بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #1  
قديم 09-14-2019, 09:40 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,882
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي هل كان طالوت رسول ملك؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد طالوت رسول ملك؟
(وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّـهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّـهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [البقرة: 247].

في الأية الكريمة قرن الله تعالى القوة الجسمانية لنبيه عليه السلام بالعلم، وهذا العلم يشمل فنون القتال لتوظيف هذه القوة الجسمانية التي وهبها الله له، لا يكفي قوة العضلات بدون تعلم تقنيات القتال لاستعمالها حسب مستجدات المعركة.

هل كان طالوت ملكا أم ملك نبي؟ أم كان ملك رسول؟ أم كان ملكا فقط؟

هذه تحتاج لتأصيل شرعي وضبط


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-15-2019, 01:11 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
طالبة علم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
هل كان طالوت ملكا أم ملك نبي؟ أم كان ملك رسول؟ أم كان ملكا فقط؟
هذه تحتاج لتأصيل شرعي وضبط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال الله تعالى ( وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ ) ، المذكور في الاية أن طالوت عليه السلام كان ملكا ولم يذكر انه كان نبيا او رسولا

فالنبي لابد أن يأتي بكتاب وحي من عند الله والرسول لابد ان يكون عاملا بما سبق من الكتب

أما طالوت عليه السلام فمذكور في قصة القتال مع جالوت فقط

وماورد في قوله تعالى ( وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ )

فمجيء التابوت هو اية على ان طالوت عليه السلام ملك



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-15-2019, 01:33 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
قتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
هل كان طالوت ملكا أم ملك نبي؟ أم كان ملك رسول؟ أم كان ملكا فقط؟ هذه تحتاج لتأصيل شرعي وضبط
القرآن لم يصرح بنبوة لطالوت عليه السلام ولا برسالة، لكن الله اصطفاه وهي أهم صفة من صفات الأنبياء و المرسلين يقول الله تعالى :

(وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّـهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّـهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [البقرة: ٢٤٧].

و في الأية كذلك أن الله و هبه علم، وطريقة تلقيه هذا العلم تحتاج بحث هل وحيا أم عن طريق نبي الله الذي بشرهم بملك طالوت.

وفي قول تعالى : ( لَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّـهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّـهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّـهِ وَاللَّـهُ مَعَ الصَّابِرِينَ )[البقرة: ٢٤٩].

ظاهر الأية أن طالوت عليه السلام له علم ببعض المغيبات، كعلمه بهذا النهر لكن هل علمه به راجع لوحي من الله أم لتمكنه من العلوم الدنيوية كعلم الجغرافيا وما قد يجتمع عنده من معطيات تجهيزا للحرب من أخبار، عن طريق جند كشاف حتى يعرف به عدوه و طبيعة تضاريس أرض المعركة.


و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 09-15-2019 الساعة 01:37 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-15-2019, 01:38 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-15-2019, 03:11 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

(فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّـهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّـهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٢٤٩﴾ وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴿٢٥٠﴾ فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّـهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّـهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّـهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٢٥١﴾ تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۚ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿٢٥٢﴾ تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۘ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّـهُ ۖ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ ۚ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـٰكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ ﴿٢٥٣﴾) [البقرة].


في هذه الإيات ذكر الله طالوت و داوود عليهما السلام ثم أثبت الرسالة للرسول صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى: (..إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ) و مباشرة بعد ها نقرأ قوله تعالى: (..تِلْكَ الرُّسُلُ..) هل هي إشارة لمن سبق ذكرهم من قبل من المصطفين داوود و طالوت ؟؟ أم هي استئناف للكلام عن موضوع مستقل ؟؟ لكن الظاهر من سياق هذه الآيات عموما الكلام عن الرسل.


و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-15-2019, 08:19 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

(أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّـهُ ۖ وَمَن يَلْعَنِ اللَّـهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا ﴿٥٢﴾ أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا لَّا يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيرًا ﴿٥٣﴾ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَىٰ مَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ ۖ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا ﴿٥٤﴾ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ ۚ وَكَفَىٰ بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا ﴿٥٥﴾) [النساء].

الآية 45 تشير إلى ما فضل االله آل ابراهيم عن غيرهم من الناس أن اتاهم الملك العظيم، إذا كان الملك العظيم المقصود هو ملك سليمان الذي ورثه عن داوود و طالوت عليهم السلام، يلزم منه أن طالوت من آل ابراهيم المصطفين، و يمكن الاستشهاد بالآية لإثبات نسب طالوت الشريف لإبراهيم عليهم السلام، حتى من أنكر الملك لطالوت من بني اسرائيل لم يطعنوا في استحقاقه للملك من ناحية نسبه، لكن رفضوه ملكا عليهم لفقره.

أما ملك سليمان ذكر عدة مرات في القرآن، ولم يصفه الله بالملك العظيم. هل هذه الأية تبشير بملك عظيم في آخر الزمان من ذرية ابراهيم عليه السلام لم يظهر بعد؟؟


و الله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 09-15-2019 الساعة 08:28 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-15-2019, 11:18 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,882
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

يوجد في الآيات أكثر من قرينة تدل على أن طالوت لم يكن مجرد ملك فحسب، وإنما كان رسولا ملكا، بعثه الله عز وجل ليقود بني إسرائيل للقضاء على جالوت

[1] - قوله تعالى: (إِنَّ اللَّـهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا) فهل بعثه ملكا، أم بعثه رسولا ملكا؟

[2] ـ وقوله تعالى: (قَالَ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ) وهنا اصطفاه الله عز وجل على بني إسرائيل، ومنهم النبي الذي بلغهم هذا، وكان من الممكن أن يصطفي الله تعالى هذا النبي ويجعله ملكا، ولكن اصطفاه الله بالنبوة، وبعث معه طالوت ملكا كما أرسل الله هارون مع نوسى عليهما السلام.

[3] ـ وقال تعالى: (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) نفهم من هذه الآية أن طالوت كان ملكا مؤيدا بالملائكة تحمل التابوت، وفيه ميراث الأنبياء. والتأييد بالملائكة غالبا لا يكون إلا للمرسلين، ولا يمتنع أن يكون لغيرهم، لكن التأييد بالملائكة كان آية لبني إسرائيل، والآيات تكون تأييدا للمرسلين.

[4] ـ وقال تعالى: (قَالَ إِنَّ اللَّـهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ) في هذه الآية ينبئ طالوت قومه بأمر ربه عز وجل، والوحي لا يكون إلا لنبي أو رسول، لقوله تعالى: (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ) [الشورى: 51] وكلامه هنا نبوءة ونذير بابتلاء من الله تعالى وهذا لا يكون إلا بوحي.

[5] ـ ثم قال تعالى: (وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّـهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ) [البقرة: 251] فذكر أن داوود (آتَاهُ اللَّـهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ)، وطالوت آتاه الله الملك و(إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ) الأرجح بالرسالة، وداوود (عَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ) بينما طالوت (وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ) فنجد توافق في الوصف بين ذكر طالوت وداوود، ومع هذا لم تصرح الآيات بأن أحدهما كان نبيا أو غير نبي، لكن ثبت من موضع آخر أن دواوود من النبيين، فقال تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا) [النساء: 163].

فالقرائن هنا ترجح أن طالوت اصطفاه الله بالرسالة، وكان يوحى إليه من ربه، وكان مؤيدا بالملائكة، وهذا لا يكون إلا لرسول. وإن قسنا على هذا فالراجح أن خليفة آخر الزمان سيكون رسولا يبعثه الله تعالى، ويعمل بكتاب الله تعالى، وبكتب الحكمة التي خطها النبي صلى الله عليه وسلم بيمينه الشريفة، ويؤيد بالدابة المهدية عليها السلام، وبالتابوت تحمله الملائكة.

فكلمة [خليفة] لا يراد بها خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لوجود انقطاع بين زمن النبوة وبين ظهور الخليفة آخر الزمان، وإنما يراد بها خليفة الله في الأرض كما كان داوود عليه السلام خليفة الله في الأرض يحكم بالقسط والعدل قال تعالى: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) [ص: 26]

فقد ورد في حق خليفة آخر الزمان قوله صلى الله عليه وسلم: (يَقتتِلُ عندَ كَنزِكم ثلاثةٌ، كلُّهم ابنُ خَليفةٍ، ثُمَّ لا يَصيرُ إلى واحدٍ منهم، ثُمَّ تَطلُعُ الرَّاياتُ السُّودُ مِن قِبلِ المَشرقِ، فيَقتُلونَكم قَتلًا لم يَقتُلْه قَومٌ، -ثُمَّ ذَكَرَ شيئًا لا أحفَظُه- فقال: فإذا رَأَيتُموه، فبايِعوه ولو حَبْوًا على الثَّلجِ؛ فإنَّهُ خَليفةُ اللهِ المَهديُّ). [1]

إذن فخليفة آخر الزمان هو (خَليفةُ اللهِ) ليس في بلد بعينها، ولكن في ربوع الأرض قاطبة حيث سيمتد حكمه ليشمل العالم كله. والشاهد على هدا ما ورد في رواية أخرى (تكونُ هدنَةً على دَخَنٍ : … ثُمَّ تكونُ دعاةُ الضلالَةِ ، فإِنْ رأيْتَ يومَئِذٍ خليفَةَ اللهِ فِي الأرْضِ فالزمْهُ ، وإِنَّ نَهَكَ جِسْمَكَ ، وأخذ مالَكَ ، وإِنْ لم تَرَهُ فاضرِبْ في الأرْضِ ، وَلَوْ أنْ تموتَ وأنتَ عاضٌ على جِذْلِ شجرةٍ). [2]

وفي رواية قال: (سَمِعتُ صَخْرًا يُحدِّثُ عن سُبَيعٍ قال: أرسَلوني مِن ماهَ إلى الكُوفةِ أشْتَري الدَّوابَّ، فأتَيْنا الكُناسةَ، فإذا رَجُلٌ عليه جَمْعٌ، قال: فأمَّا صاحبي فانطَلَقَ إلى الدَّوابِّ، وأمَّا أنا فأتَيْتُه، فإذا هو حُذَيفةُ، فسَمِعتُه يقولُ: كان أصحابُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَسأَلونَه عن الخَيرِ وأسأَلُه عن الشَّرِّ، فقُلتُ: يا رسولَ اللهِ، هل بعدَ هذا الخَيرِ شَرٌّ كما كان قَبلَه شَرٌّ؟ قال: نَعَمْ، قُلتُ: فما العِصْمةُ منه؟ قال: السَّيفُ -أحسَبُ أبو التَّيَّاحِ يقولُ: السَّيفُ، أحسَبُ- قال: قُلتُ: ثم ماذا؟ قال: ثم تكونُ هُدْنةٌ على دَخَنٍ، قال: قُلتُ: ثم ماذا؟ قال: ثم تكونُ دُعاةُ الضَّلالةِ، فإنْ رَأيتَ يَومَئذٍ خَليفةَ اللهِ في الأرضِ فالْزَمْه، وإنْ نَهَكَ جِسمَكَ وأخَذَ مالَك، فإنْ لم تَرَهُ فاهْرُبْ في الأرضِ، ولو أنْ تَموتَ وأنتَ عاضٌّ بجِذْلِ شَجَرةٍ، قال: قُلتُ: ثم ماذا؟ قال: ثم يَخْرُجُ الدَّجَّالُ، قال: قُلتُ: فبِمَ يَجيءُ به معه؟ قال: بنَهَرٍ -أو قال: ماءٍ- ونارٍ، فمَن دَخَلَ نَهَرَه حُطَّ أجْرُه ووَجَبَ وِزْرُه، ومَن دَخَلَ نارَه وَجَبَ أجْرُه وحُطَّ وِزْرُه، قال: قُلتُ: ثم ماذا؟ قال: لو أنتَجْتَ فَرَسًا لم تَركَبْ فَلُوَّها حتى تقومَ السَّاعةُ). [3]

فقال: (خَليفةَ اللهِ في الأرضِ) ويراد به هنا خليفة آخر الزمان، وهذا النص لا يسري في حق أي حاكم جائر ظالم، فأعطى الشارع هذا الخليفة العادل صلاحيات لم يعطها لغيره، فقال: (فالْزَمْه، وإنْ نَهَكَ جِسمَكَ وأخَذَ مالَك،) فأمر بملازمته أي نصرته وطاعته، وإن أنهك جسمك في القتال، وأخذ مالك لشراء العدة وتجهيزات الحرب.

وعليه فحال خليفة آخر الزمان كحال طالوت وداوود عليهما السلام، يحكم الأرض كلها، وإنا كان من المصطفين من عباد الله، فإن خليفة آخر الزمان من المصطفين كذلك، فيصطفيه الله عز وجل بالوحي والرسالة (أي القيام بمهمة محددة)، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان رسول الله وخاتم النبيين فلا نبي بعده يأتي بكتاب، قال تعالى: (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) [الأحزاب: 40] فهو خاتم النبيين ولم تثبت الآية أنه خاتم المرسلين، فهذا لا ينفي أن يبعث بعده رسولا يعمل بالقرآن العظيم، والدليل هو تبشيره صلى الله عليه وسلم بظهور خليفة الله في الأرض آخر الزمان، والذي توجد عنه بشارات عند أهل الكتاب وينتظرون ظهوره كما كانوا ينتظرون ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل.


والله تعالى أعلى وأعلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
[1] الراوي : ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند
الصفحة أو الرقم: 37/ 71 | خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات رجال الصحيح، [وروي موقوفا]
التخريج : أخرجه ابن ماجه (4084) واللفظ له، وأحمد (22387) بنحوه
[2] الراوي : حذيفة بن اليمان | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 2995 | خلاصة حكم المحدث : حسن
[3] الراوي : حذيفة بن اليمان | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند
الصفحة أو الرقم: 23425 | خلاصة حكم المحدث : حسن دون قوله: "لو أنتجت فرسا لم تركب فلوها حتى تقوم الساعة"،

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-16-2019, 01:41 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 18-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
طالبة علم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد
في هذه الإيات ذكر الله طالوت و داوود عليهما السلام ثم أثبت الرسالة للرسول صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى: (..إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ) و مباشرة بعد ها نقرأ قوله تعالى: (..تِلْكَ الرُّسُلُ..) هل هي إشارة لمن سبق ذكرهم من قبل من المصطفين داوود و طالوت ؟؟ أم هي استئناف للكلام عن موضوع مستقل ؟؟ لكن الظاهر من سياق هذه الآيات عموما الكلام عن الرسل.
أؤيدك فيما تقول لكن لابد من وجود قرائن قوية وتساند بعضها بعضا تثبت فرضية كون طالوت عليه السلام رسولا ، فقد نجد آيات أخرى أو أحاديث صحيحة تتكلم عن هذه النقطة ، لهذا لابد من البحث

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة طالبة علم ; 09-16-2019 الساعة 01:44 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-16-2019, 11:32 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم
أؤيدك فيما تقول لكن لابد من وجود قرائن قوية وتساند بعضها بعضا تثبت فرضية كون طالوت عليه السلام رسولا ، فقد نجد آيات أخرى أو أحاديث صحيحة تتكلم عن هذه النقطة ، لهذا لابد من البحث
ربما لضعف عندي في البحث لم أجد حديث يجزم في الأمر، و إن كنت لا أستبعد أن السؤال يكون قد طرح على رسول الله صلى الله عليه و سلم و أجاب عليه باستفاضة.
جاء في سنن النسائي الكبرى:
8505 – أخبرنا محمد بن المثنى قال حدثنا أبو معاوية قال حدثنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن علي قال : كنت إذا سألت أعطيت وإذا سكت ابتديت.


طالوت عليه السلام كان ملك من ملوك بني اسرائيل فأصحاب الكتاب ممن عاصروا النبي صلى الله عليه و سلم لا بد أنهم جادلوه فيه، كما جادلوا في ابراهيم عليه السلام.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 09-16-2019 الساعة 11:38 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 03:35 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©