بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى العام > الحوارات العامة > المكتبة

المكتبة
مكتبة تحتوي على المتاح من الكتب المفيدة والمهمة بامتداد pdf.

               
 
  #1  
قديم 10-08-2019, 11:52 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 418
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي أبجديات البحث في العلوم الشرعية: محاولة في التأصيل المنهجي

بسم الله الرحمن الرحيم

أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة

أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة
أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة

أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة


أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة

أبجديات البحث العلوم الشرعية: محاولة



المؤلف: الدكتور فريد الأنصاري

الناشر:دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة
طبعة:2010

رابط تحميل :
https://archive.org/download/Farid_Al_Ansari/1.pdf


جديرٌ بكل باحثٍ مبتدئ في العلوم الشرعية أن يقرأ هذا الكتاب، بل ويتخذه مرجعاً يستخدمه في صياغة منهجيته البحثية، فهو الوحيد الذي قدم خطواتٍ عمليةً لبناء البحث العلمي في العلوم الشرعية على أساسٍ إسلامي، ومستفيداً في الوقت ذاته من أساليب البحث العلمي الغربية.

قُسِّم الكتاب إلى أربعة فصولٍ و مقدمةٍ وخاتمة:
قُسِّم الفصل الأول إلى مبحثين:
تحدث المبحث الأول عن ضوابط البحث العلمي وهي ستة كما فصلها المؤلف - رحمه الله -:
الضابط التعبدي، والإشكالي، والشمولي، .وضابط الأولوليات، والواقعية، والضابط المنهجي
وتحدث المبحث الثاني عن "علمية المنهج بين العلوم الإنسانية والعلوم الشرعية".

أما الفصل الثاني فناقش فيه المؤلف تصنيف المناهج العلمية في العلوم الشرعية وهي كما قُررت في الكتاب اربعة أُدرج كلٌ منها في مبحثٍ مستقل وهي:
1- المنهج الوصفي.
2- المنهج التوثيقي.
3- المنهج الحواري.
4- المنهج التحليلي.
أما الفصل الثالث فتحدث عن تقنيات البحث العلمي; أي الخطوات العملية المنهجية للبحث، وقُسمت كل مرحلة في مبحث مستقل وهي:
1- المرحلة الابتدائية.
2- المرحلة التركيبية.
3- المرحلة التكميلية.
وفيما يتعلق بالفصل الرابع والأخير، فكان ثرياً بثمرة آراء الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله حول "آفاق البحث في العلوم الشرعية"، حيث صاغ فيه رؤيته التي لم تزل رهينة الفكرة لأنه انتقل إلى جوار ربه قبل أن يكتمل المسير، لكنه رسم المسار وخطا الخطوة الأولى بالتنظير لما يراه مستقبلاً.

أفدتُ من الكتاب الكثير جداً، ومما أفدت:

1- تعريف المنهجية الذي نقله عن الدكتور عبدالرحمن بدوي في كتابه "تطور مناهج البحث في الدراسات التاريخية حيث عرف المنهج قائلاً بأنه: "الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة طائفة من القواعد العامة تهيمن على سير العقل، وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معلومة"


.2- تحذيره رحمه الله للدارس من أن يحذر من أمرين خطيرين في دراسته:
أ- من "التأثر بما قيل عن الموضوع كلياً أو جزئياً، أي عليه أن يخلي الذهن من كل الأحكام التي صدرت في حق إشكاله وقضاياه الداخلية، وهذا لا يعني إلغاء المعارف السابقة كلا! وإنما يقبلها على أساس النقد والمراجعة، فما استقامت حجته لديه قبله -وإن لم تستقم- فلا؛ ولذلك، فإنه يصدر في أحكامنه عن منطق واضح.
ب- الارتباط العاطفي بالموضوع: خاصة إذا كان موضوع الإشكال شخصية ما، أو مذهباً ما، أو ما شابه ذلك، فربما يعجب الدارس بتلك الشخصية أو المذهب، أثناء جمع المادة، والقراءة عن الموضوع فيصل به الإعجاب إلى درجة الانبهار، فيؤثر ذلك على الدراسة! كأن لا يقبل الدارس أي طعن في الشخصية، أو المذهب المدروس، ويحاول الدفاع عنه حتى ولو أعجزه الدليل، ويؤول له حتى وإن لم يسعه التأويل! ولذلك فلا بد للباحث من أن يجعل الحق نُصب عينيه، ومهما يعجب بشخص أو برأي فلا يكن ذلك مدعاةً للخروج عما تقتضيه البراهين من الحق والعدل.
المصدر:https://www.goodreads.com/book/show/8600625


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبجديات, محاولة, المنهجي, التأصيل, البيت, الشرعية:, العلوم, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 03:34 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©