بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى التاريخ والحضارة > تاريخ وحضارات إنسانية > فيديو

فيديو

               
 
  #1  
قديم 07-05-2020, 02:16 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي وثائقي: أشجار السماء العملاقة

بسم الله الرحمن الرحيم

وثائقي اشجار السماء العملاقة، العالم الخفي الذي لم تراه من قبل

بداية هنا سؤال يطرح نفسه ويبحث له عن إجابة:

هذه الأشجار العملاقة تحجرت خلال ملايين السنيين .. وقد تم قطعها بانتظام مما يدل على أن من قطعها مخلوق عاقل .. وأقترح؛ أن نوح عليه السلام هو من قام بقطعها لصناعة الفلك بشراكة من الجن المسلم .. وشاهدي على هذا قوله تعالى: (فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا) [المؤمنون: 27] (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا) [هود: 3] فالوحي عن طريق الملائكة أما (بِأَعْيُنِنَا) أحسبه الجن المسلم لما حباهم الله عز وجل من قدرات وبما لديهم من علوم سبقت خلق آدم عليه السلام .. فيستطيعون قطع الأشجار العملاقة ونقلها من أي مكان في العالم إلى جزيرة العرب وهي الأرض المقدسة في زمن قياسي قال تعالى: (قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ * قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ) [النمل: 39، 40] فالعفريت والذي عنده علم من الكتاب كلاهما من الجن .. ففي الآية نسب الأول إلى الجن وسكت عن نسبة الآخر مما دل على أنه من نفس نسب الأول .. ولو كان من الإنس لبينت الآية فمن زعم أنه من الإنس لا دليل عليه إلا من الإسرائيليات وهو ما يخالف القرآن الكريم

ولنتنبه لأمر هام! المعضلة الكبرى في بناء سفينة نوح عليه السلام لا تكمن في تقنية صناعة السفينة ... إنما المعضلة الأكبر والتي يستحيل عللى مخلوق إنس كان أم جن مهما حباه الله عز وجل من العلم أن يجد لها حلا .. وتكمن المعضلة في حجم ومساحة السفينة لتتناسب مع أعداد وأحجام الحيوانات التي سيحمل فيها .. فضلا عن تحديد وزن تلك الحيوانات وضبط مقاسات السفينة لكي تطفو بهم وإلا غرقت فإن لم تحكم مقاساتها فلن تصمد بأحمالها أمام قوة الأمواج المتلاطمة .... لذلك فتحديد أبعاد السفينة المناسبة أمر غيبي لا يعلمه إلا الله عز وجل ولا يمكن لمخلوق إدراكه إلا بوحي من الله عز وجل .. لذلك فضبط أبعاد السفينة وهندسة بناءها آية من آيات الله عز وجل تبهر الجن كما تبهر الإنس ... ربما أعانه الجن بعلمهم وخبرتهم وقوتهم في عملية البناء لكن التصميم فبوحي من الله عز وجل

فإن كانت هذه الأشجار قطعت قبل ملايين السنين ليتم استخدامها في بناء السفينة فهذا يعني أمرين أن تاريخ وجود نوح عليه السلام يعود إلى ملايين السنين ... والأمر الآخر أنه كان عملاقا

أضف إلى هذا؛ قول فرعون لهامان: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا ۚ) [غافر: 36، 37] (فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [القصص: 38] فإذا كانت الأشجار عملاقة ضخمة بهذا الارتفاع فتبلغ عنان السماء، فمن غير المستبعد إن كان فرعوون وموسى وقومه عمالقة أن يكون بناء الصر بهذا الارتفاع الشاهق أمر مألوف لديهم لا إعجاز فيه كما نحن اليوم.

لاحظ أمر مهم جدا قوله تعالى: (فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ) [الشعراء: 63] فالبحر انفلق فلقين فكان كل فلق منهم كالجبل العظيم، وهذا بمقاييسن عصر النبي صلى الله عليه وسلم ... أما بالنسبة لزمن موسى عليه السلام فلم يكن بتلك الضخامة المرعبة لنا ... بدليل اجتياز قوم موسى وفرعون وجنوده دون تردد .. لأنهم كانوا عمالقة فيكون ارتفاع الفلق وإن كان عظيما إلا أنه أمر أقل رهبة لهم منا بسبب تقازمنا ... وهذا يعني أن أحداث العبور وقعت قبل ملايين السنين ووليس كما يزعم المؤرخون اليهود

إن كانت الأشجار عملاقة بهذا الحجم الضخم فتتجاوز عدة كيلومترات فهذا يعني أن سفينة عليه السلام كانت بحجم جبل ضخم أو بمساحة دولة .. وهذا أمر بديهي لتتسع لكل تلك الأعداد الغفيرة من الكائنات الحية آنذاك .. ولتتناسب مع أحجامهم الضخمة مقارنة بأحجام نفس الكائنات المعاصرة

وهذا يدفعنا للحديث عن مصير سفينة نوح عليه السلام .. من المعلوم أنها استوت على الجودي كما في قوله تعالى: (وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ) [هود: 44] وهو جبل مجهول مكانه حاليا ... من البديهي أن أخشاب السفينة تحجرت بمرور الزمن فلن نجدها على نفس حالها الذي كانت عليه بعد مغادرة الناجين من الغرق .... لكن من المستبعد يقينا أن تكون السفينة بنفس الأحجام الواردة في التوراة المحرفة ... بل لا وجه للمقارنة بين تضليل كاتب التوراة وبين الواقع ... فالمقاسات الواردة في التوراة وضعها حبر معاصر لنفس أحجامنا فأضاف مقاساتها بما يوافق تصوره

إذن من الممكن العثور على مئات السفن المتحجرة منذ ملايين السنين .. لكن الشرط في سفينة نوح عليه السلام أن تكون في ضخامة جبل أو دولة ... وهذا بما يتفق مع أحجام بقايا الأشجار المتحجرة والمنتشرة في العديد من دول العالم .. وهذا يبدد كل الاجتهادات حول المكتشفات القزمة لبعض السفن العتيقة فلييس منها سفينة نوح عليه السلام خاصة وأن الباحثين اجتهدوا في التحليل وفق النص التوراتي المحرف متجاهلين الثوابت القرآنية


وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

وثائقي: أشجار السماء العملاقة

_____________________________
في مناطق محدودة من غرب سييرا نيفادا بكاليفورنيا توجد أكبر الأشجار في العالم المسجلة حتى الان وتعرف باسم السيكويا العملاقة يعود تاريخ وجودها على الأرض الى ما يزيد عن 2500 عام فهي أقدم من عمر البارثينون اليوناني القديم ويتجاوز ارتفاعها 115م أي ما يعادل 38 طابقا وقطر بعضها 9 أمتار ومن من فصيلة أشجار السرو كانت تلك الأشجار قديما توجد في أكثر مناطق وغابات العالم ولكن تم التخلص منها وخصوصا في بدايات القرن الماضي فتم اجتثاثها من فوق الأرض لأسباب مختلفة وبعضها دينية وما تزال هذه الأشجار تنمو طولا وعرضا والغريب في الامر ان غابات ساحل كاليفورنيا المطيرة ما يزال جزء منه غير متوفر للعامة معللين هذا الامر بانه مكان مظلم حيث وجدت شجرة الـ هايبريون أطول شجرة في العالم بطول يتعدى 115 متر علوا وهذه الكائنات الحية لم تكن إلا احفاد لأشجار الأرض الأولى أشجار السماء العملاقة

في وسط براري ولاية وايومنغ شمال شرق الولايات المتحدة يقع وتد متحجر على شكل الجذع المقطوع يبلغ طوله 386 متر فوق نهر بيل فروش الذي تلفه الاساطير والحكايا تم اكتشافه لأول مرة عام 1875 من خلال رحلة العقيد ريتشارد دودج وأطلق عليه ببرج الشيطان، يعتبر هذه الوتد المقطوع مقدسا عن سكان أمريكا الأصليين

أشجار السماء العملاقة ليست مقتصرة في أمريكا فقط ففي ايرلندا يوجد طريق قديم يعرف محليا باسم طريق العمالقة تظهر ارضه على شكل رقعة حجرية على شكل السداسيات أي نفس شكل الالياف مما يعني انها تابعة لاحد أشجار السماء العملاقة القديمة وبالقرب من البحر نجد حفريات حجرية مطابقة لشكل الالياف المتحجرة مكونة من 40 ألف عامود او بالأحرف ليف متحجر لشجر عملاق
وفي استراليا ينتشر العديد من الجذوع العملاقة المقطوعة على شكل جبال ذات قمم مستوية وأيضا في إيطاليا وكندا وناميبيا وقحال الارجنتين وبراري افريقيا العظيمة ولكن يسلط الضوء فقط على الولايات المتحدة لخداع البشر بأنها صدفة تشكلت من حمم بركانية ذكية ذات مصانع وأدوات ومجموعة من القصص التي تسكت بها عقول البسطاء
في فنزويلا يوجد إثر ومعلم كبير لهذه الجذوع الخشبية المتحجرة لا يسلط عليه الضوء وهي تظهر بشكل جلي ومطابق لجذوع الشجر المقطوع وبتطبيق المعادلة الحسابية لحساب طول هذه الأشجار نجد ان تصل لما يزيد عن 10 كم في السماء فمن الذي قطعها وكيف ولماذا قطعت؟ أسئلة واسئلة كثيرة تدخل في أعماق التاريخ المجهول والذي قد يمتد الى عصر ما قبل البشر على الأرض





untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-05-2020, 03:06 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

[







المدهش كيف تم تقطيع جذع الشجرة حلقات بهذه الدقة والنظام بدون استخدام منشار سلسلة




غالبًا ما تعيش الأشجار أطول منا نحن البشر ، لكن أقدم الأشجار الحية الفردية على كوكب الأرض يبلغ عمرها حاليًا عدة آلاف من السنين. أقدم الأنواع في الولايات المتحدة هي أشجار صنوبر Bristlecone القوية في الحوض العظيم وتقع في وحول غابة الصنوبر Bristlecone القديمة في جبال كاليفورنيا البيضاء وسيكوياس عملاقة تقع في حديقة سيكويا الوطنية. إذا كنت تريد أن ترى الأشجار أقدم من ذلك ، يجب عليك البحث عن الأشجار المتحجرة.

لدى الولايات المتحدة العديد من الأماكن الرائعة لرؤيتها. وأشهرها حديقة الغابات المتحجرة الوطنية الواقعة شمال شرق فينيكس بولاية أريزونا. في هذه الحديقة وفيرة ويسهل الوصول إليها ، ولكن معظمها مستلقي على الأرض. في بعض الغابات المتحجرة أدناه ، لا تزال جذوع الأشجار قائمة.

إذا قمت بزيارة هذه الحدائق والغابات ، فستشاهد أشجارًا يبلغ عمرها ملايين السنين. لقد تحولوا إلى الحجر ويتم الحفاظ عليهم بشكل جيد ضد قوى الطبيعة. الصخور الناتجة ملونة ولا تزال تحتوي على حلقات شجرة ولحاء.


_____________________
المصدر: https://www.topozone.com/petrified-forests/

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-05-2020, 03:54 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي




































untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-05-2020, 04:21 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي









بقايا أشجار متحجرة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-05-2020, 04:33 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي










untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-06-2020, 04:50 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-07-2017
الدولة: ارض الله
المشاركات: 556
معدل تقييم المستوى: 4
ميراد is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما هو السبب المناخي أوالجيولوجي الذي جعل هذه الأشجار تتحجر؟

المعروف عن الأغصان التي تسقط والأشجار الميتة التحلل في التربة، ولا تتحجر...!!

هناك أشجار ضخمة لزالت حية في وقتنا الحاضر، إن لم تكن بذلك الحجم والطول لكن الحجم ملفت..!!





شجرة الجنرال شيرمان [1]










هذه الخضريات الأرضية لكي تتحول إلى خشب متحجر (Petrified wood) لابد أن تدفن تحت رواسب ترابية أو رملية حتى تتمعدن..و هذا التفاعل يحتاج زمن، ثم تأتي عوامل التعرية أوعمليات الرفع الجيولوجي (التكتوني) للكشف عنها وإظهارها للسطح مرة أخرى.

عملية القبر لأشجارعملاقة برواسب ترابية تتناسب مع حجمها، يلزم وقوع آية من آيات الله في أحد الأزمنة أدى لذلك..!، ونعلم من القرآن الكريم أن الأرض غمرتها المياه في زمن نوح عليه السلام، يقول الله تعالى:(فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ ﴿١١﴾ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ﴿١٢﴾ وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ ﴿١٣﴾)[سورة القمر]؛ ثم قوله تعالى: (وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٤﴾)[سورة هود].


تم الكشف عن غابات متحجرة في مصر (القاهرة) و المملكة العربية السعودية (شمال الرياض)، هناك معلومات عن اشجار متحجرة في محمية الغابة المتحجرة في القاهرة يتراوح سمك بعضها بين 70 و 100 متر، لكن لم أجد لهذا الكلام بحوث محكمة توثق ذلك[2].

____________
مراجع:
http://loveopium.ru/rekordy-i-rejtin...ya-v-mire.html
https://masterok.livejournal.com/1996704.html
الخشب المتحجر, عندما يتحول الخشب إلى صخرٍ ملون

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ميراد ; 07-06-2020 الساعة 05:28 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-06-2020, 06:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,327
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميراد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما هو السبب المناخي أوالجيولوجي الذي جعل هذه الأشجار تتحجر؟

المعروف عن الأغصان التي تسقط والأشجار الميتة التحلل في التربة، ولا تتحجر...!!

هناك أشجار ضخمة لزالت حية في وقتنا الحاضر، إن لم تكن بذلك الحجم والطول لكن الحجم ملفت..!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



بالفعل الأحجام ملفتة ومبهرة .. ولكي تتكون تحتاج أن تطمر في الطين والوحل ملايين السنين .. لذلك أقترح أن الماء غمر الأرض كلها ومياه الطوفان دفعت مليارات من أطنان الوحلل لتغمر تلك الكتل الخشبية الضخمة .. هذا يعطينا تصور مبدئي أن الطوفان كان أكبر من قدرة المخلوقات عللى التصور فكيف لنا أن نتصوره اليوم وونحن أقزام؟! ... فالطووفان كان آية للعالمين إنس وجن وليس للبشر فحسب


ومع تغير المناخ وتبدل أحوال الطقس عبر ملايين السنين جرفت عوامل التعرية الأوحال من حول تلك الكتل المتحجرة الراسخة لتظهر لنا اليوم آية تثبت قدرة العزيز الجبار سبحانه وحجة على من ينكرون كتاب الله العظيم


لذلك فهذا الموضوع يتاج لبحث وإنشاء فديو يقيم الحجة على الناس .. فواضح أن المنتديات والمدونات صارت حلا مستباحا للسرقة والاقتباس ولصوص البحث من المرتزقة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مصدار, السلام, العملاقة, وثائقي:


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 05:23 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©