بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الملاحم والفتن > علامات الساعة الكبرى > المسيح الدجال

المسيح الدجال
كل ما يتعلق بصفات وأعمال وفتن المسيح الدجال نشأته ونهايته.

               
 
  #1  
قديم 10-19-2019, 06:45 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي قصة تميم الداري اختطافه بيد الجن و عودته

بسم الله الرحمن الرحيم
تميم الداري اختطافه الجن عودته

تأليف المستشرق اليهودي:
يهوشع فرنكل
مع ملاحظات لغوية كتبها موشيه كوهين.


تحميل البحث من: [هنا]

نبذة عن الكاتب :
Dr. Yehoshua Frenkel is a senior lecturer at the University of Haifa, where he teaches the history of Arab-Muslim societies in the Middle Ages. Currently on a sabbatical he is at Annemarie Schimmel Kolleg for the History and Society during the Mamluk Era (1250-1517) University of Bonn.
Recent publications:
- “Islamic Utopia under the Mamluks: The Social and Legal Ideals of Ibn Qayyim al-Jawziyyah,” in: A Scholar in the Shadow: Essays in the Legal and Theological Thought of Ibn Qayyim al-Gawziyyah, eds. Caterina Bori and Livnat Holtzman, Roma 2010, pp. 63-83.
- “Mamluk Hebron: Social and Religious institutions in a Medieval Islamic town 1260-1516,” The New Middle East 50 (2011), pp. 9-28. (in Hebrew)
- “Hebron – An Islamic Sacred City (634-1099),” Cathedra 141 (2011), pp. 27-52. (in Hebrew)




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 10-19-2019 الساعة 07:26 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-19-2019, 07:10 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

Alvarez prophecies of apocalypse in sixtenth
Prophecies of Apocalypse in Sixteenth-Century
Morisco Writings and the Wondrous
Tale of Tamīm al-Dārī

رابط التحميل من : [هنا]

الباحث استند لهذا المرجع الذي يذكر أول الكتب الأعجمية التي ذكرت فيها قصة تميم الداري و قد كتب في القرن السادس عشر.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-19-2019, 07:37 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي




قصة تميم الداري مخطوطة برلين 8888
لنفس الباحث
التحميل من [هنا ]
تنويه : اللغة العربية الصفحة 17



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-19-2019, 08:58 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,166
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هي قصة اختطاف تميم من الجن؟ ومدى صحتها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-20-2019, 08:22 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 3
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

فِي ذِكْرِ قِصَّةِ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ وَحَدِيثِهِ الَّذِي رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ حَدِيثٌ صَحِيحٌ رَوَاهُ أَبُو هُرَيْرَةَ أَخْرَجَهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُدَ[ص:110]وَابْنُ مَاجَهْ وَأَبُو يَعْلَى وَعَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا وَهُوَ فِي حَدِيثِ فَاطِمَةَ بِنْتِ قَيْسٍ وَرُوِيَ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ جَابِرٍ أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ بِسَنَدٍ صَحِيحٍ.

وَأَمَّا حَدِيثُ فَاطِمَةَ الَّذِي هُوَ عُمْدَةُ الْبَابِ وَأَشْهَرُ مَا اشْتَهَرَ مِنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ وَأَبُو دَاوُدَ بِمَعْنَاهُ وَالتِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ، قَالَ التِّرْمِذِيُّ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ وَلَفْظُ رِوَايَةِ مُسْلِمٍ " «قَالَتْ فَاطِمَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا سَمِعْتُ مُنَادِيَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُنَادِي: الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ: فَخَرَجْتُ إِلَى الْمَسْجِدِ فَصَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَضْحَكُ فَقَالَ ( لِيَلْزَمْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُصَلَّاهُ. ثُمَّ قَالَ: أَتَدْرُونَ لِمَا جَمَعْتُكُمْ؟ ) قَالُوا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قَالَ ( إِنِّي وَاللَّهِ مَا جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلَا لِرَهْبَةٍ وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ لِأَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ كَانَ رَجُلًا نَصْرَانِيًّا فَجَاءَ وَبَايَعَ وَأَسْلَمَ وَأَنَّهُ حَدَّثَنِي حَدِيثًا وَافَقَ الَّذِي كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ، حَدَّثَنِي أَنَّهُ رَكِبَ فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ مَعَ ثَلَاثِينَ رَجُلًا مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامٍ فَلَعِبَ بِهِمُ الْمَوْجُ شَهْرًا فِي الْبَحْرِ ثُمَّ أَرْفَئُوا (أَيْ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَسُكُونِ الرَّاءِ فَهَمْزَةٌ مَضْمُومَةٌ أَيْ لَجَئُوا) إِلَى جَزِيرَةٍ فِي الْبَحْرِ حِينَ مَغْرِبِ الشَّمْسِ فَجَلَسُوا فِي أَقْرُبِ السَّفِينَةِ (وَهِيَ بِضَمِّ الرَّاءِ جَمْعُ قَارَبٍ بِفَتْحِ الرَّاءِ وَكَسْرِهَا سَفِينَةٌ صَغِيرَةٌ مَعَ الْكَبِيرَةِ مُعَدَّةٌ لِقَضَاءِ الْحَوَائِجِ) قَالَ: فَدَخَلُوا الْجَزِيرَةَ فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ (أَيْ كَثِيرُ الشَّعْرِ غَلِيظُهُ وَعِنْدَ أَبِي دَاوُدَ: فَإِذَا أَنَا بِامْرَأَةٍ تَجُرُّ شَعْرَهَا - وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ - دَابَّةٌ أَهْلَبُ) كَثِيرُ الشَّعْرِ لَا يَدْرُونَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشَّعْرِ فَقَالُوا وَيْلَكِ مَا أَنْتِ؟ قَالَتْ أَنَا الْجَسَّاسَةُ، قَالُوا وَمَا الْجَسَّاسَةُ (وَهِيَ بِفَتْحِ الْجِيمِ وَتَشْدِيدِ السِّينِ الْمُهْمَلَةِ الْأُولَى سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّهَا تَجُسُّ الْأَخْبَارَ وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ هَذِهِ دَابَّةُ الْأَرْضِ الَّتِي تَخْرُجُ آخِرَ الزَّمَانِ فَتُكَلِّمُ النَّاسَ كَمَا يَأْتِي) قَالَتْ أَيُّهَا الْقَوْمُ انْطَلِقُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فِي الدَّيْرِ فَإِنَّهُ إِلَى خَبَرِكُمْ بِالْأَشْوَاقِ، قَالَ فَلَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلًا فَرِقْنَا مِنْهَا أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً، قَالَ فَانْطَلَقْنَا سِرَاعًا حَتَّى دَخَلْنَا الدَّيْرَ فَإِذَا فِيهِ أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقًا وَأَشَدُّهُ وِثَاقًا مَجْمُوعَةٌ يَدُهُ إِلَى عُنُقِهِ مَا بَيْنَ رُكْبَتِهِ إِلَى كَعْبِهِ بِالْحَدِيدِ، قُلْنَا: وَيْلَكَ مَا أَنْتَ قَالَ قَدَرْتُمْ عَلَى خَبَرِي فَأَخْبِرُونِي مَا أَنْتُمْ؟ قَالُوا نَحْنُ أُنَاسٌ مِنَ الْعَرَبِ [ص:111] رَكِبْنَا فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ فَصَادَفْنَا الْبَحْرَ حِينَ اغْتَلَمَ (أَيْ هَاجَ وَاضْطَرَبَتْ أَمْوَاجُهُ) فَلَعِبَ بِنَا الْمَوْجُ شَهْرًا ثُمَّ أَرْفَيْنَا إِلَى جَزِيرَتِكَ هَذِهِ فَجَلَسْنَا فِي أَقْرَبِهَا فَدَخَلْنَا الْجَزِيرَةَ فَلَقِينَا دَابَّةً أَهْلَبَ كَثِيرَةَ الشَّعْرِ لَا نَدْرِي مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كَثْرَةِ الشَّعْرِ فَقُلْنَا وَيْلَكِ مَا أَنْتِ فَقَالَتْ أَنَا الْجَسَّاسَةُ قُلْنَا وَمَا الْجَسَّاسَةُ قَالَتِ اعْمِدُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فِي الدَّيْرِ فَإِنَّهُ إِلَى خَبَرِكُمْ بِالْأَشْوَاقِ فَأَقْبَلْنَا إِلَيْكَ سِرَاعًا وَفَزِعْنَا مِنْهَا وَلَمْ نَأْمَنْ أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً. قَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ نَخْلِ بَيْسَانَ (وَهِيَ بِفَتْحِ الْبَاءِ الْمُوَحَّدَةِ قَرْيَةٌ بِالشَّامِ جَنُوبِيَّ طَبَرِيَّةَ وَأَيْضًا نَاحِيَةٌ بِالْيَمَامَةِ وَلَعَلَّهَا الْمُرَادَةُ فِي الْحَدِيثِ بِدَلِيلِ ذِكْرِ النَّخِيلِ) هَلْ يُثْمِرُ؟ قُلْنَا نَعَمْ، قَالَ أَمَا إِنَّهَا يُوشِكُ أَنْ لَا تُثْمِرَ، وَلَفْظُ مُسْلِمٍ أَخْبِرُونِي عَنْ نَخِيلِ بَيْسَانَ قُلْنَا عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ قَالَ أَسْأَلُكُمْ عَنْ نَخْلِهَا هَلْ يُثْمِرُ؟ قُلْنَا نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنَّهَا يُوشِكُ أَنْ لَا تُثْمِرَ. قَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ قُلْنَا عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قَالَ هَلْ فِيهَا مَاءٌ؟ قَالُوا هِيَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ قَالَ إِنَّ مَاءَهَا يُوشِكُ أَنْ يَذْهَبَ. قَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ عَيْنِ زُغَرَ (أَيْ بِضَمِّ الزَّاءِ وَفَتْحِ الْغَيْنِ الْمُعْجَمَةِ عَلَى وَزْنِ صُرَدٍ بُلَيْدَةٌ مِنَ الْجَانِبِ الْقِبْلِيِّ مِنَ الشَّامِ بَيْنَهَا وَبَيْنَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثَلَاثَةُ فَرَاسِخَ عَلَى طَرِيقِ الْبُحَيْرَةِ وَزُغَرُ اسْمُ ابْنَةُ لُوطٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ قَالَ فِي الْقَامُوسِ وَزُغَرُ قَرْيَةٌ بِالشَّامِ سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّ ابْنَةَ لُوطٍ نَزَلَتْ بِهَا قَالَ وَبِهَا عَيْنٌ غَوْرُ مَائِهَا عَلَامَةُ خُرُوجِ الدَّجَّالِ) قَالُوا عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قَالَ هَلْ فِي الْعَيْنِ مَاءٌ وَهَلْ يَزْرَعُ أَهْلُهَا بِمَاءِ الْعَيْنِ؟ قُلْنَا نَعَمْ هِيَ كَثِيرَةُ الْمَاءِ وَأَهْلُهَا يَزْرَعُونَ مِنْ مَائِهَا. قَالَ أَخْبِرُونِي عَنْ نَبِيِّ الْأُمِّيِّينَ مَا فَعَلَ؟ قَالَ قَدْ خَرَجَ مِنْ مَكَّةَ وَنَزَلَ يَثْرِبَ، قَالَ أَقَاتَلَهُ الْعَرَبُ؟ قُلْنَا لَهُ: نَعَمْ، قَالَ كَيْفَ صَنَعَ بِهِمْ؟ فَأَخْبَرْنَاهُ أَنَّهُ قَدْ ظَهَرَ عَلَى مَنْ يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبِ وَأَطَاعُوهُ، قَالَ أَمَا إِنَّ ذَلِكَ خَيْرٌ لَهُمْ أَنْ يُطِيعُوهُ، وَإِنِّي مُخْبِرُكُمْ عَنِّي إِنِّي أَنَا الْمَسِيحُ وَإِنِّي أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لِي فِي الْخُرُوجِ فَأَخْرُجُ فَأَسِيرُ فِي الْأَرْضِ فَلَا أَدَعُ قَرْيَةً إِلَّا هَبَطْتُهَا فِي أَرْبَعِينَ لَيْلَةً غَيْرَ مَكَّةَ وَطَيْبَةَ هُمَا مُحَرَّمَتَانِ عَلَيَّ كِلْتَاهُمَا كُلَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَ وَاحِدَةً - أَوْ وَاحِدًا - مِنْهُمَا اسْتَقْبَلَنِي مَلَكٌ بِيَدِهِ السَّيْفُ صَلْتًا يَصُدُّنِي عَنْهَا وَإِنَّ عَلَى كُلِّ نَقْبٍ مِنْهَا مَلَائِكَةً يَحْرُسُونَهَا). قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَطَعَنَ بِمِخْصَرَتِهِ فِي الْمِنْبَرِ (هَذِهِ هِيَ طَيْبَةُ هَذِهِ طَيْبَةُ هَذِهِ طَيْبَةُ [يَعْنِي الْمَدِينَةَ].[ص:112]أَلَا هَلْ كُنْتُ حَدَّثْتُكُمْ؟) فَقَالَ النَّاسُ نَعَمْ، قَالَ فَإِنَّهُ أَعْجَبَنِي حَدِيثُ تَمِيمٍ أَنَّهُ وَافَقَ الَّذِي كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنْهُ وَعَنِ الْمَدِينَةِ وَمَكَّةَ، إِلَّا أَنَّهُ فِي بَحْرِ الشَّامِ أَوْ بَحْرِ الْيَمَنِ، لَا بَلْ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ) وَأَوْمَى بِيَدِهِ إِلَى الْمَشْرِقِ قَالَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ قَيْسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَحَفِظْتُ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

-أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ مِنْ عِدَّةِ أَوْجُهٍ وَأَخْرَجَهُ غَيْرُهُ أَيْضًا.
-قَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ فِي قَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ) لَفْظَةُ مَا زَائِدَةٌ صِلَةُ الْكَلَامِ لَيْسَتْ نَافِيَةً وَالْمُرَادُ إِثْبَاتُ أَنَّهُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ.
-وَفِي بَعْضِ طُرُقِ الْحَدِيثِ عِنْدَ الْبَيْهَقِيِّ أَنَّهُ شَيْخٌ وَسَنَدُهُ صَحِيحٌ.[1]

-------------------
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
بالرجوع للنص نجد إشارات إلى أن أحداث قصة تميم الداري و من معه و الجزيرة المجهولة قد تكون في عالم الجن وأنهم على الأقل كلموا جنيا.

ضخامة سفينة تميم و مؤهلات طاقمها:

النص الذي بين أيدينا يصف الرحلة إلى الجزيرة و كيف وصلوا إليها وواضح أن الجزيرة مجهولة لديهم و إلا فالثلاثين لخمي و بنو جذام هم من البحارة المحترفين الذين جابوا البحار و يعرفون الجزر و المرافئ، فتسيير سفينة تجارية ضخمة و ذات قيمة مادية كبيرة [فَجَلَسُوا فِي أَقْرُبِ السَّفِينَةِ] يتطلب مؤهلاء خاصة من البحارة لأن صاحب التجارة لن يستأمن مبتدئين على أمواله.

و من أصول هؤلاء البحارة يقوي فرضية أن تكون القصة وقعت في بحر القلزم لأستخدام صاحب السفينة بحارة من سواحل هذا البحر[2][3]، ولا يفوتنا أن ننوه في معرض الكلام على أن القول ببداوة العرب و جهلهم علوم البحار و ركوبه أصبحت متجاوزة و غير دقيقة، و لا تحتاج لكثير من الجهد لإثباتها فالمهاجريين الأوائل هاجروا إلى الحبشة عن طريق البحر، و العلاقات الإقتصادية القوية بين قريش و الحبشة لم تتطور إلا بحريا.

بَلَغَنَا مَخْرَجُ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ونَحْنُ باليَمَنِ فَرَكِبْنَا سَفِينَةً، فألْقَتْنَا سَفِينَتُنَا إلى النَّجَاشِيِّ بالحَبَشَةِ، فَوَافَقْنَا جَعْفَرَ بنَ أبِي طَالِبٍ، فأقَمْنَا معهُ حتَّى قَدِمْنَا، فَوَافَقْنَا النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِينَ افْتَتَحَ خَيْبَرَ، فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (لَكُمْ أنتُمْ يا أهْلَ السَّفِينَةِ هِجْرَتَانِ).[4]
و معلقة عمرو بن كلثوم إشارة مهمة لذلك إذ تغنى بأن سفن قومه غطت البحر:
مَـلأْنَا البَـرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّـا, وَظَهرَ البَحْـرِ نَمْلَـؤُهُ سَفِيْنَـا

و عليه فعلم العرب بالجزر و الموانئ كان موازي لعلمهم بالطرق الصحراوية فكانت لهم سفن صحراوية [الإبل] و سفن بحرية.


2_بحارة تميم الداري لم يدخوا الجزيرة صدفة بل بفعل فاعل:

من وصف تميم الداري لهذا المخلوق يثبت أنها ليست بشرا و نحن نعلم أن ليس هناك لا كلام لدواب و لا حيوانات فإنما الكلام للعاقل، و هذا يثبت أنها من الجن.

[قَالَ فَلَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلًا فَرِقْنَا مِنْهَا أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً] هذا لتثبت لهم أنها من الجن و أنهم كانوا مترصدون و لم ياتو إلى الجزيرة صدفة و لكن بفعل فاعل، وأن من في الدير لهم بالأشواق لأخبار نبؤات يريد أن يتيقن من حدوثها، و هاته الأخبار تكون بالتفصيل عند من على اتصال مباشر مع سكان الجزيرة العربية أو من أهلها.

3_طريقة خروج تميم و البحارة من الجزيرة مسكوت عنها:

تميم و من معه من البحارة رجعوا إلى مواطنهم سالمين، السؤال إن كانت الجزيرة مجهولة لديهم فطريق العودة مجهولة كذلك!!.

فنفترض أن الجساسة أوصلتهم إلى اقرب نقطة بحرية معروفة لديهم أو دلتهم على طريق العودة، فأكيد تميم كلم بحارة لما عاد إلى أقرب مرفأ و سأل من هم أعلم منه و طاقمه عن الجزيرة المجهولة، فكونه لم يسميها دليل أن هذه الجزيرة كانت مجهولة لجميع البحارة وقتها وأن طريقة عودتهم إلى أوطانهم طريقة غير طبيعية.




و الله أعلم.
_____________
[1] لوامع الأنوارالبهية/ السفاريني الحنبلي/ م 1188هـ/ مؤسسة الخافقين ومكتبتها – دمشق/ ط الثانية - 1402 هـ - 1982 م.
[2]منازل قبيلة لخم في الجاهلية شمال الجزيرة العربية وابرزها مدن مدين وحسمى وتبوك وحقل (العقبة) اليوم.
[3]دخلت قبائل جذام ولخم المسيحية وسكنوا مصر قبل الإسلام.
[4]الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 3876 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]


untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 10-20-2019 الساعة 08:30 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-22-2019, 07:52 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 8,166
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الموضوع غاية في الأهمية، ونص الحديث يحمل الكثير من الدلالات ذات القيمة الكبيرة، والتي تقوم من مفاهيمنا حول عالم الجن، وتبرز طرفا من خصائص خلقهم. يجب عليك استخراج تلك الددلالات حتى تعطي الموضوع حقه، فهو ليس متعلق بمجرد كتاب دونه باحث مجتهد، توصل لأمور أهملها علماء المسلمين بسبب نهجهم الوثني السلفي الذي تربوا عليه ورسخوه في عقول أتباعهم. فالسلفية ما هي إلا نوع بغيض من السحر، حيث يتسلط السلف بفهمهم على عقول من بعدهم، فتصاب عقولهم بالجمود الفكر، والتحجر العقلي، فتصاب العقولبالشلل التام، والعجز عن العمل، من جهة نقد أقوال السلف وتفنيدها، ومن جهة استنباط معاني ودلالات جديدة فاتت السلف، فكل عصر بما لديه من تقدم علمي، واطلاعات على أسرار جديدة في الكون، قادر على إيجاد استنباطات جديدة لم تكن ظاهرة لمن سبقهم من العصور الماضية.

نعم السلفية سحر، بما تحمله الكلمة من معنى! وكل من روج لها فهو ساحر، وإن لم يدرك هذه الحقيقة، لأن كل من يتبنون السلفية، ويروجون لها هم أنفسهم عقولهم مسحورة، وهم بحاجة لعلاج بإعمال عقولك، حتى تنفك عقد السلفية السحرية عن عقولهم عقدة تلو العقدة، فينشط العقل ويستعيد قدراته الذهنية.

الحقيقة أن الفكر السلفي، وهي تبني فكر ومفاهيهم الأسلاف، هو فكر موغل في القدم، حدثنا القرآن عن أصحابه في الأمم الغابرة والهالكة، لقد تسبب فكرهم السلفي في هلاكهم واستحقاق العقوبة، ودمارهم، وإبادتهم من على وجه الأرض، ليكونوا عبرة لمن بعدهم، والآيات في هذا أكثر من أن تحصر، وعلى سبيل المثال لا الحصر أذكر قوله تعالى:

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۗ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) [البقرة: 170]

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) [المائدة: 104]

فمثلا استحلال نكاح الصبية التي لم تبلغ الحلم، هو فاحشة ما أنزل الله تعالى بها من سلطان، وإن سألتهم قالوا: هكذا قال الله، وهكذا قال السلف، وهكذا فهموا النص، أأنت أفضل منهم فهما؟! يضاهؤون قول الذين كفرواقبل، قال تعالى: (وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) [الأعراف: 28]

(قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الْأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ) [يونس: 78]

لذلك عليك أن تعود دراسة الحديث، وتحاول أن تستخرج ما فيه من دلالات، لم يفطن إليها مؤلف الكتاب ولا السلف، وذلك في ضوء ما تعلمته من أبحاثي عن عالم الجن، فستجد في هذا الخبر ما يوافق ما كنت قد تناولته في أبحاثي، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛

الكاتب يحاول أن يسلخ النص من حقيقة قرآنية تتعلق بوجود الجن، وتتعلق بعلاقة البشر بهم، إلى الإلحاد وإنكار عالم جن، وبالتالي سلخ النص من وحي النبوة، إلى الإسقاط العلمي والعلماني. فيتحول النص من روح الوحي الإلهي، إلى التحليل العلمي المادي، وبالتالي فهو يدعو لإنكار أن هذا النص من وحي الله، وإنما هو مجرد خرافات وخزعبلات وأساطير عالم الجن والشياطين.

فلا تنسى أن اليهود يؤمنون بأن الدجال سوف يخرج لنصرتهم كما في قصة السامري، قال تعالى: (وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّن تُخْلَفَهُ ۖ) [طه: 97] فهم على يقين من خروجه آخر الزمان، وهذا بوعد قرآني، ونص صريح لا لبس فيه، نراه نحن كمسلمين دجال، ويرونه هم ناصرا لهم ومعين، ومستحق للاتباع، وسيفتنوا به حتى يعبدوه، فيتحول من مجرد بطل قومي لليهود، إلى إله يعبدونه. بل سيتبعه المسلمون أنفسهم، وسيمؤمنون به، وسيعبدونه، ففتنته شديدة عجز بنو إسرائيل عن الصمود أمامها وكان معهم حينها نبي الله هارون عليه السلام، والذي كادوا أن يفتكوا لما حاول منعهم من عبادة العجل. انظر إلى انقيادهم المروع للدجال، وسطوتهم بهارون عليه السلام، هكذا سيكون موقف المسلمون من الدجال والدابة عليها السلام، سيحاربونها ويكذبون ما معها من آيات بينات، بينما ينقادون للدجال، وهم في سكرتهم يعمهون.

هذا الكتاب خطير جدا بما يحمله من مضمون خفي، والكاتب يهوشع فرنكل يتناول الحديث من وجهة نظر يهودي مخلص لعقيدته ومفاهيمه، ولا ينظر له بحيادية، فلا ننبهر بكلامه، ونظن أن وصل إلى ما لم يصل إليه الأوائل، أو ما لم نتنبه له نحن المسملون. لكن لا مانع أن ما يحاول التعبير عنه من وجود صلة بين عالم الجن وبين قصة تميم الداري، قد يكون له دلالات توافق الوحي المنزل من رب العالمين وغفلنا عنه، لكن هدف المؤلف من كلامه ليس كهدفنا نحن كمسلمين.

فتميم الداري وأصحابه البحارة، قد رأوا الجساسة، وأقروا بأنها شيطانة، ونقل النبي صلى الله عليه وسلم كلامه على المنبر، مصدقا لك ما قاله تميم، ولو لم تكن الجساسة شيطانة لأنكر النبي ذلك صراحة على المنبر، ولكن عدم تعليقه على هذا هو إقرار من رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلام تميم، وأن الجساسة شيطانه من شياطين الجن. وهي من الجن لأسباب؛ منها اختلاف خلقتها عن خلقة البشر، وتتكلم اللغة العربية الفصحى، أي أنها مخلوق عاقل، إما إنس وإما جن، ولكن اختلاف هيئتها عن هيئة البشر دل على أنها من الجن.

نخلص من هذا أن الصحابة رضوان الله عليهم كان لديهم كشف بصري، وبما أن الجساسة شيطانة من الجن، فقد رأوا الجن. وإن قلنا بأن تميم الداري حين رأي الدجال كان لا يزال على النصرانية، فهذا دليل آخر أقره النبي صلى الله عليه وسلم على الناس كان لديهم كشوفات بصرية قبل الإسلام، وكانوا يرون الجن في بعض الأحيان. إذن ما يراه المرضى اليوم من كشف بصري، وما نشرته في أبحاثي من مصطلح الكشف البصري (وكان الناس والمعالجون آنذاك يتحرجون من ذكر هذا على الناس)، فكنت أول من تكلم في الكشف البصري، وهم اليوم يتداولون المصطلح دون الإشارة لصاحبه، على أقل تقدير ليناقشوني فيما كتبت (فربما أدخر علما لم أبح به بعد، فلا يباح به إلا بعد أن تتجاوز العقول مرحلة الفهم أولا). فحقيقة صار هذا العلم حلا مستباحا من كثير من الحاسدين والحاقدين، كل يظهر نفسه وكأنه صاحب العلم والمعرفة، لكن الأيام حبلى لهم بالمفاجئات، فقد اقترب ظهور الجن والشياطين للعيان، وسيراهم الناس جهارا نهارا، وهذا ما تعد له الدول العظمى اليوم، تحت مسمى الكائنات الفضائية ET. وهذا يتم الاعداد له على قدم وساق داخل المنطقة 51، فهي تحتوي على معامل ومختبرات غاية في السرية، يتختطفون البشر ويقومون بعمل تجارب علميه، وتهجين بشري، للوصول إلى نوع خاص من السيطرة على البشر، وبعض ما نجده اليوم من تخليق بعض أصناف الحبوب المخدرة التي تلعب بالعقول، وتدخل الإنسان في كشوفات بصرية لعالم الجن، ما هي إلا نتاج تلك التجارب الخبيثة في هذه المنطقة الملعونة.

ولك أن تراجع قصة (الفيل الأزرق) للكاتب أحمد مراد، وقد اقتبس منها فيلم يحمل نفس العنوان من جزئين ويتم الإعداد للجزء الثالث من إخراج مروان حامد، وبطولة الفنان كريم عبد العزيز، والفنان خالد الصاوي، يتحدث عن نتائج تخليق تلك المخدرات السحرية، وإن كان لي مآخذ علمية متخصصة على الفيلم، حيث لم أقرأ الرواية بعد، لكن بكل أسف لا أستطيع التواصل مع المؤلف والمخرج لمناقشتهم بشكل مباشر، ولأقيم عليهم الحجة، ليس إلا كمحاولة لإنقاذ المسلمين من انتشار مفاهيم سحرية بينهم، وبث معتقدات فاسدة تدمر العقيدة والدين لديهم، فالفيلم بحاجة إلى مراجعة من عالم متخصص، وليس بحاجة لخبرات ساحر دجال هدفه تدمير العقول والدين. وكان أجدر بالمؤلف تناول ما وراء تخليق المخدرات من جرائم تجرى على البشر، من أن يتناول عالم السحر والشياطين، على الأقل خاض فيما لا علم له به، حيث اعتمد على المحكيات، وبعض المدون في كتب السحر، وما لا يعلمه أنها كتب مزيفة وإن كانت متعلقة بالسحر، لا على علم الباحثين والمتخصصين.

فرغم ما في الفيلم من مشاهد مرفوضة شرعا، وبعضها يعبر عن ممارسة السحر بشكل فج، كاستخدام الوشم (Tatto) في أماكن حساسة من الجسد، لكن عادة الساحرات لا يفعلن هذا، ربما تفعله بعض البغايا والمومسات لكسب رضا الزبائن والسيطرة عليهم، لكنهن في الحقيقة لا يحتجن لمثل هذه المبالغات للحصول على النشوة الجنسية الشيطانية، ولا علي التسلط على الزبائن. فهذا فيه تهويل ومبالغات في شأن السحر، وفتح باب شر على الناس لتقليده ومحاكاته، ليتحول الوشم من مجرد عبث وزينة ولهو، إلى ممارسات سحرية بين الناس.

حقيقة لا أقر مشاهدة الفيلم لغير المتخصصين، ولكن الفيلم منتشر بين الناس، وعلق بعقولهم، وحقق أعلى إيرادات علي مدار تاريخ السينماا المصرية حتى يومنا هذا، ولكن علي واجب تصحيح المفاهيم إن لم أستطيع تغيير المنكرات في الفيلم كلها، فتصحيح الفكر الباطل والفاسد والمغلوط، هو في حد ذاته تغيير للمنكر من المعتقدات، وهدف يدرأ عن الناس ترويجها بينهم، فإنقاذ العقول من المعتقدات الباطلة لا يقل أهمية عن إنقاذ الأخلاق المنحرفة، فما لا يدرك كله، لا يترك جله.

لكن بعيدا عن هذا هناك ما هو أشد رفضا وهو بث المفاهيم والمعتقدات غير الصحيحة، وأحسب (والله أعلم) أن هدف فريق العمل هو التناول العلمي للموضوع، ودخول عالم لم تتطرق له الدراما من قبل، ومتعلق بتفشي وباء السحر عالميا، ومدى علاقته بالمخدرات، وأستبعد تماما أن يكون هدفهم الترويج للسحر (هذا من باب حسن الظن). وهذا الموضوع قد تناولته في أبحاثي خاصة كلامي عن (الشعاع الأزرق)، ومنعا للإطالة فراجعوا البحث وأعيدوا قرائته من جديد، خاصة ما يتعلق بتخليق المخدرات، وإجراء تجارب للسيطرة على عقول البشر، فالبحث هو أول ما ربط بين تخليق المخدرات، واستخدام السحر، فبحثي له السبق في هذا المجال.

ناهيك عن مسألة غاية في الأهمية، فالدجال بحسب النصوص أعور العين، تارة اليمنى، وتارة نصوص تقول اليسرى، أمر محير، لكن هل سيخرج الدجال أعور العين فعلا؟ أم ستفقأ عينه بعدد خروجه؟ ومن سيفقأ عينه؟

الحديث هنا لا يشير إلى أن الدجال أعور في محبسه، فقد وصفه تميم وصفا دقيقا، لكن لا نجد أي ذكر لأنه أعور، ولا تعارض مع النصوص التي تذكر أنه أعور، فالراجح أنه سيخرج سليم العينين، ثم تفقأ عينه، وقد تكلمت من قبل أن الدابة عليها السلام هي من ستفقأ عينه. وذلك بعد أن تخرج للقاءه، فيشقها نصفين كما في الحديث، وكله سحر في سحر، فتزداد بصيرة فيه أنه الدجال، وحينها تثآر منه فتفقأ عينه آية للعالمين أنه الدجال، إلى أن تقتله. (هذا اجتهادي والله أعلم)

قد أكون أطلت المقال والحديث، ولكن أردت أن أفتح الباب للعقول لتعمل، فلن تبطل الأسحار على عقولكم بالتمني، ولا بالعلاج بالقرآن وحده، وإنما ستبطل الأسحار بإعمال العقول. ولعلي بكلماتي هذه قد دب الشغف فيكم لإعادة تأمل النص، ودراسته، لاستخراج الجديد منه، وهو في الحقيقة نص دسم متخم بالمعلومات لمن يعمل عقله ويستنبط، وليس للسلفيين مكان فيه.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-22-2019, 02:38 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 38
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 3
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

جهل الدجال بما يحدث في العالم آنذاك دليل على أنه لم يكن مأسورا فحسب، بل كان معزولا عن الجن فعجزوا عن الاتصال به رغم التطور التكنولوجي عندهم ناهيك عن خصائص خلقهم التي تتيح لهم أكثر من طريقة للاتصال به

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-17-2019, 09:49 AM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 17-12-2019
الدولة: مصر
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 0
سما is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-18-2019, 01:01 PM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2019
الدولة: تركيا
العمر: 40
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
فائزة is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الخارج, الجن, اختطافه, تميم, بيد, عودته, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 04:21 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©