كانت فيه، وبدون شك كانت لهم جنيزا فقد عمّروا خيبر مدة طويلة ينتج عنها كم هائل من الوثائق، وتعد هذه الأخيرة كنزا تاريخيا لاشتمالها على عدة مواضيع؛ فمنها المخطوطات الدينية ومنها عقود الزواج ومنها الرسائل الشخصية ..إلخ، راسمة بذلك خريطة إجتماعية إقتصادية لخيبر خاصة وما جاورها عامة.

ما مصير هذه المخطوطات ؟ هل أعدمها اليهود قبل أن تقع في يد المسلمين ؟ وهل لهم في ذلك مصلحة ؟ أم أنها دُفنت قبل فتح الحصون ؟ أم اغتنمها المسلمون بعد الفتح ؟ فقد وُعدوا بمغنام كثيرة و أصابوا منها الكثير كالعتاد الحربي والذهب والفضة والبساتين والعيون والنخيل.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-05-2019, 10:36 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 335
معدل تقييم المستوى: 2
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



this photo shows the scholar solomon schechter studying geniza documents, c. 1895.

منذ فترة ثارت في ذهني تساؤلات حول مصير جنيزا يهود المدينة المنورة [a genizah (or geniza; hebrew: גניזה "storage"; plural: Genizot or genizoth or genizahs)]، حيث يقوم الحاخام بدفن كل وثيقة مكتوبة بالعبرية ومستغنى عنها داخل غرفة مغلقة إلا من فتحة صغيرة يلقي من خلالها الوثائق داخلها. وثابت لدينا أن اليهود كان لهم تجمع داخل المدينة المنورة، وكان لهم كنيس وبيت مدراس، ولابد وأنه كان لديهم جنيزا خاصة بهم، وإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام قد استطاع دك حصونهم وإجلائهم مجردين عن المدينة المنورة فلابد وأنه وقع تحت يديه تلك الةنيزا بما فيها من وثائق ومستندات تجسل تاريخ اليهود داخل المدينة ودورهم في إثارة الفتن داخل جزيرة العرب.
وما لفت انتباهي لهذه المسألة أن الصحابة بالفعل أصابوا كتبا لليهود، فالجنيزا من وظائفها دفن لفائف التوراة القديمة فيها، فمن المستبعد أنهم حصلوا على لفائف جديدة تماما، فلن يهملها اليهود حتى تقع في أيدي الفاتحين المسلمين، فهم أحرص من هذا، لكن الأرجح أن الصحابة حصلوا على لفائف قديمة تكشف تحريفهم، وعبثهم في كتبهم.
ولكن ما لفت انتباهي في نصوص السنة أن ينسب للنبي صلى عليه وسلم نهيه وكراهيته لمطالعة الصحابة لكتبهم تلك! كيف ينهى عن قراءتها وقد أمرنا بالتفكر والتدبر ومجادلتهم بالتي هي أحسن؟ فكيف نحسن مجادلتهم دون أن نطالع كتبهم ونكشف ما فيها من تحريف؟
لذلك أتشكك في متن تلك النصوص المنسوبة للنبي صلى الله عليه وسلم لتعارضها مع أمر الله تبارك وتعالى.
والمجال مفتوح للباحثين بالمنتدى عسى أن نصل لأفكار جديدة عن هذا الموضوع، فربما يكشف لنا كيف تسربت الإسرائيليات إلى كتب التفسير والسنة.
والمجال مفتوح للجميع للتعبير عن رأيه واجتهاده.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

- كلمة " مجردين" قد يُفهم منها أنّهم قد سُلِبوا كلّ شيئ ولم يبق لهم إلّا ثيابهم التي يلبسونها ورواحلهم التي يغادرون عليها ،فهل كان النبي ( عليه الصلاة والسلام) الرحيم ،ذو الخُلُق العظيم ليمنعهم من أخذ كتبهم المقدسة مثلا او كتبهم ؟..هذا اوّل احتمال بان يكونوا قد اخذوا وثائقهم تحت غطاء أخذ كتبهم الدينية .
الإحتمال الثاني هو ان يكونوا قد خرّبوا ما هان عليهم من وثائق عندما كانوا مرعوبين ، وهذا التخريب هو في جملة تخريب بيوتهم ، عندما أمِروا بالجلاء ..او بمعنى أدّق : عندما أُخرِج الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ..حيث أنّ كلمة مِنْ قد يستنتج منها انّه كانت هناك طائفة محايدة لم تشارك بالقتال ، هذه الفئة لاحظت انّ الاحوال ستؤول إلى السوء فدبرّت أمورها وانقذت ما يمكن إنقاذه ممّا خفّ حمله وغلا ثمنه .

قال الله تعالى :
( سَبَّحَ لِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿١﴾ هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّـهِ فَأَتَاهُمُ اللَّـهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ﴿٢﴾ وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّـهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ ﴿٣﴾ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِّ اللَّـهَ فَإِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٤﴾ ) [ الحشر]

2
- أنَّ عمرَ بنَ الخطابِ أتى النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكتابٍ أصابه من بعضِ أهلِ الكتابِ فقرأه على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال فغضب وقال أتَتَهوَّكون فيها يا ابنَ الخطابِ والذي نفسي بيدِه لقد جئتُكم بها بيضاءَ نقيَّةً لا تسألوهم عن شيءٍ فيخبرونكم بحقٍّ فتكذبونَه أو بباطلٍ فتُصدِّقونه والذي نفسي بيدِه لو أنَّ موسى كان حيًّا ما وسِعَه إلا أن يَتبَعني
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن كثير | المصدر : البداية والنهاية
الصفحة أو الرقم: 1/185 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

- عنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حينَ أتاهُ عمرُ رضي اللهُ عنه فقالَ: إنَّا نسمَعُ أحاديثَ مِن يَهودَ تعجبُنا، أفترى أن نَكتُبَ بعضَها؟ فقالَ: أمتَهوِّكونَ أنتُم كما تَهوَّكتِ اليَهودُ والنَّصارى؟ لقد جئتُكم بِها بيضاءَ نقيَّةً، ولو كانَ موسى حيًّا ما وسِعَه إلَّا اتِّباعي
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
الصفحة أو الرقم: 1/136 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]

هوك (لسان العرب)
لأَهْوَكُ الأَحمق وفيه بقيَّةٌ، والاسم الهَوَكُ، وقد هَوِكَ هَوَكاً.
ورجل هَوَّاك ومُتَهَوِّك: متحير؛ أنشد ثعلب: إذا تُرِكَ الكَعْبيُّ والقَوْلَ سادِراً، تَهَوَّكَ حتى ما يَكادُ يَرِيعُ وقد هَوَّكه غيرُه.

الجوهري: التَّهَوُّكُ مثل التَّهَوُّر، وهو الوقوع في الشيء بقلة مُبالاة وغير رَوِيَّةٍ.
والتَّهَوُّك التحيُّر. ابن الأَعرابي: الأَهْكاء المُتَحيرون، وهاكاه إذا استصغر عقله.
والمُتَهَوِّك الذي يقع في كل أَمر.

وروي عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أنه قال للنبي، صلى الله عليه وسلم: إنا نسمع أحاديث من يَهُودَ تعجبنا أفَتَرى أن نكتبها؟ فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: أمُتَهَوِّكونَ أنتم كما تَهَوَّكَتِ اليهودُ والنصارى؟ لقد جئتكم بها بيضاء نقِيَّةً (* تمامه كما بهامش النهاية: ولو كان موسى حياً ما وسعه إلا اتباعي). قال أبو عبيدة: معناه أمُتَحَيِّرونَ أنتم في الإسلام حتى تأخذوه من اليهود؟ وقال ابن سيده؛ يعني أمتحيرون؟ وقيل: معناه أمُتَرَدِّدُونَ ساقطون؟ وإنه لمُتَهَوِّكٌ لما هو فيه أي يركب الذنوب والخطايا. الجوهري: التَّهَوُّكُ مثل التَّهَوُّر، وهو الوقوع في الشيء بقلة مُبالاة وغير رَوِيَّةٍ.

- بالمقارنة بين الحديثين أرى انه يوجد أختلاف ظاهر :
فهناك فرق بين ان يجد الصحابي عمر بن الخطّاب كتابا من احد من اهل الكتاب فيقراه على النبيّ قراءة عادية او قراءة استكشاف محاولا كشف تحريفاتهم .. وهذا ما فيه بأس ..لانّ الله امر المسلمين بالتدبر والقراءة ومجادلة اهل الكتاب بالتي هي احسن ..فكيف ساجادل احدا ان لم أعرف عنه شيئا ..وابتعد عن كلّ ما يمكن ان يعرفني عليه ؟!

وبين ان يقول بانّه يسمع من اهل الكتاب أقوالا تعجبه فيستاذن النبيّ بان يكتبها ..وهذا ممّا ادى الى انزعاج النبيّ .
إذن ليست المشكلة هي في ان أعرف اهل الكتاب من خلال كتاباتهم .. بل المشكلة هي في الإعجاب بأقوالهم إلى حدّ ان أدوّنها .. وكتاب الله بين يدّي ورسول الله امامي يتحدث إليّ .

-من الحديث الثاني يُفهم انّ المحيطين بالرسول عليه الصلاة والسلام كانوا يكتبون جلّ الأشياء .. إن لم نقل كلّها .. حتّى وصلوا الى انهم ارادو تدوين اقوال اهل الكتاب .. وهذا يدّل على انّهم مجتمع كُتّاب

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-06-2019, 08:32 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 37
المشاركات: 262
معدل تقييم المستوى: 2
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة
إذن ليست المشكلة هي في ان أعرف اهل الكتاب من خلال كتاباتهم .. بل المشكلة هي في الإعجاب بأقوالهم إلى حدّ ان أدوّنها .. وكتاب الله بين يدّي ورسول الله امامي يتحدث إليّ .
[/b]
وهل يُعقل أن يُصدّق المسلمون ما عند أهل الكتاب ورسول رب العالمين بينهم ؟ رسول مَن أحاط بكل شيء علما، بإمكان المرء أن يسأله في مسائل لا تحصى ويجيبك الإجابة الحق بإذن الله عز وجل، ناهيك عن الميزات التي أكرمه الله بها ومنها فطرته السليمة وحكمته وفروسيته وأخلاقه وبصيرته، كذلك تفسير القرآن الكريم التي لا تحصى علومه فللمسلم أن يستفسر عن أي مسألة بين دفتي المصحف ويجيبه الرسول بإذن الله؛ عن الخلق ومنه السماوات والأرض وما بينهما، عن التاريخ، عن المسائل الفقهية، عن المستقبل وما يحمل من غيب أطلعه الله عليه، هل يُستَبدل كل هذا بمن أدانهم الله بتهمة التحريف وتبديل الكلم عن مواضعه وأذية الأنبياء ؟ أيعقل هذا ؟


ثم ما كان رد النبي عليه الصلاة والسلام على ما جاء في التوراة والإنجيل ؟ ألم يصحح المفاهيم المحرفة ؟ ألم يناظر أهل الكتاب ويقيم عليهم الحجة ؟ ألم يفضح تحريفهم لتاريخ الأنبياء ؟ ألم يفضح تحريفهم لجغرافية المقدسات ؟ لا نكاد نجد جوابا عن هذه التساؤلات في مرويات السيرة.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-06-2019, 10:02 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بودادو مشاهدة المشاركة
وهل يُعقل أن يُصدّق المسلمون ما عند أهل الكتاب ورسول رب العالمين بينهم ؟ رسول مَن أحاط بكل شيء علما، بإمكان المرء أن يسأله في مسائل لا تحصى ويجيبك الإجابة الحق بإذن الله عز وجل، ناهيك عن الميزات التي أكرمه الله بها ومنها فطرته السليمة وحكمته وفروسيته وأخلاقه وبصيرته، كذلك تفسير القرآن الكريم التي لا تحصى علومه فللمسلم أن يستفسر عن أي مسألة بين دفتي المصحف ويجيبه الرسول بإذن الله؛ عن الخلق ومنه السماوات والأرض وما بينهما، عن التاريخ، عن المسائل الفقهية، عن المستقبل وما يحمل من غيب أطلعه الله عليه، هل يُستَبدل كل هذا بمن أدانهم الله بتهمة التحريف وتبديل الكلم عن مواضعه وأذية الأنبياء ؟ أيعقل هذا ؟
ثم ما كان رد النبي عليه الصلاة والسلام على ما جاء في التوراة والإنجيل ؟ ألم يصحح المفاهيم المحرفة ؟ ألم يناظر أهل الكتاب ويقيم عليهم الحجة ؟ ألم يفضح تحريفهم لتاريخ الأنبياء ؟ ألم يفضح تحريفهم لجغرافية المقدسات ؟ لا نكاد نجد جوابا عن هذه التساؤلات في مرويات السيرة.
هذا كلام يحتاج لوقفة؛ نعم النبي صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين وعلام الغيوب، الذي أحاط بكل شيء علما، لكن هل أطلع الله تعالى نبيه على كل الغيبيات؟

لو بالفعل أطلعه على كل شيء لما قال تعالى (وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ) [الأعراف: 188]

إذن هناك غيب أطلعه ربه عليه، وهناك غيب تركه لاجتهاده حتى يصل إليه بنفسه، ومن ذلك أخبار العدو، فكان يرسل العيون ليتعسووا له أخبار الأعداء.

الكتاب والسنة ليس وظيفتهما ذكر كل كبيرة وصغيرة عند أهل الكتاب، إنما يتناول كثيرا من المسائل العقائدية الرئيسة، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ۚ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) [المائدة: 15]. وهذه الجنيزا تحتوي على مخطوطات وأسرار اليهود والتي تذكر تفاصيل أكثر مما في الكتاب والسنة مجتمعين.

والحقيقة أن دور الجنيزا هو إخفاء الوثائق والحقائق تحت ستار ديني بادعاء حرمة اسم الرب، ولكن الحقيقة أنهم كانوا يخفون فيها كثيرا من الكتاب والشاهد قوله تعالى: (قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ ۖ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا ۖ ) [الأنعام: 91]

واللفظ القرآني هنا واضح وصريح لا يقبل تأويل، فيخاطب الله تعالى أهل الكتاب مرتين على أنهم (تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ) (تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا) فهم لا يعدمون القراطيس، فلا يحرقونها [فالدخان نتيجة الحرق سيفضح أمرهم خاصة أن لفائفهم من كانت من الرق أي الجلد]، وإنما يخفونها، أي يحتفظون بها في مكان سري فلا يطلع عليها أحد [تحت رهبة التقديس والتحريم]، والمكان الذي يخفون فيه قراطيسهم ولفائفهم هو الجنيزا، تناول القرآن الكريم ذكرها منذ أربعة عشر قرنا، فكيف لم يعرف النبي صلى الله عليه وسلم بوجود الجنيزا؟ وكيف لم يستخدج منها ما كانوا يخفون من الكتاب ليكون شاهدا عليهم؟

فهل يستقيم أن يسمح لهم بإخراجها معهم دون أن يراجعها؟ وكيف يتمكنوا من إخراج هذا الكم الهائل من المخطوطات تحت سمع وبصر المسلمين دون أن يراهم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟

ناهيك عن جنيزا يهود الطائف والبحرين واليمن كأكبر تجمعات يهودية في جزيرة العرب، فهل تركها الصحابة من بعده فلم يمسوها، أم خدعهم اليهود وتخلصوا منها؟

أما اليوم فهناك جنيزا يهود المغرب العربي، وأورشليم، ودمشق، والعراق كلها تعتبر خزآئن أسرار اليهود.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-06-2019, 11:02 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 241
معدل تقييم المستوى: 2
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
هذا كلام يحتاج لوقفة؛ نعم النبي صلى الله عليه وسلم رسول رب العالمين وعلام الغيوب، الذي أحاط بكل شيء علما، لكن هل أطلع الله تعالى نبيه على كل الغيبيات؟

لو بالفعل أطلعه على كل شيء لما قال تعالى (وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ) [الأعراف: 188]

إذن هناك غيب أطلعه ربه عليه، وهناك غيب تركه لاجتهاده حتى يصل إليه بنفسه، ومن ذلك أخبار العدو، فكان يرسل العيون ليتعسووا له أخبار الأعداء.

الكتاب والسنة ليس وظيفتهما ذكر كل كبيرة وصغيرة عند أهل الكتاب، إنما يتناول كثيرا من المسائل العقائدية الرئيسة، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ۚ قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) [المائدة: 15]. وهذه الجنيزا تحتوي على مخطوطات وأسرار اليهود والتي تذكر تفاصيل أكثر مما في الكتاب والسنة مجتمعين.

والحقيقة أن دور الجنيزا هو إخفاء الوثائق والحقائق تحت ستار ديني بادعاء حرمة اسم الرب، ولكن الحقيقة أنهم كانوا يخفون فيها كثيرا من الكتاب والشاهد قوله تعالى: (قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ ۖ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا ۖ ) [الأنعام: 91]

واللفظ القرآني هنا واضح وصريح لا يقبل تأويل، فيخاطب الله تعالى أهل الكتاب مرتين على أنهم (تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ) (تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا) فهم لا يعدمون القراطيس، فلا يحرقونها [فالدخان نتيجة الحرق سيفضح أمرهم خاصة أن لفائفهم من كانت من الرق أي الجلد]، وإنما يخفونها، أي يحتفظون بها في مكان سري فلا يطلع عليها أحد [تحت رهبة التقديس والتحريم]، والمكان الذي يخفون فيه قراطيسهم ولفائفهم هو الجنيزا، تناول القرآن الكريم ذكرها منذ أربعة عشر قرنا، فكيف لم يعرف النبي صلى الله عليه وسلم بوجود الجنيزا؟ وكيف لم يستخدج منها ما كانوا يخفون من الكتاب ليكون شاهدا عليهم؟

فهل يستقيم أن يسمح لهم بإخراجها معهم دون أن يراجعها؟ وكيف يتمكنوا من إخراج هذا الكم الهائل من المخطوطات تحت سمع وبصر المسلمين دون أن يراهم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟


ناهيك عن جنيزا يهود الطائف والبحرين واليمن كأكبر تجمعات يهودية في جزيرة العرب، فهل تركها الصحابة من بعده فلم يمسوها، أم خدعهم اليهود وتخلصوا منها؟

أما اليوم فهناك جنيزا يهود المغرب العربي، وأورشليم، ودمشق، والعراق كلها تعتبر خزآئن أسرار اليهود.
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
تخزين وثائق الجنيزا في المعابد هو بشكل مؤقت, قبل أن تنقل لتدفن في مقابر اليهود لكي تهلك بطريقة طبيعية.

غالبا أن الجزء الأكبر من جنيزا اليهود دفنوها في مدافن الأموات و ليست كلها في المخازن المؤقتة بالمعابد, و إلا لن تسعها مساحة المعابد نظرا للكمية الكبيرة لهذه الوثائق, خصوصا أن اليهود تعتبر كل الوثائق التي كتبت بالعبرية مقدسة حتى و إن لم تتضمن اسم الله.

أما المتبقي منها في المخازن المؤقتة للجنيزا ربما أمكنهم التصرف بالجزء الأكبر منها إن تبقى شيئا فهو الجزء اليسير.


وهذا أكيد كان معلوم لدى المسلمين لأن كان من بينهم يهود قد أسلموا, و هم على علم بهذا.

هل تم النبش على هذه الوثائق في مدافن اليهود على عهد النبي صلى الله عليه و سلم أو أحد ممن أتى بعده؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 01-06-2019 الساعة 11:13 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-06-2019, 11:18 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,405
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
تخزين وثائق الجنيزا في المعابد هو بشكل مؤقت, قبل أن تنقل لتدفن في مقابر اليهود لكي تهلك بطريقة طبيعية.

غالبا أن الجزء الأكبر من جنيزا اليهود دفنوها في مدافن الأموات و ليست كلها في المخازن المؤقتة بالمعابد, و إلا لن تسعها مساحة المعابد نظرا للكمية الكبيرة لهذه الوثائق, خصوصا أن اليهود تعتبر كل الوثائق التي كتبت بالعبرية مقدسة حتى و إن لم تتضمن اسم الله.

أما المتبقي منها في المخازن المؤقتة للجنيزا ربما أمكنهم التصرف بالجزء الأكبر منها إن تبقى شيئا فهو الجزء اليسير.


وهذا أكيد كان معلوم لدى المسلمين لأن كان من بينهم يهود قد أسلموا, و هم على علم بهذا.

هل تم النبش على هذه الوثائق في مدافن اليهود على عهد النبي صلى الله عليه و سلم أو أحد ممن أتى بعده؟؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يوجد لديهم مقابر للفائف التوراة، وهذا معمول به حتى اليوم في المغرب. لكن الجنيزا المعثور عليها عمرها مئآت السنين لم تدفن ولم تحرق.

أما المقابر في المدينة فهناك إهمال في عمليات التنقيب الأثري فيها بشكل ملفت وغير مبرر، فالحفريات التي أقيمت لتوسعة المسجد لم تراعي الجانب الأثري فأتت على كل المدفون في أرض المدينة.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-06-2019, 11:49 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 241
معدل تقييم المستوى: 2
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

نعم هناك مقابر لذلك في عدة أماكن من العاالم سواء في مدافن الأموات أو في مقابر خاصة, و قد اطلعت على فيديوهات دفن للجنيزا و تقام مراسيم جنائزية لذلك, ممكن الاطلاع على مثل هذه الفيديوهات بالبحث في جوجل عن كلمة "Genizah ceremony".

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, مصير, المدينة, المنورة؟, جنيزا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 03:43 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©