بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية

الحوارات والمناظرات الدينية
               


               
 
  #1  
قديم 01-20-2019, 01:16 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي نساء النبيّ

قال الله تعالى:
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا ﴿٢٨﴾ وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٢٩﴾ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرًا ﴿٣٠﴾ وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا ﴿٣١﴾ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ﴿٣٢﴾ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴿٣٣﴾ وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّـهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ﴿٣٤﴾ ﴾ [ الأحزاب ]

يُفهَم من سياق هذه الآيات الكريمات .. أن المقصود بلفظ نِسَاءَ النَّبِيِّ هو أزواجه ..فقط .. لأنّه:

- الله سبحانه قال في كتابه :
( فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ﴾ [الأعراف :83]
( وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ﴾ [ هود:71]

فلفظ امْرَأَتُهُ جاء ليدل على الزوجة .. فلم يقل الله تعالى زوجته ..بل قال امْرَأَتُهُ..وجمع امرأة هو نساء ..حسب ما جاء في قاموس المعاني :
نِساء: (اسم)
جمع امرأة : إناث من البشر ، خلاف : رِجال .

- قال الله تعالى :
( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )[البقرة:187]

( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )[البقرة:223]

- صحيح أنّ الله تعالى قال : (وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا)[النساء:15] .. ونِّسَائِكُمْ هنا هي عامّة .. لكن ما يرّجح أنّ المقصود هو زوجاته هو ما ذُكر في آخر الآيات : (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّـهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ﴿٣٤﴾ )الأحزاب
..فمن كُنَّ يُتلى في بيوتهن القرآن والحكمة إلّا أزواجه ..فالرّسول كان مقيما في بيته مع زوجاته .

هذا والله أعلم .


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة طمطمينة ; 01-20-2019 الساعة 01:23 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-20-2019, 01:46 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,582
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة

يُفهَم من سياق هذه الآيات الكريمات .. أن المقصود بلفظ نِسَاءَ النَّبِيِّ هو أزواجه ..فقط .. لأنّه:[/b]
بغض النظر عما ذكرتيه من قرائن، نريد من الآية ذاتها دليل وليس من خارجها على أن نساء النبي هن زوجاته فقط؟

هل في ظنك لم ينزل الوحي في بيت فاطمة عليها وعلى أمها السلام؟ ومن أين خرجت لبيت زوجها أليس من بيته؟ وفي مكة قبل الهجرة ألم ينزل الوحي وهي في بيت النبي عليه الصلاة والسلام؟ فكيف تخرجينها من نسائه مع أنه في أول الآيات قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ

طالما أن الله تعالى استخدم كلمة أزواجك أليس هذا تخصيص يدل هذا على وجود فارق بينها وبين كلمة نساء؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-20-2019, 02:12 AM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
بغض النظر عما ذكرتيه من قرائن، نريد من الآية ذاتها دليل وليس من خارجها على أن نساء النبي هن زوجاته فقط؟

هل في ظنك لم ينزل الوحي في بيت فاطمة عليها وعلى أمها السلام؟ ومن أين خرجت لبيت زوجها أليس من بيته؟ وفي مكة قبل الهجرة ألم ينزل الوحي وهي في بيت النبي عليه الصلاة والسلام؟ فكيف تخرجينها من نسائه مع أنه في أول الآيات قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ

طالما أن الله تعالى استخدم كلمة أزواجك أليس هذا تخصيص يدل هذا على وجود فارق بينها وبين كلمة نساء؟
الدليل من الآيات هو.. سياقها.. و أمر الله تعالى للنبي بأن يقول لأزواجه.. وبعدها خاطبهن مباشرة بقوله: يا نساء النبي.
ثم الآية الأخيرة.. التي فيها الأمر بأن يذكرن مايتلى في بيوتهن.. فالفعل يتلى جاء بصيغة المضارع.. اي انهن مازلن شاهدات على ما ينزل ليل نهار.. بما أنهن حاضرات مع النبي عليه الصلاة والسلام.. بينما فاطمة عليها السلام كانت حاضرة قبل زواجها.. لكن بعد ذهابها الى بيت الزوجية نقص هذا الحضور.

هذا والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-20-2019, 09:48 AM
عضو
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 05-01-2019
الدولة: المنامة
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
ام محسن is on a distinguished road
افتراضي

سبب نزول الايات



روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صل الله عليه وسلم أن رسول الله صل الله عليه وسلم جاءها حين أمره الله تعالى أن يخيّر أزواجه، قالت: فبدأ بي رسول الله صل الله عليه وسلم فقال : «إني ذاكر لك أمراً فلا عليك أن لا تستعجلي حتى تستأمري أبويك» قالت : وقد علم أن أبويَّ لم يكونا يأمراني بفراقه، قالت : ثم قال : «إن الله تبارك تعالى قال: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ }» الآيتين، قالت عائشة رضي الله عنها فقلت : أفي هذا أستأمر أبويّ؟ فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة [خرجه البخاري، وفي بعض رواياته عن عائشة قالت: ثم فعل أزواج النبي صل الله عليه وسلم مثل ما فعلت].


عائشة رضي الله عنها أخذت الفضل في السبق، وهذا يعني أن نزول الآيات بعد موت خديجة رضي الله عنها فلم تشملها الآيات وهي التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم

روى الإمام أحمد بإسناده إلى عائشة رضي الله عنها قالت: ((كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة أثنى عليها فأحسن الثناء قالت: فغرت يوماً فقلت ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدق قد أبدلك الله عز وجل بها خيراً منها قال: ما أبدلني الله عز وجل خيراً منها قد آمنت بي إذ كفر بي الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله عز وجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء)

وقال عنها ايضا

فيما روى مسلم في صحيحه بإسناده إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ((ما غرت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم إلا على خديجة وإني لم أدركها قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاة فيقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة قالت: فأغضبته يوماً فقلت: خديجة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني قد رزقت حبها))


فخديجة كانت من ازواجه والايتين لم تشملها فهل الآيات شملت بنته فاطمه عليها السلام ؟
فمن الأعلى منزلة عائشة رضي الله عنها ام فاطمه لفضل منزلة امها عليهما السلام.. فاليس من المفترض أن كانت كلمت ازواجك شملت بناته أيضا أن يبدأ بفاطمه عليها السلام في التخيير، كما اختار أن يخبرها عن قرب أجله..
والتسريح ان كان بمعنى الطلاق فيكون للزوجات فقط.. هذا ما اتضح لي

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-20-2019, 12:42 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,582
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

إذن السؤال هنا:

بحسب الآية هل مضاعفة العذاب خاصة بنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقط أم يجري الحكم على آل بيته؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-20-2019, 05:17 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 37
المشاركات: 304
معدل تقييم المستوى: 3
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للسياق دور كبير في تحديد معنى اللفظ، كذلك القرائن في حال ورودها.

يقول جل جلاله في الآية 49 من سورة البقرة ( وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ )

بغض النظر عن ما إذا كان المقصود بـ ( أَبْنَاءَكُمْ ) الذكور دون الإناث أم الإثنان معا.
قوله ( نِسَاءَكُمْ ) يشمل الزوجات والأمهات والأخوات وليس الزوجات فقط.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة مشاهدة المشاركة
الدليل من الآيات هو.. سياقها.. و أمر الله تعالى للنبي بأن يقول لأزواجه.. وبعدها خاطبهن مباشرة بقوله: يا نساء النبي.
ثم الآية الأخيرة.. التي فيها الأمر بأن يذكرن مايتلى في بيوتهن.. فالفعل يتلى جاء بصيغة المضارع.. اي انهن مازلن شاهدات على ما ينزل ليل نهار.. بما أنهن حاضرات مع النبي عليه الصلاة والسلام.. بينما فاطمة عليها السلام كانت حاضرة قبل زواجها.. لكن بعد ذهابها الى بيت الزوجية نقص هذا الحضور.
هذا والله أعلم
أمر الله عز وجل في مطلع الآيات أن يخاطب (أزواجه) فقال (قُل لِّأَزْوَاجِكَ) ثم خاطب الله عز وجل (نساء النبي) بقوله ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ ) ولم يقل ( يا أزواج النبي ) أو ( يا زوجات النبي ) وتغير اللفظ في نفس السياق يدل على تغير المعنى.

قد ينزل قرآنٌ على الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في بيت ابنته، كذلك قد يفسر آيات أو يوضح أمورا لهم. وفي المقابل قد تزوره هي في أحد بيوته وتشهد تلاوته لآيات الله والحكمة، فصلة الرحم تكون من الطرفين. والله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-20-2019, 08:59 PM
عضو
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 05-01-2019
الدولة: المنامة
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
ام محسن is on a distinguished road
افتراضي

( وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ ) [ طه، 131]

( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ ) [ الحجر، 88]

فيكون الأمر في الآيات للنبي صلى الله عليه وسلم أم لأزواجه ..

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-20-2019, 09:46 PM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
إذن السؤال هنا:

بحسب الآية هل مضاعفة العذاب خاصة بنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقط أم يجري الحكم على آل بيته؟
قال الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ ۖ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ ۚ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا )[ الأحزاب:53]

( النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا)[الأحزاب:6]

-زوجات النبيّ (عليه الصلاة والسلام) لهنّ خصوصيتهن .. فهنّ زوجات النبيّ ..وهنّ أمهّات المؤمنين بقول من الله .. ويُحرم نكاحهن بأمر من الله ..فهنّ إذن لسن كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ

فمثلا : - هل لو أصبحت فاطمة ( عليها السلام) من دون زوج ..لأيّ سبب من الأسباب ..هل يسمح لها الشرع بالزواج مرّة أخرى أم لا ؟
- هل ذكر الله تعالى في حق فاطمة ( عليها السلام) أنّها أمّ للمؤمنين ؟

- أن تكون امرأة زوجة نبيّ ليس بالأمر البسيط .. فزوجها ليس كأيّ زوج .. فهذه المنزلة لها من المسؤولية والمحاسبة نفس القدر - إن لم يكن أكثر - من العزّة والتشريف .. فأن تأتي زوجة نبيّ بفاحشة مبيّنة ..ليس كأن تأتي امرأة اخرى.. زوجها غير نبيّ بنفس الفاحشة ..إذ كيف تكون زوجة نبيّ وتقوم بهذا الفِعل ؟! وآيات القرآن والحكمة تتلى في بيتها ليل نهار ..
وكيف تُسمى فعلتها؟ هل هي فاحشة مبينّة عادية ..ام فاحشة مبينّة وزنا محارم ؟ بما انّها أمّ للمؤمنين ( وللمؤمنات ضمنيا)
إذن (يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ).. وهذا لانّها ليست كأحد من النساء .

والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة طمطمينة ; 01-20-2019 الساعة 09:48 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-20-2019, 09:47 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 313
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

و عليكم السلام و حمة الله و بركاته

يقول الله تعالى:
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا ﴿٢٨﴾ وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٢٩﴾ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرًا ﴿٣٠﴾ وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا ﴿٣١﴾يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ﴿٣٢﴾ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴿٣٣﴾ وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّـهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ﴿٣٤﴾) [الاحزاب]
الظاهر أن الآيات 29 الى 34 الأحزاب جاءت تخاطب أهل البيت عامة بمن فيهم زوجات و نساء النبي صلى الله عليه و سلم و بناته, حسب اللسان القرآني فالأهل يدخل فيه الزوجة و الأبناء كما في قوله تعالى :
(وَنَادَىٰ نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ ﴿٤٥﴾ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ) [هود: ٤٦]
وقوله تعالى:
(قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ )﴿هود: ٨١﴾
في هاتين الآيتين نلاحظ أنه في القرآن يدخل الأبناء و الأزواج في الأهل و لا يستثنون الا لاختلاف في العقيدة.
ففي قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ ..) فالأمر هنا للنبي بفعل خاص بين النبي صلى الله عليه و سلم و نسائه من أهل البيت ممن لزالت العلاقة الزوجية قائمة بينهما و لذلك جاء الخطاب بلفظ أزواج لاحتمال وقوع تطليق من النبي صلى الله عليه و سلم.

في حين نجد أن الله تعالى يستعمل لفظ نساء النبي لمخاطبة نساء النبي وفيهن من لم تعد العلاقة الزوجية قائمة بينهم, فاللفظ يشمل الفئتين كما في قوله تعالى :
(بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّـهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّـهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّـهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا) [الطلاق: ١].
و الفرق بين استعمال القرآن لفظ أزواج في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ ..) و نساء في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ ..) لعلمه سبحانه و تعالى أن أزواج النبي صلى الله عليه و سلم وقت تخييرهن لن يفضلن الدنيا و زينتها عن الآخرة و نعيمها و سوف تستمر العلاقة الزوجية, خلاف آية الطلاق فقد وقع أن طلق النبي بعضا من نسائه فلم يخرجن من مسمى نساء النبي و لكن لم يصبحن من أزواجه فلزم مناداتهن بنساء.


و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 01-20-2019 الساعة 09:53 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-20-2019, 11:08 PM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام محسن مشاهدة المشاركة
( وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ ) [ طه، 131]

( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ ) [ الحجر، 88]

فيكون الأمر في الآيات للنبي صلى الله عليه وسلم أم لأزواجه ..
لو نُقِل النص قبل الآيات وبعدها ..لاتضح المعنى أكثر ولسهل الجواب نوعا ما .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
النبيّ, نساء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 11:26 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©