بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الإسلامي > حوارات دينية

حوارات دينية
               


               
 
  #21  
قديم 09-29-2019, 03:25 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,151
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة
الآيات الربانية التي جاء بها المسيح عيسى إبن مريم عليهما السلام, والتي نسخها العلم الحديث هي:


- قال تعالى: (وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ ) [المائدة: 110]

إن عيسى إبن مريم عليهما السلام كان يشكل بيديه الطين على شكل طائر أو شكل أي مخلوق ثم ينفخ فيه فيصبح مخلوقا حيا بإذن الله.

كيف نسخ العلم الحديث هته الآية:

الإستنساخ :حيث يتم أخذ خلية واحدة من جسد المخلوق وعزل الحمض النووي منها ثم تلقيح بويضة وبعد حمل الأم البديلة تقوم بوضع النسخة المستنسخة لهذا المخلوق ،ويمكن إنتاج نسخ عديدة من نفس المصدر المانح.
- قال تعالى: (وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ) [آل عمران: 49]

إن عيسى إبن مريم عليهما السلام كان يستطيع أن يعرف نوع الطعام الذي يأكله المؤمنون وطبيعة المؤونة التي يحتفظون بها في بيوتهم.

كيف نسخ العلم الحديث هته الآية:

يستطيع الإنسان أن يعرف ما أكله بالتفصيل عن طريق إختبار دموي بسيط

أصبحت المتاجر الكبرى قادرة على معرفة إختيارات المشترين بدقة بالإعتماد على الإحصائيات والإستعانة ببرامج الذكاء الإصطناعي.
ما علاقة الاستنساخ بخلق الطير من طين؟! وهل كان عيسى عليه السلام يقوم بتحليل الدم ليعرف ما يأكل الناس؟ وهل كان يلجأ لعمل إحصائيات وبرامج الذكاء الصناعي؟!!

نحن لا نطرح فوازير وأحاجي نبحث لها عن أي حل مقنع ومنطقي، نحن نتدبر كتاب الله تعالى، ويجب التجرد من الأهواء التي هي لعبة في يد الشيطان يحرك بها الإنسان كيفما شاء.

الإنسان يسحر لنفسه بنفسه حين يتبع الهوى ولا يعمل عقله، فتنقاد لهواه الشياطين وتحرك عقله، وتوجه تفكيره بعيدا عن الحق، فتسحبه من النور إلى الظلام وهو سعيد مبتهج بالضلال ويحسب أنه على الهدى.

يجب أن نتدبر كتاب الله تعالى من خلال ثوابته، لا من خلال أهواءنا المتقلبة.

لجمي شيطانك بأن تتحكمي في أهواء نفسك فأنت تعينيه على نفسك ولا تشعرين.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 09-29-2019, 10:29 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-09-2019
الدولة: أرض الله
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
نورة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
قال تعالى: (وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي) [المائدة: 110]

وقال تعالى: (وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [آل عمران: 49]

ورد في الآيات السابقة ذكر آيات بينات، عجز الناس في عهد المسيح عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام عن الإتيان بها، أو تفسيرها، ولكنها في عصرنا الحالي لم تعد أمور معجزة، بل وصل العلم لتفسير لها، وأمكن تكرارها، بطريقة علمية تتناسب مع التقدم التقني الحديث، بل وباستخدام السحر أمكن محاكاة بعضها، فالسحر بما فيه من استعانة بشياطين الجن ليس ناسخ لآيات الله عز وجل، وإنما مجرد تشابه في الشكل، لكنه بعيد عن الحقيقة العلمية خلف تلك الآية.

من أجل تعميق فهم مسألة نسخ العلم للآيات؛ المطلوب من الأعضاء استخراج تلك الآيات الربانية التي جاء بها المسيح عليه السلام، والبحث كيف نسخها العلم الحديث.


لقد منح الله عيسى إبن مريم عليهما السلام عدة آيات تدل على صدق رسالته ،حيث قال تبارك وتعالى:



( وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا )[مريم:31]

إن عيسى إبن مريم عليهما السلام وُلِدَ مباركا، فأينما حل تحل معه البركة،وهته البركة لايمكن حصرها في الزرق أو المال أوالعمر أو الصحة أو حتى العلم أو الوقت..إنما هي بركة تشمل كل جوانب الحياة ..ولابد أن المؤمنين إنتفعوا منها في زمن المسيح عليه السلام ...

-البَرَكة (لسان العرب): النَّماء والزيادة، وروى ابن عباس: ومعنى البَرَكة الكثرة في كل خير.


- يحاول علماء البيولوجيا نسخ مفهوم البركة في العمر، من خلال البحث عن أساليب تعمل على تمديد عمر الإنسان وعلاج أمراض الشيخوخة ,طمعا في تأجيل الموت،
بحيث يتمكن الإنسان من الوصول إلى أقصى حد طبيعي للأعمار..وذلك إما بزراعة أعضاء جديدة أونقل الدم البشري الشاب أو إدخال جينات جديدة إلى الشفرة الجينية للكائن الحي, حيث تسمح هذه التعديلات بمعالجة الأمراض الموروثة المستعصية.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 09-29-2019, 11:15 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,151
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة مشاهدة المشاركة
- يحاول علماء البيولوجيا نسخ مفهوم البركة في العمر، من خلال البحث عن أساليب تعمل على تمديد عمر الإنسان وعلاج أمراض الشيخوخة ,طمعا في تأجيل الموت،
بحيث يتمكن الإنسان من الوصول إلى أقصى حد طبيعي للأعمار..وذلك إما بزراعة أعضاء جديدة أونقل الدم البشري الشاب أو إدخال جينات جديدة إلى الشفرة الجينية للكائن الحي, حيث تسمح هذه التعديلات بمعالجة الأمراض الموروثة المستعصية.
لا أحد يستطيع إطالة عمر أحد، فهم يعلمون أن الموت له أسباب كثيرة، وإنما يحاولون تمديد صلاحية الجسد البشري للحياة لعمر أطول، ليعيش الإنسان بصحة جيدة.

وهذه التجارب العلمية الهدف منها تصنيع مقاتلين ذوي خصائص بدنية فائقة، وقدرات فوق بشرية، لأن تكلفة هذه التجارب لن يجنوها من نزلاء مصحات التجميل إن عمموها، فبسبب ارتفاع تكلفتها نجدها محصورة بين طبقة محدودة جدا من أثرياء العالم، وتحتكرها الحكومات المنتجة بغرض التسليح.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-01-2019, 04:24 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-09-2019
الدولة: أرض الله
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
نورة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة
الآيات الربانية التي جاء بها المسيح عيسى إبن مريم عليهما السلام, والتي نسخها العلم الحديث هي:


- قال تعالى: (وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ ) [المائدة: 110]

إن عيسى إبن مريم عليهما السلام كان يشكل بيديه الطين على شكل طائر أو شكل أي مخلوق ثم ينفخ فيه فيصبح مخلوقا حيا بإذن الله.


لقد أرسل الله عيسى إبن مريم عليهما السلام رسولا إلى بني إسرائيل, وأمده بمعجزات كثيرة تدل على صدق رسالته..
ولقد كان عيسى عليه السلام يستطيع أن يشكل بواسطة الطين جسم مخلوق بأدق تفاصيله، ثم ينفخ في فاه هذا الجسم فيصبح مخلوقا حيا بإذن الله.

تعريف الفاه :

فيه: فم، ج أفواه.
فَاهَ – يَفُوْهُ - فُوْه - أَفْوَاه

فَاهَ – يَفُوْهُ بكلام: ينطق به: ركبه بفمه ولسانه وشفتيه ثم لفظه ونطقه (1)

فُوْه: عضو الجسم المعروف باسم الفم: عضو الكلام والضحك والتعبير عن الحالة الآنفعالية والنفخ والأكل والشرب..
وهو يضم أو يرفع بالواو: "فوه"
وينصب أو يفتح بالألف: " فاه"
ويجر أو يكسر بالياء " فيه "
أَفْوَاه: جمع " فُوْه "
واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " بناء الكلام وتشكيله في النفس ثم بالفم ونطقه "، وهي:
لَسِنَ - يَلْسَنُ، قَالَ – يَقُوْلُ، لَفَظَ – يَلْفِظُ، نَطَقَ – يَنْطِقُ، شَفَهَ – يَشْفَهُ، فَاهَ – يَفُوْهُ
(1)المصدر :موسوعة لسان القرآن.


وقد قال تعالى :
(لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ ۖ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ ۚ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ) [الرعد: 14]

لقد حاول العلم نسخ مفهوم تشكيل المخلوقات منذ أزمنة بعيدة ومرورا بمراحل كثيرة,منها:



-تشكيل دمى من أخشاب وتحريكها في الظلام بواسطة خيوط,وإستعمالها في المسرح والفن..




تشكيل دمى محشوة بالقطن ومكسوة بالأثواب والحرير وتحيكها بواسطة الأصابع







-إختراع روبوتات على شكل حيوانات أو طيور تعمل بالبطارية أو الطاقة الكهربائية وتحريكها عن بعد بواسطة أداة تحكم




تشكيل دمى من السلكون والجلد الإصطناعي وتزويدها ببرامج للحركة والكلام والتعابير


تبقى هته المحاولات بدون جدوى لأن كل هته الأشكال المصممة أو المخترعة بدون روح...


ولقد نسخ العلم مفهوم النفخ وتم إستعماله في الإسعافات الأولية لنجدة الغرقى أو فاقدي الوعي وكذلك النفخ في المواد الأولية الصناعية كالزجاج والمطاط أو حتى النفخ في البالونات ..

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة نورة ; 10-01-2019 الساعة 04:44 PM
  #25  
قديم 10-01-2019, 06:17 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,151
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة

تبقى هته المحاولات بدون جدوى لأن كل هته الأشكال المصممة أو المخترعة بدون روح...

ولقد نسخ العلم مفهوم النفخ وتم إستعماله في الإسعافات الأولية لنجدة الغرقى أو فاقدي الوعي وكذلك النفخ في المواد الأولية الصناعية كالزجاج والمطاط أو حتى النفخ في البالونات ..
حسن أنك توصلت إلى هذه النتيجة، وهذا الربط بين [النفخ] وبين [الجسد] وبين [الروح] وبين [الحياة] وضده [سحب الروح] و[الموت] ثم [تحلل الجسد].

انت استوحيت هذا الربط من (قبلة الحياة) أو التنفس الصناعي لإعادة عملية التنفس [شهيق وزفير] وإلا سحبت الروح، ومات الإنسان وتحلل الجسد، وكل ما يتعلق [بالتنفس]

ولذلك عليك دراسة كلمة [نفخ] في القرآن الكريم، آية آية، لتقفي على العلاقة بين الحياة والموت والتنفس، فالتنفس حلقة وصل بين الموت والحياة، والحياة والموت، نريد منك أدلة قرآنية واستنباطات منها.

في انتظار ما تتوصلى إليه، ولا تستسلمي لتشتيت الشيطان لذهنك، وصرفك عن هدفك، لأن أمامك هدف واضح ومحدد الآن وحقيقة سيكون لك السبق في الوصول إليها، طبعا أنا أرى الهدف واضح أمامي، لكني لن أقف في طريق وصولك بنفسك إليه، فرغم أن أدواتك البحثية ضعيفة، والاستنتاجات متواضعة، إلا أن لديك إصرار وثبات على الوصول لهدفك، وهذا الثبات سيوهن عزيمة شيطانك بإذن الله تعالى. فاستمري بارك الله لك.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 10-01-2019, 08:07 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-09-2019
الدولة: أرض الله
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
نورة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

في انتظار ما تتوصلى إليه، ولا تستسلمي لتشتيت الشيطان لذهنك، وصرفك عن هدفك، لأن أمامك هدف واضح ومحدد الآن وحقيقة سيكون لك السبق في الوصول إليها، طبعا أنا أرى الهدف واضح أمامي، لكني لن أقف في طريق وصولك بنفسك إليه، فرغم أن أدواتك البحثية ضعيفة، والاستنتاجات متواضعة، إلا أن لديك إصرار وثبات على الوصول لهدفك، وهذا الثبات سيوهن عزيمة شيطانك بإذن الله تعالى. فاستمري بارك الله لك.


جزاكم الله خيرا وبارك فيكم,
أنا أدرك أن مستواي ضعيف وفهمي ضئيل، ولكني لا أبحث عن سبق ولا عن تنويه..

وأيضا لا أعرف من هذا الشيطان الذي نسبته لي..الله المستعان..سأواصل بإذن الله.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 10-01-2019, 08:23 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,151
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم,
أنا أدرك أن مستواي ضعيف وفهمي ضئيل، ولكني لا أبحث عن سبق ولا عن تنويه..

وأيضا لا أعرف من هذا الشيطان الذي نسبته لي..الله المستعان..سأواصل بإذن الله.
وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

كلنا كنا كذلك، ولكن بالاجتهاد ومع الوقت تغير الحال وتعلمنا البحث

السبق هذا حقك، ولكن أكمليه للنهاية على الأقل لتتعلمي كيف تصلي للحقيقة بطريقة أكاديمية.

كل منا له شيطان [القرين الكافر] هذا واحد من جملة شياطين كثيرة جدا، هذا بغض النظر عن الأسحار على عقلك، وما عليها من خدام سحر، عموما راجعى أبحاثي بالمنتدى والمدونة بخصوص علم القرائن.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-01-2019, 10:21 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-09-2019
الدولة: أرض الله
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
نورة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
حسن أنك توصلت إلى هذه النتيجة، وهذا الربط بين [النفخ] وبين [الجسد] وبين [الروح] وبين [الحياة] وضده [سحب الروح] و[الموت] ثم [تحلل الجسد].

انت استوحيت هذا الربط من (قبلة الحياة) أو التنفس الصناعي لإعادة عملية التنفس [شهيق وزفير] وإلا سحبت الروح، ومات الإنسان وتحلل الجسد، وكل ما يتعلق [بالتنفس]

ولذلك عليك دراسة كلمة [نفخ] في القرآن الكريم، آية آية، لتقفي على العلاقة بين الحياة والموت والتنفس، فالتنفس حلقة وصل بين الموت والحياة، والحياة والموت، نريد منك أدلة قرآنية واستنباطات منها.



إن الله تبارك وتعالى هو الذي خلق الموت والحياة، حيث قال تعالى:

(تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ) [الملك: 2]

والله سبحانه وتعالى هو الذي يقدر أن يخلق من عدم، ولقد أنعم الله على عبده عيسى إبن مريم ووالدته عليهما السلام بعدة نِعَمٍ ،حيث قال تعالى:

(إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ) [المائدة: 110]

ومن بين نعم الله تعالى على عيسى عليه السلام ,أنأعطاه القدرة على إستعمال مادة الطين لتصوير شكل مخلوق ثم النفخ فيه ليصبح حيا بإذن الله,لذلك عيسى عليه السلام لم يكن يستطيع أن يخلق شيئا من عدم ،ولم يدعي أبدا أنه إله من دون الله ، لأنه كان يعرف تماما أن الله هو الذي خلقه،حيث قال تعالى:

(وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ) [المائدة: 116]

إن مفهوم النفخ في القرآن له معنى الحياة أو الإحياء ولكي نتوصل إلى علاقته بالموت وبالتنفس وبالجسد,نحتاج تدبر الآيات والأحاديث ومعاني اللغة:

-النفخ إصطلاحا في معجم الغني:

نَفَخَ \- [ن ف خ]. (ف: ثلا. لازمتع. م. بحرف). نَفَخْتُ، أَنْفُخُ،اُنْفُخْ،نَفْخٌ، نَفِيخٌ.


1. "نَفَخَ بِفَمِهِ" : أَخْرَجَ مِنْهُ الرِّيحَ.
2. "نَفَخَ النَّارَ بِالْمِنْفَاخِ" : أَخْرَجَ مِنْهُ الرِّيحَ لِيَظَلَّ الْجَمْرُ مُشْتَعِلاً مُلْتَهِباً. "نَفَخَ فِي النَّارِ" "نَفَخَ النَّارَ".
3. "نَفَخَ فِي الْبُوقِ" : بَعَثَ فِيهِ رِيحاً مِنْ فَمِهِ لِيُحْدِثَ صَوْتاً.

4. "نَفَخَ شِدْقَيْهِ" : تَعَظَّمَ وَتَكَبَّرَ.
5. "نَفَخَ الشَّيْطَانُ فِي أَنْفِهِ" : عَظَّمَهُ فِي نَفْسِهِ.

6. "نَفَخَ فِيهِ الرُّوحَ" : أَوْجَدَ فِيهِ الْحَيَاةَ .
7. "يَنْفُخُ فِي رَمَادٍ" : يُحَاوِلُ إِشْعَالَ النَّارِ عَبَثاً، كَمَنْ يَضْرِبُ فِي حَدِيدٍ بَارِدٍ.

ويقول الشاعر عمرو بن معدي:

لقد أسمعت لو ناديت حيا *** ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت *** ولكن أنت تنفخ في رماد


-معنى النفخ في الحديث:

في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا نام نفخ:
(بِتُّ عندَ خالتي ميمونةَ ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عندَها تلك اللَّيلةَ فتوضَّأ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ثمَّ قام يُصلِّي فقُمْتُ عن يسارِه فأخَذني فجعَلني عن يمينِه فصلَّى في تلك اللَّيلةِ ثلاثَ عشْرةَ ركعةً ثمَّ نام رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتَّى نفَخ وكان إذا نام نفَخ ثمَّ أتاه المؤذِّنُ فخرَج وصلَّى ولم يتوضَّأْ)

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان

الصفحة أو الرقم: 2626 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه |

- معنى النفخ في القرآن:

1-النفخ في الصور:

قال تعالى :(اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ)[غافر: 64]

وَعَنْ أبي هُريْرة عَبْدِ الرَّحْمن بْنِ صخْرٍ, قَالَ: قالَ رَسُولُ اللهِصلى الله عليه وسلم :(إِنَّ الله لا يَنْظُرُ إِلى أَجْسامِكْم، وَلا إِلى صُوَرِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ ) رواه مسلم.

ص و ر : الصَّورُ,هو جمع صُورَةٍ مثل بُسْرة وبُسر, أي يُنفخ في صور الموتى الأرواح.
الصُّور جمع صُورة و صَوَّرهُ تَصْوِيراً فتَصَوَّرَ و تَصَوَّرْتُ الشيء توهمت صُورتَهُ فتَصَوَّرَ لي و التَّصَاوِيرُ التماثيل. (أنظر قاموس مختار الصحاح)

فحين يُنفَخُ في صور الموتى أي أرواحهم, تحيى أجسادهم من جديد وينبت لحمها ويرمم عظهما وجلدها وتبعث فيهم الروح فيخرجون من القبور إستعدادا للحساب..

آيات النفخ في الصور:

قال تعالى:

(يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا ) [النبأ: 18]

(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ) [الحاقة: 13]

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ۚ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ )[ق : 20]

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ ) [الزمر: 68]

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ) [يس: 51]

(وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ۚ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ ) [طه: 87]

(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ)[المؤمنون: 101]

(يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ ۚ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا ) [طه: 102]

(وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ ۖ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا )[الكهف: 99]

(وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ۖ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ ۚ قَوْلُهُ الْحَقُّ ۚ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ ۚ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ) [الأنعام: 73]

يوجد إختلاف في معنى النفخ في الصور، وسواء كان معناه النفخ في البوق أو النفخ في الأرواح فمن الواضح أنه عملية تنفسية تعتمد على خروج النفَس من الفاه.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة نورة ; 10-01-2019 الساعة 10:29 PM
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 10-01-2019, 10:31 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,151
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورة

يوجد إختلاف في معنى النفخ في الصور، وسواء كان معناه النفخ في البوق أو النفخ في الأرواح فمن الواضح أنه عملية تنفسية تعتمد على خروج النفَس من الفاه.
وعملية التنفس تنقسم إلى شهيق وزفير، والنفخ هو زفير شديد، فما علاقة التنفس بالحياة والروح؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 10-01-2019, 11:03 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 23-09-2019
الدولة: أرض الله
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
نورة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
وعملية التنفس تنقسم إلى شهيق وزفير، والنفخ هو زفير شديد، فما علاقة التنفس بالحياة والروح؟
النفس تموت، قال تعالى:

(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ) [آل عمران:185]

فإذا إنقطع النفس وشهق الإنسان شهقة الموت ،فرغ صدره من النفَس وتخرج روحه منه ويموت.
والنفس في حالة النوم تنفصل عن الجسد وعند الموت تنفصل بشكل كامل،قال تعالى:

(اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الزمر:42]

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة نورة ; 10-01-2019 الساعة 11:31 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, الطيران, حوار:, سليمان, عليه, عالم, في, والفضاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 09:38 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©