بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الملاحم والفتن > علامات الساعة الكبرى

علامات الساعة الكبرى
             


               
 
  #1  
قديم 03-03-2019, 10:17 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 08-05-2016
الدولة: ارض الله
المشاركات: 257
معدل تقييم المستوى: 4
عبد الرحمن الحجازي is on a distinguished road
Post




جاءت احاديث تبين نزول عيسى عليه السلام عند المنارة البيضاء في دمشق ففي الحديث الطويل الذي رواه الامام مسلم عن النواس بن سمعان:(قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل....إلى أن قال:فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعاً كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ......)الحديث رواه مسلم
التعليق على هذه الجزئية
“(فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِالْبَيْضَاءشَرْقِيَّ دِمَشْقَ)” (صحيح مُسْلِم)
إذن فقول المشايخ المتأخرين بأن المسيح عليه السلام الموعود ينـزل على المنارة الموجودة في الجامع الأموي في دمشق هو مجرد اجتهاد وليس نصاً حديثياً أو أثر، فلم تكن توجد كنيسة في زمن النبي ﷺ لكي يقال أنَّ النبي ﷺ قصدها، كما لم يكن أي أثر للجامع الأموي في وقت رسول الله ﷺ، وهذا ما أكّده الإمام علي القاري رحمه الله بقوله :فلا وجود لمنارة في زمن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ولا بعده ﷺ بزمن طويل.



كما أنَّ بيت المقدس لا يقع إلى الشرق من دمشق بل هو واقع في الجهة الغربية من دمشق جنوباً، وكذلك المنارة البيضاء الموجودة اليوم على الباب الشرقي لمدينة دمشق القديمة التي بناها السلطان نور الدين محمود بن زنكي في القرن السادس، في الوقت الذي يقول فيه النبي ﷺ: “شرقي دمشق” لا شرق المسجد ! كما أنَّ المسجد الأموي يقع في وسط مدينة دمشق بل يميل جهة الغرب بشكل واضح، ويمكن التأكد من خرائط غووغل. أما منارة دمشق فهي ليست على مسجد ! بالإضافة لذلك فإن المنارة الشرقية للجامع الأموي ليست بيضاء اللون !.
نزول المسيح في الشرق
يثبت أيضاً من الأحاديث الشريفة أن ظهور المسيح الموعود عَلَيهِ السَلام يكون من الهند، لأن رسول الله ﷺ قال عن محل خروج الدجال:
(“بَلْ مِنْ قِبَل المشرق ما هو مِن قِبَل المشرق، وأومأ بيَدِهِ إلى المشرق).” (صحيح مُسْلِم، الجزء الثاني، صفحة 52، باب في خروج الدجال)
فلما ثبت أنَّ الدجال يخرج مِن البلاد الواقعة في مشرق الحجاز ثبت كذلك أنَّ ظهور المسيح الموعود المأمور بالحجة والبرهان وإصلاح ما يفسد الدجال من العبث بعقائد المسلمين، يكون أيضًا من المشرق وهي الهند. إذ إنَّ دمشق ليست في شرق الحجاز -حيث كان يتحدث النبي ﷺ- بل في شمالها ! بينما الهند واقعةٌ في شرق الحجاز تماماً، كما أنها واقعة شرقي دمشق أيضاً.إذن مِن أقوال الأئمة رحمهم الله يثبت أنَّ ألفاظ الحديث الذي ورد فيه ‘عند المنارة البيضاء شرقي دمشق’ليس مِن الضروري أنْ يعني نزول المسيح الموعود داخل دمشق، بل أنَّ المُرادَ مِنه هو أنْ يظهر في موضع يكون شرقي دمشق. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على المنارةالبيضاء التي قال أهل العلم أنها ستُبنى في المستقبل.
وكذلك لزيادة نفي نزول المسيح عليه السلام في المسجد الاموي انه لا يوجد لا اية في القرآن ولا حديث في السنة يبين فضل المسجد الاموي على مكة والمدينة والمسجد الأقصى فلو كان نازل على مسجد لكانت المساجد الثلاثة التي ذكرت في القرآن والسنة أولى من المسجد الاموي الذي بناه بنو أمية ولم يذكر لا في السنة ولا في القرآن.

المصدر https://bisatahmadi.com/beliefs/%D9%...%A7%D8%A1/amp/


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ززظزظظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:19 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©