بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى العام > الحوارات العامة

الحوارات العامة
               


               
 
  #1  
قديم 05-30-2019, 02:05 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2014
الدولة: المغرب
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
عابر is on a distinguished road
افتراضي أبحاث في تصحيح التقويم

لقد خلق الله الشمس و القمر و جعل لكل واحد منهما وظيفة يؤديها وفق نظام دقيق و مضبوط و الله تعالى قادر على تعديل او تغيير هذا النظام وقت ما شاء فهو الذي يقول للشيء إن أراده كن فيكون، و من هذه الوظائف أننا نعرف منهم عدد الأيام و الشهور، فالقمر له منازل و أطوار يمر بها، يعرف منها بداية الشهر و نهايته و هي أطوار القمر المعروفة: المحاق، الهلال، تربيع أول، أحدب متزايد، بدر، أحدب متناقص، تربيع ثاني، هلال، القمر المظلم. أما عن طريق الشمس يمكننا معرفة أوقات اليوم، فبغروبها تبدأ الليلة و بشروقها يبدأ اليوم، و في التقويم القمري يتراوح عدد أيام الشهور ما بين 29 و 30 يوما، و الشهر يختلف مجيئه على مدار الفصول المناخية ففي سنة قد يأتينا في فصل الشتاء و بعد سنوات قد يأتينا في فصل الربيع، على غير الشهور في التقويم الشمسي فهي تبقى تابثة على مدار الفصول ففي كل سنة تأتي في نفس الفترة المناخية.

لقد بدأ التأريخ الهجري بالإعتماد على التقويم القمري في عهد خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، في السنة الثالثة أو الرابعة كتب إليه أبو موسى الأشعري أنه يأتينا منك كتب ليس لها تاريخ، فجمع عمر الصحابة رضي الله عنهم فاستشارهم فقيل؛ أن بعضهم قال: أرخوا كما تأرخ الفرس بملوكها كلما هلك ملك أرخوا بولاية من بعده فكره الصحابة ذلك، فقال آخرون: أرخوا كما تأرخ الروم ولكنهم كرهوا ذلك أيضًا؛ لأن الفرس والروم ليسوا من المسلمين الفرس عباد النيران والروم نصارى أصحاب صليب، فكره الصحابة رضي الله عنهم أن يوافقوا هؤلاء و هؤلاء، ثم قال بعضهم أرخوا من مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقال آخرون: أرخوا من مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال قوم آخرون: أرخوا من مهاجر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقال عمر رضي الله عنه الهجرة فرقت بين الحق والباطل فأرخوا منها فأرخوا من الهجرة، واتفقوا على ذلك أن تكون أول السنوات الإسلامية، هي السنة الأولى من الهجرة، واتفقوا على ذلك ولكنهم تشاوروا من أي شهر يكون ابتداء السنة فقال بعضهم من رمضان؛ لأنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن، وقال آخرون: من ربيع الأول لأنه الشهر الذي قدم فيه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيه المدينة مهاجرًا، ولكن عمر وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم وهم الخلفاء الثلاثة أفضل الأمة بعد أبي بكر رضي الله عنه اتفقوا على أن يكون ابتداء السنة من المحرم؛ لأنه شهر حرام يلي شهر ذي الحجة الذي يؤدي المسلمون فيه حجهم، الذي به تمام أركان دينهم، والذي كان فيه بيعة الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم والعزيمة على الهجرة، فكان ابتداء السنة الإسلامية الهجرية من الشهر المحرم الحرام.

و في التقويم القمري الحالي توجد أخطاء و اختلافات في بداية الأشهر، هذا الاختلاف لا نعلم إن كان عاديا أم انه نتج عن خطأ في معرفة بداية الشهر. مثلا فإن بداية شهر رمضان في بعض البلدان يكون قبل يوم أو بعده في بلدان اخرى، مثل هذه الإلتباسات تطرح تساؤلات عدة دفعت بعض الباحثين على دراسة التقويم و العمل عل اكتشاف الأخطاء و تصحيحها، منهم الباحث في الفلك: اليمني "عبد ربه الماجي" ، الذي بحث في هذا الشأن خلال سنوات و قام بوضع التقويم الفلكي القمري الأبدي المفصل.
كما قام "الدكتور محمد كاظم حبيب" بأبحاث و دراسات توصل من خلالها الى التقويم الهجري القمري الأبدي المقارن بالتقويم الميلادي الشمسي، و قد ألف عدة كتب في علم التقويم، و يقول أن التقويم الذي توصل اليه مستمد من كلام الله و رسوله و حساباته توافق الرؤية الشرعية للأهلة، أما التقاويم الأكاديمية فهي تقاويم وضعية اصطلاحية مليئة بالأخطاء و لا تقيم للرؤية الشرعية اليقينية وزنا و لا تتوافق معها إلا صدفة.
و ما توصل اليه هذان الباحثان له أهمية كبيرة في اعتماد تقويم مضبوط و محدد خالي من الأخطاء.




untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-30-2019, 02:09 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

(لا يسمح بنشر الموضوع بدون ذكر المصدر حفظا لحقوق الكاتب وإلا سيتم حذفه .. الإدارة)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-30-2019, 02:55 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2014
الدولة: المغرب
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
عابر is on a distinguished road
افتراضي

أنا هو كاتب هذا الموضوع و لم أنقله من مكان معين و طبعا إعتمدت على بعض المصادر في جمع المعلومات.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-30-2019, 03:21 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر مشاهدة المشاركة
أنا هو كاتب هذا الموضوع و لم أنقله من مكان معين و طبعا إعتمدت على بعض المصادر في جمع المعلومات.
اذكر مصادر المقال بالهامش

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-30-2019, 05:10 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2014
الدولة: المغرب
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
عابر is on a distinguished road
افتراضي

المصادر التي إعتمدت عليها في كتابة المقال:
- مقالة أهمية التمسك بالتقويم الهجري.
- كتاب عمدة القارئ شرح صحيح البخاري، 48 - (بابُ التَّارِيخِ مِنْ أيْنَ أرَّخُوا التَّاريخَ).
- مقالة التقويم الفلكي للباحث عبد ربه الملحي، من صحيفة 26 سبتمبر، التاريخ: الخميس 10 إبريل-نيسان 2003 .
- مقالة باحث إسلامي يؤكد: الحسابات الفلكية مليئة بالاخطاء الفاحشة، من جريدة الشرق الأوسط الإلكترونية، بتاريخ السبـت 02 شـوال 1423 هـ 7 ديسمبر 2002.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-30-2019, 05:37 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

ضع روابط المقالات ،، والكلام المنسوخ بين قوسين حتى لا يظن أنه كلامك .. وبعد كل قوس رقم وفي الهامش رقم مماثل معه الرابط

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-30-2019, 06:34 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2014
الدولة: المغرب
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
عابر is on a distinguished road
افتراضي أبحاث في تصحيح التقويم

لقد خلق الله الشمس و القمر و جعل لكل واحد منهما وظيفة يؤديها وفق نظام دقيق و مضبوط و الله تعالى قادر على تعديل او تغيير هذا النظام وقت ما شاء فهو الذي يقول للشيء إن أراده كن فيكون، و من هذه الوظائف أننا نعرف منهم عدد الأيام و الشهور، فالقمر له منازل و أطوار يمر بها، يعرف منها بداية الشهر و نهايته و هي أطوار القمر المعروفة: المحاق، الهلال، تربيع أول، أحدب متزايد، بدر، أحدب متناقص، تربيع ثاني، هلال، القمر المظلم. أما عن طريق الشمس يمكننا معرفة أوقات اليوم، فبغروبها تبدأ الليلة و بشروقها يبدأ اليوم، و في التقويم القمري يتراوح عدد أيام الشهور ما بين 29 و 30 يوما، و الشهر يختلف مجيئه على مدار الفصول المناخية ففي سنة قد يأتينا في فصل الشتاء و بعد سنوات قد يأتينا في فصل الربيع، على غير الشهور في التقويم الشمسي فهي تبقى تابثة على مدار الفصول ففي كل سنة تأتي في نفس الفترة المناخية.

لقد بدأ التأريخ الهجري بالإعتماد على التقويم القمري في عهد خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، (في السنة الثالثة أو الرابعة كتب إليه أبو موسى الأشعري أنه يأتينا منك كتب ليس لها تاريخ، فجمع عمر الصحابة رضي الله عنهم فاستشارهم فقيل؛ أن بعضهم قال: أرخوا كما تأرخ الفرس بملوكها كلما هلك ملك أرخوا بولاية من بعده فكره الصحابة ذلك، فقال آخرون: أرخوا كما تأرخ الروم ولكنهم كرهوا ذلك أيضًا؛ لأن الفرس والروم ليسوا من المسلمين الفرس عباد النيران والروم نصارى أصحاب صليب، فكره الصحابة رضي الله عنهم أن يوافقوا هؤلاء و هؤلاء، ثم قال بعضهم أرخوا من مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقال آخرون: أرخوا من مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم، وقال قوم آخرون: أرخوا من مهاجر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقال عمر رضي الله عنه الهجرة فرقت بين الحق والباطل فأرخوا منها فأرخوا من الهجرة، واتفقوا على ذلك أن تكون أول السنوات الإسلامية، هي السنة الأولى من الهجرة، واتفقوا على ذلك ولكنهم تشاوروا من أي شهر يكون ابتداء السنة فقال بعضهم من رمضان؛ لأنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن، وقال آخرون: من ربيع الأول لأنه الشهر الذي قدم فيه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيه المدينة مهاجرًا، ولكن عمر وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم وهم الخلفاء الثلاثة اتفقوا على أن يكون ابتداء السنة من المحرم؛ لأنه شهر حرام يلي شهر ذي الحجة الذي يؤدي المسلمون فيه حجهم، الذي به تمام أركان دينهم، والذي كان فيه بيعة الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم والعزيمة على الهجرة، فكان ابتداء السنة الإسلامية الهجرية من الشهر المحرم)(1).

و في التقويم القمري الحالي توجد أخطاء و اختلافات في بداية الأشهر، هذا الاختلاف لا نعلم إن كان عاديا أم انه نتج عن خطأ في معرفة بداية الشهر. مثلا فإن بداية شهر رمضان في بعض البلدان يكون قبل يوم أو بعده في بلدان اخرى، مثل هذه الإلتباسات تطرح تساؤلات عدة دفعت بعض الباحثين على دراسة التقويم و العمل على اكتشاف الأخطاء و تصحيحها، منهم (الباحث في الفلك: اليمني "عبد ربه الماجي")(2)، الذي بحث في هذا الشأن خلال سنوات و قام بوضع التقويم الفلكي القمري الأبدي المفصل.
كما قام "الدكتور محمد كاظم حبيب" بأبحاث و دراسات توصل من خلالها الى التقويم الهجري القمري الأبدي المقارن بالتقويم الميلادي الشمسي، و قد ألف عدة كتب في علم التقويم، و يقول (أن التقويم الذي توصل اليه مستمد من كلام الله و رسوله و حساباته توافق الرؤية الشرعية للأهلة، أما التقاويم الأكاديمية فهي تقاويم وضعية اصطلاحية مليئة بالأخطاء و لا تقيم للرؤية الشرعية اليقينية وزنا و لا تتوافق معها إلا صدفة)(3).
و ما توصل اليه هذان الباحثان له أهمية كبيرة في اعتماد تقويم مضبوط و محدد خالي من الأخطاء.


المصادر:
(1)- مقالة أهمية التمسك بالتقويم الهجري، - كتاب عمدة القارئ شرح صحيح البخاري، 48 - (بابُ التَّارِيخِ مِنْ أيْنَ أرَّخُوا التَّاريخَ).
(2)- مقالة التقويم الفلكي للباحث عبد ربه الملحي، من صحيفة 26 سبتمبر، التاريخ: الخميس 10 إبريل-نيسان 2003. المقالة تم حدفها من جريدة 26 سبتمبر الإلكترونية لكن للحصول على معلومات عن المقالة إبحث في محرك البحث.

(3)- مقالة باحث إسلامي يؤكد: الحسابات الفلكية مليئة بالاخطاء الفاحشة، من جريدة الشرق الأوسط الإلكترونية، بتاريخ السبـت 02 شـوال 1423 هـ 7 ديسمبر 2002.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبحاث, التقويم, تصحيح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 06:17 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©