بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > فيديو

فيديو

               
 
  #11  
قديم 02-15-2019, 01:18 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 535
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طمطمينة
السلام عليكم ورحمة الله
- هذا موضوع هو ذو تشعبات ..يطرح أسئلة كثيرة ..منها : أين كان الحجر .. الأسود ..أو الأبيض ..قبل إعادة بناء الكعبة من طرف ابراهيم عليه السلام ، وهل وضعه في الكعبة ؟ .. وهل كانت له قدسية له في ذلك الزمان أو في زمان الأنبياء المقاربين له من بعده ؟

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
فعلا الموضوع يطرح الأسئلة, ومع عدم وجود نص قطعي الثبوث يفصل في المسألة , تجدين نفسك بين مطرقة الإخباريين و سوالفهم التي هي أقرب لحكايات العجائز للصبيان, و سندان المستشرقيين الذين يتربصون بهذا الدين و ما يظهرون لك إلا ما يعزز ما نحن عليه من انحراف على الدين, أما ما اكتشفوه من حق فلن يظهروه. وأمانتهم العلمية غير موثوقة بالمرة.


جاء في المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام المجلد 7 صفحة 54 أن قصيًّا هو أول من أظهر "الحجر الأسود"، وكانت "إياد"[1] دفنته في جبال مكة، فرأتهم امرأة حين دفنوه، فلم يزل "قصي" يتلطف بتلك المرأة حتى دلته على مكانه، فأخرجه من الجبل، واستمر عند جماعة من قريش يتوارثون حتى بنت قريش الكعبة فوضعوه بركن البيت، بإزاء باب الكعبة في آخر الركن الشرقي.


كما يقول الدكتور جواد علي (مجلد 11/صفحة 231):[لا يستبعد أن تكون صخرة اللات صخرة من هذه الصخور المقدسة التي كان يقدسها الجاهليون ومن بينها "الحجر الأسود" الذي كان يقدسه أهل مكة ومن كان يأتي إلى مكة للحج وفي غير موسم الحج، لذلك كانوا يلمسونه ويتبركون به.
وإذا أخذنا برأي ابن الكلبي من أن عمرو بن لحي قال للناس: "إن ربكم كان قد دخل في هذا الحجر"، أو أن الرجل الذي كان عند الصخرة لم يمت، ولكن دخل فيها أو أن روح ميت حلت فيها ونظرنا إلى رأيه هذا بشيء من الجد، فلا يستبعد أن يشير هذا الرأي إلى ما يسمى بـ"الفتيشزم" fetichism أي عبادة الأحجار في اصطلاح علماء الأديان.
ويعنون بها عبادة الأرواح التي يزعم المتعبدون لها أنها حالة في تلك الأحجار، وخاصة الأحجار الغريبة التي لم تصقلها الأيدي، بل عبدت على هيئتها وخلقتها في الطبيعة، وهي من العبادات المنحطة بالنسبة إلى عبادة الصور والتماثيل والأصنام] انتهى كلام الدكتور جواد علي.


إذن تقديس الحجر من عادات قريش و أهل الجزيرة العربية فالناس كانت تحج للتبرك بهذا الحجر, وعبادة الحجر لم تنحصر فقط في الجزيرة العربية بل هي ممارسات عالمية تكاد لا تخلو حضارة من حجر تقدسه, هل ربطت الديانانت السماوية إحدى الشعائر بالحجر كأن يكون علامة معينة كالمحراب مثلا و بعد موت الأنبياء و الرسل انحرف الناس و غلو في أمر تقديس الحجر؟؟.



ربما الموضوع هو لطرح الأسئلة أكثر ما هو لأيجاد أجوبة.

________________

[1] إياد، قبيلة كانت مواطنها تهامة إلى حدود نجران، ثم انتشرت بسبب حروب وقعت بينها وبين ربيعة ومضر، فارتحل قسم منها إلى العراق، وانضم قسم آخر إلى قضاعة وأقام بالبحرين، وسكن قسم منها في "وادي بيشة"، وهاجر آخرون إلى بلاد الشام.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-15-2019, 03:46 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,360
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد مشاهدة المشاركة

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
فعلا الموضوع يطرح الأسئلة, ومع عدم وجود نص قطعي الثبوث يفصل في المسألة , تجدين نفسك بين مطرقة الإخباريين و سوالفهم التي هي أقرب لحكايات العجائز للصبيان, و سندان المستشرقيين الذين يتربصون بهذا الدين و ما يظهرون لك إلا ما يعزز ما نحن عليه من انحراف على الدين, أما ما اكتشفوه من حق فلن يظهروه. وأمانتهم العلمية غير موثوقة بالمرة.


جاء في المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام المجلد 7 صفحة 54 أن قصيًّا هو أول من أظهر "الحجر الأسود"، وكانت "إياد"[1] دفنته في جبال مكة، فرأتهم امرأة حين دفنوه، فلم يزل "قصي" يتلطف بتلك المرأة حتى دلته على مكانه، فأخرجه من الجبل، واستمر عند جماعة من قريش يتوارثون حتى بنت قريش الكعبة فوضعوه بركن البيت، بإزاء باب الكعبة في آخر الركن الشرقي.


كما يقول الدكتور جواد علي (مجلد 11/صفحة 231):[لا يستبعد أن تكون صخرة اللات صخرة من هذه الصخور المقدسة التي كان يقدسها الجاهليون ومن بينها "الحجر الأسود" الذي كان يقدسه أهل مكة ومن كان يأتي إلى مكة للحج وفي غير موسم الحج، لذلك كانوا يلمسونه ويتبركون به.
وإذا أخذنا برأي ابن الكلبي من أن عمرو بن لحي قال للناس: "إن ربكم كان قد دخل في هذا الحجر"، أو أن الرجل الذي كان عند الصخرة لم يمت، ولكن دخل فيها أو أن روح ميت حلت فيها ونظرنا إلى رأيه هذا بشيء من الجد، فلا يستبعد أن يشير هذا الرأي إلى ما يسمى بـ"الفتيشزم" fetichism أي عبادة الأحجار في اصطلاح علماء الأديان.
ويعنون بها عبادة الأرواح التي يزعم المتعبدون لها أنها حالة في تلك الأحجار، وخاصة الأحجار الغريبة التي لم تصقلها الأيدي، بل عبدت على هيئتها وخلقتها في الطبيعة، وهي من العبادات المنحطة بالنسبة إلى عبادة الصور والتماثيل والأصنام] انتهى كلام الدكتور جواد علي.


إذن تقديس الحجر من عادات قريش و أهل الجزيرة العربية فالناس كانت تحج للتبرك بهذا الحجر, وعبادة الحجر لم تنحصر فقط في الجزيرة العربية بل هي ممارسات عالمية تكاد لا تخلو حضارة من حجر تقدسه, هل ربطت الديانانت السماوية إحدى الشعائر بالحجر كأن يكون علامة معينة كالمحراب مثلا و بعد موت الأنبياء و الرسل انحرف الناس و غلو في أمر تقديس الحجر؟؟.



ربما الموضوع هو لطرح الأسئلة أكثر ما هو لأيجاد أجوبة.

________________

[1] إياد، قبيلة كانت مواطنها تهامة إلى حدود نجران، ثم انتشرت بسبب حروب وقعت بينها وبين ربيعة ومضر، فارتحل قسم منها إلى العراق، وانضم قسم آخر إلى قضاعة وأقام بالبحرين، وسكن قسم منها في "وادي بيشة"، وهاجر آخرون إلى بلاد الشام.
في رواية عن العباس بن عبد المطلب: كنا ننقلُ الحجارةَ إلى البيتِ حين بنتْ قريشُ البيتَ، وأفردتْ قريشٌ رجلين رجلين ينقلون الحجارةَ، والنساءُ ينقلنَ الشيدَ، وكنت أنا وابنُ أخي فكنا ننقلُ على رقابِنا، وأُزُرُنا تحت الحجارةِ، فإذا غَشِيَنا الناسُ ائتزرْنا، فبينا أنا أمشي ومحمدٌ صلى الله عليه وسلم قدَّامي ليس عليه إزارٌ خرَّ فانبطحَ على وجهِه، فجئتُ أسعى، وألقيتُ حجرِي، وهو ينظرُ إلى السماءِ فقلتُ: ما شأنُك؟ فقام وأخذَ إزارَه، فقال: (إني نُهيتُ أن أمشي عُرياناً). فقلتُ: اكتمُها مخافةً أن يقولوا مجنونٌ.[1]

والملفت في هذه الرواية تضمنها إشارة إلى أنه أوحي إليه صلى الله عليه وسلم، بدليل أنه حين خر منبطحا على وجهه سأله عمه: ما شأنُك؟ فأجابه قائلاً: (إني نُهيتُ أن أمشي عُرياناً). أي نزل عليه الوحي بالنهي حينها، وأنه خر على وجهه لشدة نزول الوحي حتى قال عمه العباس: اكتمُها مخافةً أن يقولوا مجنونٌ. أي أنه كان يوحى إليه قبل بعثته نبياً، وهذا لا تعارض أن يكون من إرهاصات النبوة، فهذه الحادثة وقعت قبل بعثته صلى الله عليه وسلم بخمس سنين، لما ورد بسياق مختلف عن أبي الطُّفَيل قال: "... وجعلوا يبنونَها بحجارةِ الوادي تحمِلُها قريش على رقابِها، فرفعوها في السَّماء عشرين ذراعًا، فبينا النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يحمِلُ حجارةً من أجناد وعليه نَمِرة فضاقت عليه النَّمِرة فذهب يضَعُ النَّمِرة على عاتِقِه، فتُرى عورتُه من صِغرِ النَّمِرة، فنودي: (يا مُحمَّدُ، خَمِّر عَورتَك)، فلم يُرَ عريانًا بعد ذلك، وكان يُرى بين بناء الكعبة وبين ما أُنزِلَ عليه خمس سنين، وبين مخرجه وبنيانها خمس عشرة سنةً". [2]

وبلفظ آخر صححه الألباني عن أبي الطُّفَيلِ وذكرَ بناءَ الكَعبةِ في الجاهليَّةِ قال فهَدمَتها قُرَيشٌ وجعَلوا يَبنونَها بحِجارَةِ الوادي تحمِلُها قُرَيشٌ علَى رِقابِها فرَفعوها في السَّماءِ عِشرينَ ذراعًا فبَينا النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يحملُ حجارةً مِن أجيادٍ وعلَيهِ نَمِرةٌ فضاقَت علَيهِ النَّمرةُ فذهبَ يضعُ النَّمرةَ علَى عاتقِهِ فَيُرَى عَورتُهُ مِن صِغَرِ النَّمرةِ فنوديَ: (يا محمَّدُ خَمِّر). وفي روايةٍ (لا تكشِفْ عَورتَكَ)، فما رُؤِيَ عُريانًا بعدَ ذلِكَ.[3]

لكن أن ينفى الحياء عن النبي صلى الله عليه وسلم، حتى وإن نسب إليه هذا قبل البعثة، فيقال أنه كان يكشف عن عورته، فادعاء هذا التهتك عليه صلى الله عليه وسلم يتعارض مع كونه على خلق عظيم بفطرته، قبل البعثة وبعدها، فأين رواياتهم بما تحويه من مجون وتهتك من مكارم الأخلاق التي بعث ليتمها؟ فهذا ما لا أدري كيف مرره المحدثون، وسودوا به صفحات كتبهم، وصحائف أعمالهم، وكيف تجرؤوا على نبينا صلى الله عليه وسلم، ويريدون إقناعنا بمحبتهم له؟! ثم لم يجدوا من يتصدى لهم وينكر عليهم، وكأن الأمة تجمدت عقولها، فرضخت لهذا الإفك المبين قروناً من السبات العميق لا تحرك ساكناً.

فقد روى البخاري نفس القصة بلفظ آخر عن جابر بن عبد الله أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم كان يَنقُل مَعهُمُ الحِجارةَ لِلكَعبةِ، وعليهِ إِزارُه، فَقال لَه العبَّاسُ عمُّه: يا بنَ أَخي، لو حَللتَ إِزارَك فجَعلتَ على مَنكِبيكَ دونَ الحِجارةِ، قال: فحَلَّه فجَعَله على مَنكبَيه، فسَقطَ مَغشيًّا عليهِ، فَما رُئيَ بعدَ ذلكَ عُريانًا صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم. [4]

معنى كلام الراوي أن التهتك كان أمراً اعتياديا في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، يقول له عمه: "لو حَللتَ إِزارَك فجَعلتَ على مَنكِبيكَ دونَ الحِجارةِ " فيحل إزاره بلا أدنى حياء يمنعه من كشف عورته، وما كان لينتهي لولا أن نهاه الوحي عن ذلك. فيصور لنا الراوي أهل مكة فقراء معدمين، لا يجدون إلاّ الأُزُرُ يسترون بها سوءاتهم، في حين أنهم كانوا أثرياء يرفلون في النعيم، بدليل سورة قريش التي تذكرهم ما كانوا فيه من نعمة فقال تعالى: (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَـذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ) [قريش].

وليت الكذب عليه وقف عند حد تجرده قبل البعثة، بل نجد أن الراوي يؤكد أنه صلى الله عليه وسلم لم يرى بعد ذلك عرياناً، وهذا قبل البعثة بخمس سنين، فيفهم من هذا أنه عاصر النبي صلى الله عليه وسلم حتى وفاته لكي يحكم بهذا الحكم. بينما في رواية أخرى تعارض هذا وقعت بعد الهجرة، أي بعد أكثر من خمسة عشر عاما من بناء الكعبة، نسب إلى عائشة أنها قالت: قدِمَ زيدُ بنُ حارثةَ رضيَ اللَّهُ عنهُ المدينةَ ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتي فأتاهُ فقرعَ البابَ، فقامَ إليهِ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عُريانًا يجرُّ ثوبَه، واللَّهِ ما رأيتُه عُريانًا قبلَه ولا بعدَه، فاعتَنقَه وقبَّلَه. [5] فالراوي لا يثبت فقط تعريه صلى الله عليه وسلم، وإنما يتهم أم المؤمنين بخيانة الأمانة، فلم تصون سر النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما فضحته وكشفت ستره للناس، فروت عنه هذا التهتك، هذا على فرض أنه حدث بالفعل.

والحقيقة أن كلا الروايتين فيهما من الاجتراء ما لا يقبل، ومن الكذب المفضوح ما لا يخفى. فإن كان علم الرواية والدراية، والجرح والتعديل، علوم حقيقية بما تحمله الكلمة من معنى، لأنكر المحدثون تلك النصوص الماجنة، لأنها طعن صريح في النبوة فما كان الله ليصطفي رجلاً بالنبوة متجرداً من الحياء، وهذا اتهام لله تعالى باصطفاء من لا يستحق النبوة، وجرح في عدالة النبي صلى الله عليه وسلم. ولو كانت هذه العلوم علوماً حقيقية، فروي عن أحد الرواة هذه الفظائع التي نسبت كذباً إلى النبي صلى الله عليه وسلم فهل سيحكمون بعدالة الراوي؟
ـــــــــــــــــــــــــ
[1] الراوي : العباس بن عبدالمطلب| الضياء المقدسي | السنن والأحكام | الصفحة أو الرقم: 1/169 | خلاصة حكم المحدث : إسناده لا بأس به وله حديث يشهد لصحته
التخريج : أخرجه ابن أبي عاصم في ((الآحاد والمثاني)) (354)، والبزار (1295)، وابن عدي في ((الكامل في الضعفاء)) (7/200) باختلاف يسير
[2] عن أبي الطُّفَيل قال: كانت الكعبةُ في الجاهلية مَبنيةً بالرضمِ، وكانت قدر ما [يقتَحِمُها] العَناق، وكانت غير مسقوفةٍ، وإنما توضع ثيابُها عليها ثم تُسدلُ سَدلًا عليها، وكان الركن الأسود موضوعًا على سورها تأدبًا، وكانت ذات ركنينِ كهيأة الحَلقةِ، فأقبلت سفينةٌ من أرض الروم حتى إذا كانوا قريبًا من جُدَّة تكسرت السفينةُ، فخرجت قريشٌ ليأخُذوا خَشَبها فوجدوا روميًّا عندها، فأخذوا الخشب أعطاهم إياه، وكانت السفينةُ تريد الجليثية، وكان الرومي الذي في السفينة نجَّارًا، فقَدِموا وقدموا بالروميِّ، فقالت قريشٌ: نبني بهذا الخشَبِ الذي في السفينة بيتَ رَبِّنا، فلما أرادوا هَدمَه إذا هم بحيَّةٍ على سورِ البَيتِ مثل قطعة الحائر سوداء الظهر بيضاء البطن، فجعلت كلَّما دنا أحد إلى البيت ليهدِمَه أو ليأخذ مِن حِجارتِه سعَتْ إليه فاتحةً فاها، فاجتمعت قريش عند المقام، فعَجُّوا إلى الله عز وجل، فقالوا: ربَّنا لم نُرع، أردنا تشريفَ بَيتِك وترتيبه، فإن كنت ترضى بذلك فافعل ما بدا لك فسَمِعوا خوارًا في السماءِ، فإذا هم بطائر أسود الظهر أبيض البطن والرِّجلينَ أعظم من البشرِ، فغَرَز مخاليبه في رأس الحيَّة حتى انطلق بها يجرُّ ذَنَبها أعظمَ من كذا وكذا ساقطًا، فانطلق نحو أجناد فهَدَمتْها قريش وجعلوا يبنونَها بحجارةِ الوادي تحمِلُها قريش على رقابِها، فرفعوها في السَّماء عشرين ذراعًا، فبينا النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يحمِلُ حجارةً من أجناد وعليه نَمِرة فضاقت عليه النَّمِرة فذهب يضَعُ النَّمِرة على عاتِقِه، فتُرى عورتُه من صِغرِ النَّمِرة، فنودي: (يا مُحمَّدُ، خَمِّر عَورتَك)، فلم يُرَ عريانًا بعد ذلك، وكان يُرى بين بناء الكعبة وبين ما أُنزِلَ عليه خمس سنين، وبين مخرجه وبنيانها خمس عشرة سنةً.
الراوي : عامر بن واثلة أبو الطفيل | الهيثمي | مجمع الزوائد | الصفحة أو الرقم 3/292 | رجاله رجال الصحيح .
[ 3] الراوي : عامر بن واثلة أبو الطفيل | الألباني | السلسلة الصحيحة | الصفحة أو الرقم 5/492 | إسناده صحيح.
[ 4] الراوي : جابر بن عبدالله | البخاري | صحيح البخاري الصفحة أو الرقم 364 | صحيح.
[ 5] الراوي : عائشة أم المؤمنين | ابن حجر العسقلاني | تخريج مشكاة المصابيح | الصفحة أو الرقم 4/329 | حسن كما قال في المقدمة.
التخريج : أخرجه الترمذي (2732)، والطحاوي في ((شرح معاني الآثار)) (6905)، والعقيلي في ((الضعفاء الكبير)) (4/427) باختلاف يسير.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-16-2019, 09:43 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 30-07-2017
الدولة: السعودية
المشاركات: 34
معدل تقييم المستوى: 0
هند is on a distinguished road
افتراضي

اصطفى الله الرسول عليه الصلاة والسلام على خلقه جميعا ليكون آخر الأنبياء للناس أجمعين ، و حاشاه ما يقولون فقد أجرم المحدثون والعلماء القول بعدم انكار هذه الأحاديث المنسوبة لرسولنا كذبا و بهتانا في كتبهم و على منابرهم..

فالحياء من صفات رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام. فقد وصفه الله في كتابه العزيزفي قوله تعالى (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) سورة القلم

قال تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا )
[الأحزاب: 21].

و تحلى عليه الصلاة والسلام بمكارم الأخلاق من قبل البعثة

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سبحَ الذراعينِ بعيدَ ما بين المنكبينِ هدبَ الأشفارِ أشفارِ العينِ لم يكُنْ سخَّابًا في الأسواقِ ولم يكُنْ فحَّاشًا ولا مُتَفَحِّشًا كان يُقبِلُ جميعًا ويُدبِرُ جميعًا
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البوصيري | المصدر : إتحاف الخيرة المهرة
الصفحة أو الرقم: 7/19 | خلاصة حكم المحدث : إسناده رواته ثقات

ما همَمْتُ بقبيحٍ ممَّا يهُمُّ به أهلُ الجاهليَّةِ إلَّا مرَّتَيْنِ مِن الدَّهرِ كلتاهما عصَمني اللهُ منهما قُلْتُ ليلةً لفتًى كان معي مِن قُريشٍ بأعلى مكَّةَ في غَنَمٍ لِأهلِنا نرعاها : أبصِرْ لي غَنَمي حتَّى أسمُرَ هذه اللَّيلةَ بمكَّةَ كما يسمُرُ الفتيانُ قال : نَعم فخرَجْتُ فلمَّا جِئْتُ أَدْنى دارٍ مِن دُورِ مكَّةَ سمِعْتُ غِناءً وصوتَ دُفوفٍ ومزاميرَ قُلْتُ : ما هذا ؟ قالوا : فلانٌ تزوَّج فلانةَ لِرجُلٍ مِن قُريشٍ تزوَّج امرأةً مِن قُريشٍ فلهَوْتُ بذلك الغِناءِ وبذلك الصَّوتِ حتَّى غلَبَتْني عَيْني فنِمْتُ فما أيقَظني إلَّا مَسُّ الشَّمسِ فرجَعْتُ إلى صاحبي فقال : ما فعَلْتَ ؟ فأخبَرْتُه ثمَّ فعَلْتُ ليلةً أخرى مِثْلَ ذلك فخرَجْتُ فسمِعْتُ مِثْلَ ذلك فقيل لي مِثْلَ ما قيل لي فسمِعْتُ كما سمِعْتُ حتَّى غلَبَتْني عَيْني فما أيقَظني إلَّا مسُّ الشَّمسِ ثمَّ رجَعْتُ إلى صاحبي فقال لي ما فعَلْتَ ؟ فقُلْتُ : ما فعَلْتُ شيئًا ) قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( فواللهِ ما همَمْتُ بعدَهما بسُوءٍ ممَّا يعمَلُه أهلُ الجاهليَّةِ حتَّى أكرَمني اللهُ بنُبوَّتِه
الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج صحيح ابن حبان
الصفحة أو الرقم: 6272 | خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن

لم يكنِ النبيُّ صلى الله عليه وسلم فاحشًا ولا مُتَفَحِّشًا ، وكان يقولُ : إن مِن خِيارِكم أحسنَكم أخلاقًا .
الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 3559 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | شرح الحديث
التخريج : أخرجه البخاري (3559) واللفظ له، ومسلم (2321)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-16-2019, 03:43 PM
موقوف
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-07-2017
الدولة: أرض الله
المشاركات: 348
معدل تقييم المستوى: 0
طمطمينة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
في رواية عن العباس بن عبد المطلب: كنا ننقلُ الحجارةَ إلى البيتِ حين بنتْ قريشُ البيتَ، وأفردتْ قريشٌ رجلين رجلين ينقلون الحجارةَ، والنساءُ ينقلنَ الشيدَ، وكنت أنا وابنُ أخي فكنا ننقلُ على رقابِنا، وأُزُرُنا تحت الحجارةِ، فإذا غَشِيَنا الناسُ ائتزرْنا، فبينا أنا أمشي ومحمدٌ صلى الله عليه وسلم قدَّامي ليس عليه إزارٌ خرَّ فانبطحَ على وجهِه، فجئتُ أسعى، وألقيتُ حجرِي، وهو ينظرُ إلى السماءِ فقلتُ: ما شأنُك؟ فقام وأخذَ إزارَه، فقال: (إني نُهيتُ أن أمشي عُرياناً). فقلتُ: اكتمُها مخافةً أن يقولوا مجنونٌ.[1]
والملفت في هذه الرواية تضمنها إشارة إلى أنه أوحي إليه صلى الله عليه وسلم، بدليل أنه حين خر منبطحا على وجهه سأله عمه: ما شأنُك؟ فأجابه قائلاً: (إني نُهيتُ أن أمشي عُرياناً). أي نزل عليه الوحي بالنهي حينها، وأنه خر على وجهه لشدة نزول الوحي حتى قال عمه العباس: اكتمُها مخافةً أن يقولوا مجنونٌ. أي أنه كان يوحى إليه قبل بعثته نبياً، وهذا لا تعارض أن يكون من إرهاصات النبوة، فهذه الحادثة وقعت قبل بعثته صلى الله عليه وسلم بخمس سنين، لما ورد بسياق مختلف عن أبي الطُّفَيل قال: "... وجعلوا يبنونَها بحجارةِ الوادي تحمِلُها قريش على رقابِها، فرفعوها في السَّماء عشرين ذراعًا، فبينا النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يحمِلُ حجارةً من أجناد وعليه نَمِرة فضاقت عليه النَّمِرة فذهب يضَعُ النَّمِرة على عاتِقِه، فتُرى عورتُه من صِغرِ النَّمِرة، فنودي: (يا مُحمَّدُ، خَمِّر عَورتَك)، فلم يُرَ عريانًا بعد ذلك، وكان يُرى بين بناء الكعبة وبين ما أُنزِلَ عليه خمس سنين، وبين مخرجه وبنيانها خمس عشرة سنةً". [2]
وبلفظ آخر صححه الألباني عن أبي الطُّفَيلِ وذكرَ بناءَ الكَعبةِ في الجاهليَّةِ قال فهَدمَتها قُرَيشٌ وجعَلوا يَبنونَها بحِجارَةِ الوادي تحمِلُها قُرَيشٌ علَى رِقابِها فرَفعوها في السَّماءِ عِشرينَ ذراعًا فبَينا النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يحملُ حجارةً مِن أجيادٍ وعلَيهِ نَمِرةٌ فضاقَت علَيهِ النَّمرةُ فذهبَ يضعُ النَّمرةَ علَى عاتقِهِ فَيُرَى عَورتُهُ مِن صِغَرِ النَّمرةِ فنوديَ: (يا محمَّدُ خَمِّر). وفي روايةٍ (لا تكشِفْ عَورتَكَ)، فما رُؤِيَ عُريانًا بعدَ ذلِكَ.[3]
لكن أن ينفى الحياء عن النبي صلى الله عليه وسلم، حتى وإن نسب إليه هذا قبل البعثة، فيقال أنه كان يكشف عن عورته، فادعاء هذا التهتك عليه صلى الله عليه وسلم يتعارض مع كونه على خلق عظيم بفطرته، قبل البعثة وبعدها، فأين رواياتهم بما تحويه من مجون وتهتك من مكارم الأخلاق التي بعث ليتمها؟ فهذا ما لا أدري كيف مرره المحدثون، وسودوا به صفحات كتبهم، وصحائف أعمالهم، وكيف تجرؤوا على نبينا صلى الله عليه وسلم، ويريدون إقناعنا بمحبتهم له؟! ثم لم يجدوا من يتصدى لهم وينكر عليهم، وكأن الأمة تجمدت عقولها، فرضخت لهذا الإفك المبين قروناً من السبات العميق لا تحرك ساكناً.
فقد روى البخاري نفس القصة بلفظ آخر عن جابر بن عبد الله أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم كان يَنقُل مَعهُمُ الحِجارةَ لِلكَعبةِ، وعليهِ إِزارُه، فَقال لَه العبَّاسُ عمُّه: يا بنَ أَخي، لو حَللتَ إِزارَك فجَعلتَ على مَنكِبيكَ دونَ الحِجارةِ، قال: فحَلَّه فجَعَله على مَنكبَيه، فسَقطَ مَغشيًّا عليهِ، فَما رُئيَ بعدَ ذلكَ عُريانًا صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم. [4]
معنى كلام الراوي أن التهتك كان أمراً اعتياديا في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، يقول له عمه: "لو حَللتَ إِزارَك فجَعلتَ على مَنكِبيكَ دونَ الحِجارةِ " فيحل إزاره بلا أدنى حياء يمنعه من كشف عورته، وما كان لينتهي لولا أن نهاه الوحي عن ذلك. فيصور لنا الراوي أهل مكة فقراء معدمين، لا يجدون إلاّ الأُزُرُ يسترون بها سوءاتهم، في حين أنهم كانوا أثرياء يرفلون في النعيم، بدليل سورة قريش التي تذكرهم ما كانوا فيه من نعمة فقال تعالى: (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَـذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ) [قريش].
وليت الكذب عليه وقف عند حد تجرده قبل البعثة، بل نجد أن الراوي يؤكد أنه صلى الله عليه وسلم لم يرى بعد ذلك عرياناً، وهذا قبل البعثة بخمس سنين، فيفهم من هذا أنه عاصر النبي صلى الله عليه وسلم حتى وفاته لكي يحكم بهذا الحكم. بينما في رواية أخرى تعارض هذا وقعت بعد الهجرة، أي بعد أكثر من خمسة عشر عاما من بناء الكعبة، نسب إلى عائشة أنها قالت: قدِمَ زيدُ بنُ حارثةَ رضيَ اللَّهُ عنهُ المدينةَ ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في بيتي فأتاهُ فقرعَ البابَ، فقامَ إليهِ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عُريانًا يجرُّ ثوبَه، واللَّهِ ما رأيتُه عُريانًا قبلَه ولا بعدَه، فاعتَنقَه وقبَّلَه. [5] فالراوي لا يثبت فقط تعريه صلى الله عليه وسلم، وإنما يتهم أم المؤمنين بخيانة الأمانة، فلم تصون سر النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما فضحته وكشفت ستره للناس، فروت عنه هذا التهتك، هذا على فرض أنه حدث بالفعل.

والحقيقة أن كلا الروايتين فيهما من الاجتراء ما لا يقبل، ومن الكذب المفضوح ما لا يخفى
. فإن كان علم الرواية والدراية، والجرح والتعديل، علوم حقيقية بما تحمله الكلمة من معنى، لأنكر المحدثون تلك النصوص الماجنة، لأنها طعن صريح في النبوة فما كان الله ليصطفي رجلاً بالنبوة متجرداً من الحياء، وهذا اتهام لله تعالى باصطفاء من لا يستحق النبوة، وجرح في عدالة النبي صلى الله عليه وسلم. ولو كانت هذه العلوم علوماً حقيقية، فروي عن أحد الرواة هذه الفظائع التي نسبت كذباً إلى النبي صلى الله عليه وسلم فهل سيحكمون بعدالة الراوي؟
1 - نعم ..هناك كذب و إهانة مقصودين لشخص النبيّ (عليه الصلاة والسلام )ولأخلاقه ..ولزوجه ..إذ كيف لامرأة متزوجة كانت تغتسل هي وزوجها من إناء واحد ان لا تراه عريانا ..وتقول بعد ذلك لم أَرَه عريانا قط ..لا من قبل ولا من بعد ؟!

- كنتُ أغتسلُ أنا ورسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِن إناءٍ بيني وبينَه واحدٍ ، فيَبَادَرَني حتى أقولَ : دعْ لي ، دعْ لي . قالت : وهما جُنُبَانِ .
الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 321 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

2 - بحسب الرواة .. فإنّ النبيّ كان لابسا للإزار عند نقله للحجارة ..وبعد ان أشار عليه عمّه بأن يتبّع نصيحته ..أُغمِي عليه ..وكأنّ النبيّ وعمّه كانا يجهلان بوجود شيء اسمه سروال ؟!..رغم أنّه في زمانهم كانت هناك أصناف عدة من اللباس :

- قام رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فسَألَهُ عَن الصلاةِ في الثوبِ الواحِدِ، فقال : أوَكُلُّكُم يَجِدُ ثَوبَين . ثم سألَ رجُلٌ عُمَرَ، فقال : إذا وسَّعَ اللهُ فأوْسِعوا، جمَعَ رجُلٌ عليهِ ثِيابَهُ، صلَّى رجلٌ في إزارٍ ورِداءٍ، في إزارٍ وقَميصٍ، في إزارٍ وقَباءٍ، في سَراويلَ ورِداءٍ، في سَراويلَ وقَميصٍ، في سَراويلَ وقَباءٍ، في تُبَّانٍ وقَميصٍ، قال : وأحْسِبُهُ قال: في تُبَّانٍ ورِداءٍ .
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 365 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

- سأَل رجُلٌ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أيُصَلِّي أحَدُنا في الثَّوبِ الواحدِ ؟ قال : ( إذا وسَّع اللهُ عليكم فأوسِعوا على أنفسِكم جمَع رجُلٌ عليه ثيابَه صلَّى رجُلٌ في إزارٍ ورِداءٍ في إزارٍ وقميصٍ في إزارٍ وقَبَاءٍ في سراويلَ وقميصٍ في سراويلَ ورِداءٍ في سراويلَ وقَبَاءٍ في تُبَّانٍ وقميصٍ في تُبَّانٍ وقَبَاءٍ ) قال : وأحسَبُه [ قال ] : في تُبَّانٍ ورِداءٍ

الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان

الصفحة أو الرقم: 1714 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه

هل كانت قريش ..تقوم باعمال البناء مرتدية الأُزر ؟ ..هل كانوا يسافرون بالأزُر؟ ..هل كانوا يحاربون بالأُزُر؟ ..

3 - توجد إساءة أخرى ضمنية ..غير إساءة العُرْي ..لم يستح الكتّاب فكتبوها.. ولا الناقلون فنقلوها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-16-2019, 07:35 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,360
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

قصدت مما نشرته في ردي السابق الربط بين بناء الكعبة، وبين ما نسج حول بناءها من أكاذيب مكشوفة، وبين تصديق المحدثين لهذا الكذب وكأن عقولهم مغيبة (طبعا ليست عقولهم مغيبة ولكنهم تعمدوا بإصرار على تصحيح هذا الكذب لأهواء في أنفسهم، فهم ليسوا مغيبي العقول)، لذلك يجب أن نلفظ الشرك والوثنية في التاريخ المنسوب كذبا إلى النبوة لتسويغ تمرير الوثنية إلى ديننا ونحن عنها غافلون.

ولست أقصد بشكل مباشر مناقشة ما نسبوه للنبي صلي الله عليه وسلم، فهذا له موضوع مستقل ليس هذا مكانه، ولكن للقياس عليه، والتدليل على أن من تجرأ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فينسب إليه الكذب ما ينتقص من أخلاقه وفطرته، لا يستعبد عليه أن ينسب الوثنية والكذب للدين.

فلا أنكر الحديث على وجه الإجمال والتفصيل، وإنما أنكر فقط ما فيه طعن في حياء النبي صلى الله عليه وسلم، فلا مانع أن يكون قد كشف طرف من عورته وهو لا يدري، أو كشف جزء من عورته وهو لا يعلم أنه من العورة، لغياب التشريع آنذاك، كأن ظهر جزء من عورته دون قصد منه، أو لجهل منه بحدود العورة من السرة إلى الركبة، فنزل الوحي معلما له بحدود العورة، وذلك قبل أن يبعث نبياً.

فهذه النصوص فيها إشارة إلى أنه كان يوحى إليه قبل بعثته، مناما، ويقظة، فيسمع الوحي أو يرى أنوارا، وإلى غير ذلك من إرهاصات النبوة. أي أنه صلى الله عليه وسلم كان على التوحيد قبل بعثته، وأنه كان يجادل الكفار والمشركين وأهل الكتاب بما ألهمه ربه عز وجل، وهذا يلزم منه أن كان هناك أنصار مصدقين به قبل بعثته، وهذا يقودنا إلى أن صاحبه الذي كان معه في الغار هدا كان قبل البعثة وليس بعدها، فلما أوحى إليه أورد الله عز وجل القصة للعبرة والعظة. وهذا له مبحثه الخاص.

لكن من الواضح أنه تم إقحام ما ليس من النص للطعن في عفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولبيان أنه شارك في إعمار الكعبة لإثبات أنها من الدين، ولصرف الناس عن المعنى الحقيقي للكعبة.

من جملة ما سبق وذكرته نستطيع القول بأن الدابة عليها السلام ستكون لها إرهاصات وسماع قبل إخراجها، وأنها ستحدث الناس بما علمت فيكذبونها، إلا قليلا وهم أنصارها، فإذا خرجت فمن صدقها فهم من أتباعها، وليسوا من أنصارها، إنما أنصارها من صدقوها حين كذبها الناس قبل خروجها بالآيات. وأحسبهم من (الصديقين) والله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسود, الخير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 08:44 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©