بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى الصحي > الثقافة الصحية > فيديو

فيديو

               
 
  #1  
قديم 02-01-2020, 02:30 AM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-11-2019
الدولة: هذه الأرض
المشاركات: 82
معدل تقييم المستوى: 1
حفصة is on a distinguished road
افتراضي غذاؤك دواؤك

بسم الله الرحمن الرحيم


السكر سم قاتل



الملح وأسراره



الخبز الصحي





untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-01-2020, 09:44 AM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 38
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 0
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

جزاكم االه خيرا .. الدكتور بسط كم هائل من المعلومات في دقائق بارك الله له .. عجبت لأضرار الخبز كأنه شيطان المأكولات؛ يضر ولا ينفع ويحرم الجسم الانتفاع من المأكولات الأخرى !

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-01-2020, 10:56 AM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 38
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 0
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

في الدول التي تدعي التقدم خاصة وباقي دول العالم عامة يزعمون أنهم يبذلون ما في وسعهم للحفاظ على صحة المواطن (حماية المستهلك)، غير أنهم لا يحظرون بيع واستعمال هذه السموم التي تقتل الإنسان ببطء وقد أثبت العلم ذلك بشكل قطعي، فما الذي يمنعهم من ذلك ؟

هذا وجه من أوجه تحالف شياطين الإنس والجن وعداوتهم للبشر والمسلمين، وهم الشركات الكبرى المصنعة للأدوية المسحورة التي من أهدافها تمريض الإنسان (إمراض وليس التمريض ... الإدارة) وكذلك الشركات التي تتربح من بيع هذه السموم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-01-2020, 07:20 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-11-2019
الدولة: هذه الأرض
المشاركات: 82
معدل تقييم المستوى: 1
حفصة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بودادو مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله

جزاكم االه خيرا
و عليكم السلام و خيرا جزاكم الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بودادو مشاهدة المشاركة
في الدول التي تدعي التقدم خاصة وباقي دول العالم عامة يزعمون أنهم يبذلون ما في وسعهم للحفاظ على صحة المواطن (حماية المستهلك)، غير أنهم لا يحظرون بيع واستعمال هذه السموم التي تقتل الإنسان ببطء وقد أثبت العلم ذلك بشكل قطعي، فما الذي يمنعهم من ذلك ؟
انت مخطيء بعض الشيء فالدول المتقدمة تعرف مصلحتها و مصلحة شعوبها بالمقابل تصدر لنا كل ما هو رديء لاننا شعوب مستهلكة و لا نهتم فمثلا الخبز الابيض ممنوع في بعض البلدان متل السويد و باقي الدول الاسكندنافية واسواقها غنية بخبز الشعير و كذلك في كندا و امريكا بعض انواع الخبز لا تستهلك

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-01-2020, 10:58 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 38
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 0
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حفصة مشاهدة المشاركة
و عليكم السلام و خيرا جزاكم الله
انت مخطيء بعض الشيء فالدول المتقدمة تعرف مصلحتها و مصلحة شعوبها بالمقابل تصدر لنا كل ما هو رديء لاننا شعوب مستهلكة و لا نهتم فمثلا الخبز الابيض ممنوع في بعض البلدان متل السويد و باقي الدول الاسكندنافية واسواقها غنية بخبز الشعير و كذلك في كندا و امريكا بعض انواع الخبز لا تستهلك
نعم هذا صحيح نسبيا لكن قصدت أمرا آخر، لو مثلا علمت الجهات المختصة أن منتوج ما مسرطن، سيتم حظره فوريا ويُمنع إنتاجه داخل البلاد ويُحظر إستيراده ومن يفعل ذلك يواجه عقوبات جزائية، طيب هذه الجهات تعلم يقينا الضرر الذي تحدثه المواد السامة التي هي موضوع المنشور، لما لا تحظرها ؟ الماركات العالمية للمشروبات الغازية مشبعة بالسكر وغيره من المواد السامة مع ذلك نجدها تباع في أغلب البلدان، لما يا ترى ؟ الملح كذلك تجدهم يوفرون بديلا صحيا وحملات تحسيسية وحصات تلفزيونية ووو لكن لم لا يحظرون الملح السام ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-02-2020, 06:12 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,395
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

معلوماته عن الخبز مغلوطة .. الخبز ذكر في قصة يوسف عليه السلام (وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ) [يوسف: 36] .. والقمح نبات طيب لولا التهجين والعبث في مكوناته الطبيعية وكذلك الشعير كان يأكل منه النبي صلى الله عليه وسلم "كان يَبِيتُ الليالِيَ الْمُتَتَابِعَةَ طاوِيًا وأهلُهُ ، لا يَجِدُونَ عَشاءً ، وكانَ أكثرُ خُبْزِهمُ خبزَ الشَّعيرِ" [1] مع أن هذا الخبر صحيح الإسناد إلا أن متنه مكذوب لأن النبي كان قوي البنية وكان غنيا وهذا يلزم منه أنه كان يأكل ويتغذى لأن إعداد العدة والبدن للقتال فريضة ولكن لم يصلنا أباره عن تدريباته القتالية هو ونساؤه بل وأصحابه .. ولكن المهم أنه كان يعرف خبز الشعير ويأكله

الإشكالية الثانية [خميرة البيرة] المستخدمة في تخمير الخبز مصنوعة بطريقة محرمة تعتمد على الكحوليات لذلك قكل الخير مصنوع بمادة محرمة .. ولي مواضيع عن هذا الموضوع منشورة بالمنتدى والمدونة

فضلا عن أن الشياطين تعيد تخمير الخبز داخل المعدة للاضرار بالإنسان بسبب الخميرة .. فهناك جوانب خفية لا يعلمها كثير من الناس ولكن نوع الحبوب وطريقة تخميرها تضر بالإنسان

أما الأدوية المتداولة في الأسواق فأغلبها صنعها سحرة ،، كأدوية الأمراض النفسية مثلا كلها مسحورة وإن كان له تأثير مسكن إلا أن ضررها أكبر فقائمتها لا تحتوي على أكثر من عشرة أنواع رئيسة على مستوى العالم رغم وجود بدائل مفيدة من الأعشاب الطبيعية لكن لا أحد يوجه المرضى لها

ثم هو يتكلم عن ضرر ألبان البقر فقد خالف ما ورد في الحديث (عليكم بألْبانِ البقَرِ، فإنَّها دَواءٌ، وأسمانِها فإنَّها شفاءٌ. وإيَّاكمْ ولُحومَها ، فإنَّ لُحومَها داءٌ). [2] فإما أن كلامه صحيح ومتن الحديث مكذوب وإما متن الحديث صحيح وكلامه خاطئ .. وهذا يلزمه بحث علمي موثق .. فالحديث يتعارض مع القرآن الكريم في قوله تعالى: (فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ) [هود: 69] فلو كانت لحوم البقر داء ما قدمها إبراهيم عليه السلام لضيفة المكرمين .. فلو كان لبن البقر داء لاستثنا الشارع من المباحات

فقال تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ۖ نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِّلشَّارِبِينَ) [النحل: 66]



وقال تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ۖ نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) [المؤمنون: 21]


عموما فديوهات هذا الطبيب ينقصها التوثيق العلمي فهناك من ردوا عليه بفديوهات مضادة .. فمثلا تركيب ملح الهمالايا يعادل تركيب الملح البحري ومن حيث النسب .. والسكر المصنع ضار لا شك لكن البدائل متاحة كدبس التمر مثلا ولا أحد يروج للبدائل

فضلا عن أن القنوات المخصصة للطبخ وبرامج الطبخ بشكل عام تروج لوصفات ضارة وغير صحية ولا تخضع لمراقبة طبية لتعديلها وضبطها إلا قليل جدا من البرامج المتخصصة حتى هذه لا تخضع للرقابة
________________
[1] الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 4895 | خلاصة حكم المحدث : حسن. [2] الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 4061 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث
التخريج : أخرجه الحاكم (8232)، وأبو نعيم في ((الطب النبوي)) (858) واللفظ له، والديلمي في ((الفردوس)) (4058)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-02-2020, 02:24 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: الأرض
العمر: 38
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 0
بودادو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
معلوماته عن الخبز مغلوطة .. الخبز ذكر في قصة يوسف عليه السلام (وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ) [يوسف: 36] .. والقمح نبات طيب لولا التهجين والعبث في مكوناته الطبيعية وكذلك الشعير كان يأكل منه النبي صلى الله عليه وسلم "كان يَبِيتُ الليالِيَ الْمُتَتَابِعَةَ طاوِيًا وأهلُهُ ، لا يَجِدُونَ عَشاءً ، وكانَ أكثرُ خُبْزِهمُ خبزَ الشَّعيرِ" [1] مع أن هذا الخبر صحيح الإسناد إلا أن متنه مكذوب لأن النبي كان قوي البنية وكان غنيا وهذا يلزم منه أنه كان يأكل ويتغذى لأن إعداد العدة والبدن للقتال فريضة ولكن لم يصلنا أباره عن تدريباته القتالية هو ونساؤه بل وأصحابه .. ولكن المهم أنه كان يعرف خبز الشعير ويأكله
أحسبه يقصد الخبز الذي لم يسلم ولا مكون من مكوناته من المعالجة الكيميائية (الماء معالج، البيض تجاري وليس طبيعي، خميرة البيرة، المحسنات الكيمياوية، ملح المائدة السام، القمح مهجن أو مقشور) وتتنوع المكونات من خبز لآخر.

وهذا يختلف تماما عن الخبز الذي كان يُؤكل في زمن النبي عليه الصلاة والسلام فالأول منزوع البركة الهدف منه الشبع، فالذي لا يشبعه إلا صحنان من طبق ما أو أكثر، يأكل نصف صحن مع خبزة ونصف، وتجد هذا النوع من الخبز حاضرا على أغلب الموائد بغية التوفير وعدم الإنفاق وكذلك لعدم تحمل مشقة إعداده في المنزل بمكونات صحية؛ غير مبالين بالأضرار الناجمة عن الاستعمال اليومي له.


اقتباس:
ثم هو يتكلم عن ضرر ألبان البقر فقد خالف ما ورد في الحديث (عليكم بألْبانِ البقَرِ، فإنَّها دَواءٌ، وأسمانِها فإنَّها شفاءٌ. وإيَّاكمْ ولُحومَها ، فإنَّ لُحومَها داءٌ). [2] فإما أن كلامه صحيح ومتن الحديث مكذوب وإما متن الحديث صحيح وكلامه خاطئ .. وهذا يلزمه بحث علمي موثق .. فالحديث يتعارض مع القرآن الكريم في قوله تعالى: (فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ) [هود: 69] فلو كانت لحوم البقر داء ما قدمها إبراهيم عليه السلام لضيفة المكرمين .. فلو كان لبن البقر داء لاستثنا الشارع من المباحات

فقال تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ۖ نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِّلشَّارِبِينَ) [النحل: 66]

وقال تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً ۖ نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) [المؤمنون: 21]
لنسقط الآيتين الأخيرتين على واقعنا:

ينصح المتخصصون في التغذية من الأطباء بعدم تناول لحوم المواشي التي لا تتغذى على عشب طبيعي، فضلا عن التي يتم حقنها بالهرمونات والمضادات الحيوية والمنشطات بغية تسريع عملية النمو للكسب السريع، فلو مثلا ربى الراعي بقرة عادية (نمت نموا طبيعيا وليست من سلالة معدلة وراثيا) لو أنه تركها ترعى عشبا مرشوشا بالمبيدات أو قدم لها قمحا هجينا سيؤثر هذا سلبا على لحمها وحليبها وسيتضرر كل من يأكل لحمها (عجز في انتاج التستسترون للرجال على ما أذكر ومصائب أخرى) وكذلك من يشرب حليبها ونفس الشيء بالنسبة للحم الدجاج وبيضه وتجد محلات تبيع لحم البقر مثلا وتحدد مصدر تغذيتها (قمح هجين أم لا، عشب معالج أم لا ... )

فهل هذه الأنعام المريضة هي نفسها المذكورة في الآيات ؟ طبعا لا، فقد بُدلت خلقتها وأصبح ضررها أكثر من نفعها وقد يكون هذا من تأويل الآية 119 من سورة النساء في قوله تعالى على لسان إبليس (وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا) فيقينا حال العجل الذي قدمه إبراهيم عليه السلام لضيوفه ليس كحال العجول اليوم لأن مأكلهم ومشربهم وحتى الهواء الذي يتنفسونه مختلف، وعليه لا تصح مقارنة الأنعام المذكورة في الآية بالتي نجدها اليوم.

هذا وتوجد حتما جزئيات نجهلها فما سبب تناقص حجمها مع مرور الزمن وهل يؤثر على منافعها وأضرارها ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
دواؤك, غذاؤك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 05:35 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©